Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

تداعيات النصر السوري في المحيط و ما بعد القطب

   النصر الذي حققه الجيش السوري سيكون له تداعيات إقليمية و دولية، و لا نبالغ لو قلنا أن هذا النصر سيغير النظام العالمي الحالي. يكفي تصنيف مجلة فوربس الأمريكية للرئيس الروسي بوتين أنه الشخصية الأولى الأكثر تأثيراً في العالم. إذا عودة روسيا و رفعها بطاقة حمراء بوجه الإستئثار الأمريكي بمصائر الشعوب يؤرخ لنظام عالمي جديد متعدد الأقطاب. و طبعاً لإن روسيا راهنت في السباق على حصان الجيش السوري الواحد، بينما الغرب راهن على حمير و بغال المعارضات السورية الكثر.
كان أمام روسيا فرصة وحيدة هي الفوز، و إلا فما عليها إلا إنتظار الحلفاء لمحاصرتها في حديقتها الخلفية من خلال دول الإتحاد السوفياتي السابق. كان المنطق العددي و الحسابي و التجربة لا تبشر بالنصر السوري، فدوما كانت جولات روسيا و مراهنتها على الزنود العربية فاشلة، و لنا في حروب العرب مع إسرائيل عبرة. فإصطفاف 80 دولة بمن فيهم مملكات الزيت، و المال الوفير، و زد عليهم إسرائيل في حرب مشتركة على سوريا، كل هذا قوى منطق هزيمة سوريا، و أرفقوا هذا الحلف بعشرات الآلاف من العناصر التي تجيد الحروب العشوائية،  و هي عبارة عن بهائم التفجير، و النهب و القنص و الإغتصاب و السبي.
 

الفشل في الحرب على سوريا جعلهم في مأزق، و كادت الأزمة تودي بحرب عالمية أو إقليمية، و كان الغرب بحاجة إلى جائزة معنوية للإنسحاب من هذا المأزق.  فكانوا أمام خيارين إما غسل سوريا أو غسل القذارة التي رموا بها سوريا في إعلامهم، فكان الكيماوي السوري عبارة عن مسحوق الغسيل الذي قُدَّم لتظيف القذارة الإعلامية التي دنَّست العقول. إذا أخذوا السوڤنير "التذكار" و إنكفؤا. و بقي العربي و التركي يتيماً بلا أب. الهزيمة و الإنكفاء  الغربي، جعل من الجيش السوري يتقدم و يحقق إنجازات سريعة و مهمة، و لم يفهم السعودي أن اللعبة إنتهت، أو ربما فهم، و لكنه يحاول أن يحصل على شيئ في السعودية من خلال اللعب على الأرض السورية. و هناك إحتمالين، الأول هو الخوف من إمتداد النار على الدشداشة السعودية، لذا فإنهم يصرفون ثرواتهم كالقط الذي يلحس المبرد، و ذلك لإبقاء أماكن خارجة عن القانون في سوريا و بذلك يبعدون  العقل السوري عن التفكير بالإنتقام لما صنعت أيديهم في سوريا. أما الإحتمال الثاني فيتمثل بإبراز الذات من خلال التبرُز على الأرض السورية و التبرُج بالدم السوري، و كل هذا من أجل إقناع الإمبراطورية الماسونية الأمريكية بأن بندر بن سلطان هو أنسب لحمل مفتاح الكعبة و ليكون ولي عهد الملك المتوفي أو الذي يحتضر. و كلنا يعلم قصة الملك حسين كيف عين إبنه ولي العهد و هو في الكوما، يعني أمريكا أقالت الأمير حسن و عينت عبدالله بينما كان حسين ميت أو في الكوما. جميع أمراء سعود ينتظرون فرمان التكليف من العم سام و على الدم السوري فليتنافس المتنافسون.

أما في لبنان فقد ظهر الشحوب على وجوه فريق السعودية، الذي حتى هذه اللحظة يرفض طلب تسيير مؤسسات الدولة بطلب سعودي، و لكن مستجدات النصر السوري، جعلت من الجريئ وليد جنبلاط بإعلان النصر السوري و قوله المال لا يصنع ثورة و الإنفصال المعنوي عن الفريق السعودي، مما جعل الحريري كالمجنون، فكان الرد السعودي بإشعال الحرب بين العلويين و السلفيين و الحريريين في طرابلس، للقول الكلمة لي في لبنان. و لكن هزيمة محور السعودية بات وضحاً و له مترتباته، و ردات الفعل السعودية في لبنان ومن وجهة نظر اللبنانيين ليست إلا "كالظراط على البلاط" يعني بلا قيمة. 

و في تركيا سينجلي المشهد بذهاب فريق أردوغان، لأنه من المستحيل التعايش التركي و السوري في حالة عداء، و إذا كان متعذرا و مستحيلا تغير النظام السوري، فهذا يعني أن الطاقم التركي الذي ورط تركيا سيرحل قريباً. و تتجه الأنظار إلى الأردن، و هناك إحتمالات بتغير الملك عبدالله بالأمير حمزة، و من الممكن أن يتم التغير على الطريقة القطرية. فبعدما تخطى الملك الأردني الخطوط الحمراء، بات من المستحيل تقبله من قبل دول الجوار و لا سيما سوريا و العراق، فمن المعروف أن لا تُتْرك الدول التي ليس لها وظيفة إلا ممرات لجيوش الغزو، إما أن تكون دولة مستقلة لها رأي أو تكون تابع، و حكمها يتغير مع حركات الرياح. و هذا هو حال لبنان أيضا. 

أما المتغير الأهم فهو إعدام الفكر السلفي و الوهابي و الإخواني. كانت سوريا الطبيب الشرعي الذي أكد وفاة الفكر السلفي و مشتقاته، هذا الفكر الذي يعاني من الصورة السوداء القاتمة، تم تظهير صورته في سوريا للعيان، و لجوء هذا الفكر لتحليل البورنو و الدعارة ساهم في تظهير النيجة: أباحوا تبادل الزوجاتْ و البناتْ، و التسري في الأخوات و الأمهات، و النكاح بين الجماعات و تعاقب الرجال على البنات و خلال ساعات، و نسخهم لنص الآيات، و تحريمهم للمحللات و تحليلهم للمحرمات، و هم يبشرون أنفسهم بلقاء ربهم بعد الممات و يظنون أن لهم جنات، و مما إشتهت أنفسهم من الحوريات، و هم يفرضون على الناس الخوات، و يفسدون في الأرض مساحات، فنصروا الشيطان و كفروا بالذات، اذْ وجدوا أن الجنس و القتل هي الملذات المستحبات الموجبات،  في سوريا تم إعدامهم و فكرهم مات، و هذه هي أهم الإنجازات، عذراً سوريا لما فات، هم زرعوهم في بطنك حبَّات، فأرهقوكي في سبات، و لكنك بقرتي بطنك و قلتي هيهات، هيهات من المذلة و المذلات، فكان لك كما تمنيتي و نِعم التمنيات،  أُسقطوا عليكِ  و لكن في بطنك كان الوفاة. هذا هو النصر الآتْ، بعد كل هذه المشقات.



(425048) 1
لحل القضايا العربية ينبغي:
عدو صهيون
لبناء سوريا الجديدة و حل القضايا العربية ينبغي:
١- تمديد حكم الرئيس بشار الاسد لانه اثبت شجاعته بدفاعه عن سوريا من الذئاب التكفيرية المدعومة من اعداء سوريا حتى يعم السلام في كل انحاء البلاد و يعود جميع الهاربيين من الحرب الى ديارهم.
٢- محاكمة كل آل سعود و امراء قطر لدعمهما للمرتزقة(آكلي لحوم البشر في سوريا) كمجرموا حرب.
٣- توجيه انذار لكل الدول العربية التي ساهمت في طرد سوريا من الجامعة العربية في وقت محنتها التاريخية.
٤- تعيين ايران رئيسة دائمة لمنظمة التعاون الإسلامي لمواقفها المعادية لامريكا و اسرائيل وسعيها في تطوير النووي.
٥- ليضيف كل شريف ما يريد.....
November 6, 2013 11:56 AM


(425089) 2
احسنت يارقم واحد .
thesyrian
كفيت ووفيت اخي الكريم,, وشكرا لك وللكاتب الكريم.
November 6, 2013 10:34 PM


(425090) 3
حماة السنة السعوديون
اين الخليل
حمى الله السعوديون من شرور المجوس العلويون ، الفيصل وبندر امراء عرب أصيلون ولقلوبكم حارقون وإننا بوعد الله منتصرون
November 6, 2013 11:07 PM


(425181) 4
استغرب
thesyrian
استغرب يا ايها الخليلي ,,, اتسأل اين الخليل؟ الا تعرف بان الخليل اصبحت بقبضة ايادي قطعان المستوطنيين؟ ام انك عنيت بانك ابن الخليل!!!؟ وبارك لك الله في في اخون القطعان الذين يعيثون فسادا في خليلك بارك الله لك في آل سعودك وبندرك هذا ,, بارك الله لك في امراء الجهل والتخلف, وبارك الله لك في من وقف معكم وقفه عز وكرامة من التابعية الخليجية ..
November 8, 2013 6:08 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز