Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

أنا وذابح اليتيم في الجنة، معجزة على جدار الكعبة


لا داعي لتكرار رأي الشرائع والديانات والوصايا، ربما لأن التكرار قد يجدي مع الحمار، ولكن لا جدوى في تغيير ثقافة الإنتحار. الدين الإسلامي حدد آداب القتال، وفرّق الإسلام بين القتال و القتل، فأباح القتال ونهى عن القتل. أول نقيصة في الإعتقاد البشري أنه يمكن دفع إنسان إلى التدمير الذاتي، أو التدمير الجماعي، وهذه الخاصية لا تتوفر بالجنس الحيواني الصرف، بمعنى لا يمكن لحيوان أن يقدم على الإنتحار مهما كانت الأسباب. حتى الحيوانات المستعبدة لا تقدم على الفناء الذاتي ولا على تدمير المجتمع من أجل الإعتقاد.

قصة مؤثرة حدثت مع حمار إنتحاري في حرب الجزائر، كانت المغرب قد حصلت على الإستقلال قبل الجزائر، وبدأت الإذاعة المغربية تبث ما يزعج الإستعمار الفرنسي، عندها قررت فرنسا تدمير محطة البث على الحدود المغربية الجزائرية. لم يكن متعارف عليه آنذاك أنه يمكنك إقناع مسلم بفعل عملية إنتحارية، لذا لجأت فرنسا لتجنيد حمار من أجل هذا الأمر. تم تحميل خرج الحمار بالمتفجرات و تم إرساله وربطه بعامود البث. ولكن بعد ساعات تمكن الحمار من فك وثاقه وعاد الى الثكنة الفرنسية، حصل هرج و مرج وتم تحرير المتفجرات من الحمار. عندها قرر الآمر في الثكنة إعطاء الحمار حريته لإنه إستحقها بهربه من تنفيذ العملية الإنتحارية.

لا يبدو أن العبيد التي يدفع بها لهذا العمل تستحق القلادة التي كُرِّم بها الحمار الجزائري. بالأمس طلب من مملوك أن يربط نفسه بالخرج الذي يسمّى حزام ناسف وتدمير مؤسسة الأيتام في شمال لبنان التي لم يقل الرسول بحقها: أنا وذابح اليتيم في الجنة. المعجزة التي حصلت تمثلت بنسف المؤسسة وبقيت كلمة الأيتام معلقة. يعني كما حصل عندما أكلت الحشرة كل كلمات المعلقة الجاهلية وبقيت كلمات الله و الرسول. ومفارقة الدهر الخسيس أن المملوك المفجور يرفع هذه الراية المعجزة.

مؤسسة المبرات هي مؤسسة لبنانية عربية عابرة للمذاهب، يعمل فيها أشخاص من جميع الملل، وفيها أيتام جميع الملل. والمسلم الذي يريد حسنة يتبرع لهذه المؤسسة التي لا لبس فيها. وصاحب هذه المؤسسة هو العلامة الراحل محمد حسين فضل الله، مؤسس التقارب الإسلامي الإسلامي.


http://i.imgur.com/jqLLbV4.jpg?1




(432612) 1
اذاعرف السسبب بطل العجب
جوائري
اذا اردت معرفة السبب الحقيقي الذي يجعل ابن ادم الذي علمه الله الاسماء كلها ان يفجر نفسه ولا يفعلها الحمير فما عليك الا الذهاب الى عاصمة الارهاب الادمي والفكر الشيطاني والاسماء الابليسية الرياض عاصمة الارهاب والوهابيةالشيطانية...
February 2, 2014 9:07 AM


(432621) 2

syrian
الاديان سرطان يتفشا في قلوب البشر.يعلم الكره والقتل والبغظاء.يعلم العنصريه والحقد والكذب والنفاق والغدر والاغتصاب والتدمير والتخلف واكل لحوم البشر صغير وكبير.والحمد لله على نعمة الاسلام واليهوديه .هذا شعب الله المختار وذاك خير امة اخرجت للناس.لعنة الله عليكم.
February 2, 2014 10:43 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز