Arab Times Blogs
الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

عاشت الانتخابات الديمقراطيّة لمؤسسة حزب الدولة المسلح في موريتانيا !

لم تكن الانتخابات القادمة لتجديد الترابط بين المعارضة ومؤسسة الحزب المسلح الحاكم في موريتانيا أمرا جديدا عليها، مثلما لم تكن التزكية المنتظرة لمندوبي الجناح المدني في المؤسسة نفسها ممثلة في حزب الجمهورية مُعطى غريبا على تاريخ البلد، فقط الذي لا يتوقّعه أحد هو أن تحدث معجزة و تقع أي انتخابات ديمقراطية في ظل حكم مدني و لو لفترة قصيرة يستشق خلالها الموريتانيون نسيم الحكم المدني ، ثم يعودون للخضوع لحكم مؤسسة حماية ثوابت الدولة . لم ينعم الشعب الموريتاني منذ رحيل مؤسس الدولة و اول رئيس مدني الراحل المخطار ولد دداه عن سدة الحكم في يوليو 1978، بأيّ حُكم ديمقراطي في تاريخهم يعكس إرادتهم و ينطق باسمهم ويُجسّد طموحاتهم. الشعب الموريتاني على بكرة أبيه حلُم بحكومة وطنيّة ديمقراطيّة منذ ذلك التاريخ الى اليوم ، لكنه لم تمنحه أقداره غير حكومات مؤسسة حزب الدولة التي تُكرّس"ديمقراطيّة القوّة " بديلا ل"قوة الديمقراطيّة"..خوف من الديمقراطية لا عليه

كان العقيد علي ولد محمد فال هو اول عسكري في تاريخ موريتانيا و تاريخ العرب عموما يدخل مُعادلة جديدة على لوحة حسابات اللعبة الانقلابية في العالم العربي مُهديا الحُكم للشعب بدل الاستئثار به كما فعل من سبقوه و جائو بعده ، لكنه رغم ذلك سرعان ما استعاد قادة المؤسّسة العسكريّة عرينهم وقذفوا من الشُبّاك الديمقراطية التي أرادت طردهم من الباب . في هذا السياق كان الرئيس المدني الثاني في تاريخ موريتانيا سيدي ولد الشيخ عبد الله قدّم بنفسه على طبق من ذهب الفرصة لجنرالات ليخوضوا الانقلاب حين "استفزهم" بإصدار مرسومه الشهير صباح الانقلاب القاضي بعزل الجنرال ولد عبد العزيز ونائبه،و هذا من باب المنطق يعتبر تصرف ليس في محله ، فالدولة ليس ملك للرئيس المنتخب و لا يعقل ان يعفي جنيرالات خدمو موريتانيا طيلت حياتهم بجرة قلم و في رمشة عين ،و الحقيقة أنه لا احد يشك في وطنيتهم و لا حبهم الكبير لموريتانيا ، و هم من وضعو ه في منصب الرئيس ...ليجد نفسه يخرج من سجنه محمول بصندوق الى داخل داره في مدشر لمدن ؟ ألا يكون بذلك هذا الذي انتخبه الموريتانيّون قد أهدى كيان الديمقراطيّة الوليد منذ البداية إلى الجنرالات مثلما يقول البعض، ثمّ حين أراد استعادة المقود عجز 

 وحين ينتخب الموريتانيّون أي مدنيّ يرضى أن يتخفّى منذ البداية وراءه جنرالات ، يعود ممثلو حزب الدولة في هذه الانتخابات من تحت يافظة حزب من أجل الجمهورية إلى تعزيز شرعية في موريتانيا .. هكذا يردّد البعض، ولكنه منذ متى غادروه أصلا حتّى يجوز القول إنّهم عادوا .. دقّقوا النظر جيّدا في تاريخ موريتانيّا طيلت ثلاثة عقود و نيف، ستجدونهم بوضوح هناك في الزوايا الامامية دئما .. بل وركّزوا جيّدا في المشهد الحزبي و الاداري و الدبلوماسي و السياسي كلّه، ستجدونهم دائما هناك.. فوق رؤوس الجميع! عاشت ديمقراطيّة مؤسسة حزب الدولة المسلح 



(425776) 1
الطز في جمهورية البوليساريو
صحراوي مغربي وحدوي حتى النخاع
يامن تصدقون هذا البوق المأجور... افيقوا من سباتكم وازيلوا الصدأ عن عقولكم .لا ثقة في الثورة التي تأكل ابنائها .
November 15, 2013 11:26 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز