Arab Times Blogs
الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

حقيقة الكاتب محمد الشيخ ولد محمد المعتقل لدوافع سياسية في موريتانيا

صحيح أنه من حقنا أن نغضب عندما يُساء لرسولنا محمد (صلى) الكريم ، لكنه، قبل الغضب، يجب علينا الإحتكام لعقولنا التي خاطبها الله في كتابه المبين"القرأن العظيم" نور الهداية والإسلام - يجب علينا قبل الغضب أن نعيد النظر في مقال الكاتب المحترم محمد الشيخ بن محمد.. الذي نشره منذ اسبوع تقريبأ في موقع اليكتروني موريتاني وأحتفظ لنفسي بنسخة منه- لأنه نال أعجابي من الوهلة الأولى ، في سياقته و قيمته و نصه و لغته و محتواه الثقافي و لم نرى فيه أي تجاوز لمشاعر الناس و لا أي خدش للثوابت أو للمقدسات، لكنه ينطوى على مواقف سياسية نبيلة و مطالب حقوقية محضة تخص معانات شرائح موريتانية المهمشة أعتقد أنه عندما نعيد قرأة المقال و تقفو بإنفسكم وعيونكم أن الكاتب قد أقترف ذنبأ متعمدا و غير حضارياً و لا مشرفاً و لا يليق بمقام الرسول العظيم ، حينها من حقكم و من حقنا جميعا أن ندد و نحتج و ندين - في حدود ماهو حضاري و قانوني و أنساني و مقبول - لكنه في حالة ثبوت العكس- فيجب علينا الاعتراف أننا شاركنا في ظلمه و التعدي على حقوقه و كنا الى جانب النظام في تبرير و تزكية المصيبة السياسية المحاكة ضدة ، وهذا النوع من التصرفات في نظري يعتبر ظلم ما بعده ظلم ،خصوصا أذا صدر عن المعاريف و الأهل بشكل جماعي ،ثم أليس الظلم و التأمر من أكبر طبائع الكافر يا عباد الله

لكن الظلم أيضأ يجعل من المظلوم دئما بطلأ..أما الذنب أو الجرم فلا بد أن يرتجف قلب صاحبها مهما حول نكرانه - والأخ المعتقل لم يرتجف و لم يخف و لم يعتذر و لم يعترف- فقد صدر عنه توضيح واضح- أنه يعرف الدوافع من وراء سجنه - يعرف من لا يريدون اي تنور لفكره -يعرف من لا يريدون أن تشرق شمس الحرية و العدالة على قضيته و قضايا غيره العادلة - يعرف أنه دفع الثمن- لإنه لم يخلف وعده -و لم يتراجع عن عهده في الدفاع عن قضايا وطنه ، الذي سخر قلمه لإجله و من أجل كرامة جميع سكانه - يعرف أن اعتقاله جاء بعد رفضه تقديم إعتذار عن ذنب لم يرتكبه و عن شي يجهله. لقد علمتني تجربتي المريرة و الطويلة و الشاقة منذ 1978 ، تاريخ تحول الجيش الوطني الى حزب الحكم المركزي أن نظامنا السياسي في الجمهورية الإسلامية نظام عنصري ظالم و فئؤي فاسد ، ولا يمكن أبدأ الثقة في صوته ولا في صمته ،و لا الثقة في عهده و لا في وعده ، لإن لديه خاصية دهاء فريدة تساعده في تصدير أزماته و التقطية على أخفاقاته من خلال مطاردة و ملاحقة و أهانة أي شريحة أو مواطن يطالب بحقوقه- يقوم بذلك من خلال تحريك المشاعر الدينية تارتا و الوطنية تارتا اخرى ضده لجعل الرأي العام يتكفل بسلخه و هكذا يتم شغله بنفسه في معمعة مع معارفه و ذويه و أحبته و هذا بالضبط هو ما يعيشه الكاتب المسكين المظلوم محمد الشيخ بن محمد وراء القضبان في زنزانته الباردة هذه الأيام بشكل لا يطاق في سجن مدينة نواذيبو التي تكون أسوى أيامه نهاية سنة و بداية اخرى

أن النظام السياسي في موريتاني هو نظام دكتاتوري و ظالم و غير شرعي بالمرة و قائم على العنصرية العرقية و القبلية و مستبد و حقود و فاسد حد التعفن و عامة الموريتانين ضحايا له ، خصوصا شرائح "لمعلميين"و"لحراطيين"و "أهل تيرس-زمور" الذين يعانون من احتقار كبير للغاية على يد بعض عائلات "الزوايا" المتحكة بشكل دكتاتوري متسلط و قمعي في جميع خيوط اللعبة السياسية و في مؤسسات الدولة في تحالف مستمر و دائم مع أي نظام مدني او عسكري يصل الى الحكم - و الزوايا هذه هي أكثر من أحتقر و عذب و استبد و أستعبد على مر التاريخ شريحتي "لحراطين" و"لمعلمين" ،و مازالو يمارسون عبوديتهم و أحتقارهم و تملكهم لمن ولدتهم امهاتهم احرارا ، في ظل حماية النظام المتواطي و مؤسساته الفاسدة من قضاء خرافي و شؤون إسلامية مخالفة الإسلام و مجالس للإفتاء من الفاسدين 

لقد ظلت جميع مؤسسات الدولة الإسلامية الموريتانية مؤسسات فاسدة و عنصرة عن بكرة ابيها منذ الإستقلال الى اليوم ، و مارست الدولة الإستبداد و الأحتواء في أبشع صوره العنصرية ضد شريحتي لحراطيين و لمعلمين و همشتهم طيلت عقود من الزمن و لم تعترف لهم لا بتاريخ صنعه اجدادهم و لا بمستقبل أو انتماء لموريتاني هم اولى به من غيرهم ن و لقد مارست الدولة كل هذه المظالم و مازالت تمارسها مستفيدتأ من ضعف وعي هذهالشرئح السياسي و الاجتماعي ، و من الهيمنة القويه و التباعية الأجبارية للكثير من فقراء هذه الشرائح المعنية لإسيادهم السابقيين لإسباب أجماعية أو لسيطرة الأسياد المطلق على هرم الدولة حيث منابع السلطة والمال والسياسة والقوة و يوظفونه في مواصلة أحتقار أخوتنا في الإسلام و الوطن و الدم و الملة و هذا شي مرفوض و غير مقبول بالمرة و من الحرام و الكفر السكوت عنه. مهما تم توصيف مقال "الدين و التدين و لمعلمين" ومهما حاول الكتاب والإعلاميون التابعون للنظام توصيف المشهد وإقامة الحجة على الكاتب ، فستظل محاولاتهم ليس سوى مضيعة للوقت ، فسيعرف الموريتانيون و العالم أن أعتقال الكاتب كان بدافع التقطية على الفشل السياسي النهائي للنظام الحاكم منذ 1978 ، والقضية كلها مناورة سياسية مكشوفة و مفضوحة ،و هذه هي الحقيقة الواضحة والوحيدة في كل ما جرى و يجري على الساحة الموريتانية اليوم، لكن المشكلة ان كثير من الموريتانيون لا يعلمون ...وإن علمو فسوف يفضلون رويات النظام بدافع النفاق المتفشي حتى النخاح في مفاصيل المجتمع



(430226) 1
يا حبذا لو نشرت المقال حتى نرى إن كان فيه إساءه أو لا
محمود
إنشره
January 5, 2014 5:46 PM


(430389) 2
لا تصدقو المدعو المساوي المرتد
شقيق الكاتب محمد الشيخ

نعم شقيقي محمد الشيخ أساء الى خير البرية و يستحق تبيطق حد الردة عليه لكن لم يفعل ما فعل أمثال الصحراويين من تركهم لدينهم و اليوم يعيرون موريتانيا بقلة سكانها وفقرها وكأن المغرب الذى يموت فيه الالاف يوميا بسبب الجوع فقط هو السويد او النروج المغرب الذى هرب ملايين المغاربة منه الى اوروبا وامريكا والخليج وحتى افريقيا الغربية .هنا فى موريتانيا يوجد منهم الالاف ويزدادون سنويا والى أمريكا اللاتينية كذلك أثناء رحلتى السياحية سنة 2008 وجدتهم بكثرة فى البرازيل لايقلون عن مليون ولازال ملايين المغاربة لديهم حلم واحد وموحد هو الفرار من بلدهم الى اوربا ولو ماتو غرقا على قوارب متهالكة المغرب هو أفقر بلد فى العالم يعتمد اقتصاده على السياحة الجنسية وقليل من الصيد على الاقل فى موريتانيا ثروات معدنية هائلة من ذهب وحديد ونحاس وننتج البترول بكميات صغيرة ولدينا حقول غاز ضخمة هى الاكبر فى افريقيا بعد الجزائر ناهيك عن الصيد والثروة الحيوانية المهولة والمياه العذبة ولدينا ثالث نهر فى افريقيا كل هذا مع عدد سكان منخفض 3 ملايين فقط والأهم لدينا حرية وكرامة . لوقطعت دويلات الخليج واوربا صدقاتها للمغرب لمات 40 مليون مغربى جوعا فى موريتانيا رغم التخلف لن تسمع عن موريتانى مات جوعا او عن سياحة جنسية اوهربا على زورق .
January 7, 2014 11:03 AM


(430592) 3
ملة الكفر واحدة
كنفور
عاشت موريتانياالحرة صاحبة الحق الساطع
January 9, 2014 6:18 PM


(430649) 4
الشناقطة يهبون لنصرة الرسول الأعظم
لا للنصارى و اليهود و الخونة الخنازير
لقد كان اليوم الجمعة يوم غضب عارم بموريتانيا نصرة للنبي صلى الله عليه وسلم؛تعبيرا عن رفض الشعب الموريتاني لأي مساس بالمقدسات الاسلامية وثوابت البلد.
January 10, 2014 12:12 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز