Arab Times Blogs
الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

قوم يحق لهم الانتخاب ولا تحق لهم الحياة في موريتانيا أبارتايد شمال إفريقيا

نتابع من مدينة العيون في الصحراء ، بإهتمام ما ينشر من تقارير عبر المواقع المختلفة وغيرها ، حول قضية العبودية والرق الذي يتعرض له أخوتنا لحراطيين على يد الطبقات العائلية المتحكمة في نظام الأبارتايد العسكري القائم في موريتانيا منذ خمسة و ثلاثون سنة ، في أكبر عملية تحدي للتاريخ البشري و لجميع الدساتير الكونية و السماوية ، ولعل المثير في القضية سياسيا اليوم ، هو ان لحراطيين الموريتانيون يشكلون أكثر من نصف سكان البلد ، لكن جلهم يملكون فقط بطاقات انتخابية ولا يملكون اي وثائق اخرى، و الكثير منهم ليست لديه حتى بطاقات الهوية الشخصية-يعني أنهم يصلحون للتصويت فقط لصالح الحزب المسلح االحاكم أو للمعارضة المشتركة معه في عملية الإحتيال هذه على الشعب - هذا أمر فظيع و يا عوذ بالله منه - كيف يعقل أن يمضي غالبية هؤلاي المواطينين سنوات عمره محتجز ا يقوم بالإعمال الشاقة في ضيعات و مزارع بعيدة عن الأنظار خاصة بعصابات الطيف العرقي الحاكم و القريب أنهم لا يتواصلون مع الناس ، إلا عندما يتم حشرهم بشكل جماعي في شاحنات كبيرة تنقلهم مباشرتا الى مكاتب التصويت و من ثم تعودة بهم الى ضيعات إحتجازهم ، منهم من لا يعرف من هو ابوه او عائلته ، وكل ما يعرفون انهم عبيد لعائلة الشيخ أو البطرون فلان او لقبيلة أهل فلان. وإن كانت تقارير حقوقية موريتانية قد اشارات الى وجود المئات فقط من هولاي، فإن الواقع على الأرض و بالعين المجردة يؤكد بنفسه وجود عشرات الألاف المولفة منهم ، كلهم يعيشون مستعبدون على يد عصابات عائلية بيظانية حاكمة ، وهناك مناطق نائية في موريتانيا لم تصل اليها قدم اي صحافي او حقوقي ليخبر العالم بما يجري فيها ،يحدث هذا في الوقت الذي يعمل نظام الميز العنصري ومتنفذوه على الايحاء بان حالات العبودية هذه نادرة وشاذة ولا تستحق الاهتمام 

 و كل ما نخشاه بعد كتابة هذا الموضوع ، هو أن يقدم النظام أو العائلات المنبثقة عنه على ارتكاب مذابح في حقهم لدفن هذه الفضيحة. حالات الرق تتناسل و تتكاثر بشكل يومي في موريتانيا و حديث النظام عن خطط للتصدي لها ، ماهي إلا حيلة سياسية شفوية لذر الرماد في العيون و تجميل وجهه بمساحيق جديدة، ، أن رؤية طوابير طويلة من فئات لحراطيين المهمشة والمقهورة مع كل انتخابات نيابية او رئاسية(..)، مصطفون بشكل منتظم ، ينتظرون تنفيذ اوامر الاسياد من دون نقاش او جدل في التصويت ، هو أمر لا يوجد ما أفظع منه على وجه هذه البسيطة ، ولا نعرف في السنوات الاخيرة سوى مزيد من الفظائع و المظالم المرتكبة في حقهم ،ليس من طرف النظام فحسب ، بل ثقافة المجتمع النازية نفسها ، مازال لم يحدث اي تغيير في مجرى حياتهم ، فهم من أوراش بناء قصور الأسياد الى عمل المراعي و الضيعات، هكذا حياتهم، عمل وخدمة الاسياد الموجوديين الحكومة و مؤسسة النظام و المعارضة على حد سوى ، أنهم لا يتمتعون بحق الحياة كبشر يحكم أ شريعة الجمهورية الإسلامية و طبائع و ثقافة و عقلية البيظان المرتبطة بها  

 و الأمر الفضيع هو أن العبيد الموجديين لدى الوزراء و رجال الأعمال و كل الشخصيات السامية في الدولة تقريبأ ، لا يحق لهم تملك اي شيء من متاع الدنياء ، سوى فرش من الحصير او خيمة ينصبونها عند بوابة الضيعة أو القصر ، أن لحراطيين في بلاد شنقيط يعيشون اليوم أقسى حياة على كوكب الأرض ، حياتهم رهينة بخدمة فللا و قصور فاخرة و حمامات و مزارع اسيادهم من عائلات النخبة الطائفية الحاكمة ، أنه أمر مخجل و فظيع حقأ مشايخ الدين الموريتانيين والهيئات الدينية المختلفة التابعة لهم لم تحرك ساكن في معانات لحراطيين ، بل أنها لم تحرك أدنى مشاعر أنسانية في ضمائرهم ، لإنها في نظرهم محسومة طبقأ للشريعة من جهة و جهة ثانية لن يحصلو من ورائها على اموال ،فكل شي في موريتانيا اصبح خاضع لمنطق الدفع المسبق ، حتى الفتاوي الدينية و حياة الناس و كرامتهم و حقوقهم و حريتهم في هذه البلاد تقوم على قاعدة "عطيني ...نعطيك" ، و مشايخ و أئمة المساجد منشغلون بتسجيل أفضل الخطب السياسية في يوم الجمعة من على منابرهم في اطار التسابق بينهم للتقرب الى مؤسسة الحكم ، و المجتمع المدني و السياسي منشغل بتنظيم المهرجانات الخطابية للمتاجرة بقضية فلسطين و غيرها ، لإشغال الرأي العام الموريتاني عن قضاياه الاساسية الملحة خطة منسقة مع النظام أصلأ ، و لجني ارباح خيالية من التبرعات التي يتم جمعها من جيوب الشعب المقلوب على أمره 

 و لم نسمع بصدور اي فتوى تقوم بتحريم الاستعباد والعنصرية، وهذا يكشف بشكل حقيقي زيف الخطاب الديني الرسمي المعتمد من طرف النظام الموريتاني ، و لم نسمع عن أي مبادرة من جانب الأخوة البيظان لتجريم سياسة الرق ، رغم كونهم مجتمعا ناضجا فكريا و سياسيا ، الإ انسانيا. إن ما يحدث للإنسان الحرطاني عار في جبين الامة الاسلامية بل و الانسانية جمعا ، ومحو هذا العار لا يأتي بكتابة مقالات صحافية وتحقيقات فقط، بل المفروض فعل خطوات عملية لادانة وحل القضية حتى وان لزم الامر الأنتفاضة و شل الحركة في عموم موريتانيا أو مقاضاة الحكومة والنظام الموريتاني إمام المحاكم الدولية لمشاركته و إهماله وعدم اتخاذه خطوات جادة لحل الكارثة واعادة الاعتبار لهؤلاء البشر والاعتراف بهم كبشر ، لا شبه بشر أو مجرد ارقام انتخابية تساعد في صعود الاسياد.إن النظام العسكري الإنقلابي الفاسد الحاكم في موريتاني هو وحده من يتحمل هذه الكارثة و غيرها من الكوراث الأخرى المرتكبة في حق الشعب طيلت ال 36 سنة الأخيرة .



(435214) 1
السفيه
عزبز شعب
ما دخلك يا مغربي سفيه في شأن لحراطيين في موريتاني، يا زنديق و يا مشرك و يا مشكك في كلام الله عز وجل و يا سكير ماء الحياة و خائن شعبك و يا بائع اهلك في المخيمات الصحراوية . شكرأ لك ، لقد تعلمت عنك كيف ترقص رقصة البطريق !
March 4, 2014 1:41 PM


(435270) 2
الحركات اليهودية وضعت البذور في موريتانيا وننتظر الحصاد
جباب حامد احمد
لقد دخلت الساحة الموريتانية حركة أكثر خبثا وخبرة في المجال العربي و الإسلامي إنهم انصاراليهود وأصحاب المشروع الصهيوني المدعوم من كل هيئات العالم و الدلبل ان , هاتي الحركة صرخت في مقالات لها أنها وضعت البذور في موريتانيا وتنتظر الحصاد و هي مدعومة من مستشارا يهوديا.
ما فتئت هذه الحركة تنمو حتى تضاربت الأنباء وطرحت التساؤلات حول من خلفها ؟ من المستفيد منها ؟ ونسينا أن وجود هذه الحركات الممولة من دول صديقة هو لمحاربة الإسلام في أرض الإسلام شنقيط المنارة و الرباط وإضعاف الوحدة الوطنية الداخلية
March 5, 2014 2:32 PM


(435383) 3
بيان نجدة العبيد
امباري
بسم الله الرحمن الرحيم
الجمهورية الإسلامية الموريتانية
نجدة العبيد

إن الاسترقاق تأكد بجلاء وجوده مع ممارسة العبودية وبكل ما تحمله الكلمة من معنى في بلادنا
March 7, 2014 5:59 AM


(435485) 4
لن يكون هناك متأمريين على موريتانيا في المغرب
حبيب الله
موريتانيا دولة جارة وشقيقة يجب الانتباه إلا أن هناك أعضاء الوطن يستعملون جميع الطرق الخبيثة للتأثير في العلاقات الوثيقة بين الشعب المغربي والموريتاني ،الذي تجمعهما علاقة القرابة العائلية والنسب والعروبة والإسلام ، المسؤولية تقع على عاتق الجميع من سلطات عليا في البلدين وأحزاب سياسية وهيأت المجتمع المدني للضغط في الاتجاه للمزيد من تحسين العلاقات ، فالمغرب غير مستغني عن موريتانيا والعكس صحيح ، ويجب حذر الأعداء الذين يعملون في اتجاه توتير علاقات البلدين لكن لن يتأتى لهم ذلك إنشاء الله .
March 9, 2014 5:46 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز