Arab Times Blogs
د. سميح اسحق مدانات
samih_medanat@hotmail.com
Blog Contributor since:
18 October 2013

المؤامرة الكونية ..محافل ماسونية تصنع الشر وتكرس عبادة الشيطان

 إن علينا ان نتقن صناعة وجودنا لنتمكن من قيادة حياتنا علما بأن صناعة وجودنا لاتتم إلا بفعل افكارنا وهذة الافكار لايمكن ان تكون قادرة على صناعة هذا الوجود واستمرارة إلا اذا كانت حرة ومتأصلة من نشاطنا الدماغي الحر . فالحرية اذن هي الضرورة الأولى للقيادة الصحيحة للذات ثم المجتمع و فالذات (الأنا) والتي تصنع الأنا العليا أي المجتمع وقوانينة والحياة والحفاظ عليها ,هذة الأنا يجب ان تكون حرة التفكير وقادرة على تطويرة لآن ديناميكية الحياةالطبيعية لاتتوقف عند حد, فالمتغيرات والمستجدات تواكب استمرارية الحياة وهي من ضروريات استمرارها وتحتاج منا لأن نواكبها بالعلم والثقافة. إن الأنا هي القائد في هذة الحياة وعندما ارتقت فكريا هذة الأنا وبفعل طاقة غريزة المحبة التي تكمن في وجدانها استطاعت ان تنتج الأنا العليا لتي تنسق وجودها مع الأخر اي ان تنتج سلطة أعلى من سلطتها لتستمر الحياة وهذا يعني وبكل وضوح ان التنكر للأنا العليا هو خيانة للحياة والتوقف عن تطوير قوانين هذة الحياة والادعاء بحيازة المطلق هو تآمر على استمرارية الحياة لأن الأنا العليا تبقى اسيرة للأنا الصانعة والمطورة لها وحتى تكون هذة الأنا العليا اي المجتمع وقوانية واخلاقة قادرة على الاستمرار وصيانة الحياة يجب ان تكون متقنة الصناعة ولا يتم هذا الاتقان إلا إذا كان الصانع حر التفكير وسوي النفس من هنا نفهم ان الأنا العليا هي اسيرة للأنا رغما عن حكمها لها تماما كما يأسر الطفل والدية بفعل محبتهما لة والحرص على رعايتة . وهكذا يبدو بديهيا ان قوانين الحياة يجب ان تكون متأصلة من طبيعة الحياة وواضحة لكل مدرك لهذة الحياة لأنة شريك في صنعها واحترام تطبيقها لتبقى وتبقى معها الحياة .

 وهذا يعني ان الإلتفاف على قوانين الحياة بإستعمال السرية او استحواذ القوة وغير ذلك من الاساليب هو خيانة للحياة وعدوان سافر على الذات وهذا الفعل هو من نتائج الامراض النفسية التي تنتج عن الطاقة المنبعثة من غريزة التدمير والتي تسعى المنظمات السرية كالماسونية وفروعها لتقويتها ( أي شحن طاقة غريزة التدمير) لدى اعضائها بما تمارسة عليهم من ممارسات لاإنسانية وهدم للذات وسلب لحرية التفكير وحجب للثقافة الصحيحة وإيغال في التفكير المادي ثم تملي علي المجتمع الذي تتوصل ان تقود ارادتة لأن يكون سطحي التفكير مسلوب الوقت والثقافة يلهث وراء لقمة العيش الفاسدة ووراء مكافحة الاوبئة المتفشية والمصنعة مخبيرا ويعاني من التلوث المسرطن ليخلي بلادة لصانعي المؤامرة الكونية واعوانهم الاغبياء من بني جلدتة . أفكارنا هي ناتج التفاعل الذي يجري في جهازنا النفسي (اللاشعور والأنا والأنا العليا ) وذلك يعني ارتباط أفكارنا بذاتنا وبما حولنا من مجتمع وحضارة ومافي لاشعورنا من غرائز وتفاعلات من الحاضر ومن الماضي الخاص والماضي الازلي المعني بتطور بيولوجية النوع الإنساني .

ومن هنا فإننا نستنج ان إملاء الافكار على الذات وعدم السماح لهذة الذات بنقاشها فإن ذلك اما ان يدفعها للتمرد أو النفاق مع هذة الأنا العليا الغير طبيعية والتي تفرض نفسها بالقوة عليها .وهكذا فإن الأنا العليا لايمكن ان تكون خارجة في تكوينها عن الجهاز النفسي لتكون متوافقة مع الحياة ومع غريزة المحبة بالتحديد .

 تلجأ الماسونية لوضع قوانين وطقوس سرية في محافلها الهدف منها السير في الخفاء لتحقيق أهدافها العدائية التي لاتقدر ان تتعايش مع الشفافية والعلنية أي بخلاف قوانين الحياة التي لايمكن ان تكون قوانين انسانية إلا في العلن والشفافية أما الطقوس الماسونية فهي يهودية بحتة فقد أنشأها المرابون اليهود في عهد هيرودس أكريبا سنة 43 ميلادية بإسم القوة الخفية لمحاربة تعاليم المسيح التي كانت في جوهرها ثورة ضد المراباة والعنف والطغيان الرأسمالي وضد سطحية الحياة ومادياتها. ولهذا فقد لجأت القوة الخفية للسرية لتكون قادرة على الوصول لأهدافها المتضادة مع أسس العيش السليم والمتضادة مع تعاليم المسيح المتوافقة مع السلام في الحياة , ولسنا بحاجة لأن نشك في الحقيقة الواضحة من ان السرية تحمل دائما وابدا العدائية في ثناياها . العدائية والقتل هما من ابرز اركان التنظيمات الماسونية وعندما نقرأ في اسفار التوراة فإننا نجد ان القتل والعدائية تسود الاحداث والعواطف المدونة فيها وهذا يعطي وقعة المؤثر على انفس الملتزمين بالتوراة كما دونت اثناء السبي البابلي في القرن السادس قبل الميلاد اي بعد الحدث المسمى بالخروج من مصر بثمان قرون , ومن هذة الاحداث المدونة , أن يهوة كلم النبي موسى وقال لة : انتقم نقمة من المديانين (سكان جنوب شرق بادية الشام) فجند موسى قومة على مديان وقتل كل ذكر ...سفر العدد 31: 1-10 وفي التوراة ايضا ان النبي موسى عندما قتل المصري المتشاجر مع العبراني وبعد هروبة لأرض مديان آواة كاهن من المديانين يدعى رعوئيل وازال عنة مشاعر الخوف واسكنة بيتة وزوجة من ابنتة . ( خروج 2:21 ) . ولا ادري كيف فكركاتب هذا الفصل من التوراة بما سنشعر بة اذ نقرأ هذة القصة وماذا سيتسرب لجهازنا النفسي من عواطف واحكام تجاة هذا الحدث. وقصص اخرى من حروب الإبادة التي حلت بأقوام بلاد الشام نجدها في معظم اسفار التوراة فمثلا ماجاء في سفر يشوع "واخذ يشوع مقيدة وحرم ملكها وكل نفس بها ,لم يبق شاردا ... ثم حارب لبنة وضربها بحد السيف وكل نفس بها ولم يبق شاردا ...ثم اجتاز يشوع الى الخيش ..وضربها بحد السيف وكل نفس بها .( سفر يشوع 10) .

 وفي الفصل الذي يلية يذكر حرر التوراة ان يهوة دفع ملك حاصور وملك مادون وملك شمرون وملك اكشاف بيد اسرائيل فضربوهم حتى لم يبق شارد وحرموهم ولم تبق نسمة . (يشوع 11 )... وما يسألة القاريء لنفسة لماذا زجوا الرب ليكون شريكا في القتل , ولا عجبا ففي ترنيمة موسى ومريم تصف التوراة الرب بأنة رجل حرب ؟ هل هو هذا الإلة الذي نعبدة ومن صفاتة الرحمة بنا وخاصة وحسب وصف التوراة ان هؤلاء الاقوام ,الذين حل بهم القتل وكان مصيرهم الابادة , كانوا شعوبا آمنة نشيطة تسكن مدنا جميلة وتفلح اراضي خصبة ... ثم لماذا احتاج العبرانيون لمائتي عام بعد هذة الاحداث لينشئوا دولة صغيرة لم تتجاوز مساحة مقاطعة صغيرة في فلسطين فهل كانت قصص الابادة من مخيلة الكاتب ام من امنياتة واحلام يقظتة . إن المنطق الصحيح يفترض ان يكون من اباد كل هذة الاقوام قد بنى دولتة على انقاضها فورا بعد ان اتمم عملياتة الإبادية لأنة جاء من خارج هذة البقاع وجاء ليحتل بقعة منها وهو مايبدو جليا في صفحات التوراة ان العبرانين لم يأتوا لنشر دين او رسالة بل جاءوا غازين طامعين في احتلال مااستطاعوا من بلاد الشام لقد زج الذين كتبوا التوراة في داخلها كل طقوس تشكيل الدولة وتقاسم الغنائم وتقديم الذبائح ولاشيء عن التعامل مع غيرهم او نشر دين التوحيد بين الامم الاخرى ليكون رسالة سلام بينهم وبين هذة الامم كل هذا بعطينا دليلا قاطعا انهم جاءوا غزاة باحثين عن موطأ قدم ,وان موطنهم الاصلي كان في الجزيرة العربية وقد كانت الجزيرة وفي معظم اصقاعها بيئة طاردة فقد توالت الهجرات منها الى الشمال ومنذ حوالي 10000سنة قبل الميلاد .

 وقد جاءت هجرتهم متأخرة ونظرا للعدائية التي حملوها معهم والهمجية في سلوكهم فقد رفضتهم اقوام بلاد الشام المتحضرة مما اجج النقمة في انفسهم بعد ان قطعوا رحلات مميتة عبر صحراء الربع الخالي ( وعلى الأغلب بمحاذات البحر الاحمر) هذة الرحلة التي لاتسمح بالعودة ليصبحوا امام حقيقة عرفها قادتهم واملتها عليهم تجربة العبور الانتحارية وتتلخص بأن "الموت ورائكم والأمل الصعب امامكم " وهكذا اخذوا كل اوجة التحايل والخداع ليتسللوا الى داخل تلك البلاد ثم الحرب والإبادة اذا ماسمحت الظروف .يقول النبي موسى في نشيدة (تثنية 32) " أغاضوة بالارجاس وذبحوالاوثان ليست اللة ... ثم يستطرد قائلا ...أحجب وجهي عنهم وانظر ماذا تكون اخرتهم إنهم جيل متقلب ,اولاد لا أمانة فيهم ...ثم يقول ..انهم أمة عديمة الرأي ولابصيرة فيهم . .. وعند نهاية انشادة يقل ..إني ارفع يدي الى السماء وأقول حي أنا الى الابد ,اذا سننت سيفي البارق , وامسكت بالقضاء يدي ,ارد نقمة اضدادي ,واجازي مبغضي أسكر سهامي بدم ويأكل سيفي لحما..." هكذا وصف النبي موسى شعبة ثم نفسة ,وبما ان النبي موسى هو من قاد العبرانين لبلاد الشام وهو صاحب الناموس فإن هذا يعني حتما ان المفهوم الإلهي هو مختلف جدا بين قوم موسى والأقوام الاخرى وكان كثيرون منهم من الموحدين , وهذا يعني ان الثقافة والافكار أو المفاهيم الحياتية التي تصنع الأنا العليا بين هذة الأقوام كانت مختلفة جدا حتى وإن تشابهت الشرائع التي تناقلتها الحضارات من حمورابي الى ميشع وأخناتون ثم موسى وغيرهم .

 لقد كان هذا الاختلاف سببا مهما بان تتقوقع القبائل العبرانية على نفسها وظهر جليا الفارق الحضاري وبحلة طبقية فكرية ,فهذا بالاق بن صفور ملك موآب يصفهم بأنهم شعب يلحس كل ماحولنا كما يلحس الثور خضرة الحقل وكان هذا بعد ان كرروا هجوماتهم على حقول السكان والنهب والسرقة من التخوم البعيدة عن المدن الموآبية اما بلعام الكاهن والذي طلب منة بالاق ان يلعن بني اسرائيل ولكنة ابى الامر(على مافي التوراة) ووصفهم بأنهم شعب يقوم كلبوة ويرتفع كأسد,لاينام حتى يأكل فريسة ويشرب دم قتلى .سفر التوراة عدد 23. وان كان كاتب التوراة يعتبر ان هذا مديحا جاء من كاهن موآبي اراد مدح بني اسرائيل فإنني اعتقد انة اخطأ هدفة . يجب علينا ان ننظر لهذة الملابسات الفكرية بكل دقة وحيادية لأننا نتوارث هذة الافكار في لاشعورنا وتساهم هذة الافكار في صتاعة قوانيننا وحضارتنا فسواء ما جاء في هذة التوراة صحيح او مزورا كما تقر بعض المرجعيات الدينية فإن العاطفة والمعنى الجوهري الذي تأخذة النفس الانسانية( سواء كان من اتباع الديانية اليهودية او غيرها ) هو وقع يتخاطب مع غريزة التدمير ويشحن طاقتها العدائية وهو ماكرستة وغذتة جميع التنظيمات اليهودية والماسونية والصهيونية لتحمي رؤوس اموالها وهيمنتها على الشعب اليهودي ليبقى حاضنة لهذة الافكار وعلى الشعوب الاخرى لتبقى حقولا للإستهلاك وحضائر للتجارب والهيمنة .

 لم يستطع العبرانيون التأثير في حضارة بلاد الشام لأن سكان هذة البلاد كانوا متفوقين عليهم حضاريا وفكريا واسفر هذا الرفض عن ازدياد في حب النقمة وحب التدمير لهذة الاقوام وامتلاك ارضهم , اذ يبدوا جليا في التوراة ان التملك كان الهدف الاساسي لهجرتهم .وقد ظهرت عقدة التملك هذة في موروثهم الثقافي وفي نشاط الماسونية وفي التزوير التاريخي الفاضح اذ انهم كانوا ولازالوا ينشروا مدونات هزيلة تدعي ان فلسطين كانت ارضا بدون سكان يوم جاء العبرانيون لهذة الاصقاع. ثم ظهرب البروتكولات الصهيونية التي لاتدل على ذكاء من اتخذوها منهجا لطموحاتهم الشاذة بل على خبثهم واعتلال جهازهم النفسي , ففي البروتوكول الاول جاءت هذة الفقرة (يجب علينا ان نتعلم كيف نصادر الاملاك بلا ادنى تردد اذا كان ذلك يمكننا من السيادة والقوة ), وبعد ذلك يذكر البروتوكول السادس ان مالكي الارض مازالوا خطرا عليهم وقد استطاعوا ان يدسوا قوانين نزع الملكية في دساتير الحكومات الشيوعية التي كانت تسيطر الماسونية على قيادتها .

 كما اننا نجد الكثير من الادلة على سيطرة غريزة التدمير على انفس الصهاينة والماسونيين من دراسة افكارهم وربطها بالموروث الثقافي فالحقد على الامم الاخرى يبدو جليا واضحا وحب النقمة والقتل اضحت منهجا لهم ومورد لذة شاذة لغريزة الموت الطاغية على نفوسهم ,فمثلا يذكر البروتوكول الثامن مايلي (لقد خدعنا الجيل الناشيء من الامميين وجعلناة فاسدا منحلا.... ) وفي البروتوكول التاسع (اذا اقنعنا كل فرد بأهميتة الذاتية فسوف ندمر الحياة الاسرية ) .. . ولنسأل أنفسنا لماذا تدمير الاسرة التي اوصت الاديان بقداستها وأمرالدين اليهودي بالحرص عليها , وهل يعلم هؤلاء الاغبياء ان اكتمال جهازنا النفسي ونضوج عواطفنا وقبول الأنا العليا وبالتالي صناعة وجودنا يجب ان يمر ويتطور من خلال الحياة الأسرية .ثم ان خطر الانهيار الاسري سيدمر المجتمعات بأكملها فماذا سيجني الماسوني والصهيوني من اموالة وخداعة عندما يبدأ العنف يحصد الاخضر واليابس ولكن هذا التفكير العقيم ليس بمستغرب لأنة لم يأت من عقول حرة مارست حرية التفكير واتخاذ القرار الحر لأنها خاضعة لأنا عليا ليست من صنعها هذا عوضا عن الذهان الذي تصاب بة هذة الانفس اذ انها تخضع للأنا العليا السرية التي تقود تنظيمها السري والتي تعمل ضد الأنا العليا الصحيحة والعلنية المنظمة للمجتمع وتجنبا للعقاب فإن هذة الانفس يزداد استسلامها لمنظمتها السرية للحماية والتستر من اكتشاف المجتمع لها واحتقارها, ومن المضحك المحزن ان الماسونيون يطلقوا على انفسهم (الاحرار) وذلك لأنهم فقدوا كل حرية رأي وبقيت لهم حرية الاكل وربما الملبس في داخل بيوتهم .ولربما ان من نشأ على العبودية صعب علية ان يعرف طعم الحرية مما يسهل عملية استمرار أسرة وغسل دماغة وقد اوضحت التأثير الثقافي التاريخي الذي اخذ بصمتة على كل العصابات التي تأسست من آجل العدائية وأورثت غريزة الموت في لاشعور اتباعها .ولاعجب ان تقرأ في البروتوكولات الصهيونية التفاخر بنجاح خططهم منذ ألفي عام اي منذ إنشاء القوة الخفية وابتداء بذور تنظيم المؤامرة الكونية وأكثر من ذلك ان ينوة البروتوكول الرابع عشر للحقائق الباطنية للتعاليم الموسوية التي تقوم عليها قوتهم التربوية , ومفهوم التعاليم الباطنية يعني تعاليم سرية خاصة في اتباع هذا الدين او هذة الفئة لأنة يحوي تعاليم عدائية لمن هم من غيرهم وهذا مايحوية التلمود اليهودي وما يبرهن لنا عن التوارث الثقافي وصناعة المجتمعات والأثر العدائي للمجتمعات السرية . إن السطحية في التفكير والمادية في النفس هما متلازمتان وتغذيا غريزة التدمير ,والعمق في التفكير والنزوع نحو العقلانية ونبذ المادية والسطحية لاتأتي إلا بعمق التفكير وحريتة وهذا ما يرفد غريزة المحبة بالطاقة الللازمة لتفعيلها .

 لقد اصبح وجة عالمنا قبيحا ونحن نسير نحو حرب كونية مدمرة لأن قيادة هذا العالم اضحت في ايدي عصابات الماسونية واصحاب رؤوس الاموال من السيكوباثيين(الذين تقوم على سطحية تفكيرهم وعدائيتهم أنشطة المؤامرة الكونية ) . أما العقلاء فقد اصبحوا في عراك خفي مع مجتمعاتهم المادية بفعل مكر ودهاء واختلال انفس رموز المؤامرة الكونية وباتت المجتمعات وخاصة الغربية والشرق اوسطية بحاجة ماسة لأن يقول العقلاء كلمتهم ولم تعد صرخة ياعمال العالم اتحدوا مجدية ابدا بل نحن بحاجة إلى انقياء وعقلاء العالم ان يتحلوا بالشجاعة وينطقوا .



(439911) 1
مقال ممتع ومهم للغاية
يعقوب
تحية للكاتب المحترم
أحسنت ... وما أحوج شبابنا الى هذه المعلومات القيمة لصحتها ولخطورتها...الخ.
أكبر دليل على ماذكرته هو تدمير الدول العريقة في حضارتها كالعراق وسوريا ومصر وتونس وأكبر دليل هو أنحدار العالم الى الهاوية. كل عاقل يجب أن يسأل نفسه: لماذا لم تُشمل مشخات الخليج العبري المحتلة بما يسمى بالربيع العبري؟ لأن من صنع هذه الكيانات المزيفة هم أنفسهم الذين ينتمون بأخلاص الى يهوة. نترقب المزيد من حضرتك.
May 22, 2014 4:37 AM


(439912) 2
لا شيئ جديد
Shakeeb
عقلاء العالم!!!! لا شيئ جديد.
كلام و افكار تتكرر عبر القرون.
في الهند ١٥٠ مليون جائع, في الصين ٢٥٠ مليون, في العالم كل ٥ ثوان يموت طفل جوعا..
في مصر الشعب يحلم بأن السيسي سيقضي على الاخوان و يريح الاقباط و الاهرامات منهم.
في سوريا المجاهدين ينحروا "الشيعة" و يبيحوا كل الوسائل في سبيل الحكم. أوروبا تدعم الفاشية في اوكرانيا لترضي اميريكا...
روسيا و الصين و معاهدة لمدة ٣٠ سنة للتعاون المشترك..
أشك ان الماسونية لها علاقة بكل هذا و ذاك...
May 22, 2014 5:44 AM


(439922) 3
اخي سميح
Master
تحية طيبة وبعد

لماذا هاذا التهجم على البنائية, يا ابن بلدي وابن عمي , اليس النقاش هو وسيلة للتفاهم اليس النقاش هو مفتاح بناء الانسان تقبل مروري ومحبتي
May 22, 2014 8:56 AM


(439927) 4
آل نهيان يغلقون مراكز للأيتام المسلمين ويدعمون المؤسسات الماسونية بالقدس بجوار الأٌقصى
ابوعمر الغدادي
آل نهيان يغلقون مراكز للأيتام المسلمين ويدعمون المؤسسات الماسونيةبالقدس بجوار الأٌقصى
مراكز أيتام اسسهوها زورا ونفاقاآل نهيان وسموها باسمهم وثبت أنهم لايدفعون مليماواحدابل ينتظرون المحسنين ليدعمواالهلال الأحمربابوظبي ثم يدعون أنهم ينفقون الملاليم وإذابهذه الملاليم من المتبرعين المتملقين....فآل نهيان سوفوا ومنعوا الأموال عن أيتام كمبوديا الذين ورطوهم علما أنهم (آل نهيان)هم من اسسوا هذه المراكز رياء ونفاقاوالغاية كانت تنصيرهم فقدمنعواعنهم المساعدات وقطعوافيهم الحبل ليسلموهم لجمعية مسيحيةاسمها الرؤيةاليسوعية لتتولى تنصير هؤلاءالأيتام المسلمين فلا تركهم آل نهيان مع ذويهم يعيشون على قدر حالهم ولااستمروافي تقديم المساعدة لهم..وكان الهدف تجميع أيتام المسلمين لمدة سبع سنوات ثم منع المساعدات عنهم ليسلموهم للجمعيات المسيحية كي يتم تنصيرهم إنه الفكر الماسوني الصهيوني فهكذا فعلوا...في عدم تقديم مليم واحد لدعم مدينة القدس والمسجد الأقصى ليتولوا دعم بناء المستوطنات الصهيونية عن طريق شركات الإمارات ....ستستمعون وستشاهدون قريبا تقرير من محطةالميادين ومن غيرها الإذاعات الآسيوية عن بيع ايتام مسلمي فيتنام وتايلند وكمبوديا لجمعيات مسيحية من قبل الهلال الأحمر الإماراتي ليتم تنصيرهم.... خوش خونة آل نهيان الباكستان خسئ آل نهيان الباكستان ...فليعلم الجميع أن شيوخ الفتة يعمون أبصارهم أويتعامون لأجل الدنيا والدينار والدرهم عن قول الحقيقة فهم يعلمون مايفعله مرتدي هذه الأمة ولكن الدينار والدرهم أولى وأغلى عندهم من رضا الله
May 22, 2014 11:55 AM


(439936) 5
بوركت جهودك واني انحني اكبارا لشجاعتك
Majeed
انة لفكر نير وصحيح من عبقري الهمة المولى قوة الكلمة وقوة النفس ثق تمامايادكتور سميح المدانات انني عندما أقرأ تحليلك البارع اشعر بأن الامل يعود لحياتنا المظلمة وفقك رب العالمين انة سميع عليم
May 22, 2014 2:30 PM


(439939) 6
عليكم بقراءة سفر اللاويين 19 و19 لتعرفوا الحقيقة
زياد
الى الكاتب والقراء: موضوع قتل وابادة شعوب ارض كنعان موجود سسبه في سفر اللاويين 18 و19 ويذكر في هذين الإصحاحين الخطايا التي كان يرتكبها هؤلاء الشعوب , واصلا الله اعطى فرصة لهذه الشعوب لكي تتوب مدة 430 سنة وهي مدة بقاء الشعب اليهودي في مصر, والله مثلا لم يطلب من اليهود ان يقتلوا المصريين ولاشعوب البابليين وغيرهم الذي سبو اليهم. الامر الإلهي كان لشعب كنعان فقط, وقد قال لهم لاتفعلوا مثلهم لألا تلفظكم الأرض كما لفظت هذه الشعوب. والدليل ان اليهود بعد فترة عملوا مثل اهل كنعان وكانت النتيجة نفسها عليهم ايضا , اي الله ادبهم هم ايضا بالقتل والسبي, فلماذا لاتنظرون الا بعين واحدة الاترون ان الله ادب اليهود ايضا لأنهم ضلوا عنه؟ لذلك للقارء الذي يريد معرفة الحقيقة عن هذا الموضوع عليه بقراءة سفر اللاويين 18 و19 وبعدها يحكم؟
May 22, 2014 4:31 PM


(439946) 7
الى ابو عمر رقم 4
رأفت
الى ابو عمر رقم 4

شيوخ الامارات ليسو خوات شرموطة ابداً ولم يثبت ذلك قطعاً، لان كل خواتهم شريفات جداً جداً جداً.
شيوخ الامارات ليسو ماسونيين و لا معاقين نفسياً و عقلياً. لا لا هذا الكلام غير صحيح
شيوخ ال نهيان ليسو أقذر ما خلق الله، لان شيوخ ال مكتوم أقذر منهم و اوسخ
شيوخ الامارات ليسو دُمى تتحكم بها الماسونية و تحركهم كما تشاء، لان الامارات دولة عظمى لكنها لا تحب ان تقول للعالم
شيوخ الامارات ليسو أهل ترف و فسق و فجور لا لا، انهم ملائكة تمشي على الارض و تهر منهم الفلوس

لعن الله شيوخ الامارات و حكامها و بغالها و جُهّالها لانها سرطان قذر على هذه الارض. سيأتي على الظالمين يوم لا يُبقي شرموط إماراتي منهم الا اخذه آخذة واحدة. شيوخ الامارات و بغالها ممن تحتهم و تحتهم هم أحط ما وُجِد على ظهر البسيطة. هؤلاء أهل غدر و خيانة و نذالة متأصلة في جيناتهم التي ورثوها من أمهاتهم اللاتي عاشرن غلمان المغول و التتر. هؤلاء هم انذل خلق الله على الإطلاق . كس اختهم
May 22, 2014 7:41 PM


(440013) 8
هل للمعلقين ان يرتقوا لمستوى هذة القالات المرموقة ؟
داوود
انة لمخيب للظن ان بعض المعلقين يبدو غير قادر على فهم روعة الافكار التي يوردها هذا الكاتب الاكاديمي البارع ان منطقة يقدم لنا فهما لمعظم الازمات التي تحل في بلاد العرب والمسلمين التي اصبح ساستها لايجيدون غير النفاق والخيانة المستترةفي دهاليز المحافل الماسونية والصهيونية .نرجوا من المعلقين ان يرفدوا هذة الجهود المشكورة بما يزيدنا معرفة وايمانا
May 23, 2014 6:02 PM


(440112) 9
حقا الماسونية وسيلة للشر
عبدالكريم
لا احد يجهل ان الحرب حاليا هي بين الخير والشر فما كان مستترا اصبح الان واضحا العصابات الراسمالية هي قيادة المؤامرة العالمية والماسونية هي المنسق لتنظيماتها ولن يسود السلم في العالم حتى ينتصر العالم على هذة العصابات ويمحوا ركيزتها من الخارطة العالمية اي اسرائيل . تحليل الكاتب مهم ولة تأثير ايجابي وهو يصيب الهدف ويخاطب وجدان الانقياء كما يصفهم لكن اين هم وخاصة في بلاد العرب والمسلمين (اهل النفاق والشقاق )لنأمل ان يحكموا انفسهم بعد ان ينجلي هذا للظلام الدامس
May 25, 2014 10:55 AM


(440124) 10
الى سميح مدانات، الله يريد هذا فلماذا انت زعلان؟
باسل
الى سميح مدانات، الله يريد هذا فلماذا انت زعلان؟

الله سعيد بان يُعصى و هو أراد ذلك، وأراد ان تكون الماسونية و عبادة الشيطان و غيرها، فكلها بتقديره و مكتوبة و مُقدَّرة بأمره في اللوح المحفوظ، و هو يريد هذا فلماذا هذا الاستنكار؟ لم يخلق الله ابليس الاَّ ليعصيه و لم يخلق الملائكة الاَّ لتطيعه، فلماذا نغضب لأمر الله نفسه يريده؟

نحن في هذه الدنيا مُجرّد دُمى وألعاب خسيسة لا قيمة لها عند الله و نعيش الدنيا كقصة تفاصيلها مكتوبة سابقاً بقضاء الله و قدره ليفتننا الله و بعدها جزء يذهب للجنة و جزء يذهب للنار. والله نفسه يعلم من سيذهب للنار و من سيذهب للجنة مسبقاً. لذلك من يغار على الله و ينتخي لله، فان الله يهينه و يذلُّه و يجمع عليه الدنيا بلا رحمة. انه السلطان و تسلُّط صاحب السلطان، فلا تزعل و لا على بألك فلن تجني غير الألم و الحسرة. الله يسعد عندما يرى مؤمن إنفتن من شدة الفتن و الكرب و المصائب. و لو انه لم يخلقنا لكان خيراً لنا. انا أتعجب اي حب هذا الذي يحبه الله لعبده بتسليط الافات و الكرب و الزور و البهتان و القرف على عبده الذي يحبه.

هذه الدنيا أضحوكة مليئة بالألم و العذاب، والله سعيد بها
May 25, 2014 5:58 PM


(440127) 11
افكار منسقة وشجاعة فذة
آمنة
وكأنك ياحضرة الدكتور تعيش في عالم بعيد وترى عالمنا على حقيقتة,او انك وصلت في فلسفة وجودك لحد بعيد جعل ايمانك صلبا واعطاك شجاعة فكرية اسطورية ,نعم ان افكرنا مسمومة ومنافقة منذ الازل ونخون انفسنا لاننا نحنط المطلق (فكرة رائعة).ربطك افكار اساطير التوراة وممارسات الحاضر وعصابات راس المال والسيكوباثية السطحية والماسونيات السرية الشريرة هو انجاز سيكتب لة النصر وسيساهم في رفع الظلم عن هذا العالم الغير متوازن
May 25, 2014 6:38 PM


(440128) 12
ليس هناك موءامرات و لا بطيخ
متأمل
ليس هناك موءامرات و لا بطيخ، فهي ليست موءمرات مدام الله هو الذي قدّر حصولها ، او بمعنى اخر ان الله يتاَمر علينا؟ انه الله الذي يتآمر علينا للأسف فهو المُسيّر و المُدبّر لكل ما يجري

هذه إرادة الله و الله يفعل ما يريد، ولذلك لا تعاند ما أراده الله فالله يحبها و سعيد بها. ولا ادري اين عدل الله
May 25, 2014 7:30 PM


(440180) 13
To باسل
ahmad
I appreciate your participation. Unfortunately people don't use their brains:(( Enjoy Life
May 26, 2014 7:27 AM


(440190) 14
هذة نظريات او اجتهادات مهمة جدا
د.علي
اشكر الدكتور سميح على هذة الشجاعة وهذا الاخلاص الانساني البين ان التحاليل التي يوردها في مقالاتة تنم عن خبرة اكاديمية طويلة وعمق ثقافي تعدى الحدود المألوفة ,هذة المقالات التي لاتخرج للعلن في اوساط النفاق لانها تحتاج لمن يحترموا وجودهم لتداولها وفهمها انها حقا تضع الدكتور سميح في رتبة المفكرين الاحرار وما احوج عصرنا لهم .ان الموروث الثقافي يحياج للتقيم لانة يصنع نفسية الانسان والانسان يصنع الحياة والعدائية التي تتسلط علينا ام تأت من العدم والعنف الذي جاء في التوراة سواء كان صحيحا ام من مخياة التاريخ اثر في حاضرناوالماسونية والصهيونية جاءتا من ذلك الانحراف لتكرسا الشر وتتغذيا منة ,عبقرية الدكتور مدانات وشجاعة قولة وبحثة تستحق التقدير والمحبة
May 26, 2014 2:07 PM


(440191) 15
يا انقياء العالم انطقوا
طارق
نداء جميل ياحضرة الدكتور نعم لقد كانت ياعمال العالم اتحدوا حق اريد بة باطل من قبل الماسونية التي فزعت لطمس روسيا الواعدة والتي لم تكن لتعطي الصهيونية اطماعها , اين ثقافة العمال ليتحدوا أما يا انقياء العالم انطقوا انها تعني النطق بالمعرفة والشفافية في الهدف والحق كل التقدير ياحضرة الدكتور
May 26, 2014 2:25 PM


(440271) 16
تحليل عقلاني وذكي
د.امين
التوراة مملؤة بالاساطير التي تعطي العواطف الانسانية شيئا من القلق وكثيرا من الشكوك ولم يقدر العبرانيون على افناء المديانين او الموىبين ومن هؤلاء جاءت ممالك الانباط وغيرها ولازالت العشائر المتجذرة من المديانين موجودة في نفس مناطقها وفي موآب وجنوب موآب وكان ميشع قد سباهم لمدة ثلاثين عامااعتماد تواريخ التوراة الغير دقيقة هو مؤامرة عالمية بحد ذاتة وتحليل الدكتور سميح المديانات هو صحيح وظروري ليفهم الناس كيف تكونت جذور المؤامرة العالمية
May 27, 2014 2:05 PM


(440273) 17
يا انقياء العالم انطقوا لاتفيد
معن
الانقياء هم المتدينون والدين عند اللة هو الاسلام فلماذا لايكن دعاؤك ياسيدي الدكتور هو ايها المسلمون جاهدوا .ماجاء في مقالك يستحق الاثناء والاحترام وهو من جوهر الايمان وفقك اللة
May 27, 2014 2:47 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز