Arab Times Blogs
د. سميح اسحق مدانات
samih_medanat@hotmail.com
Blog Contributor since:
18 October 2013

المؤامرة الكونية...ماسونبون ألهبت المحافل غرائزهم واحرقت وجدانهم

  إننا لن نحافظ على الحياة على هذا الكوكب ونحن نلهث على المحافظة على عضوية وجودنا ,لأن المحافظة على هذة العضوية هي المهمة الاولى لأحد مكوناتنا النفسية والذي ندعوة (اللاشعور) وما يحتوية من غرائز ,وهذة العضوية بحد ذاتها وحدود قدراتها لاتقدر على الاستمرار دون قيادة فكرية لها .هذة القيادة التي تتحلى بها الأنا التي تقود الحياة وتحافظ على التوازن بين الحياة العضوية والنفسية , ولا اعني ان اللاشعور هو جزء مظلم من تكويننا النفسي ابدا وذلك لأننا نعرف انة مخزون هائل لكل الانماط الأولية التي تشع نورا بما توحية من افكار على حياتنا , فالنمط الأولي للأب واللإلة هو رافد اساسي لأفكارنا التي قادتنا لننتصر في هذا الكون ونضع القانون والقيم واحترام حرياتنا كأنا عليا فوق هاماتنا وها نحن نبدع ونذلل صعوبات الحياة لأننا نستشعر نمط اوليا يأتي من لاشعورنا وهو ان لنا في الحياة رسالة لأن يستمر هذا الكوكب ونسعد في حياتنا فوقة وهو نمط اولي مشترك أو نمط اولي من اللاشعور الجمعي المتوارث بين كل الناس وعبر كل حقبات التاريخ 

  كل موجود انساني يبحث عن امنة واستمرار وجودة فالطفل يطلق العنان لغرائزة ليؤمن اكبر قدر ممكن من الراحة والامن لنفسة ولكن هذا لم يكن ليتسنى لة لولا عاطفة المحبة لة لدى والدية التي ستقود قدراتهما الفكرية اولا ليؤمنا لة متطلباتة من العيش والامان ومن هنا نجد ان الطاقة اللاشعورية التي اطلقتها غرائز الطفل الرضيع الذي لم يصل للوعي بعد, قد ادت مطلبا حياتيا للطفل ولنقل نداء انسانيا وان الفكر الانساني المنبعث من غريزة المحبة لدى الوالدين قد ادى جوابا هذا الجواب هو رسالتة وواجبة الانساني ليكتمل التوازن الطبيعي الضروري لاستمرار الحياة 

 من كل ذلك فإننا نصل لفهم الحقيقة الراسخة من ان الحياة هي اولا بأول قيادة فكرية والقيادة الفكرية هي بكاملها في حوزة (ألأنا) . لأن الأنا هي القادرة في حالتها السوية على ضبط الغرائز وهي التي تنتج الأنا العليا لضبط العلاقة بينها وبين مكونات الحياة الاخرى من جماد وحي وهي القادرة على تطوير هذة الأنا العليا لتواكب حيوية الحياة والى المطلق. وماتقدم يعني ان من لايتمتع بسوية النفس او من تغلب غريزة التدمير على تركيبتة النفسية والذي حتما يتلذذ بمهاجمة امن الحياة فإنة سليجأ لاستنباط الوسائل لمهاجمة ألأنا

وهذا مانجدة واضحا في اساليب المنظمات السرية عامة والماسونية خاصة من انها تفكك الكيان النفسي لأعضائها بما تلقنة لهم من تعاليم وما تفرضة عليهم من طقوس وما تجبرهم علية من اعمال مشينة ومبتذلة لتحقير نفوسهم وفقد كرامتهم ,ليصبحوا كما وصفهم غيري احجار على رقعة الشطرنج 

 وحتى يستمر ضعف هذة الأنا فإن قيادتهم تسهل لهم جني الملذات واشباع الغرائز وتحمي جنحهم هذا من القانون العلني أي قانون المجتمع وليس قانونهم الباطني السري, لتستمر اناهم ضعيفة ولإلهائهم بهذة الرشوات ليستمروا كأدوات تدميرية وعدائية طيعة لافكر ولاكيان لها وغير قادرة على معرفة الصواب من الخطأ ولربما ان هذا لم يعد من اهتمامهم مادامت حياتهم العضوية مستمرة وخاصة بعد ان فقدوا قوة الأنا التي تسعى لقيادة امور حياتها والسيطرة على غرائزها وبما ان اشباع هذة الغرائزسيكون على حساب الغير وحساب سوية انفسهم فإنهم حتما سيفقدوا وجدانهم وهذا مما يزيد في خطورتهم الاجتماعية , وهكذا تنشأ السوسيوباثية (السيكوباثية ) كمرض اجتماعي في بيئة مهيأة لإنتشارة واستعمالة ويعتبر هذا الخلل الاجتماعي ركيزة من ركائز الماسونية والمؤامرة العالمية وخاصة وان القائمين عليها هم من السطحيين المادين الذين لاخيار لهم غير محاربة الفكروالمعرفة الصحيحة

وتتعامل الماسونية مع المجتمعات التي تتمكن من حكمها بنفس الاسلوب المتمثل بإضعاف الأنا وذلك لتتمكن من التلاعب بإدارة هذة المجتمعات ونهب اقتصادها اعتمادا على وضع ذوي الانفس الضعيفة او المضعفة في مراكز السلطة والقرار. يوجد في بروتوكول الخبث الصهيوني الخامس تساؤل يطابق ماأوردتة في الفقرة السابقة فقد ورد فية مايلي " كيف نضعف عقول الشعب بالانتقاد وكيف نفقدها قوة الادراك بالمعارضة ....." وفي البروتوكول السابع " من الضروري ان يبقى حولنا طبقة من الصعاليك ... " .ثم يأتي في البروتوكول الثامن "سوف نعهد بالمناصب الخطيرة الى الاشخاص الذين ساءت صحائفهم واخلاقهم .....". وكل هذا يدلل على ان ماأقوم بة من تحليل هو صحيح وعلمي وفية اسس قوية لمن يريد مقاومة المؤامرة العالمية حتى من الماسونيين انفسهم بعد ان يدرك انة اداة للمؤامرة العالمية وان المصالح الشخصية التي يرتشي بها هي ضد مصيرة وضد وطنة ونسلة وكرامتة

ما يدور في الشرق الاوسط حاليا يجعل من كل انسان ولو كان قليل الادراك قادرا ان يفهم ان مايدورحولة هو من نسج مؤامرة خفية تقودها اسرائيل وادواتها في المنطقة من دول غربية وعربية وعلى كل متردد في ان يفهم هذة الامور البينة ان يسأل نفسة :كم من زعيم سارت وراءة جماهيرنا والتهبت حناجرها وهي تهتف لة وعندما انتهى دورة لدى اسيادة في الماسونية تبين لهذة الجماهير انة كان كاذبا ولاهفا وراء غرائزة وبالتالي متأمرا على وطنة ,وعند التساؤل حول عدم كشف الجماهيرلحقيقتة يوم كان سيدها الاول ,هو لغياب الثقافة الصحيحة ولقوة الاعلام المغرض والمشوة للحقاثق وكل ذلك لتبوء الماسونيون وعملائهم المراكز الحساسة فتصبح الجماهير مغسولة الادمغة ومعطلة التفكير وغير قادرة على معرفة الصحيح في حينة

 ثم دعونا نتساءل اي مصير الت الية المقاومات الشعبية وماذا حققت ؟,اين الثقافة النضالية التي ارتكزت عليها لتجعل من حمل السلاح مبدئا وليس وسيلة للترزق اين ثقافة الحق البينة بتاريخ الشرق الاوسط وفلسطين ليفهم العالم ان المؤامرة على فلسطين هي جزء من المؤامرة الكونية واين دارسي التاريخ الذين أداروا بوجوههم عن التزوير البين في تاريخ المنطقة الذي حبكتة الماسونية ولازالت تمارسة وبشكل محموم ولاتجد من يعارض أو يقول الحق من آجل مصيرة ومصير الانسانية ؟

ترتكز شخصية الانسان او لنقل الحالة التي يظهر بها ويتصرف تجاة الحياة على مكونات من اهمها حالتة الجسمية وذكاؤة والعوامل الوراثية واكثر من هذا كلة فإنها تعتمد على المؤثرات الثقافية من مكتسبة وموروثة , ولهذا فإن الثقافة الصحيحة والمتناسقة مع جوهر الحياة وتطورها تحافظ حتما على التوازن الصحي للإدراك وتحافظ على قوة الأنا لتبقى مالكة لدورها القيادي في الحياة فهي المطور للقانون وسبل العيش وغير ذلك ثم هي الضابط الصحي للغرائز وبهذا فإننا نتوصل لحقيقة دامغة من ان التآمر على ألأنا هو خيانة صارخة لكل المباديء الانسانية التي تصون الحياة 

  تعتمد المؤامرة الكونية على الماسونين وعملاء مخابراتها في تمرير مخططاتها الهدامة ,فهي تضعف مركبة الأنا في جهازهم النفسي وتقوي مراكزهم امام المجتمع سواء بالمادة او بزجهم في المراكز الحساسة وهكذا فإن القيادة تصبح في يد المتأمر المختفي وراء ستار السرية زد على ذلك ان المنفذ المسلوب الارادة والتفكير الحر الذي ينفذ عملا هو جزء من سلسلة مؤامرة ما او سرقة او عملية قتل والذي لايعرف الهدف من جزء العمل المنوط الية ,يخسر تدريجيا احترامة لنفسة وتزداد أناة ضعفا ليصبح في النهاية كتلة عضوية في الحياة وفاقدا لأركان نفسة , تعتاش كتلتة العضوية هذة على اشباع غرائزها وتنفيذ اوامر سيدها وهو ماتريدة المؤامرة الكونية وهو مايراة ويشخصة بوضوح ابناء المجتمع الاقوياء الذي قدروا على صيانة استقلالهم والحفاظ على سوية تركيبهم النفسي

علما بأن هذة الفئة من الناس هم محاربون ومراقبون من قبل اجهزة الماسونية ومخابراتها المجرمة والمحقرة تطبيقا لبروتوكولات الصهيانية اذ ان البروتوكول الخامس ينص على مايلي :" لاشيء اخطر من النبوغ الشخصي ,انة يضرنا اكثر مما يضرنا ملايين الاشخاص الذين وضعنا يد كل منهم على رقبة الاخر ." إن اكثر ما تدل علية افكار هذة البروتوكولات هي انها جاءت من خلفية نفسية وفكرية غير سوية او متوازنة وان أناها ضعيفة وقد فشلت لان تواكب تطور الحياة وتحترم الاخر وتشارك في صناعة الأنا العليا لتنعكس هذة الصناعة على احترام الانا لذاتها وتؤمن بجدوى وجودها من خلال الرسالة التي تؤديها لصناعة الحياة بحراسة الأنا العليا

ان استحواذ هذة الانفس لهذة العدائية تجاة الاخر وتجاة الحياة ككل متكامل لايفسرة تكالب ظرفي او ردود فعل لممارسات عدائية سابقة (كما يتكرر في الاعلام ولدى مزوري التاريخ) بل ان الغريزة العدائية السائدة والموروث الثقافي السطحي والمادي قد فرضا مفعولهما السلبي على انفس من حبكوا هذة البروتوكولات لتكون مرآة لوضعهم النفسي الدوني . من العدل ومن الواجب الانساني ان نناقش بكل حرية موروثنا الثقافي لنفهم تأثيرة على حاضرنا وقبل كل ذلك على لاشعورنا فكل حدث في الحياة يحدث ارتدادات بيولوجية في خلايا الدماغ من أثر الفعل القادم من الحواس والعاطفة ومن هذة الارتدادات يحصل تفاعلات كيماوية تؤدي الى رد شعوري ويرافقة تخزين لاشعوري يتكدس على شكل مركبات كيميائية غير جاهزة للوصول الى الشعور بل ان لها تأثير على ماقبل التفكير الصامت والخفي للدماغ وهذة المركبات هي التي تصنع الاحلام عندما يخلد الحالم للنوم فتتعطل قوى الشعور التي تمنع طاقة اللاشعور من التأثير في الادراك وعادة مايظهر في الاحلام مشاهد غير مألوفة حاضرا بل انها كانت مألوفة في الماضي او تجسيدا لشخصيات او اشياء تاريخية مما يدلل على ان اللاشعور هو مخزن نفسي وضارب في العمق التاريخي

في التوراة واجبات دينية وطقوس دينية تقتضي على من ارتكب خطيئة ان يقدم ذبيحة لتحرق على المذبح للرب وتكون لة رائحة سرور ورضا ويصفح الرب عن المذنب ويكون حجم الذبيحة ونوعها بقدر اهمية الذنب او المعصية فهي اما طيرا او ماعزا او كبشا او ثورا حسبما يحددة الكاهن , وهذا يعني ان الخطيئة قد ثمنت ماديا وان المذنب قد انفلت من العقاب الالهي برشوة قدمها ليصبح التأثير المادي اقوى من المعنوي في حل الاشكالات وانة لن يشعر بعمق الاثمية نفسيا ما دامت مقايضتها بالمادة جائزة ومعتبرة حلا وهذا بحد ذاتة يضعف الأنا لان المطلب الغريزي الملح للاشباع سيفرض طاقتة وسيطلب المزيد من المادة للإستمرار في هذة المسيرة .علما بأننا نعرف علميا ان اعتراف هذا المذنب بإثمية عملة امام شخص لة اعتبارة او كاهن في دينة او معالج نفسي او حتى والدية واخوتة سيكون علاجا ناجعا لة ويخفف من وقع هذة الاثمية على مكوناتة النفسية وخاصة لاشعورة

تسعى الماسونية لاعادة بناء هيكل سليمان كرمز لمساعيهم في قنص المادة والسلطة بقيادة المؤامرة الكونية ويؤمن هؤلاء وكما ورد في التوراة ان النبي سليمان الذي يلقبوة بالحكيم كان قد تزوج من سبعمائة امرأة وكان لة ثلاثمائة من الجاريات , وبمنطق انساني بسيط لو قسمنا هذة الالف امرأة على فترة حياتة الجنسية فهل يبقى لة بعدها وقتا للحكمة والمعرفة ؟. لربما ان كاتب التوراة اراد تضخيم جاة نبية ليقوي مكانة قومة وحسب ما أملتة علية ثقافتة فكان ان نفخ بوقة في فقاعة الغريزة واضعف الذات

كان يوحنا المعمدان (وهو ايضا النبي يحيى ابن زكريا لدى اتباعة من الصابئة ) معلما فكريا وداعيا للسلم وطهارة النفس , ورافضا للفكرة البائسة بأن اليهود شعب اللة المختار وكان ردة بأن الدين القويم ليس في النسب او النبوة انة في العمل الصالح كما انة كان معارضا لزواج ملك فلسطين انذاك من زوجة اخ الملك نفسة هيرودس الاول أي طالبا منة ان يلجم غرائزة لئلا يرتكب اثما كبيرا وهذا مما ادى لقطع رأٍسة وتقديمة على طبق ليهوديا زوجة هيرودس وابنتها سالومي والرقص بة من شدة الفرح

وهذة الحادثة لاتختلف جوهرا عن قادة الغرب والكيان الصهيوني الذين يخططواويسلحوا المليشيات الدينية لتقوم بقطع رؤوس الابرياء والاطفال لتنفيذ المخططات الاسرائيلية من خلال تغلغل الماسونية في هذة الاصقاع بعد ان طمست الفكر وجعلت من بعض الافراد مغسولي الادمغة ومضعفي الذات وحوشا لاتعرف من الحياة غير اشباع الغرائز التي لاتتعدى المطالب الغريزية للحيوانات المفترسة وكأن قادة الغرب يطربوا على ذلك اما اشباعا لغريزة التدمير المستشرية في نفوسهم وارضاء لقادتهم في الماسونية والصهيونية فقد باتوا غير قادرين على الرقص إلا عندما يعزف لهم الشيطان الحانة

لقد اصبحنا امام حاضر خطير لانة يتميز بفوارق صعبة في المفاهيم والافكار واتضح لنا أن الانسان ليس حيوانا ناطقا كما وصف سابقا فالطيور والحيوانات الاخرى لها طرقها للتخاطب واشباع غرائزها ثم ان تطور النطق حصل لدى الانسان ليواكب افكارة وفنة وفلسفتة للحياة أي ان الانسان هو حيوان فكري او عضوية فكرية وسينشأ عن ذلك طبقية فكرية هي اخذة في التبلور وهذة الطبقات اخذت تتناحر بالتسابق المادي الذي اصبح سلاح السيكوباثية المفضل . كما ان الشعور بالدونية الحضارية والفكرية اصبح يقود للعنف لأن غريزة التدمير التي تطغى مع هيمنة الثقافات الخاطئة المضعفة للأنا ستقوي السوسيوباثية السطحية والتي لاتجد لها سلاحا غير العنف اذ انها اصبحت فاقدة لرسالتها في الحياة ويسعى لاشعورها الممتليء بغرائز التدمير يقودها الى حالة الحياة العضوية اللافكرية اي الغرائزية وما نشاهدة من احداث ليس عصي على الفهم



(441658) 1
هذة حقائق علمية
د.رحاب
إنك تتألق فكريا ياحضرة الدكتور سميح لقد اخترقت كل حواجز التردد في ماتوردة من تفسير فلسفي وتطبيقات سبكولوجية على اوضاعنا وافكارنا المتردأةإنك تأسرني بأفكارك وجرأتها بل بطولتهاوكأنها نسمات ملائكية لرقتها وقوتها ,سننتظر منك امزيد المفيد لقد اصبحت في نظر الكثيرين مفكرا عالميا أوصيك بنفسك لئلا يتعرض لك الاشرار وفاقدي الوجدان وفقك اللة.
June 22, 2014 5:29 PM


(441659) 2
هيرودس انتيباس وليس ملك فلسطين؟؟؟؟
عربية
وقع الكاتب في خطا بذكره ملك فلسطين. هيرودس انتيباس الذي اراد ان يتزوج من امراه اخيه الحي الامر الذي وقف امامه يوحنا المعمدان بجراة وشجاعة وقال قولوا لهيرودس لا يحق لك ان تتزوج امراة اخيك وهو حي وفقا للشريعة اليهودية ولم يحابي ملك اليهودية منطقة الجليل وبيريه منطقة الربع كما وردت في العهد الجديد في ذلك الزمن. لست ادري هل هي مجاملة منه للقارئ العربي ام خوف ونفاق ... لم نسمع عن هذا الملك الفلسطيني الذي اراد ان يتزوج امراة اخيه الحي والقصة معروفة ومشهورة.
June 22, 2014 6:45 PM


(441673) 3
جواب رقم 2
أيوب
هيرودس الادومي كان ملكا على المناطق المذكورة وهي تحت الاحتلال الروماني واحادثة كما ذكرها الدكتور وتذكرها انت فأين النفاق او الخطأ ام ان الصحيج قد صدمك واخذ دماغك يتشتت بأفكار غير متزنة ,لم يقل الدكتور ملك فلسطيني بل قال على فلسطين وهو صحيح ,يجب فهم الجوهر ان كنت قادرا وشكرا
June 23, 2014 3:58 AM


(441708) 4
المقال فية ابداع فكري وشفافية صادقة
صفاء
اشكر الدكتور سميح على هذة الابداعات الفكرية والشجاعة العلمية النادرة ان مايوردة في مقالاتة لم يسبق ان توصل لة غيرة من الاكادميين المتمكنين , سيكون لهذا النشاط الثقافي شان كبير
June 23, 2014 11:47 AM


(441715) 5
المؤامرة العالمية جذورها يهودية
عبدالحميد
يبع الدكتور سميح المدانات وهو يبحث في علاقة الماسونية والمؤامرة العالمية ثم يجد ان لها جذورة وامراض سيكولوجية ويشير للتأمر على العقل وتزوير الحدث التاريخي والشذوذ التاريخي الذي البس رداء القداسة ,مميع مايقولة الكاتب واعتقد انة قد وضع جذور مدرسة عقلانية وتحليلية لوضع التاريخ في قالب غير قالبة الحالي
June 23, 2014 2:02 PM


(441723) 6
يحيى بن زكريا نبي
جمال
تحدي النبي يحيى لليهود
بأنهم الشعب المختار ثم تحدية لهيرودس لزواجة من زوجةاخية مثل اكيد على تحدي الأنا الفكرية للسلطة الغرائزيةولكن هل نسي الكاتب ان هذا من وحي الإلة للأنبياء ولا قدرة للبشر علية
June 23, 2014 4:53 PM


(441725) 7
المقال يبشر بصراع الحضارات
منيب عليان
ماتبشر بة يا حضرة الكاتب هو صراع حضارات سبقك لة كتاب غربيون وان كنت تهزأ من قادة الغرب لأنهم لايعرفواالرقص إلا على نغمات الشيطان والشيطان عندك الماسونية وعملائها وربما انك مصيب بهذا لكن الطبقية الفكريةالتي تبشر بها هي افكار نازية جديدة
June 23, 2014 5:07 PM


(441791) 8
وراء كل حدث ابحث عن الماسونية
كريم
في مقال سابق للدكتور سميح مدانات كان يؤكد ان الماسونية تبحث عن اشعال حرب كونية وقد صدق بذلك وما نحن فية الان في الشرق الاوسط ليس بأقل من حرب عالمية تديرها بواسطة عملائها من الماسون الذين لايعرفوا ابدا ماهم بصدد تنفيذة للمحافظ على مراكزهم والتستر على خياناتهم وبات اكيدا انة حتى التعاون مع الماسونية هو خيانة للوطن وللإنسانية
June 24, 2014 1:24 PM


(441793) 9
الى رقم 2 من يتحى الماسونية لايعرف النفاق وهو اشجع الشجعان
إيمان
السيدة العربية تدافع عن اسيادها من اليهود والماسونين بشكل غير مباشر ,من هو هيرودس لايهم ومن تحداة وهو في السلطة لينصف الاخرين هذا اهم ومن يرفض مؤامرة الشعب المختار هو الذكي , ما اوردة الدكتور سميح يرقى الى اعلى مراكز الجرأة والشجاعة والمنطق العلمي اكثر اللة من الرواد الشجعان امثالة
June 24, 2014 1:35 PM


(441826) 10
كيميائية اللاشعور
دزلؤي عبود
مايوردة الدكتور في مقالتة من ان الذاكرة القابلة للإدراك والغير قابلة اي الكامنة في اللاشعور ولها مركبات كيميائية مختلفة مما يحدد قدرتها على اثارة تفاعل قد يصل لللإدراك او يبقى في اللاشعورليثير احاسيس ماقبل الشعور وافكار ًامتة دعاها ماقبل التفكير تبدو منطقية وتتماشى مع كيمياء الدماغ ولكن اين اثباتها وماهي المستقبلات والسيالات العصبية المشاركة؟ولكنني اعترف ان الفكرة تبدو عبقرية
June 24, 2014 6:13 PM


(441857) 11
الماسونية تهدف لهدم الاديان السماوية
رمزي حلبي
لقد اصبت كبد الحقيقة يا دكتور سميح ! فان الذي يتحكم في العالم اليوم هي الماسونية العالمية التي خلقت الصهيونية والشيوعية فكم وكم من الدول واجهزة الاستخبارات تسير في فلكهعا وتأتمر بأوامرها . ويمكن ان نعتبر امريكا ومعظم اوروبا تحت الهيمنة الماسونية . اما من يعارضها بكل شجاعة وتصميم فهم زعماء سورية وايران وروسيا والصين ودولة الفاتيكان . أجل دولة الفاتيكان التي يحاول الماسونيين منذ فترة طويلة التغلغل فيها وتسييس بعض رجال الدين لتنفيذ مخططاتها الهادفة لهدم الاديان السماوية . لهذا فان الصراع في المستقبل سيكون بين قوى الخير المتمثلة في الاقطار المحبة للسلام التي ذكرتها وبين قوى الشر العميلة للماسون . ولا يعتقدن احدا ان روسيا مثلا دولة عدائية فهي قد خبرت ويلات الحروب حيث توفي اكثر من 22 مليون روسي في الحرب العالمية الثانية في حين ان الامريكان خاضوا الحرب في اوروبا والمحيط الهادىء ولم يكتووا بنيران الحرب ولم يتحملوا خسائر فادجة وينسحب هذا الامر على الصين التي منذ القدم احاطت نفسها بالسور الكبير لحمايتها من الغزاة ولم يسبق للصين ان هاجمت قطرا معينا. وخلاصة الامر ان امريكا والكثير من الاقطار الاوروبية دول مسيحية بالاسم فقط بل ان بعض سكانها يجاهرون بأن ليس لهم دين بفضل الانفلات الجنسي والاخلاقي الذي تشجعه الماسونية.
June 25, 2014 7:40 AM


(441887) 12
الشكر الجزيل والاحترام للحر السيد رمزي حلبي
د.ضرغام
لقد سبق للدكتور سميح ان اطلق نداء"يا انقياءويا احرار العالم انطقوا"فها انت من الاحرار الشجعان الذبن ينطقوا .سيدي الحر لاتبخل بما لديك من ثقافة على من حولك لان العامة يجهلوا هذة الثقافة وهم بحاجة لها .ولاجل حماية بلادنا وكرامة شعوبنا فلنقم بهذا الدور ولك كل التقدير والاحترام
June 25, 2014 5:33 PM


(441923) 13
فاقد الشئء لايعطية
وسام
يسمي الماسونيون انفسهم الاحرار وهم اقل الناس معرفة بها لأنهم تنظيم سري ولا مبادئء لة سو المصلحة المرتبطة بتنفيذ الاوامر .لهم نفوذ واضح في جميع الؤسسات الدينية وان يكن متفاوتا غهم اقل نفوذا في الكنيسة الروسية من الكنائس الانجيلية وحتى الكاثوليكيةوبين المرجعيات الشيعيةهم اقل نفوذا من غير الشيعيةوالسبب هو التسييس المتواصل للدين ونفوذ الؤسسات الاسرائيلية والغربية لهذة الاوساطوالهدف هو احتلال بلادنا وخيراتنا من اجل اسرائيل والؤسسة الرأسمالية اليهودية وشذوذهاالفكري والتاريخي
June 26, 2014 4:36 AM


(441924) 14
مايدورفي الشرق الاوسط هو عنف ماسوني صهيوني
نور
لامبرر لكل هذا العنف الذي يصب في مصلحة اسرائيل وما حصل في العراق هو تأمر منسق بين الداخل والخارج أي بقيادة الماسونية التي تتغلغل بين الحكومة والمعارضة وبين الغرب واسرائيل والمتنازع معهم والمتأمر معهم ايضا وشعوبنا تجهل اللعبة ولا تقدر ان تحلل المشهد الرهيب لأنها مغيبة فكريا ,اصاب الدكتور سميح وهو ينعت الصراع القائم على انة ذو طابع طبقي فكري فماذا يعرف من الوطنبةاو التعاليم الدينية من يجز عناق الاطفال ويدمر التراث التاريخي ويغتصب النساءويسرق الضعفاء.انها الغرائزية الحيوانية التي تسود على العقل انة صراع فكري واخلاقي
June 26, 2014 5:07 AM


(441950) 15
المؤامرة العالمية هي ضد العقل
رضا
من النفوس الدونية جاءت الماسونية والصهيونية وبروتوكولاتها التي تدل على العدائية وضعف النفوس وهم من يصنع الارهاب الذي تكتوي بة بلادنا وهو دليل على انعدام الاخلاق لدى حكومات الماسونية التي استبدلت عنف الاستعمار بعنف المليشيات الدينية ليكون العدو من الداخل المنزوع الاخلاق والعقل
June 26, 2014 2:25 PM


(442021) 16
الشكر الجزيل لكاتب هذا المقال
عزت ماهر
لم اكن اعرف ان احد تلامذة المسيح(يوحنا المعمدان)او النبي يحيى قد رفض بدعة الشعب المختار بهذا الشكل او القول الفلسفي المقنع بأن الدين والتقوى ليس بالنسب او النبوة بل بالعمل الصالح.
واستغرب ان الغرب كما ان بعض المرجعيات الاسلامية لاتدحض هذة البدعة. ولهذا اكرر شكري للدكتور سميح الذي يبرهن نآمر الماسونية اللاخلاقي على الثقافة والاديان وعلى كل صحيح.
June 27, 2014 5:13 PM


(442102) 17
واجب التضامن في وجه الماسونية
رمزي حلبي
لا شكر على واجب يا دكتور ضرغام (المعلق رقم 12) فأنا ارى من واجبي المشاركة في فضح المؤامرات الكونية . فلننظر الى امريكا فهي ومنذ فترة طويلة تحيط روسيا المحبة للسلام بقواعد عسكرية ودرع صاروخي ولها مئات القواعد العسكرية في عشرات الدول في العالم اهمها المانيا وايطاليا ورومانيا واسبانيا وبعض اقطار عالمنا العربي مع الاسف . ولهذا لجأت روسيا الى التحالف مع الصين وشكلوا مع البرازيل والهند مجموعة البريكس الاقتصادية والسياسية والتي تقف في وجه امريكا بالاضافة الى الاحرار في دول امريكا اللاتينية . واغلب الظن ان المعسكر الماسوني سيشعل نار الحرب العالمية الثالثة فالصراع اذن ليس اثني او مذهبي بل قوتين قوى الخير وقوى الشر . وليت السادسة ورجال الدين المسيحيين والمسلمين ينتبهون الى هذه الحقيقة وبعبارة اخرى لا بد من التضامن الوثيق بين القوى المسيحية الحقيقة وليس التي يسيطر عليها الماسون وبين القوى الاسلامية والوقوف سدا منيعا في وجه المؤمرات الماسونية العالمية . مع العلم ان المرجعيات المسيحية والاسلامية قد ادانت الماسونية وكشفتها ولم تقصر في هذا المجال.
June 30, 2014 4:41 AM


(442104) 18
الاحداث تدل على براعة وصدق ماورد في المقال
مناف حامد
اشكر الدكتور سميح مدانات على هذة البراعة في التحليل العبقري ,ان الربط بين المؤامرة العالمية والصهيونية والماسونية وتعليل ذلك بالضعف النفسي والموروث الثقافي المهلهل والمغرض هو مايفسر لنا مايدور من عنف حيواني ومن خبث سوسيوباثي مريض ويدلل على ان هناك طبقية فكرية تؤجج الصراع بين الناس تقاد من قبل اعداء الانسان والسلم واننا بحاجة ملحة لايجاد الحلول لهذا الداء لكشف وتلجيم هذا الشذوذ.
June 30, 2014 6:23 AM


(442126) 19
الشكر ثانية للاخ رمزي الحلبي
د . ضرغام
ان ماتوردة من معلومات يثريناوتنم تعليقاتك عن فهم عميق وثقافةحرة مميزة .وعلى ماذكرت حضرة الاستاذ رمزي فلقد اعلنت الجامعة العربية مرارا عن حضرها للماسونية ليتبين بعد ذلك ان العديد من قادتها هم من الماسونين والبرهان مواقفهم العدائية من الشعب السوري فلقد اصبحوا في صف اسرائيل دونما خجل او حياء.ارجو ان تستمر في تعليقاتك لانها تشكل دفاعا عن الوطن والسلام العالمي ولك الشكر والتقدير
June 30, 2014 5:30 PM


(442160) 20
نعم ازماتنا فكرية
إيمان
لاشك ان المؤامرة الكونية هي من انتاج فكري همجي يجد نفسة مهزوما امام تقدم الحياة ولنقل طبقية فكرية كما يعرفها الدكتور سميح مدانات باتت تتصارع اذ تجد السيكوباثية نفسها مكشوفة ومنبوذة امام الحياة ولكن هل وصل الاعراب الى هذا الحد من الغباء بحيث انهم اصبحوا يحملوا وزر العنف والقتل الهمجي على رؤؤسهم الخانعة اليس واضحا تآمر العاقين على انفسهم ووطنهم هل يعقل انسحاب الجيش ليخلي لاخوانهم في الماسونية الاسرائيليةليغتكوا في الضعفاء وليقسموا العراق اليس كل ذلك ابعد من الخيانة وهو المرض النفسي الذي لاشفاء منة كيف يحمل الفلسطيني السلاح في الموصل ولايحملة في القدس اليست هذة خيانة الفس والوطن والعمى الفكري بل الدونية النفسية هل لنا موروث ثقافي ام اكاذيب تاريخية هل تطورنامع الانسان الطبيعي ام اننا ترقص مع الجن اكل هذا من الماسونية ام انة الهذيان زيثلج صدري ان الكتور سميح يضرب بسهامه الى قاب هذا العفن الثقافي والنفسي واطلب المزيد من هذا الترياق الشافي
July 1, 2014 6:59 PM


(442299) 21
مانحن فية هو انحطاط فكري
عماد يونس
يصيب الدكتور سميح هدفة عندما يصف الانسان بأنة عضوية فكرية او كائن فكري وليس حيوانا ناطقا , وها نحن نشهد ان هجوم اعداء الحياة هو على الفكر والمفكرين والا فلماذا الاختباء وراء السرية ولماذا تريد الماسونية تطبيق الافكار التوراتية دون غيرها واقناع العالم بفكرة شعب اللة المختار الفكرة التي تثير الاستهزاء لدى اي صاحب رشد وبصيرة,اضعاف الثقافة وهو اضعاف النفس والعنف هو نتيجة الفراغ الفكري لقد بدأتة العصابات اليهودية والان اصبحت هذة العصابة بما فيها الماسونية تدير هذا العنف من وراء ستار السرية بعد تغلغلت في قيادات الاديان وكل المؤسسات السياسية والاجتماعية
July 4, 2014 6:11 AM


(442301) 22
الرقص على لحن الشيطان
أ.كامل
يقول كاتب المقال ان قادة الغرب لايستطيعوا الرقص إلا اذا عزف لهم الشيطان وياترى على الحان من يرقص العرب والمسلمين لاشك ونحن نشهد هذا الواقع انهم انهم يرقصوا كما يرقص اشرار العالم وان الشيطان ليس العازف بل هو المايستروا والشيطان لم يعد غير عصابات الماسونية التي تنسق المؤامرات العالمية وكأنها تقود فرقة موسيقية شيطانية وعندما نسأل انفسنا ماذا عملت المقاومة الفلسطينية وكل الحركات التحررية العربية وماذا استفاد المواطن العربي من خيرات بلادة ونفطها ماذا عمل العالم ضد مروق اسرائيل وقادتها,لماذا لايهاجم الارهابيون السلفيون اهدافا اسرائيلية بل يوجهوا ارهابهم ضد العرب المخلصين للقضية الفلسطينية والرافضين للماسونية وشرورها.اما آن الآوان لعرب ومسلمي اللعنة ان ينهضوا ويسيروا على اقدامهم ويفكروا بعقولهم
July 4, 2014 6:47 AM


(442387) 23
لن تزول المؤامرة العالمية إلا بزوال الماسونية
م. حجازي
المقال في قمة الروعة والنقاش رائع ايضا والتشخيص صحيح ولكن اين الحلول . لن تزول المؤامرة العالمية الابزوال الماسونية والصهيونية ولكن كيف؟ ربما بالتوعية فكتابة مقالات كهذة وهو ارقى انواع النضال فالثقافة اولا ثم المحافظة على القانون والعدالة .
July 6, 2014 3:39 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز