Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

كاتب من الجزائر

 More articles 


عُربان مجلس التعاون الخليجي يُدينون أنفسهم بإدانتهم للإرهاب

في سابقة هي الأولى من نوعها، تُمثّل قمة الغباء لدى بعض البشر، وبخاصة منهم، قادة ما يُسمّى بمجلس التعاون الخليجي، خلُص البيان الختامي لقمة هؤلاء "القادة في الغباء والخيانة"، إلى "نبذ الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله وصوره ومهما كانت دوافعه ومبرراته، وأيا كان مصدره، كما نوه بجهود دول المجلس في اتخاذ الإجراءات التنفيذية لتفعيل القرارات ذات الصلة في هذا المجال، مؤكدا تأييده لكل جهد إقليمي ودولي يهدف إلى مكافحة الإرهاب والمنظمات الإرهابية، ومجددا ضرورة تفعيل القرارات والبيانات الصادرة عن المنظمات والمؤتمرات الإقليمية والدولية المتعلقة بمكافحة الإرهاب."، فالقارئ لهذه الفقرة من البيان، لا يُمكنه تصوّر ولو لبُرهة من الزمن، أنه صادر عن قادة "مجلس التعاون الخليجي"، لأنّ هؤلاء هم من صُنّاع ومُموّلي الإرهاب في العالم، وعلى رأسهم مملكة آل سعود، التي كشفت تسريبات "ويكيليكس" استنادا إلى برقيات مسرّبة لوزارة الخارجية الأمريكية، أنها من أكبر الداعمين للجماعات الإرهابية، وهي التي تتربع اليوم على عرش الإرهاب الدولي، خاصة في سوريا، التي أرسل إليها آل سعود عشرات الآلاف من الإرهابيين من شتّى بقاع العالم، لتدميرها كدولة، وما دام أنّ آل سعود هم من أسّس تنظيم القاعدة برعاية أمريكية، وإرهابيوهم هم من فجّروا بُرجي التجارة العالميين في نيويورك، وهم من يقفون وراء التفجيرات الإرهابية في العراق واليمن، ولبنان... فلا يُعقل على الإطلاق، أن يتجرّأ بيان قمة زعماء الإرهاب على إدانة الإرهاب، اللهم إلا إذا كان آل سعود، وآل خليفة بمشيخة قطر، قد استشعروا بل تأكّدوا أن الرأي العام العالمي، قد كشف بالأدلة الدامغة دعمهم وتمويلهم وقيادتهم للتنظيمات الإرهابية، فحاولوا عبر هذا البيان الغبي، إستباق الأمر، وغسل أياديهم من دماء ضحاياهم، خاصة في وطننا العربي والإسلامي، بليبيا، واليمن والعراق وسوريا ومصر وقبلهم الجزائر.

إن بيان قمة قادة الخيانة والعمالة –وحاشى البعض القليل منهم- يؤكّد أن جزءا غير يسير من البلاد العربية، لا يزال قادته يعيشون في عصور الجاهلية، وربّما أفدح من ذلك، لأنّ عرب الجاهلية وبرغم كلّ شيء، كانت لهم غيرة على شرفهم وقبائلهم، بعكس هؤلاء، الذين باعوا شرفهم وتآمروا على أبناء قبائلهم وعمومتهم، رغم أننا نشكّ في انتماء بعض قادة الخليج للقبائل العربية.

برأيي أن صياغة هذا البيان، تمّت في جوّ من الإضطراب والإرتباك، والخوف من فُقدان الإمارات والعروش، خاصة بعد أن تمكن محور المُقاومة من إفشال مخططات التآمر التي قاد عمليات تنفيذها بالأخص، أمراء دُويلة قطر، ومُستعمرة آل سعود، فاليوم ومع انحسار النفوذ الأمريكي في المنطقة، وبروز قوى إقليمية كبرى كإيران، التي فرضت إرادتها على أمريكا والغرب، وأجبرتهم على الرضوخ للأمر الواقع، ومع تواصل بطولات الجيش العربي السوري المدعوم من الغالبية العُظمى من شعبنا السوري الأبي، الذي حقّق بالفعل معجزات كبيرة، بفعل دحره لأكبر مؤامرة كونية، تكالبت عليه فيها قوى الشرّ الأمريكي الصهيوني الغربي، العُرباني، تيقّنت قوى الشّر في الخليج "غير العربي"، أن ساعتها قد حانت، وأنها ستدفع الثمن غاليا للغاية، لأنّ أسياد أمراء الخيانة من العُربان، قد أقرّوا بهزيمتهم وفشلهم، ومادام أنّ العُربان لم يكونوا إلا خُدام وعبيد لأسيادهم، فكيف للعبد أن يكون أقوى من سيّده، وهنا يحضرني ما قاله الشاعر العربي المُتنبي:

"لا تشتَرِ العَـبد إلا والعَصَا معه *** إِن العَبِيدَ لأنجاسٌ مَناكيــد

ما كُنتُ أَحسَبُني أَحيا إلى زَمَن *** ٍيُسيء بـي فيهِ عَبد وَهْـوَ مَحمودُ".

وبالفعل بِتنا نتلمّس إساءة هؤلاء العبيد من أمراء الخيانة للأحرار في وطننا العربي الإسلامي، فقد تجرّأوا في بيان الغباء الذي أصدروه، على الدعوة إلى انسحاب ما قالوا عنه:

"كافة القوات الأجنبية من سوريا"، مع تشديدهم على "ضرورة ألا يحظى أركان النظام السوري بأي دور في مستقبل سوريا"، وقولهم إن "أركان النظام السوري الذين تلطخت أيديهم بدماء الشعب السوري يجب ألا يكون لهم أي دور في مستقبل سوريا السياسي"، وبالرجوع إلى أن آل سعود وآل حمد، يشكّلون بشهادة غير العرب والمسلمين، أكبر شركة عالمية لتصنيع الإرهاب والإرهابيين، والإرهاب هو أخطر أداة عرفتها البشرية، لإبادة البشر والإنسانية وحتى الحجر، فماذا يُمكننا أن نطلب من أمراء الإرهاب الخليجيين؟ هل نُطالبهم فقط، بأن لا يكون لهم أي دور في مملكاتهم ومشيخاتهم، والوطن العربي الإسلامي، أم نُطالب وبصريح العبارة بمحوهم تماما من خارطة العالم، لإراحة البشر من شرورهم؟

صحيح أن هنالك قوات أجنبية تُحارب في سوريا، لكنّ ضدّ من؟ ومن أين جاءت هذه القوات؟ لن تكون مرجعيتي في الجواب، تخاريف بعض أمراء الإرهاب من الخليجيين، بل سأستند إلى ما قالت به كبريات وسائل الإعلام العالمية، التي أكدت أن سوريا باتت وجهة للإرهابيين من شتى بقاع العالم، أمّا اعتبار عناصر حزب الله التي تُقاتل هؤلاء الأوغاد في سوريا، "قوات أجنبية" فهذا ما يؤكد أنّ أمراء آل سعود وآل خليفة وآل صهيون، هم بحق أكبر المستفيدين من التقسيم الذي أقرته اتفاقية "سايكس بيكو"، فلولا هذه الإتفاقية الملعونة، ما رأينا أثرا لمملكة تُسمّى حاليا ب "السعودية" لمحو وطمس التسمية التاريخية "بلاد الحجاز"، ولا كُنّا نسمع بتاتا بأنّ هنالك دُويلة تُسمّى "قطر"، أمّا وصف مُقاومين لُبنانيين يدافعون عن شرف العرب الذي باعه العُربان، بأنهم "قوات أجنبية"، فهذا ما يُبرز خوف "الحلف الصهيوخليجي" -وحاشى شعبنا وبعض القيادات العربية في الخليج-، من عودة تداول تسمية "بلاد الشام"، وهي التسمية التي بدأت تستعيد وهجها في زمن خيانة العُربان، لأن أحرار المُقاومة أعادوا توحيد بلاد الشام على الأرض وبالدماء الزكية الطاهرة، وهو ما يُبشّر بقرب تحرير مكّة المُكرمة والمسجد الأقصى المُبارك، أمّا شطحات بعض أمراء الخيانة في الخليج، فلن تُغيّر إرادة شعبنا العربي، ولو أنفق آل سعود وآل خليفة كل الترليونات من الدولارات التي أودعوها في البنوك الأمريكية وحتى الصُّهيونية، لأنه من حُسن حظّ شعبنا العربي، أن في سوريا أسد، والأسود حتى بابتسامتها تقتل الأعداء، وعلى العُربان أن يُعيدوا قراءة ما قاله أبو الطيب المتنبي: "إذا رأيت نُيوب اللّيث بارزة **** فلا تظنن أن الليث يبتسم"، وبكلّ تأكيد أن أمراء التآمر على شعوب وطننا العربي، نسوا رُبّما أن لشعوبنا أسد وأسود



(429643) 1
ـــــ ــــــــ
الطائر
آل سعود هم من أسّس تنظيم القاعدة برعاية أمريكية، وإرهابيوهم هم من فجّروا بُرجي التجارة العالميين في نيويورك، وهم من يقفون وراء التفجيرات الإرهابية في العراق واليمن، ولبنان... هناتوقفت وتلقفت سؤالين ماذاتقول في مساندة ٱل سعود للجنرال خالد نزارفي التسعينات وماشهدته الجزائرمن مآسي وماقولك في دعم آل سعود للجنرال عبد الفتاح السيسي في مصرومانراه من فوضى ؟؟
December 30, 2013 7:37 PM


(430043) 2
Who is the enemy
Bilal
The gulf arabs are the true enemy of the Arabs and islam
January 3, 2014 3:30 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية