Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

كلما إستشهد منا بطل هتف الأجداد أهلا بالحفيد

 هي صرخة الشاعر القروي قبل زمان، هو يتكلم عن الوطن الذي لا يغنيه عن إستقلاله لا جنة الخلد و لا نار الوعيد، و كلما إستشهد منا بطل هتف الأجداد أهلا بالحفيد. من هم هؤلاء الشهداء الذين تُخَصص لهم ميزانيات و يعد لهم إنتحاريين ليتم إزالتهم من هذه الأرض ذات العرض؟

إغتيل أمس في بيروت شخص لا أحد يعرف عنه شيئ إلا قاتليه، لا توجد له أشرطة على اليوتيوب تتوعد بقطع رقاب طوائف من المسلمين. قيل أنه يدعى حسان و أنه كان رجل إحسان. تمّ الإغتيال على طريقة إغتيال علماء الذرة الإيرانيين، و زفت الجرائد الإسرائيلية الخبر بفخر، و وصفت الإغتيال بالعملية النظيفة، و هذا قياساً بالإسلوب الغربي الحديث في تنفيذ الإغتيالات عبر إرسال إنتحاري إسلامي أو أكثر. حاولت بعض الصحف العبرية أن تشرح للشعب الإسرائيلي مكانة هذا الرجل عبر مقارنة وظيفته و وصفها بالموازية لمنظومة الأبحاث والتطوير في الجيش الإسرائيلي. و ما أثلج قلب إسرائيل هو تهافت الجماعات السنية (سنة الوليد بن طلال)، لتبني العملية، و منهم جماعة تطلق على نفسها «لواء أحرار السُنة بعلبك»  معلنة ان «العملية الجهادية نفذت من قبل أسود سنية حرة من لبنان». ولم يمر وقت قبل ان تتبنى مجموعة اخرى تطلق على نفسها إسم «كتيبة أنصار الأمة الإسلامية» العملية نفسها، تحت عنوان «غزوة الضاحية الجنوبية».

المثير للضحك أن هذا عمل إحترافي لا تتمتع به العقول الوهابية، صحيح أن المصاب كان يوم فرح عند هؤلاء كما فرح يزيد بقتله الحسين بن علي، و لكن حفر النفق بالمساميرْ أسهل من أن تُنفذْ هكذا عملية على أيدي حميرْ. للإمانة الجهة الوحيدة القادرة على تنفيذ هذه العملية لبنانياً هي فرع المعلومات و هي شعبة أمن ممولة غربياً و توالي سعد الحريري. هذا لنقول أن الأماني شيئ و الواقع  شيئ آخر، «لواء أحرار السُنة بعلبك» و «كتيبة أنصار الأمة الإسلامية» في حال وجدوا، يمكنهم إرسال سيارة مفخخة ليس أكثر، و يمكن أن يقع سائقها بيد السلطات الأمنية أو بيد حزب الله، كما حال العشرات. أما المهام التي تحتاج فيها لتخطيط فلا ينبغي أن تكون من صنع عقولكم، ما يمكنكم تقديمه لإسرائيل هو بعض الخدامات اللوجسية و منها تجنيد إنتحاري.

عندما أرسلتم سيارات مفخخة من دون تخطيط قال لكم حزب الله هذا عملكم و بعد فترة تم القبض على من خطط و نفذ. عندما أُرسلت سيارات مع إنتحاريين لتفجير السفارة الإيرانية، قيل عنها طبخة سعودية مع نفحة إسرائيلية، و عن عملية الإغتيال هذه، هي عملية إسرائيلية بإمتياز. حزب الله لا يهمه تجيش الشيعة ضد السنة، و لا يفعل ما تفعلون من الفتنة و رمي الإتهامات و فبركتها، أنظروا إلى عظمة هذا الحزب! أنتم تقولون نحن فعلناها و قادتكم العلمانيين سارعوا للنفي خوفاً من ردة فعل نتيجة التبجح بفعل الجرائم، و لكن حزب الله قال لكم لا، ليس أنتم! في وقت فريقكم يتهم حزب الله بالكوارث الطبيعية من أمواج البحر و تدمير السفن.

كي نعطيكم حققكم نحن لا ننفي مشاركتكم في إنجاح بعض المهمات الإسرائيلية، فإن المشاركة العمياء منكم، من نقل بريد أسود إلى إعطاء صور و معلومات، و وضع أجهزة في بعض الأماكن، و تجنيد إنتحاريين و وسائل إعلام، كل هذا بالطبع يساعد على تحقيق الإنجاز الإسرائيلي، و لكن هذا الإنجاز لا يسجل لكم. في جميع حروب التاريخ لم يسجل أي إنجاز فعلي للعملاء. صنعت إسرائيل جيش سعد حداد و سلمته جنوب لبنان، و حكم 30 سنة و إنهار في ثلاثة أيام، و ذهب بلا أي إنجاز و لا ذكر حسن، و حصل الأمر نفسه مع سعد الحريري و صنعْ جيش سيكيرتي بلاس،الذي تسلط على أهل بيروت ثلاث سنوات، وتبخر في ثلاث ساعات.



(427523) 1
كفى قتلا وكفى حصارا !!متى نعيش كبشر؟؟؟ هل الامم الاخرى لها عقول غير التي نملكها؟؟
محسن الديراني
واذا استشهد احد من غيركم فهل يهتف له اجدادكم ام اجداده؟؟؟؟؟
والى متى سنردد هذا الهراء وتشجيع الثارات والقتل

اليس حسان هذا والد لاطفال؟؟ وله زوجة؟؟؟
ان القتل والقتل المضاد هو نوع من المرض النفسي العقلي ويجب التوقف عن الزغاريد كلما مات احدهم

فالموت موت مهما رششنا الرز والسكر والقمح عليه

والقول ان موته هو انتصار هذا هلوسة
موته هو موت فقط لاغير

December 5, 2013 8:29 AM


(427532) 2
عظم الله اجركم يا شيخ حسن نصر الله
Sunni Muslim
عظم الله اجركم يا شيخ حسن نصر الله....حسناتكم واجركم يتكاثر بعدم الانقياد للفتنه....لكن ارجوكم واهيب بكم ان توجعو هولاء الخنازير ...وبالكتمان
December 5, 2013 9:59 AM


(427592) 3
بدك تزعل او لا هم السُنة ماغيرهم!
صوت الحق
يكفي تجاملون على حساب الحقيقة! هم سُنة! وكل السُنة فرحانيين بمقتلهِ والحال الآن هي حرب بين الطائفتين ويكفي نكذب على الناس. وبعدين السُنة مامقصرين! يعني اخبار جرائمهم ماليه الجرائد والتلفزيونات العربية والاجنبية! مافي مكان بالعالم مشتعل حرب او فيه قتل, إلا السُنة هم السبب! يكفي نفاق. مايهم هم سُنة طلال ولا الشام ولا اي خرى هم سُنة دايرين قتل بالناس كل مَنْ مانوعلى مذهبهم او دينهم! ولا اللي فجروا بالمستشفى اليمني هم كمان اسرائيليين؟ ماهم ايضا السُنة "النشامى" اللي يقتلوا بالمرضى والنساء والمدنيين والعسكريين ويذبحوا الاطفال ويغتصبوا النساء ويتمرجلوا على الراهبات العُزل! آيه هيك تكون "الرجولة"وإلا فلا!!!! هذا مذهب ديني حللهُ لهم آلههم الشيطاني. يكفي لزق خراكم بالاخرين، وتحملوا المسؤولية مرة واحدة فقط على الاقل! هل اسرائيل فرحانة؟ طبعاً مابدها سؤال بس هي ماهي مسؤولة على هيك ناس مريضيين نفسياً وعقلياً لكن ممكن تستغلهم. وبعدين هم راضين وفرحانيين ان ينفذوا مطالب اسرائيل اللي تلتقي مع السُنة! سبحان مغير الاحوال! يالله يوم يلتقوا الاسرائيليين مع الفلسطينيين السُنة ويقعوا على سلام او شلوم، مادام التقت الاهداف والنوايا! وهو المطلوب! بس اللي ما أفهمهُ هو شو دخل حزب علات بفلسطين؟ يعني ليش نصرلله بدو يكون ملكي اكتر من الملك؟ مااهلها باعوها واحتفلوا مع الاسرائيليين!!
December 6, 2013 3:49 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز