Arab Times Blogs
سميح خلف
sameehkhalaf@gmail.com
Blog Contributor since:
12 November 2013

كاتب وصحفي من فلسطين

مقال منقح ومعدل ....قرار محكمة رام الله بخصوص دحلان والمقامات العليا

بداية كي لا تتراكم تقارير المنتظرين لما اكتب وتضاف للسابق وعلى حد قولهم ان التقارير المقدمة ضدي أصبحت تتجاوز سعة دولاب،ولكي لا اتهم مجددا بقذف الرتب السامية، والمقامات العليا،قال تعالى :بسم الله الرحمن الرحيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ. وقول رسولنا الكريم"لا فرق بين عربي على أعجمي إلا بالتقوى،وفي حالتنا الفلسطينية، ان القيم الإنسانية والأخلاقية ووحدة المشكل والقضية وببعدها الثقافي والديني، قد تكون منهجا فلسطينيا في المساواة والعدل، وهذا ما يقفز عنه السلطويين والمتنفذين في إدارة شؤون شعب وقضية مازالت ترزح تحت الاحتلال، وبقوانين الاحتلال، وامتلاءاته، وإجراءاته، ولكي يبصر من هو اعمي ويسمع من هو أطرش ، ويستيقظ من هو نائم، او تشده أوقات من السكر او الغيبوبة، فان الحاكم هو في حالة وظيفية لدى شعبه، وأجهزة الحكم ومؤسساته ما هي إلا منظمات إجرائية لسير الحياة الطبيعية والعادلة بدون تمييز او تميز احد عن احد، حالتنا الفلسطينية تجاوزت كل الاعتبارات الوطنية والخلقية والإنسانية، وفي ظل هذه المناخات السائدة لفرضية أن يكون القضاء مستقلا وعادلا في تركيبة سلطة استحوذت على جميع المغانم من نكبة شعب، وفي ضل الاحتلال، وديكتاتورية صارخة وحكم الفرد وسطوته على المؤسسات، وجند ما هم بجنود لفلسطين ولا هم خدمة للشعب، بل مؤسسات لا تتعدى حظيرة لسيكولوجيا الذات وتناقضاتها، مما أعطت مؤشرات وظلال خطيرة على حال الشعب من فقر وبطالة وسوء تناول ملفات فلسطينية ووضعها على طاولة المفاوضات العدمية فلسطينيا والمحققة مكاسب اسرائليا، سواء من استيطان او استثمار لمسيرة التنسيق الأمني التي ذهب ضحاياها سواء بالموت او الاعتقال الإداري، من هنا فأن أي قوانين قضائية أو أحكام فهي مرتبطة بالمنظور الفردي في الحكم سواء ببعدها الاحتكاري للمغانم او ببعدها السياسي المهدد لكينونة الذات للقائد الأوحد "" ولا اله الا الله" وقل : قل هو الله احد الواحد الصمد، لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد""" صدق الله العظيم"

قصة فساد السلطة وكثير من رجالاتها، وما تناولته التقارير الأوروبية والعربية والفلسطينية، وقضية خاسرة لابن الرئيس حول تقرير أوروبي يتهمه في الفساد ويتهم السلطة، هل كانت تلك التقارير بعيدة عن القضاء الأعمى والمتستر على جرائم مالية وغير مالية كبرى..ّ!!! انه لشيء من العجب والعجاب ، ايكونات تتحرك، وسهام تصوب، نحو ذاك الفتى بإنسانيته بطموحاته التي هي من حقه الوطني والإنساني، هذا الاسم ، وتلك الشخصية، تحركوا صوبه ، جرموه" نعتوه، بالعصابات والقتل، حرضوا ضده دول إقليمية، لم يبقى لديهم إلا ان يحملوه ما يحدث في جزر القرم ، و أوكرانيا، وربما سيكون الاتهام المستقبلي بتغيير عجلة الجاذبية الأرضية على سطح الأرض ، او خطر محدق بالمجموعة الشمسية ومداراتها، او هو المسؤول عن الثقب في طبقة الأوزون، وعندما يكون المجرم والقاتل ماديا ومعنويا مدعيا، ليست هناك بنود قانونية وموضوعية ووطنية لادعائه، والمجرم لا يجرم غيره ، إلا اذا امتلك أدوات التهديد والرعب والإرهاب، كسلوك الكنيسة في عهد القيصر، هذا هو الحال، وطبيعة الحكم من محكمة صلح رام الله بحق محمد دحلان القائد الفتحاوي بشرعية المؤتمر السادس والنائب في المجلس التشريعي،حيث حكمت المحكمة سجن سنتين كمتهم الذم والقدح والتحقير بمؤسسات الدولة الفلسطينية!!!!!!

 أولا : اين هي الدولة ذات السيادة..؟؟

؟ ثانيا: أي من القوانين معمول بها في سلطة تحت نفوذ الاحتلال..؟؟ اهو قانون إسرائيلي ...؟؟؟ ام قانون أردني كمسؤلية الأردن عن الضفة ما قبل عام 1967م..؟؟؟ وهل القانون الاردني ساري المفعول قضائيا بعد فك الارتباط..؟ بحثت عن أحكام المادة من قانون العقوبات(191) رقم (16) لعام 1960 هي مواد تخص المملكة الأردنية والشرطة والمدعي من الشرطة والنيابة العامة، وهي تحتوي على تهم سلوكية القذف والتشهير والسكر والتزوير وغيره،. اعتقد اذا صحت تساؤلاتي قانونيا ووطنيا بان السلطة ترتبط بالاحتلال وقوانينه وفي الأحوال المدنية ولا ترتبط بالأردن، في إطار سياسي او امني او قضائي، اما ان يتحول قائد فتحاوي لمحكمة جنح، هذا يسيء لفتح وللسلطة، ويسيء للقضية الوطنية، ويكشف مدى المهزلة التي تعيشها السلطة والمتفرد بمصيرها، عندما فشلوا في ملاحقة محمد دحلان حول التهم التي ادعوها سابقا ولعدم توفر الادلة، وللرعب والذعر، والترتيبات القائمة لمؤتمر حركي سابع يجدد على حد قولهم الشرعيات، ويؤمن مصالح اولاد الرئيس مستقبليا، ولان مرحلة فخامة السيد الرئيس انتهت، بواقع الحكم على المفاوضات ونظرة المجموعة الدولية، هاهم يلفقون تهمة وجنحة ويعمل القضاء المستزلم على قبولها والحكم فيها، ولكن لماذا...؟؟؟

وما هي ضرورة هذا للحكم بالنسبة لهم...؟؟ انه مستقبل السلطة والانتخابات، فمن خلال هذا الحكم سيضعوا حائلا أمام دحلان للترشح لرئاسة السلطة او المؤسسات الأخرى.، ولأنهم يعلمون أن هذا القائد وهذا الرجل يمتلك قاعدة عريضة من المؤيدين والمناصرين له من مختلف طبقات الشعب، وهم فشلوا في حصاره ، بل هو حاصرهم، وحاصر كل ادعاءاتهم الباطلة.

 فل نتحدث عن القضاء الذي وقف مرعوبا محنيا لرغبات النرجسيات والفساد، وهنا اطرح أسئلة ، لماذا احكام محكمة العدل العليل لم تقبل دعوة محمد دحلان من تشويه وتضليل تعرض له؟؟؟ ولماذا لم تنفذ السلطات التنفيذية أحكام بإنصاف بعض المواطنين...؟؟؟ ولماذا لم تنفذ المؤسسات التنفيذية أحكام للمحاكم في الضفة بحق إطلاق سراح بعض المسجونين سياسيا..؟؟

 أسئلة كثيرة تعطي بعدا لمهزلة القضاء في فلسطين ومنظومة السلطة..؟؟ منذ يومين كرر اللواء توفيق الطيراوي هجومه على السلطة وقيادة فتح وكذلك خريشة ونواب وقدورة فارس، هل يستطيع قضاء فخامة الرئيس ان يقدم احدهم للمحاكمة بالذم والتشهير في مؤسسات السلطة او الدولة على حد قولهم.. او يقطع راتبه او يفصل.؟؟؟!! اما ان يتعلق الأمر بأحد قيادات غزة أو كوادرها فان الامور تختلف من اقصاء وقطع راتب وفصل وتشهير وتلويح باشد العقوبات كما لوح بها فخامة الرئيس في اخر اجتماع للمجلس بخصوص نواب من غزة...؟؟ أبناء غزة حيطة واطية لسيادة الرئيس وقضاؤه، فل يتجرءا الرئيس ليبت في ملفات الفساد الكبيرة في الضفة سواء سلوكية او سرقات او تجيير المال العام لمصالح البطانة والأقارب.

 لا أحد يجرأ أن يسأل الرئيس عباس حول الثراء الفاحش لأسرته وأبناءه, ولا يجرأ أحد على مناقشته في أي موضوع ايا كان, وقرارات الطرد والاتهام دوما جاهزة في جيبه وفي أنتظار كل من تسول له نفسه الإضرار به "" صحيفة أوروبا والشرق الأوسط بالانجليزية" والعربية"" اما القناة الإسرائيلية العاشرة: التقرير الذي بثته القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي مس ايضا والدهم محمود عباس بصفته العائلية بالإضافة الى كونه رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية بالزعم أنه سعى جاهدا لدى رئيس الحكومة الإسرائيلية ايهود أولمرت للمصادقة على تخصيص ترددات أثيرية للشركة الوطنية بدعوى ان لدى أحد نجليه حصة في هذه الشركة. لعلي وفي مقالي هذا قد بينت حجم الفساد في السلطة وما نشر في أوساط أوروبا أو أمريكا او فلسطينيا، وبعد هذا كله استهدافات سياسية ووطنية لمحمد دحلان هذا الرجل الذي احسده على صبره وكياسته وهدوءه امام حزمة من النرجسيات والفساد الذي في تلك السلطة المدعية: ولانه ابن فتح المراد تذويبها في عباءة التنسيق الأمني وصندوق الاستثمار وبطانة السيد الرئيس..!! وأخيرا نقول لمحمد دحلان بتقديم قضايا في المحافل الدولية بما يمتلك من وثائق سياسية وجرائم اقتصادية ومالية بحق شعب ووطن والى الأمام يا شعب فلسطين المستهدف المهان تحت طائلة قوة المقامات العليا

 



(440847) 1
دحلان وعباس وجهان لعملة واحدة
واحد فلسطيني
ياسميح خلف إستحي على حالك الله يلعن محمد دحلان ومحمود عباس ورمزهم المقبور خاسر عرفات وكل من لف لفهم ومشى وراهم الأفضل لك بدلاً من الترويج لدحلان وغيره من الزعران أن تسخر قلمك لكشف الذين أضاعواالحقوق وقزمواالقضية وخانواالأمانة وباعوا فلسطين بثمن بخس
بلاد باعهابالسحت سمسار وخوان. وأهل شردوافي الأرض لولا الغدر ما كانوا
أقول الأشرف لك هذاإن كنت شريفاً أن تسخر قلمك لا لخدمة دحلان اللقيط وإنمالكشف الخونة والفسادفكلهم خونة ولحث شعبناعلى التخلص منهم وعدم الإنسياق وراء سراب الحلول الإستسلامية فوالله لن يحقق الطريق الذي يسير فيه عباس وصاحبك دحلان للشعب الفلسطيني سوى الفشل والمزيد من الخسران وأن المقاومة بجميع أشكالهاهي الطريق ولا طريق غيره لنيل الشعب الفلسطيني حقوقه
June 7, 2014 11:31 AM


(440848) 2
اولى بدحلان العمالة الموسادية ان يحاكم وان يحقق معه بشأن ثروته القارونية
متابع من بعيد
بعيدا عن فساد عباس وحاشيته وأهله واقاربه..دحلان ولد خايب وخائن وعميل ولو اتيت من البخاري بحديث عن محاسن واخلاق دحلان لما صدقك انسان.
ولكن يا أستاذ سميح ما سر تشبثك باطراف دحلان؟اهو المال ام الخوف؟اي ممسك يمسكه عليك دحلان ويبتزك به . خذها قاعدة صادقة الى يوم الدين ان من ترضى عنه اليهود والنصارى لا خير فيه قيد أنملة لشعبه ولوطنه.واولى بالشعب الفلسطيني الجبار الصامد ان يحاكم اشباه الدحلان بتهمة الخيانة.
فليسقط دحلان أبو ريالة في مزبلة العملاء والخونة.
June 7, 2014 11:55 AM


(440850) 3
فك عنا
ابو كيس
يا رجل جننتنا بدحلانك العاهر دخيل الله روح عند دحلان للامارات و اشتغل معه عتال اكياس الشيخ، انا عنجد بستغرب انت مصدق الكلام اللي بتحكيه او بس بتحافظ على اكل عيشك براتب من دحدول العتال؟ كل فلسطيني عايش على وجه الارض يكره دحلان و لا يطيق سماع اسمه فلو سمحت فك عنا و بلا منيكه.
June 7, 2014 2:01 PM


(440851) 4
خريه مقسومه
عيسى العبدالله
الله يوخدك انت وعباسك ودحلانك
June 7, 2014 3:01 PM


(440852) 5
تافه انت وسيدك
Hana k
وكانك تراهن على قرف الناس منك وعدم الرد عليك ..اكتب لنا في الره القادمه عن محاسن زياره المطران الراعي !!!
June 7, 2014 3:09 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز