Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

فرنسا تحلم بمَحو ذاكرة الشعب الجزائري

 ما دام أنّ فرنسا لم تُطلّق فكرها وسياستها الإستعمارية، فلا يُمكن ارتقاب أي تقارب جدّي بين فرنسا والجزائر إلى يوم الدين، أقول هذا الكلام ردّا على التقرير البرلماني الفرنسي الذي حذّر من انتكاسات وتوترات جديدة في العلاقات الفرنسية الجزائرية، والذي اعتقد مُحرروه أنّ المُصالحة بين البلدين لن تتحقق إلا بعد جيل أو جيلين، وكأنّنا بفرنسا تنتظر وصول جيل جديد من الحركى والخونة إلى السلطة في الجزائر، لإقامة تطبيع إستعماري جديد مع الشعب الجزائري.

والمُؤكد اليوم أنّ هذا التقرير الذي تمت مناقشته على مستوى لجنة الشؤون الخارجية الفرنسية بالجمعية الوطنية الفرنسية في 30 أكتوبر الماضي، والذي يُقرّ بتعقد مسار العلاقات بين البلدين، وأنه لا حلّ ولا مخرج من هذه الحالة إلا برحيل جيل الثورة، كما سبق أن صرّح بذلك وزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير، سنة 2007، فهذا التقرير، إنما يُجدّد التأكيد بأن فرنسا لا تزال إلى يومنا هذا، ناقمة على استقلال الجزائر، وأنها تتلهّف لرؤية جيل جديد من الجزائريين، ينبطح أمامها، لإعادة بسط هيمنتها على الجزائر، ورأينا في هذا السياق، كيف أنّ فرنسا على عهد مُجرم الحرب ساركوزي، كانت تُمثل رأس الحربة فيما سُمّي بالربيع العربي، ففرنسا قادت العُدوان على ليبيا الشقيقة، ودمّرت أسس الدولة فيها، بغرض خلق منطقة توتر، تُتيح لها اختراق الجزائر بالدرجة الأولى، لكنّ فرنسا البليدة، وُوجهت بيقظة جزائرية لم تكن في الحسبان، وسُدت في وجهها ووجه أدواتها من الأعراب، وعلى رأسهم أمراء الخيانة من القطريين، كلّ المنافذ، فلجأت وكعادتها إلى البحث عن منفذ آخر، لزعزعة الأوضاع في الجزائر، وكانت دولة مالي خير ميدان لتحقيق الوهم الفرنسي، لكن مرّة أخرى أبانت الجزائر المُستقلة، والقوية بجيشها الوطني الشعبي، أنها في مُستوى التحديات، وأغلقت ثغرة الوهم الفرنسي، كما أغلقت قبلها ثغرة "ثيقنتورين" التي أرادت فرنسا وقطر وحُلفائهما من خلال عملية احتجاز الرهائن بها، عبر أداة تنظيم القاعدة الإرهابي، ضرب الإستقرار والأمن الجزائري في الصميم، وبرأيي أنّ فرنسا اليوم، ومن خلال تبنيها لأطروحة إنتظار جيل أو جيلين جديدين في الجزائر، لتحقيق التطبيع المنشود، قد أقرّت بفشل مُناوراتها ومُؤامراتها، وغالب الظنّ أنها ستُراهن من اليوم وصاعدا على مُضاعفة تجنيد الخونة من الجزائريين، لتحقيق أهدافها الخبيثة، لكن ما لا تعلمه فرنسا بنظري، أنّ الشعب الجزائري، قد نجح في غرس أجيال من الجزائريين في قلب فرنسا، إلى درجة أن هذه الأجيال الجديدة، لم تعد تُقيم أي حساب للسلطات الفرنسية كلّما تعلّق الأمر باحتفال جزائري في المُستوى، كما كان الحال عليه بعد تأهل الجزائر لمونديال البرازيل بعد فوز الفريق الوطني الجزائري على نظيره البوركينابي، فغالبية المُدن الفرنسية، شهدت خروج آلاف الجزائريين للإحتفال بهذا الفوز التاريخي، إلى درجة أنهم غطّوا على احتفال الفرنسيين بتأهلهم إلى المونديال، وبذلك يحق لنا أن نقول للفرنسيين الواهمين والمُتوهمين، بأنهم سيستعيدون الهيمنة على الجزائر، بأننا بتنا اليوم كجزائريين نُهيمن على فرنسا، وبمقدورنا أن نخلط حساباتها وقتما شئنا، ودونما أن ننتظر ظهور أجيال جديدة، ولا أظنّ أن فرنسا قادرة اليوم على توطين واحد من الألف، من عدد الجزائريين المتواجدين عندها، من أبنائها الفرنسيين، فالحمد لله أن الجزائريين باتوا يتحكّمون في الجغرافيا الفرنسية، وأي تهوّر فرنسي تُجاه الجزائر، لن يُواجه برأيي إلا في داخل فرنسا، من قبل ملايين الجزائريين المُقيمين بها أو المُتجنسين بجنسيتها، فالجزائر وبالنظر إلى هذه المُعطيات والحقائق الميدانية، هي من تستطيع أن تخلق القلاقل لفرنسا وليس العكس، فالجزائر، لن تكون مُضطرة إلى نقل جنودها إلى التراب الفرنسي، بعكس الفرنسيين الذين استأذنوا الرئيس بوتفليقة للمرور عبر أجوائنا للوصول إلى مالي، ووصلوا بالفعل إليها، لكنّهم لم ولن يُبدّلوا فيها تبديلا، برغم الدعم الكبير للقصر الملكي المغربي، الذي قفز ملكه محمد السادس فوق كلّ الحواجز ليصل إلى مالي ويُشارك في تنصيب رئيسها الجديد، فالجزائر التي هي قادرة اليوم على تقديم بطاقة تعريف لكلّ ذرّة من رمال مالي ورمال صحراء الساحل، لا يبدو أنها بحاجة للبحث عن أيّ دعم في منطقة هي التي تُدعم سكانها وتضمن لهم المأكل والمشرب، من باب احترام مبادئ حسن الجوار ليس إلا...

أمّا فرنسا الإستعمارية الجديدة، فهي ما قدمت إلى مالي، إلا لحماية مناجم اليورانيوم التي تموّن مُفاعلاتها النووية ومُفاعلات عديد الدُّول الأوروبية، في النيجر على وجه التحديد،  والتي يستغل فيها الفرنسيون ثاني أكبر منجم لليورانيوم في العالم، فالمُعادلة إذن ليست مُتساوية بين الجزائر وفرنسا، فالجزائر لم تُفكّر يوما في استغلال ثروات جيرانها، بل عملت دائما على مُساعدتهم على التحرر من الهيمنة الإستعمارية الجديدة، من منطلق أن سياسة التعاون هي التي تُؤتي أكلها، وليس سياسة الهيمنة، التي تُريد فرنسا اليوم إعادة تكريسها لاستعادة ماضيها الإستعماري الإجرامي.

وأعود من جديد إلى حُلم فرنسا، بأنه بمقدورها استعادة هيمنتها على الجزائر، بعد ظهور جيل أو جيلين جديدين، أو انقراض جيل الثورة، لأؤكّد أنّ هذا الشعب، ليس عاقرا، وأنه اليوم ومع تطور الوعي الوطني الجزائري، لا يُمكن لفرنسا أن تكسب ودّ الجزائريين، إلا باعترافها بجرائمها البشعة ضد الإنسانية، بحقّ الجزائريين طوال 132 سنة من الإستعمار، لأنّ ذاكرة الشعوب، ما هي إلا تراكم لتاريخ وتجارب ونضال أجيالها، وفرنسا مهما حاولت لن تنجح في محو ذاكرة الجزائريين، وعليها عوض ترقّب وصول أجيال جديدة، لأن تعترف بجرائم حقبتها الإستعمارية بحقّ الجزائريين، وما عدا ذلك، فهو ضرب من الوهم والجنون، لأنه لم يُسجّل إلى يومنا هذا أنّ أحدا نجح في اختراع ممحاة لمحو ذاكرة الشُّعوب  



(426359) 1
شماعة
ابن الخادم حميد
يا أستاذ فشل الجزائر داخلي و لا علاقة بفرنسا بتخلفكم لا من بعيد و لا قريب ، لماذا لا تقول الفساد و سوء التسيير....
الجزائر دولة فاشلة تعتمد على تصدير الطاقة لا غير و تستورد الاسلحة الروسية الخردة ...
November 23, 2013 1:08 AM


(426361) 2
الحقيقة التاريخية مرة
حاجي
تاريخيا لم تكن بلاد الجزائر دولة وانما كانت تابعة للدولة العثمانية بهدا المنطق تعاملت فرنسا معها اي انها ازاحت كياناتركيا غريبا عن هدا البلد واعتبرته جزء منها وتوسعت على حساب دولة تاريخية عمرها 12 قرناالا وهي المغرب الدولة التاريخية الوحيدةوالمستقلة مند زمن العباسيين في المنطقة ولم تكن تنوي الخروج من الجزائر لفد خلقت فرنسا كيانا على مقاسها لخدمة مصالحها عن طريق طغمة حركية عسكرية ديكتاتورية تشتغل في الخفاء تفقر الشعب وتلهيه بكل الاشكال فكم يتمنى الشعب ان يبقووا تحت الدولة الفرنسية احسن من حكم العسكر
November 23, 2013 1:12 AM


(426388) 3
على اساس الجزائريين الحلاقين عندهم تاريخ
محمد بالقاسم
انتم سباقون في العمالة والقوادة والسفاهة والجبن ونسيت عمر المختار سيدكم الذي علمكم الجهاد يامن استعمرتم 131 سنة تنطح سنة يبدوا انكم صدقتم انكم ابطال يا جماعة الخلاقة
November 23, 2013 8:26 AM


(426389) 4
زكرياء: بوق النظام
SALAKA
التقرير الفرنسي صادر عن مؤسسة تشريعبة. و بما أنكم لستم ديمقراطيين فأنتم تخلطون بين دولة المؤسسات و دولة العصابات
November 23, 2013 8:50 AM


(426437) 5
حاجي 2 : المغرب كانت عميلة منذ القدم و ما زالت تمتهن هذه المهنة
جزائري إنقلابي
أما الحشاش القواد المغربي الزامل فأسئله لماذا تركيا العثمانية لم تستطع إستعمار المغرب؟ و الجواب لقحبون مثلك رأسه وزكه محشو بخزعبلات المخزن و قصص برطال و رمانة: لإن دويلة المغرب كانت عميلة منذ القدم و ما زالت تمتهن هذه المهنة إلى يومنا هذا بإستثناء مرحلة المرحوم العزيز محمد الخامس, إن الأتراك جاؤوا إلى الجزائر لدحر و محاربة و طرد الإسبان من المدن الجزائرية التي إستعمروها و قد تحالف المغرب مع إسبانيا لمواجهة و محاربة المد العثماني و إستنجد ملككم أنذاك بإسبانيا و باع لهم مدنا و لحس مؤخرتهم لحماية عرشه من الأتراك و أصبح المغرب محضية إسبانيا طوال قرون و ما زالت مدنكم مثل سبتة و مليلية و الحسيمة تحت الإستعمار الإسباني إلى يومنا هذا. كما أن المغرب حارب مع إسبانيا الإمبراطورية في خندق واحد و ما زال يمتهن العمالة المعهودة بإتصاله بإسرائيل و بيعها أسرار حكام العرب و فتح فخذتيه و فخذات المغربيات لملوك الخليج في قصورهم بالمغرب بلد الدعارة و المخدرات.
November 23, 2013 6:27 PM


(426503) 6
شعب مليون ونصف مليون مغتصبة
Batata
شهادة مغتصبة جزايًريةن طرف الجنود الفرنسيين:
وقائع اغتصابنا كانت أكثر ألما من صور سجن أبو غريب تتحدث وثائق رسمية تشير واحدة منها "تعليمة للجنرال بيجو عام 1948 موجهة إلى عسكريين فرنسيين يأمرهم فيها بأخذ النساء دون 15 سنة ونقلهم إلى جزر نائية قرب المحيط الأطلنطي ومعاشرتهن من أجل تقوية الشعب الفرنسي، كما تكشف وثائق أخرى من ملف المجاهدة (لويزة أحريز) عن اعترافات جندي فرنسي يقول فيها أنه داهم قرية بإحدى مناطق الجبال، حيث اعتدوا على جميع النساء وبقيت في ذهنه صورة تلك العجوز التي صادفته فاتحة فمها لإخباره بأنه لا يحوي على أسنان من ذهب ورافعة عن ثوبها عارضة نفسها مقابل أن لا يمس عرض بناتها.
قالت مجاهدة رفضت ذكر اسمها عن الاغتصاب قائلة "يوميا كان يتحرش بنا.. بل إن الاغتصاب كان بالنسبة لهم وسيلة من وسائل التعذيب .فلم يكن المستعمر الفرنسي يكتفي بالاغتصاب، بل إنهم كانوا يتفننون في تجريدنا من ملابسنا.أذكر أنهم كانوا يجردوننا من ملابسنا، وكان يطوف علينا أحد الجنود يقوم بتلمس أجسادنا بعصا حديدية وبعد الاغتصاب كانوا يرفضون إرجاع ملابسنا .ومما روي لنا، مشاركة أطراف إفريقية في عمليات اغتصاب الجزائريات، ومن هؤلاء مجاهدات قاومن التعذيب في السجون ورفضن الحديث، فكان بعض الجنرالات الفرنسيين يأمرون باغتصابهن من طرف مجندين فرنسيين من دول إفريقية لإجبارهن على الحديث تحت ألم الاغتصاب الوحشي.
November 24, 2013 1:47 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز