Arab Times Blogs
جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com
Blog Contributor since:
24 August 2011

هل الحورُ العين فائقات الجمال ؟؟

يشاع في اوساط مجتمعاتنا بان الحورية التي كنا نحلم بها في طفولتنا وفتوّتنا من خلال القصص التي سمعناها من اهلنا بأنها المرأة الجميلة الساحرة ذات الطلعة البهية والصدر الفاتن العارم والبطن البيضاء التي تفوق البدر بياضا وتكويرةً ، وكثيرا ماظهرت في احلامنا حينما ابحرنا في مفاتن جسدها  فتظهر عارية تشاركنا وتبيت معنا في سريرنا  وهي تتمثّل في اقاصيص امهاتنا وجدّاتنا

قبل بضعة ايام قرأت تغريدة ملفتة للنظر على موقع تويتر للمرحوم الشاعر الشعبي المصري الذائع الصيت احمد فؤاد نجم قبل يومين من وفاته والذي كتب قصيدة " مصر يامّا يابهية ، يمّ طرحة وجلابية " يؤكد بان " الجهاد " سينتهي في عقول التكفيريين بعد ان يقتنعوا بان النصف السفلي لجسد الحور العين عبارة عن سمكة "  فكيف يتمّ مراودتها والأخذ بعناقها والانبهار بشميم عطرها ، لكنني أشكّ كثيرا بانهم سيعدلون عن قرارهم في السعي الى الجهاد ، لم ولن يقتنعوا وربما يصرّون على ابقائها عشيقة وخليلة لهم وتظلّ تهجس في مخيلتهم وتمرّ في خاطرهم ماداموا يدبّون في هذه الارض

وليعذرني الشاعر نجم وهو في قبره بان اختلف معه  فهؤلاء الطامعون الى الجنّة المتخمون بالغباء والجهل يتصورونها ماخورا ومهجعا يحثّون الخطى للقاء صديقاتهم الحور العين هناك ، فهم يتعجّلون نسف انفسهم لينتحروا وسط الناس أملاً في لقاء قريب عاجل ، فهذه الاجناس من المخلوقات لايهمهم سواء كان جسدها كلّه او نصفه سمكة او دابّة او حتى تمثالا جامدا ، ألم يتذكر كبارنا  كيف كان فتياننا  يطأون أتان الحمير والنعاج وها هم الان يبيحون حتى مطارحة الغرام بالزوجة الميّتة وممارسة نكاح الوداع معها وهل نسينا كيف كان شبابنا ينزلون الى الغيط ويسبحون في الترعة وجداول الانهار وحينما يتأجج فيهم جماح الليبيدو ينحون نحو السفح ويعملون ثقبا في الغِريَن الرطب الناعم الملمس ويدخلون اعضاءهم التناسلية في ذلك الثقب ويبدأون بالرهز والنوْد حتى يصلوا الى ذروة الشهوة قاذفين ماء الحياة في هذه الاطيان الرطبة بدلا من ان يقذفوها في الارحام التي جبلت على احتواء اعضائهم التناسلية كما اراد خالقها

وبعيدا عن مخيلة اوائلنا السلف الذين بالغوا كثيرا جدا في إضفاء الاوصاف على جميلاتنا الحور العين بشكل مهول باعتبارهنّ طيبات الريح وليّنات الجسد ورائعات الريق وإنهن خلقن من العنبر والكافور والزعفران والمسك العاطر وإذا برز سِوار معصمها للعيان أطفأ نورَ الشمس والقمر وان نخاعَ عظْمها يتراءى للملأ من وراء لحمها وجلدها بسبب شفافية جسدها الكريستالي الناصع ؛ مما لم نقرأ ماتخيلوه لا في القرآن الكريم ولا في السنّة النبوية وانما مجرد هوس المخيال الغارق في الاوهام الى حدّ التجاوز والانفلات الى مابعد آفاق الميتافيزيق العابرة لكل ماوراء الطبيعة

وزاد بعضهم من الاوصاف الى مالا يحتمله حتى الخيال نفسه فقال احدهم ان هذه الحورية لو بصقت في سبعة بحور مالحة الاجاج لصار الماء عذبا سلسبيلا زلالاً واذا حرّكت يديها يتناثر من تحت إبطيها اللؤلؤ وإذا اقبلت يُرى كبدُها واحشاؤها لرقّة ثيابها وشفافية جلدها ولو عرَقتْ إبطاها لأسكرت كل من في السماوات والارض من طيب رائحتها ، كل هذه الاوصاف اقتصرت على الحور العين نساء الجنّة  اللائي يقدّمن الخدمات الجنسية للانتحاريين الشهداء فما بالك لو تم وصف سيدتهنّ ملكة الحور المسماة " العيناء " التي هي الانموذج الامثل والقدوة الارقى بينهنّ التي اختيرت حصرا للشهداء والصدّيقين والنخبة الفاضلة الخاصة من المؤمنين

غير اننا نصدم حقا حين نعود الى معاجم اللغة ونبحث في اصل ومعنى كلمة الحور؛ فالحوَر الذي يصيب العَين التي سميت باسمها تلك المخلوقات المنتشرات في رحاب الجنان هو ميل حدقة العين عن موقعها الصحيح وانحراف عن مكانها في وسط العيون مما نطلق عليه " العوَر" الخفيف المنحرف قليلا أو العوَّار كما سمّته شاعرتنا الخنساء وهي ترثي اخاها صخرا :

قذىً بعينيك ام بالعين عوّارُ ........ أم ذرّفت ان خلت من اهلها الدار

ومثلما قال شاعرٌ آخر وهو يضمّن شطرا من قصيدة جرير الشهيرة الغزلية في العيون :

ان العيون التي في طرفها حوَرُ........ذات العيون التي في طرفها عوَرُ

فالحُور العين وفق هذا المعنى لم يكنّ الفاتنات الساحرات الباهرات الجمال طالما ان عيونهن بهذا الانحراف والعور مهما كان الميل قليلا ؛ ففي المعجم الوسيط نلحظ ان الحور تعني النقص والهلاك ، كما نقول : الباطل في حور أي : في نقص وتراجع . والحُور ايضا تعني : البقَر وجمعها : أحوار ، ولا ادري ماهو وجه الشبه بين البقرة والحور العين وربما ان ماتدّره البقرة من حليب ابيض صافٍ ورائق وشهيّ يماثل تماما بشَرة الحوراء البيضاء الناصعة الناعمة خاصةً اذا عرفنا ان معظم حسناوات العالم يغتسلن بالحليب في غرف الحمّام ليكون جِلدهنّ أملس شفّافا خاليا تماما من التجاعيد شبيها بملمس جِلد الحور العين

وفي المعجم نفسه يذكر ان الحور هو شجر عظيم الساق تستخرج منه الاخشاب لصناعة الاثاث نظرا لما يتميز هذا النوع من الخشب بنعومة ملمسه وليونته وسهولة تطويعه اثناء تصنيع الآثاث

وهناك معنى آخر طريف للحور العين وهو كروم العنب الابيض او الزبيب الابيض وقد اشيع استعمالها قبلا في اليمن لما تتمتع به هذه البلاد من وفرة في انتاجه وجودة نوعيته وربما شبّهت تلك النسوة بعناقيد العنب لجمالها مثلما يتلذذ المرء بتناول حبّات العنب وكأنه يستمتع ليغذي شهوة بطنه ، تماما كمن يراود حليلته الحور العين

ويخطيء من يظنّ ان الحوَر في العين يضفي جمالا وسحرا على احداق العيون فلا يوجد اجمل من العيون المستقيمة النظر التي وضعها الخالق وسط الحدقة وفي مكانها المرسوم لها وهو الله المصوّر البديع المتقن صنعته وانما عزا البعض من المفسرين على  "جمالية الحوَر"  ماهو الاّ لتطييب خاطر من يعانين من هذه الظاهرة المعيبة وترضيةً لهنّ وعدم خدش مسامعهنّ كما قالوا بشأن الحوَل الذي يصيب العين ويشوّه الرؤيا ويضلّل الصور وعدُّوه من سمات الجمال في العيون جزافاً وميْناً

هل عميت أبصاركم ايها المتفيقهون المخادعون لأنكم لم تحسنوا قراءة لغة العيون التي تغنّى بها الشعراء ردحا طويلا وتاهت بصيرتكم في مزالق الشهوات وعهرتم جنة الله السامية العفيفة الطاهرة ولوّثتموها بالرجس والفحش والخلاعة وبوهيميا الجنس ورحتم تهيمون في عيوب الحوَر والعوَر والحوَل وضحّيتم بأرواحكم وحياتكم ومزّقتم اشلاءكم وسط الناس أمَلا في لقاء حوراء او حورية بسيقانها السمكية وأوهمتم أنفسكم الامّارة بالـهوس والعتهِ الجنسي وعلوتم ظهور الدواب شهوةً فحقّ عليكم ماقال شاعرنا العربيّ جرير :ألستم خير من ركب المطايا ؟!

وانت سيدي الشاعر نجم النائم الان في العالم الاخر ، حبذا لو تتصل بي ولو لدقائق وتخبرني أيّ حور عين ظفرت هناك لنسرع الخطى اليك زرافات ووحدانا فقد مللنا حياتنا هنا بين الحرام والعيب والخجل وحرمْنا رجالنا ونساءنا من حاجات انسانية وهبها الله لنا وحرّمها الادعياء النافخون في ابواق الكذب وصانعي الشرف الرفيع وغير الرفيع

 



(428352) 1

بني وريا
انت الان ترد على الله الذي قال ( وزوجناهم بحور العين )
ولهذا انتظر الاجابه منه
لانه نحن هو قال كذا ومصدقينه دون نقاش
أما انت تريد ان تتناقش مع الله
December 16, 2013 10:04 AM


(428363) 2
الحور العين عند بني جهل
غازي
منذ ايام كنت اري يو توب لأحد الخطباء في مساجد القاهره على ما اظن وكان يشرح للجالسين يستمعون لوصف الحوريات بحيث وصلت به الحاله الخياليه ان من يستشهد ويعرج للسماء ستقابله الحوريات واول واحده سينام معها نوما يستغرق سبعون عاما متواصلين عضوه الذكري في جسدها لمدة سبعون عام وبعد انقضاء السبعون عام تأتي حوريه اخري لتنام في مكان الأولى لمدة سبعون عام اخرى على نفس المنوال الى ما لانهايه ان مايثير الأستغراب ان المستمعين له كانو مسحورين بهذا الغسيل لللأدمغه ولم ينبس احدهم ببنت شفه ويقول له كفاك كذبا ايها الحقير تغسل ادمغتنا بكذب لا يتقبله حتى عقل حمار وهل الله قد بنى بيت للدعاره في عليائه اذا كان هنالك من علياء هكذى يفجر الحمير الذين ينعتونهم بالشهداء انفسهم ليلتقوا بحوريات ليس لهم وجود الا بعقول اولائك الجراثيم الذين يدعون انهم علماء وعلى رأسهم القرضاوي وابو سنان صدئه مفتي ال قرود لعنهم الله جميعا
December 16, 2013 11:19 AM


(428384) 3
وَجَدْتَها يا رجل !!!
satas
وَجَدْتَها يا رجل !!! الحور العين الذي يسعى إليه هؤلاء الوهابية المجانين هو المسيح الدّجال فالتفسير الذي أعطيته للحور العين = أعور العين من هذا نستنج أنّ الوهابية طابور خامس ماسوني صهيوني لتدمير الإسلام من الدّاخل.
December 16, 2013 3:54 PM


(428456) 4
أين العقل هنا
أبو القاسم
اقتباس: "مما لم نقرأ ماتخيلوه لا في القرآن الكريم ولا في السنّة النبوية"

يعنى لو الكلام الخيالى هذا كان ورد فى القرآن والسنة كنتم قبلتموه؟؟؟
خلاص لغيتم عقولكم وانقدتم وراء الدجال العتيق.
December 17, 2013 8:20 AM


(428494) 5
مجرد سؤال
عابر
انا في مادة النحو اعتبر حمار ما افهم فيها بصراحه
بس عندي سؤال للكاتب بما انه يتكلم عن معاني الكلمات العربيه و ما شابه
هل تعرف الفرق بين الاسم و الفعل
اذا عرفت الفرق راح تفهم شنو حور عين
معا اني اوافق الرأي في انه الوهابيه قوم تم غسل ادمغتهم عن طريق ايحائهم بامور جنسيه في الجنه
و بنسبه لي اعتقادي الشخصي انه من الغباء الموت من اجل الجنس في الجنه
و اضيف
اذا كانت الجنس مجرد جنس و خمر بدون اني احصل على اقصى درجات المعرفه فبصراحه بلاها الجنه مالها داعي
December 17, 2013 1:57 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز