Arab Times Blogs
سميح خلف
sameehkhalaf@gmail.com
Blog Contributor since:
12 November 2013

كاتب وصحفي من فلسطين

 More articles 


من يستطيع محاسبة اللجنة المركزية ورئيسها

يغفل الكثيرون عن حقيقة موضوعية ، بأن جميع الظواهر التي تحمل مظاهر الفساد سواء كان فساد إداري مالي أو فساد سلوكي أو فساد أمني أو فساد سياسي ، تتحمل مسؤوليته اللجنة المركزية لحركة فتح والمجلس الثوري لحركة فتح ، هذا “”الضريح”" التي ترفع اللجنة المركزية اعلامها فوقه

اللجنة المركزية أعضائها النشطين والنائمين ، فهناك نوعين من اللجنة المركزية نوع نشط تمتد كروشهم إلى الأمام أكثر من متر وهم يدافعون عن بلاويهم وفسادهم وتراثهم من الفساد لابسين عباءة الوطن وفتح وتجيير مجموعة من المصفقين والمهللين من أبو الليل وأبو الغضب وأبو العتاهية ومجموعات المنافقين

ونوع نائم وصف نفسه بانه لا وسيلة لديه لمواجهة الفساد المتراكم عبر عقود في داخل هذه الحركة ، بل هم في جمود وعلى أقل تقدير يكتفوا بأن الشعب الفلسطيني يقول عنهم أنهم ضد الفساد

قال الأخ عدلي صادق المدير السابق في الخارجية للسلطة الفلسطينية وعضوالمجلس الثوري لحركة فتح والسفير المقال من رومانيا والسفير الحالي في الهند قال في مقابلة له مع قناة الجزيرة في عام 2006 متحدثا ً عن الفساد المالي والإداري قائلا ً “قياسا على ما هو موجود في العالم، فإن الفساد المستشري داخل حركة فتح ليس منقطع النظير، فهناك ما يشبه فساد فتح داخل الكثير من الأنظمة الحاكمة وبخاصة الأنظمة الشمولية وأجهزتها السرية وداخل أوساط بعض رجال الأعمال. لكن بالمعيار التاريخي وعلى مدى أكثر من 30 عاما إذا أردنا أن نحدِّد “كمًّا” للفساد داخل حركة فتح فإن حديثنا يكون عن مليارات من الدولارات ذهبت هباء وأهدرت بوسائل فاسدة”.ويضيف: “أما إذا كنا نتحدث عن فساد اللحظة الراهنة، فإن هناك بعض الألغاز حول الأرقام الحقيقية، لكن ما نعرفه اليوم على سبيل المثال أن أحد الذين تتمركز بأيديهم أموال الحركة هو الآن وفي هذه اللحظة التي أحدثك فيها موجود في بلد معين ويغترف من أموال فتح على مصروفات شخصية باذخة؛ مثلما اغترف أولاده وأولاد أشباهه من المتنفذين داخل حركة فتح

“ما أحيل إلى القضاء هو الملفات المتصلة بعمل الجهاز الحكومي في السلطة ومؤسساتها وليس له علاقة بفتح، لأن في فتح “حاخامات” كباراً لا يستطيع أحد أن يتجاوز حدوده مع الآخر، فكلهم يعرفون أوراق بعضهم البعض، وقد اشتغل الرئيس محمود عباس في المال وأحمد قريع اشتغل في المال، وبالتالي فربما يختلف الرجلان، ولكن لا يتجاوز أي منهما حدوده في الخلاف مع الطرف الآخر، ومن هنا فإن ملفات الفساد داخل حركة فتح لم تفتح، وما أحيل إلى النائب العام هو بعض ملفات السلطة، وملفات السلطة التي جاءنا البلاء منها هي ملفات جاءت عن طريق حركة فتح”.اما ما واجهه عضو اللجنة المركزية محمد دحلان من قرارات من التجني واهدار للنظام وهو من جيل الشباب ومن تلامذه الراحل والمؤسس والمنظر ابو علي شاهين في الشبيبة الفلسطينية فهو حديث العهد ولم يكن يوما من دوائر الفساد المتاصلة في حركة فتح ومركزيتها فهو ينتسب الى ابو علي شاهين وامير الشهداء ابو جهاد الغنيان عن التعريف في مربعات النضال والشرف والنزاهة، فكانت القرارات تنبع من لوبي متاصل بنظرته الفئوية الجغرافية وانحطاطهم كقيم نضالية ساقتهم ليأتلفوا في قرار فصل حماية لفسادهم وملفاتهم، فكان اندفاعهم وتخوفهم وارتعادهم عندما فتح محمد دحلان قضية صندوق الاستثمار وبعض ممارسات ابناء عباس ومحمد مصطفى فكان ايذان بالخطر الداهم لهم، سلوكهم القديم الجديد من استغلال الوسائل الاعلامية والتنظيمية واهمال النظام تعودوا عليه عندما يشعرون بخطر يهدد مصالحهم حاولوا تمرير عدة قرارات على الرئيس ابو عمار واستثاروه عاطفيا بشان بعض المناضلين وان كان عباس متاصلا في التيار الفئوي الجغرافي فانهم يروا في عباس الحلقة الضعيفة التي من خلالها تمرير بعض رغباتهم وهم هؤلاء ما يسمون انفسهم فئة المستشارين لعباس، هذا الرجل الشاب القوي قد استفزهم واستفز فسادهم فاصبح يشكل خطورة على وجودهم وتيارهم الذي يعتبروه تيارا تاريخيا في حركة فتح استطاعوا من خلاله وبعملية تصفيات واغتيالات الوصول لراس القرار الحركي والسلطوي ومن هنا كانت الهجمة شرسة على دحلان ومازالت مستمرة ولكن ربما ضارة نافعه فها هو القائد الشاب يقفز فوق الصعاب وعمليات التشويه وتتسع دائرة انصاره ويبقى هو الان الرقم الصعب في أي معادلة قادمة، واستمرارا لتحليل ظاهرة الفساد بين فتح والسلطة فحُمِّلت السلطةبأكثر مما تحتمل، فلو خيرتني وقلت لي: أيهما أكثر فسادا فتح أم السلطة؟ لقلت لك: فتح وليست السلطة، لأن فتح هي التي أفسدت السلطة للأسف، وأنا أقول لك وأنا من حركة فتح منذ أن كان عمري 16 عاما وأنا الآن عمري 60 عاما، فأقول لك: إنه قبل أن تنشأ السلطة كان الفساد موجودا في فتح، والفساد لا يزال حتى الآن رغم أن فتح ليست في السلطة، ففتح ليس فيها شفافية، وغير معروف أين أموالنا؟، وأين استثماراتنا؟، وأين عقاراتنا؟، أين تذهب؟ وكيف تصرف؟ وما هي آليات الصرف

ويحمّل صادق اللجنة المركزية لحركة فتح مسؤولية كبرى “لأنهم كلهم قد تم إرضاؤهم بموازنات شهرية عالية لم يستطيعوا بعدها أبدا أن يقوموا ببحث مثل هذه القضايا”، مؤكداً على وجود صعوبة كبيرة في إمكانية متابعة ملف الفساد داخل “فتح” بالنظر إلى واقع الحركة وما تعانيه هيكلية تنظيمية تكلست مفاصلها بفعل الشللية والمحسوبية

وبشكل لا عشوائي تتجدد قضايا الفساد وتلبس أثواب جديدة لأشخاص متهمين بالفساد منذ عقود وتحتل قصصهم وفسادهم الصدارة في وسائل الإعلام

ويبدو أن الشعب الفلسطيني الذي كان يحترم اللجنة المركزية ويرهبها لم يعد هذا الاحترام بعد ظهور ما هو مخبئ من عمليات فساد تشمل جميع نواحيه وإذا كان رب البيت بالدف ضارب فشيمة أهل البيت الرقص

لقد نشرت شبكة الأخبار العربية يوم الاثنين بتاريخ 24/3/2008 خبرا ً يفيد بأن بتورط شقيق الرئيس الفلسطيني أحمد رضا شحادة عباس “في قضايا فساد كبيرة وتسهيلات بنكية بالأردن، وعمليات احتيال ونصب وتزوير أختام

وذكرت بعض المصادر عن أنشطة كبيرة يقوم بها نجل الرئيس في كندا وفي نفس الوقت ذكرت شبكة الأخبار العربية وشبكة فراس عن تورط مسؤول التعبئة والتنظيم في حركة فتح وعضو اللجنة المركزية لها ورئيس الوزراء السابق في عملية مالية تقدر بـ 3 ملايين دولار بحساب رقم 713 /111444 حيث اتهم أبو علاء قريع ووصف بصاحب صفقة الأسمنت الممولة لبناء مغتصبات هارحوما “جبل أبو غنيم” ومعاليه “ادوميم” على الأراضي الفلسطينية المحتلة وللمقاولين العاملين في بناء جدار الفصل العنصري بالضفة الغربية المحتلة

لقد أثبتت التقارير الأمنية المنشورة أن كثير من رؤساء الدول تم تمويلهم من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وكذلك نشطاء الحركات المضادة لحركات التحرر الوطني وخير مثال على ذلك الرئيس الراحل تيتو وبعض من رؤساء أفريقيا والزعيم الراحل جمال عبد الناصر الذي وضع في حسابه 10 مليون دولار قام الزعيم القومي جمال عبد الناصر ببناء برج القاهرة فاضحا ً السلوك المعتمد على الرشوة التي تتبعه وكالة المخابرات المركزية في خطاب على الهواء .وإذا كانت ملفات الفساد يتلاحق نشرها لرؤوس السلطة والقيادات المتنفذة في حركة فتح فإن ما نشر لحتى الآن لا يمثل جزئية صغيرة في ملفات ضخمة ” وما اخفي كان أعظم ” والشهور القادمة ومع تصاعد الأزمة في داخل حركة فتح سينشر الكثير من تلك الملفات وأهمها ملفات صامد ومزارع أفريقيا بالإضافة إلى ملفات لأبناء أعضاء اللجنة المركزية ولرجالات سلطة رام الله وأنشطتهم في القاهرة وعمان ودول اوروبية

هل سيكف المصفقين والمغرر بهم عن دعم الفساد والفاسدين

وبحق يجب على هؤلاء أن لا يفلتوا من أيدي العدالة التي يطالب فيها كوادر حركة فتح ولكن من سيحاسب اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح ؟

وكلمة أخيرة نعتب على الأنظمة العربية وأجهزتها التي صمطت على سرقة أموال الشعب الفلسطيني من قبل هذا التيار الفاسد فهل حقا ً الأنظمة العربية مع الشعب الفلسطيني أم مع حفنة الفساد التي تمثلها سلطة أوسلو ومغتصبي حركة فتح

وهل من يفاوض اليوم الجانب الاسرائيلي امين على القضية والحقوق والقدس واللاجئين؟؟؟؟

سؤال لايحتاج لاجابة



(430943) 1
حاميها هو نفسه حراميها
عبد الكريم سليم الشريف - القدس
1) ضاعت فلسطين لأنّ حاميها حراميها ...

2) المجحوم "ياسر عرفات" مات شهيد مرض "الايدز" لأنّه كان يعشق الصبيان, وقد أكّد لي ذلك رجل أمن اسرائيلي سنة 1985م. و كأنّه لم يكن يكفيه ما كان يسرقه لكي يعطوه في النهاية جائزة "نوبل" للسلام الّذي لم نعش ولو يوما واحدا فيه...

3) فاحت رائحة "أحمد قريع" بخصوص بيعه الاسمنت لاسرائيل لتمكينها من بناء الجدار الفاصل بين الضفّة والدولة اليهوديّة سنة 2003م . كما فاحت منذ زمن بعيد رائحة " سليم الزعنون" (وهو نسيب عائلتي, عائلة "الشريف" من مدينة المجدل-عسقلان), اذ أنّه كان محاميا متواضعا من الناحية الماديّة و لكن بعض انضمامه للمنظّمة أصبح من الاثرياء بين عشيّة وضحاها.

4) يأسف الانسان على كلّ شخص فلسطيني يضحّي بشبابه و حياته من أجل قضيّة فلسطين بدون أن يكون على علم بفساد "الطبقة الحاكمة" و لصوصيّتها. فمثل هؤلاء الشباب لو كانوا يعلمون كيف تستغلّهم المنظّمة-السلطة للمتاجرة بهم والاستثراء على ظهورهم لما كانوا ليضحّوا بحياتهم , لأنّ الروح عزيزة والانسان انّما يعيش مرّة واحدة, بينما "الحياة الآخرة" في الاحلام والاوهام.

5) انا لا أزال حتّى هذا اليوم أطالب بحقّ والدي الصحفي الشهيد "سليم الشريف " ( جريدة الجهاد) الّذي غدرت به المخابرات الاردنيّة سنة 1970م بينما تواطئت "المنظّمة" مع المخابرات ضدّه و كان على رأسهم ياسر عرفات.
January 13, 2014 8:01 PM


(430983) 2
هذا كله معروف
عبدالحق
كل ما ذكرته يا أستاذ سميح معروف،نرجو كم التركيز الآن على فضح ما يجري في السفارات الفلسطينية في الخارج غذ أنها تعج بالفساد وسأعطيكم مثالاً على ذلك:قنصلية فلسطين في بنغازي-ليبيا،عامل المقصف(مصري)،يعني راتبه بالدولار من الصندوق القومي الفلسطيني!!ويمارس عنجهية لا يمكن وصفها على المراجعين الفلسطينيين،محتمياًبالفلسطيني أشرف حرب،كونه إبن خالته!!وأشرف حرب هذا،لا نصيب له من إسمه،فقد فصل من عمله بالسفارة الفلسطينية في طرابلس بتهمة الإختلاس!!ولا نعرف كيف عاد مرة أخرى !!؟؟ولماذا نقل الى بنغازي؟؟وهل هي طريقة جديدة لتلميعه كونه غير معروف في بنغازي؟ مرة أخرى:نرجو أن تلاحق موضوع الفساد في بعثاتنا الدبلوماسية في الخارج،وشكراً لإهتمامكم فأنتم ممن تحملون هموم شعبكم بأمانة
January 14, 2014 8:31 AM


(431014) 3
احسنت >> ولكن.. يا رقم واحد.
thesyrian
الى الاخ عبد الكريم. تحية عربية حارة,, اما بعد...
الرجل يا سيدي قد مات . وبغض النظر كيف مات! لا تجوز على الميت الا الرحمة.. اما مقولة بان القائد عرفات مات بمرض الايدز وبشهادة رجل استخبارات اسرائيلي والتي شهادته بالنسبة لنا غير مقبولة البته!! فهذه ولله اهانة لك قبل ان تكون لنا كعرب وللقائد ابوعمار رحمه الله. يا سيد الكريم الرجال المقاومون الشرفاء قد قامت اسرائيل بتصفيتهم واحدا تلوا الآخر وهاك بعضهم على سبيل المثال وليس الحصر, ولنبدأ بأبوعلي سلامة و وابو جهاد وابو اياد وابو نضال وابوعلي مصطفى والرنتيسي والجعبري, والقائمة طويلة بالشهداء الشرفاء . ولنلقي نظرة سريعة على (القيادات) المتبقية, واولهم, الغندور والعصفور ومشعل وهنية والدحلان وايضا القائمة طويلة.. هنا يكمن السؤال !!!؟ لماذا لم تنل اسرائيل من هؤلاء وهم تحت انفها و مرماها!!؟ وذهبت الى تونس والامارات واوربا لتتخلص من القيادات المذكورة اعلاه! .. وشكرا لرحابة صدرك.. اخوك السوري.
January 14, 2014 7:29 PM


(431022) 4
easy buy
Gazaw iay Yasminei
All are agent and the enemy of the Palestinians. nothing more and nothing less
January 14, 2014 8:43 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية