Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

لا تأشيرة مُرور لمتآمري الربيع العربي في الجزائر

لأن المراقبين بشتى أنواعهم وتوجهاتهم السياسية، كانوا ينتظرون أن تُشكّل الجزائر الحلقة التالية من مسلسل مؤامرة "الربيع العربي" بعد سوريا، ولأنّ سوريا أخلطت أوراق المُتآمرين، وغيّرت قواعد اللعبة ليس في سوريا وحسب، بل وفي كامل المنطقة، والعالم ككل، فإن مُهندسي مؤامرة "الربيع العربي"، وعلى رأسهم أمراء مشيخة قطر الذين هدّد رئيس حكومتهم السابق حمد بن جاسم، بأن الجزائر ستدفع الثمن ودورها آت لا محالة، هؤلاء أخّروا موعد تنفيذ المؤامرة إلى حين الخروج من المُستنقع السوري، الذي غرق فيه آل حمد، وسيغرق فيه آل سعود وآل صهيون قريبا، لكن مخطط التآمر على الجزائر لم يُلغَ نهائيا، بل تم استبدال بعض مقاطعه وفصوله، فكان أن اختُلقت القلاقل على حدود الجزائر مع ليبيا والمغرب وتونس ومالي، في انتظار الموعد الحاسم، لإعطاء إشارة الهجوم عليها.

لكنّ الظاهر جليّا أن الجيش الجزائري، أحسن التعامل مع كلّ المُؤامرات الجانبية، ونجح في تأمين الحدود الجزائرية من كلّ النواحي، وهذا ما أزعج بالفعل، عديد أطراف المُؤامرة، فكان أن تفاجأنا بزيارة قاضي التحقيق الفرنسي مارك تريفديتش، للتحقيق في جريمة إغتيال رهبان تيبحرين السبعة، بعد 17 سنة من تاريخ وقوع الجريمة، علما هنا أن فرنسا ومنذ ذلك التاريخ، وهي تعمل على اتهام الجيش الجزائري بارتكاب هذه الجريمة الفظيعة، برغم اعتراف قائد الجماعة الإسلامية المُسلّحة "الجيا" بارتكابها، والحال أنّ البعض سمح لهذا القاضي الفرنسي بالدخول إلى "جزائر العزة والكرامة"، وفي توقيت حساس للغاية، لإعادة فتح هذا الملف المُلغّم، وقُبيل بضعة أشهر من موعد الإنتخابات الرئاسية المقررة في شهر أفريل 2014، فلا يُمكن الجزم سوى أن جهات داخلية في الجزائر، هي من تتواطأ مع الفرنسيين، لخلط الأوراق، ومُمارسة الضغط، لتمكين جهة بعينها من المُرور إلى كرسي السلطة، ولو على حساب الإساءة لسُمعة مؤسسات الدولة السيادية، لأنّ ملف الرهبان، كان دائما يطفو إلى السطح عند اقتراب المواعيد السياسية الحاسمة في الجزائر، وهذا أمر يدعو لطرح أكثر من سؤال.

لكن السؤال الجوهري الذي يجب طرحه، هو كيف أنّ حياة سبعة رُهبان، برغم إدانتنا الشديدة لإغتيالهم، باتت تُقلق بلدا قتلت فيه فرنسا الإستعمارية في زمن الثورة المُباركة لوحدها أكثر من مليون ونصف المليون من الشهداء، بل إن فرنسا الإستعمارية التي ترفض إلى يومنا هذا الإعتراف بجرائمها بحقّ الجزائريين، ترفض حتى الإعتراف بمجزرة 17 أكتوبر 1961 التي وقعت بباريس، وشهد عليها الفرنسيون والغربيون، وفرنسا هذه لا تزال ليومنا هذا تتنكر لأبشع جريمة ضدّ الإنسانية ارتكبتها سنة 1945 بخراطة وسطيف وعديد المدن الجزائرية الأخرى، وشخصيا أعترف بأنني عاجز عن سرد كُلّ جرائم فرنسا ضدّ الإنسانية التي ارتكبتها في الجزائر طوال الحقبة الإستعمارية، بل وعاجز حتى عن حصر عدد الجرائم العُنصرية التي طالت الجزائريين منذ الإستقلال وإلى يومنا هذا، وبالتالي، فورقة الرهبان الفرنسيين الذين ندعو لهم بالرحمة، ستذوب في بحر الدماء الجزائرية التي غمرت الجزائر وحتى فرنسا.

لم أنزعج من إثارة قضية رهبان تيبحرين، بالنظر إلى الحقائق السالفة الذكر، بقدر ما أصابتني الرغبة في التقيُّؤ عندما قرأت تصريحات أحد "السُّفهاء" الذي يلبس عباءة الناشط الحُقوقي، بغرداية، وهو الدكتور كمال الدين فخار،  الذي طالب بتدخل أممي عاجل، لحماية ما سمّاه ب "الأقلية الميزابية" التي إدّعى أنها تتعرّض للقمع، وحرق ممتلكاتها، وهذا "بتواطؤ جهاز الأمن"، بل إن هذا المُنخرط في رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان، وصل به الحدّ إلى التهديد بإعادة أحداث "برّيان 2"، وهي الأحداث المُؤسفة التي عاشتها غرداية في زمن مضى، ونسيها أهل غرداية وإلى الأبد، فهذا "الناشط الحُقوقي"، ولرُعونته، وربّما غبائه، حاول ركوب الموجة التي تُوصل إلى خزائن أمراء ومشايخ التآمر على الوطن العربي والإسلامي، ليغرف منها بضعة آلاف من الدولارات المُلطّخة بدماء أشقائنا في ليبيا وسوريا ومصر والعراق وغيرها، وأقول لغبائه وغباء مُشغّليه، لأنّ الأحداث التي عاشتها غرداية، كان سببُها المُباشر مُقابلة في كرة القدم بين فريقين محليين، وإذا نحن جارينا هذا المعتوه في شطحاته البهلوانية، فسيصبح من الإلزامي والضروري على مُنظمة الأمم المُتحدة، أن تتدخل في أي نزاع كُروي بين فريقين محليين ولو في أصغر قرية في العالم، وهنا يتوجّب على الأمم المُتحدة أن تفتح لها فروعا في القرى والمداشر، حتى يرضى عنها الدكتور كمال الدين فخار، الذي لا يعلم رُبّما أن مدينة غرداية هي فخر لكل الجزائريين، وأن بعضنا بات يُسمّيها ب "صين الجزائر"، لتطور النشاط الصناعي بها، فغرداية التي تضرب بجُذورها في التاريخ،  لن يرضى أعيانها وأخص بالذكر أحرار ميزاب، أن يتقدّمهم معتوه، ليصفهم ب "الأقلية"، وهم من أشراف الجزائر، وأبناؤهم وصلوا إلى إدارة أعلى مؤسسات الدولة الجزائرية، وليسمح لي أشراف غرداية من أهلنا الميزابيين أن أذكّرهم بحدَث وقع منذ شهور قليلة، عندما ألقت مصالح الأمن القبض على أحد المجرمين بغرداية، وحاول عناصر عصابته ومن يقفون وراءهم تأجيج أهلنا من الميزابيين، وإضفاء طابع الطائفية والمذهبية على عملية الإعتقال، فقد كان كافيا، أن يعرض أحد كبار مسؤولي الأمن بغرداية، شريط فيديو مُصور، كان يتضمنه هاتف هذا المُجرم الخطير، حول جريمة بشعة أترفع عن ذكر تفاصيلها، ليخرج أعيان غرداية، ويأمرون الشبان المُتظاهرين بوقف التظاهر، لأن ذلك لا يُشرّف أي مُسلم سواء كان ميزابيا أو سُنّيا، أمّا وأن هذا الفخّار، يُريد حرق منطقة عزيزة على كلّ الجزائريين، لتهيئة الطريق أمام "ربيع بائس ويائس" لا يخدم إلا أشخاص بعينهم، لترضية أسياده من المُشغلين الخليجيين والغربيين، وحتّى الصهاينة، فيحق لنا كجزائريين، أن ندعو كلّ أعيان وشرفاء الميزاب، للتحرك السريع، للَجم السُّفهاء، ووضع حدّ نهائي للعب بمصير أمّة امتزجت فيها دماء كلّ الجزائريين، بل وتغنّى بملامحها أكبر وأعظم شاعر جزائري من غرداية المُجاهدة، قلعة الثورة وشعرائها، المرحوم مُفدي زكريا، الذي كان له الحظ في تشريف هذه المنطقة الغالية علينا جميعا، بكتابة إلياذة الجزائر والنشيد الوطني الجزائري، الذي لا أظن أن طفلا جزائريا في شتى ربوع الجزائر لا يحفظه، والحال كذلك، لا أظنّ أن مُهندسي مُؤامرة "الربيع العربي" سيتحصلّون حتى على تأشيرة عبور، لتُلطّخ أقدامهم، تُراب الجزائر الطاهرة 



(427171) 1
الجمهورية المزابية الشعبية
الجمهورية المزابية الشعبية
يا حبيبى نحن المزابيين لم نعد نطق معاملة النظام المفياوى المجرم لاهلنا النظام العنصرى الدى همشنا و سرق تروات بلادنا منطقة المزاب و التى تتمنى ان تستقل عن الجزائر المركزية العنصربة التى تديرها عصابات بنواالعربان البعتية التى خربت الجزائر طولا و عرضا سندافع عن شرفنا سندافع لنيل استقلالنا عن الجزائر نريد تكوين دولة المزابيين الديموقراطية الشعبية و ان الله لعلى كل شىء قدير و ان الله معنا لنستقل عن العصابات الحاكمة يا ................
December 1, 2013 1:50 AM


(427192) 2
ميزاب في اللوح حرفا
المزابي الجزائري الحر
لا فض فوك يا استاذ حبيبي لا تخشى على ميزاب من مثل هذا النكرة المسمى كمال الدين و الذي لا يمث لاسمه في شيء لان الحضارة الاسلامية العربية الامازيغية دات الالف سنة الموجودة في ميزاب و القوية بنسائها و رجالها المخلصون لدينهم و وطنهم عبر العصور لن يثنيهم عن عزمهم مثل هؤلاء الصعاليك .
December 1, 2013 7:24 AM


(427201) 3
هاجس "المؤامرة الخارجية"
جزائري حر
يعتقد كثير من الناس، وخاصة أنصار ما يسمى "المؤامرة الخارجية"، أن ما أطلق عليه"الربيع العربي"، تشبيها له بـ"ربيع براغ" سنة 1968، كان بتدبير من دول أجنبية وعلى رأسها أميركا وإسرائيل.الحقيقة هي أن ما حدث في تونس ثم في بعض الدول العربية كان نتيجة لاستئثار أقلية قليلة من المجتمع بخيرات البلد، وهيمنتها على كل دواليب الدولة، وتهميش الأكثرية، وتسيير البلد تسييرا وصل به إلى طريق مسدود، إضافة إلى استعمالها كل وسائل القهر والبطش لإسكات أي صوت نشاز يطالب بالإصلاح، والديمقراطية، وحرية التعبير، والتداول على السلطة.كيف يعقل أنه في بلد مثل الجزائر التي عظمت بثورتها المعجزة، يعطل العمل بالدستور، بل أن هذا الدستور يعدل حسب المزاج وحسب الهوى من قبل ناس لايمثلون الشعب الجزائري وإنما يمثلون أنفسهم.هل يعقل أن تركز كل السلطات في يد شخص واحد، وعندما يتعرض للمرض ويصبح عاجزا عن القيام بمهامه الدستورية، لا تطبق المادة 88 من الدستور في حالة عجز الرئيس.ما فائدة هذا الدستور إن كان لايطبق.
النظام الجزائري إن لم يقم بالإصلاحات اللازمة سيؤدي بالجزائر إلى ما لايحمد عقباه.قرأت في جريدة الوطن الجزائرية أنه تحدث 000 10 احتجاح عنيف في الجزائر سنويا. على ماذا يدل هذا؟ هل هذه الاحتجاجات نتيجة ل"مؤامرات خارجية" أم بسبب سوء الحكامة وانعدام العدالة وانتشار الفساد بشكل لم يسبق له مثيل.
December 1, 2013 9:16 AM


(427202) 4
حب الجزائر وحب المصالح
جزائري حر
كثيرا ما نسمع أشخاصا يتغنون بحب الجزائر، وهم في الحقيقة لايحبون إلا أنفسهم ومصالحهم.التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الجزائري ذهبت سدى،لأن الشهداء العظام أمثال العربي بن مهيدي وبن بوالعيد وعميروش وسي الحواس والعقيد لطفي وزبانا وغيرهم قدموا أرواحهم من أجل استرجاع سيادة هذا الوطن المفدى، ولكي يصير عزيزا مكرما.هؤلاء الشهداء يحبون الجزائر. حب الجزائر تضحيةمن أجل الجزائر وليس نهب الجزائر.كيف يعقل أن تبدد أموال البترول التي عوض أن تصرف على التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، تحسبا لنضوب البترول تصرف على استيراد الكماليات وشراء الذمم، وتهرب إلى الخارج، وتسرق ولا أحد يعاقب، والروائح النتنة للفساد قد زكمت النفوس، فلم يعاقب أي شخص ممن ثبت في حقهم النهب والسلب، وأصبحنا نسمع عن مسلسلات فضائح سوانطراك ، سوناطراك1 ، سوناطراك2 ،..
أصبحنا نستورد كل شيء، المواد الغذائية، الدواء، الآلات والمعدات والأدوات وكل خردوات الصين وجنوبي شرق آسيا، بل حتى لاعبي كرة القدم صرنا نستوردهم مع مدربهم ، والأدهى والأمر أننا أرسلنا برئيسنا للعلاج عند "أعدائنا" الذين طردناهم من بلادنا، وأين عولج ؟ في مستشفى عسكري، فال دوغراس ، فأين العزة والكرامة التي تتكلمون عنها؟ بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال أصبحنا سوقا لتصريف سلع وخدمات الأجانب، وفي مقابل ذلك لا نصدر أي شيء سوى قوارب الموت التي تذهب بحياة شبابنا وهم في عمر الربيع.
December 1, 2013 9:36 AM


(427267) 5
للرقم1
MOURAD
حالك يثير الشفقة وو يشبه عاهرات بلدكم لما تعجز عن جلب أحدهم تبداء بلعب دور البهلوان ؛ أرحم حالك و أنسى شئ إسمه جزائر لأنهم لا يقراؤون ما يكتب عن بلدكم و لا يعلقون عنه لو بأسماء مستعارة لأنكم بالنسبة لهم مجرد غجر لا يستحقون إلتفاتة ؛إن شاء الله تتعلم تجاهل أناس تحتقركم كبشر و تعاملهم بنفس المعاملة
December 2, 2013 8:31 AM


(427284) 6
algerie
OMAR
هل يملك حكام الجزائر الإرهابيين و منهم هذا الإرهابي المسمى الحمامرة الشجاعة السياسية والأخلاقية ليعلنوا بصوت مرتفع : أنهم يقفون بجانب شعب تايوان ، وشعب الشيشان ، ومنظمة الباسك الانفصالية وذلك طبقا لإيمانهم بالشرعية الدولية ودفاعهم عن تقرير مصير الشعوب ؟؟؟
ما أقبح السياسة عندما تصبح عاهرة لا تملك أدنى مقومات الاخلاق والحياء ، ماأرذل السياسة عندما تصبح قمة النفاق ، وأذاة للشقاق ، ما أحط شخصية رجل السياسة وما أحقرها عندما يكون أذاة في يد أسياده أعداء الأمة الاسلامية والعربية، وما أذل من يعرف شرع الله وشريعة الله ويقرأ القرآن والسنة لكنه يعلن عيانابياناً نهاراً جهاراً أنه ضد الشريعة الالهية وأنه يعارض الآيات القرآنية ويدافع عن الشرعية الدولية ، وأؤلئك هم القوم الخاسرون حقا ( الذين خسروا أنفسهم في الدنياوالآخرة
December 2, 2013 1:12 PM


(464262) 7
tizi-ouzou algerie
امحمد
يااخي الضلم حرام ال سعود ليسو متامرين ال سعود متامرين عليهم من قطر ومن تركيا ومن ايران اسمع كلام خالد نزار موقفهم الاجابي اتجاه الجزائر خلال العشرية السوداء كل كلمة باطل حرام انضر موقف ايران المخزي في العشرية السوداء الخلاصة يكفيهم شرف ان الله جعلهم خدمين بيته المحرم
July 10, 2015 1:41 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز