Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

نظرات في مقال الأستاذ نارام سرجون أنا أذبح اذاً انا موجود

كتب الأستاذ نارام سرجون في مقاله "أنا أذبح اذاً انا موجود ..كيف اخترع النظام السوري داعش و كيف تشيّع أوباما؟؟":


الإقتباس:

والحقيقة للأسف هي أن الكل لايفكر .. ومن لايفكر يصبح غير موجود .. وهنا تكمن الكارثة .. لأن من لا يفكر لن يوجد .. وانعدام الوجود سيعني حسب المنطق الديكارتي أن الله غير موجود .. وهذا هدم فلسفي لكل مايبشر به أصحاب "الله أكبر" الذين يذبحون ولايفكرون .. انها ثنوية ديكارتية صادمة لكل من يكبّر لله ويحلم بحكم الشريعة والاسلام .. فكلما كبّر الثوار لله غاب الله وتلاشى من بين اصابعهم .. لأن من يكبّر ويذبح لايبدو أنه يفكر كانسان .. بل يكبّر ليكفّر .. وهذا وفق القاعدة الديكارتية الشرقية سيعني التالي: أنا أكفّر اذا أنا اذبح .. أنا اذبح اذا أنا أكفّر .. أنا أكفّر اذا أنا لاأفكر .. أنا لاأفكر اذا أنا غير موجود .. انا غير موجود .. اذا فان الله غير موجود.

نهاية الإقتباس

في البداية لا يمكنني إلا أشيد بكل ما يقدّمه الأستاذ نارام سرجون، وبكل بساطة لإنه جامع جوامع العلوم الفكرية والفلسفية والسياسية والأخلاقية. لفتني هذا المقطع من مقال السيد نارام والذي يتحدث فيه عن إسقاط منطق ديكارت على جذاذ الرؤوس تحت صيحات "الله أكبر". طبعاً تحليل هذا النص حمّال أوجه، ومروحة التفسير تتكيف مع طبيعة المفسر، فداعش وأخواتها وأدوات النصب من النصرة و الجبهة و مشتقاتها لها تفسيرها، والملحد له تفسيره، وللفيلسوف تفكيره، وعالم الرياضيات له تفسيره. وللمؤمن تأويله.

تفسير داعش وأخواتها ومشتقاتها مطلعه: السيف أصدق إنباء من الكتب ..
بيد أن الملحد سيستلذ بآخر عبارة: "اذا فان الله غير موجود"، و ختامها مسك بالنسبة له.
الفيلسوف سيطرب لتسلسل الحجج المنطقية والعنصر الفلسفي الديكارتي.
عالم الرياضيات سيجد في الموضوع "البرهان بنقض الفرض".

أما المؤمن فسيجد أن التفكير يكون بالخير أو الشر، و "أنا أفكر" هنا تعني "أنا أفكر بالخير" أي الخير مضمرة، و"أنا لا أفكر" تعني "أنا لا أفكر بالخير" أي الخير مضمرة أيضاً. و " انا غير موجود" تعني أنا غير موجود في طائفة الخير أي أنا موجود في طائفة الشّر. "اذا فان الله غير موجود" تصبح اذا فإن الله غير موجود في قاموس الشر. و هنا يصبح هؤلاء في طائفة الشيطان. وهنا جمع للفلسفة و الرياضيات والوحدانية.



(432097) 1
coment no 0
hamed
In their globe-spanning surveillance for terrorism suspects and other targets, the National Security Agency and its British counterpart have been trying to exploit a basic byproduct of modern telecommunications: With each new generation of mobile phone technology, ever greater amounts of personal data pour onto networks where spies can pick it up.

According to dozens of previously undisclosed classified documents, among the most valuable of those unintended intelligence tools are so-called leaky apps that spew everything from the smartphone identification codes of users to where they have been that day.
January 28, 2014 12:57 AM


(432098) 2
coment no 0
hamed
In their globe-spanning surveillance for terrorism suspects and other targets, the National Security Agency and its British counterpart have been trying to exploit a basic byproduct of modern telecommunications: With each new generation of mobile phone technology, ever greater amounts of personal data pour onto networks where spies can pick it up.

According to dozens of previously undisclosed classified documents, among the most valuable of those unintended intelligence tools are so-called leaky apps that spew everything from the smartphone identification codes of users to where they have been that day.
January 28, 2014 12:57 AM


(432101) 3
very nice
hassan
tks very nice i like it specialy when am on my third glass of red wine. but the trues is its correct article , when human use their brain they will see and know there is god, and that god is beyond our understanding ...but for sure he is very mercyfull ........ so those faget called jabhat nusra or da3ech or any fuck up names they have ...they dont have any mercy so they are copy of the devil him self...sorry for any wrong writing but the wine kicking in now ....salute from south lebanon the land of free n great men n women
January 28, 2014 1:33 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز