Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

مرثية نثرية لماريا ضحية تفجير بيروت, ومرثية لضحايا قطع الرؤوس بالسواطير

 

“هيدا ثالث انفجار بزمط منه… مابعرف إذا الرابع بروح فيها.. انا حزينة”. في 2 كانون الثاني 2014  هذا ما كتبته ماريا حسين الجوهري عبر حسابها على الفايسبوك اثر تفجير حارة حريك في الضاحبة الجنوبية.

 

 

إعتام الموت زهرة الشباب الفتاة ماريا في التفجير الإنتحاري في بيروت عن عمر 18 سنة. منتحر جديد يريد العشاء مع الرسول. نثرت هذه المرثية لروح هذه الفتاة و جميع ضحايا المنتحرين المجندين من خلايا الإستخبارات العالمية القذرة.

 ﺍلجَزْرْ ﻳزمجرُ ﻭﺍﻟﺩﻡ ﻳﻤد و ﻳﺠْزﺭُ
ﻭﺍﻟدﻣﺎء ﺗﺴﻴل ﻣن ﺍلسماء و ﺗَﻤْطرُ

عبرات ملاك الهلاك عليك تنهمرُ
أبو البراء جاء ليقطع الرجاء و ينتحرُ
فتاوى الشيطان فجّرت بين الثكالى أنهرُ
تبعثرت ماريا ورقا، بها السكون يعثرُ
ورقٌ نُثِرَ في السماء بحمرة الضحى، أحمرُ

 

****
لن آتي رسولَ اللهِ معتذراً
لأقرض في سعاد نصف التفاعيلْ

و لن أبكي ليلى على طلَلٍ
لأفدّيَ شراب المساطيلْ
بل أتيت رسول الله معتذراً
من جبهات الكفر و الأضاليلْ

بل أتيت رسول الله معتذراً
من فكر نفاق سلاّف الأباطيلْ
ما فدّى رسول الله منتحراً
ولا بارك بهؤلاءِ المخابيلْ

يا من كنت لعشاء الرسول منتظراً
أبشر بشراب الزقوم حمماً مناهيلْ
يا من نبش اللحد مُبعْثِراً
بإلحاد شيوخ إسلام المعاليل

و لأكون مع نفسي منسجماً
سأترفع عن النقد و التحاليلْ
و سأبكي وأبكي ماريا لعللٍ
صامت لصوم نبضاتها الأقاويلْ

يا مَنْ أهان الرسول مُحتقراً
و حرفت الكَلِم بالقال و القيلْ
و رشقت الدين بالفتوى ثملاً
و أرسلتَ الغوايا للموت سرابيلْ

و تركت حيفا و يافا منتظراً
تحرير الأندلس قبل الخليلْ

محققاً أماني الماسون أملاً
المغضوب عليهم بني إسرائيلْ

وأنت بلوعٌ لعوبٌ بالملذات منغمساً
ولك خلفية قطرها كقاعدة الفيلْ
أعددتَ إنتحاريا بالحقد منجبلاً
ما صدّقت قرآنا و لا أناجيل

فجَّر نفسه بين خلق الرب مزوداً
بفتاوى الكفر بالرب الجليلْ
البغاء صار صحيحٌ سنّةً
وأصابع التفجير صارت تحاميلْ

فقه قطع رؤوس الخلق طراً
مات الورد وعاشت الأكاليلْ
ثمِلاً بعين السماء مزهوا فَرِحا
والرأس يُفصَلُ تحت صيحات التهاليلْ
فؤاد رسول الله بات منكمشاً
كلما رأى ركل الرؤوس كالفضابيلْ

****

رثاء إنسان قطع رأسه بالساطور تحت صيحات الله أكبر:

تخليدا لذكراك للزفرات انثرُ
ومن ريا البيان أذرف وأسطُرُ


أنبئت أن الدار بعدك تبعثرتْ
و حال العجوز و الولدان بعدك تفْطرُ
ﺗﺠﻤﻬر ﺍﻟﺤﺸد ﺣولك وﺑﺴﻤﻠوﺍ
ﺩﺍﻧﻴﻬم ﺣﻤدﻝ و ﺍﻟﻘﺎﺻﻲ ﻳﻨْطرُ

و أﺑو طلحة ﻳﺤﻤل ﺍﻟﻨﺼل
و ﺑﻨﻌﻤﺔ ﺭﺑﻪ ﻳﻜﻔر وﻳﺒْطرُ
قيدوا وثاقك كبشا وﺍﻟﺠو

ﻣﻌﺒئا بشذا ﺍﻟﻤوﺕ ﻳﻌْطرُ
نصْلُهُم ﻧصَّ لهُم عصبة الشيطان
و ﺍﻟﺴﻴف ﻳﺴرد بالأﻭﺩﺍﺝ وﻳﺴْطِرُ
ﺗرﻛوا الأنعام حلالاً لهم
و ﻫم ﺑذﺑﺢ ﺍﻟﺒﺸر ﺍﺷْطرُ
ﻋﺼﺒﺔ ﺍﻟﺸﻴطﺎﻥ ﺍﺫ ﻫو ﺭﺑﻬم
و ﻣن ﺭﺑﻬم ﻋﻠﻰ الإسلام ﻫم ﺍﺧْطَرُ
هم شربوا و انت في سكرات الموت
وﺍﻟدﻡ ﻳﺴﻴل ﻣن ﺟﻴدك وﻳﻘْطِرُ
سهام الموت ما من عبدٍ إلا واردها
ولكن الخراف تسقى قبل النحر وتفْطُرُ
يكبرون في عين السماء و حزن المساء
و الشواطر تحز الجيد و تشطِرُ
أبَكَتْ تلكم السماء حزنا بغصة
أم أنّ غصة المُزن هي التي تمطرُ
****

http://www.lstatic.org//UserFiles/images/spotlight/maria-jawhari.jpg



(431636) 1
رحمة الله عليها
Ahmad Sami
رحمها الله وعلى الشهداء الذين قضوا في هذا التفجير الجبان انها أفعالهم القذره فلا يستطيعون أن يحاربوا جيشا أو مقاومه ولكنهم يقتلون الأبرياء هم قتله زناة وأولاد زناة وما نكاح الجهاد وتبادل زوجات أمواتهم الا دليل على ذلك
انهم ملعونين لا هدف لهم سوى القتل والتدمير وهم آلة بيد آل سلول لعنهم الله في الدنيا والآخره
January 22, 2014 8:02 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز