Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

كاتب من الجزائر

جهات مجهولة تنهبُ النفط الجزائري

سبق لي أن كتبت مقالا حول قضية الخليفة تحت عنوان "سقط الخليفة متى يسقط باقي “الخلاليف” في الجزائر؟" قلت فيه "إن هؤلاء “الخلاليف” لن يسقطوا ما لم تسقط المظلة التي تحميهم في الجزائر"، لأنّ الفساد استشرى بشكل فاضح في الجزائر حتى بعد هروب عبد المومن خليفة إلى بريطانيا، ولا يزال يستشري كالسرطان في جسد الدولة ككلّ حتى بعد تسليمه للجزائر، وبذلك فقضية "الخليفة" لا يمكن اعتبارها "فضيحة القرن" كما يحلو للبعض تسميتها.

 وفي السياق نفسه، لا أزال أتعجب كيف أنّ بعض وسائل الإعلام، ترى في شكيب خليل، رأس الأفعى التي سمّمت قطاع النفط في البلاد، ونهبت ثروات سوناطراك، التي تعتبر شريان الإقتصاد الوطني، والمصدر الرئيسي لثروات الشعب الجزائري، وكيف أن البعض، يربط فضائح شكيب خليل بالصفقات التي أبرمتها سوناطراك فقط، دونما الغوص فيما هو أخطر من ذلك بكثير، والذي كلف الجزائر خسائر بملايير الدولارات. أقول هذا الكلام، من موقع المُطلع على وثيقة سرّية، أو بالأحرى تقرير سرّي، سُلّم لوالدي رحمه الله جمال الدين حبيبي مع بداية سنة 2011، من قِبل أحد مُعِدّي هذا التقرير الخطير للغاية، والذي أُنجز سنة 2007، طالبا منه تسليمه للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكنّ والدي رحمه الله، وفي حديث خاص معه، قال لي بأنه لن يُغامر بإرسال هذا التقرير لبوتفليقة، لأنه فقد الثقة فيه منذ أن استقال من رئاسة الثلث الرئاسي  ومجلس الأمة، فقد سبق لجمال الدين حبيبي أن أرسل للرئيس بوتفليقة ملفا خطيرا حول "مافيا" العقار، وأتبعه بملف ثقيل للغاية حول "مافيا" المخدرات وتورُّط جهات نافذة فيه، ما كلّفه وكلّف عائلته، تحملّ تبعات حملات مسعُورة، شنّتها عليه دوائر المافيا، تحت مرأى ومسمع الرئيس بوتفليقة، الذي إرتعد كثيرا من ردود أفعال الجهات التي كشفها التقرير، وهذا ما أكّده المرحوم الشريف مساعدية رئيس مجلس الأمة آنذاك، الذي قالها لجمال الدين حبيبي بصريح العبارة: "بوتفليقة خائف من تداعيات هذا الملف"، وقد أسَّس الشريف مساعدية حُكمه هذا، باستقراء ما قاله له بوتفليقة، غَداة لقائه مع جمال الدين حبيبي.

 أعود وأذكّر بأن المرحوم جمال الدين حبيبي، رفض إرسال ملف فضائح النفط وغيرها من الفضائح، والتي يمسّ بعضها بالأمن القومي للجزائر إلى بوتفليقة، لأنه كان على دراية بأنّ بوتفليقة أصبح بالفعل "العُنوان الخاطئ"، وقد أكّد لي بأنه سيسعى لتفجير كلّ هذا الكمّ الهائل من قضايا الفساد في الوقت المُناسب، لكنّ الموت لم يُمهله، وغادر دونما تحقيق أمنيته، وما دام أنني كنت على علم بكل ما جرى، فيكفيني اليوم أن أكشف، بأنّ أحد الملفات الأقل خطورة التي توصّل بها جمال الدين حبيبي ولم يُرسله لبوتفليقة، يخص تسيير 36 بئر بترولي في الجزائر من الخارج، من قبل جهات مجهولة الهوية، أي أن هذه الآبار كانت ورُبّما لا تزال، خارج حسابات الشركة العملاقة "سوناطراك"، وخارج رقابة الدّولة الجزائرية، ما يعني أن هذه الجهات سرقت وربّما لا تزال تسرق ثروات الشعب الجزائري، بحماية جهة ما!؟ أو جهات ما!؟

بصراحة ذُهلت وأنا أقرأ فقرة التقرير هذه لوالدي رحمه الله، التي تضمنّت هذه المعلومة الخطيرة للغاية، لكنّني وبصراحة، وبعد زوال مفعول الصّدمة، قُلت في قرارة نفسي، رُبّما قد لا تُمثّل قضية تسيير الآبار ال 36 من النفط، إلا الجزء اليسير من مُستنقع الفساد الذي أُغرق فيه الجزائريون، والذين باتوا اليوم يُعانون من تدهور معيشتهم في بلد انتفخت وانفجرت فيه بُطون الفساد، ممّن نحوز ملفات عن ماضيهم الأسود والعَفِن إبّان الثورة التحريرية المُباركة.

ولهول ما قرأته في ملف البترول لوحده، أصبحت أعي جيّدا، لمَ الجماعة إيّاها تتشبث بالبقاء في السلطة في الجزائر، فلو يتمّ إزاحتها، فسيستيقظ الجزائريون على هول كارثة الفساد الذي عشّش في البلاد ولا يزال، ومن موقعي كمُواطن جزائري قدّمت أسرته تضحيات جسيمة، وباعت أرزاقها لنُصرة الثورة الجزائرية المجيدة، فإنّني ألتزم بتسليم ملفات الفساد هذه، لرئيس وحيد وأوحد، هو الأستاذ علي بن فليس، في حال فوزه في الإنتخابات الرئاسية القادمة، لأنّني مُقتنع بأنه رجل يحترم العدالة ويُناضل من أجل استقلاليتها، ومن أجل نُصرة المُستضعفين، وإخراج البلاد من مُستنقع الفساد والمُفسدين، وأقول كلّ هذا الكلام، الذي قد يعتبره البعض حملة لصالح مُرشّح للرئاسيات الجزائرية المُقررة شهر أبريل "نيسان" 2014، لأنّ السيد علي بن فليس، كتب في صفحته على موقع الفيسبوك، مُباشرة بعد وفاة جمال الدين حبيبي: "عندما نفوز، سأقف على قبر هذا الرجل الوطني، وأقول له: نَم قرير العين، فإنّ الجزائر بين أيدي آمنة ولا يزال بها رجال"، وهذا في الوقت الذي منع فيه الرئيس بوتفليقة بث شريط جنازة المرحوم جمال الدين حبيبي على قنوات التلفزيون الجزائري، برغم أنّ فريقها الصحفي والتقني كان حاضرا بعين المكان بمدينة مُعسكر، ومقبرة "سيدي دَحُّو"، فغالبية من عايشوا هذا المشهد، تأكّدوا بأنّ بوتفليقة وحاشيته يُزعجهم جمال الدين حبيبي حتى وهو في قبره 



(430644) 1
سؤال
ALGERIAN
نعلم ذلك و نعلم حتى عن أنابيب الغاز الغير شرعية و التي تصدره بأسماء معروفة ؛ لكن مادام بوطيز الذي تسميه رئيسك ميش قادر على حماية ثروات الأمة فلماذا يتمسك بالحكم ،
January 10, 2014 11:38 AM


(430738) 2
أخي الفاضل
حمزة
كجزائري أتأسف و أناضل بطريقتي على محاربة الفساد و لكن أطلب منك أن لا تزج بوالدك رحمة الله عليه في كل المواضيع و في كل مرة ... إن الفتى من يقول ها أنا ذا ليس الفتى من يقول كان أبي
January 11, 2014 10:29 AM


(430743) 3
خطر الإيمان بالوهم
مغربي مكناسي
حكام الجزائر يرثون يُرَكِّزُنَ يعملون من أجل ملف واحد لا غير ملف إسمه مشروع تقسيم المغرب وهبوا كل خيرات الشعب الجزائري من أجل تحقيق وهم رجال مرضى يحملون من العقد أخطرها أعتبر المغرب أكثر تضرراً من الشعب الجزائري
January 11, 2014 1:06 PM


(430749) 4
الجزائر المرهونة
ابواسماء
للبوليساريو نصيبهم رغم انف الجزائريين نصيب اكبر
January 11, 2014 2:09 PM


(430799) 5
يا المراركة المقملين
حمزة
يا المراركة المقملين هذا الموضوع يخص الجزائريين فما دخلكم هنا. لم أراكم تعلقون على مواضيع الإغتصابات في المغرب من طرف الأوربيون والخلجيون و كأنه أخبار عادية و تتدخلون في شئون أسيادكم ... أمير المحويين أركعكم أرضا حتى أصبح كل من هب و دب ييأتي عندكم ليحوي أبنائكم و بناتكم بحماية المخزن و أنتم لا عين لكم و لا أذن إلا على الجزائر ... خلاكم الله في سباتكم العميقحمزة
January 12, 2014 7:26 AM


(430800) 6
يا المراركة المقملين
حمزة
يا المراركة المقملين هذا الموضوع يخص الجزائريين فما دخلكم هنا. لم أراكم تعلقون على مواضيع الإغتصابات في المغرب من طرف الأوربيون والخلجيون و كأنه أخبار عادية و تتدخلون في شئون أسيادكم ... أمير المحويين أركعكم أرضا حتى أصبح كل من هب و دب ييأتي عندكم ليحوي أبنائكم و بناتكم بحماية المخزن و أنتم لا عين لكم و لا أذن إلا على الجزائر ... خلاكم الله في سباتكم العميقحمزة
January 12, 2014 7:26 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز