Arab Times Blogs
د. حسيب شحادة
Haseeb.Shehadeh@Helsinki.Fi
Blog Contributor since:
10 February 2012

استاذ في جامعة هلسنكي

الصقر والحمامة

الصقر والحمامة

ترجمة حسيب شحادة

رأى صبي ذاتَ مرة حمامة مقصوصةَ الجناحين، ولم تقو على الطيران. فكّر في نفسه، من أين لهذه المسكينة الحصول على غذائها كي تبقى على قيد الحياة. بالكاد مضت لحظة واحدة وإذا بصقر يحمِل فريسةً ما في منقاره. اقترب الصقر وحطّ على الأرض وأطعم حمامة. عندما رأى الصبي هذا المشهد، فكّر كيف أن الله القادرَ على كل شيء، يزوّد كل مخلوقاته بالطعام

 لذلك قال: لماذا عليّ أن أقلق في الحصول على المعيشة؟ إن الله سيمدّني بما احتاج إليه. هكذا عزم الصبي على القعود في البيت بدون عمل. مرّتِ الأيام ولم يحصلِ الصبيُّ على أيّ شيء. مرّ به رجل حكيم وقال له: يا خادم الربّ، إنك رأيت طائرين، أحدهما حمامة جريحة والآخر صقر، لماذا آثرتَ أن تُصبح مثل الحمامة؟ لماذا لم تفكّر في أن تكون مثل الصقر الذي لا يأكل بنفسه فقط بل يُطعم الآخرينَ المحتاجين؟

هذه القصة توضح أن الطريقة الحقيقية لـ”وضع الثقة بالله” لا تعني أن يستسلم الإنسان القادر على توفير معيشته بنفسه ويصبحَ عاطلا عن العمل منتظرا لقمة عيشه لتنزل عليه من السماء. على الإنسان ألا ينسى أن الله منحه أسبابَ العيش وينتظر منه أن يستغلّ تلك الأسباب على خير وجه، أن يعمل بجدّ ونشاط، وألا يقعد مكتوفَ اليدين. حالة الإنسان شبيهةٌ بحالة الصقر، ومن المفترض ألا يكتفي بتلبية حاجياته فقط بل تزويد الآخرين، إذ أن الذين يفعلون ذلك يزوّدهمُ الله بكل ما يحتاجون إليه، بل وأكثر من ذلك. العبرة: كن صقرا! إسعَ للتحليق عالياً بجناحيك أنت، وابحث عن بركات الله عبرَ استكشاف عالمه وأعنِ المضطهدين والمعوزين.



(424757) 1
مقصوصة الجناحين
راصد
الحكاية التي جئت بها (مقصوصة الجناحين) او على الاقل عرجاء. اذ كيف يطعم صقر شرس قوي حمامة ضعيفة (مقصوصة الجناحين)، بدلا من ان يجعل من الحمامة البائسة المستسلمة وجبة شهية؟ ......انك لم تكن موفقا في اختيار الحكاية المناسبة يا بروفيسورنا المترجم؟
November 3, 2013 1:11 AM


(424777) 2
الديك ممعوط الذنب - تعليق 1
عطية زاهدة
يا راصد، هل إذا وجدتَ ديكاً ممعوط الذنب تنتف جناحيْهِ أيضاً؟.. لا، لا تفعل؛ إن "الخُمَّ" ولو كان خنّأً أولى به! فدعه"يُكاكي": أنا الديك أنا الديك، كو كو كو كو كو (خمسة في عين الحاسدين الناسَ رصداً)!.. فيا لهف فمي وفكّي على كأسٍ كاكاواً في هلسنكي! أما درستَ في الروضة: كا كو كي .. حا حو حي!؟
فدعك من الحسيب فإنه جميلة قصصه. أما دريتَ أن الصقر قد "يستحمم" أحياناً، وأن "زغلول" قد يستصقر أزماناً؟.. فانجُر في غير هالمِنشار!
November 3, 2013 5:02 AM


(424784) 3
قصة قصيرة ذات عبرة كبيرة
الخليلي
تمتعت بقراءة هذه القصة القصيرة لما فيها من عبرة عميقة وبسيطة في الوقت ذاته.
تشكراتنا للأستاذ!
الخليلي
November 3, 2013 6:32 AM


(424794) 4
عزيزي الراصد
GK
أتلوم الأستاذ لأن خيالك محدود؟ الدرس الذي تعلمته من تعليقلك أنه علي أن لا أنسى نعمة البصر والبصيرة.
وشكرا جزيلا يا استاذ حسيب. قصة جميلة.
November 3, 2013 8:10 AM


(424796) 5
احسنت يا دكتور
علي محمد علي
ارجوا من الدكتور الفاضل ان لا يغيب عنا في مقالته ونصائحه ومعلوماته القيمه واشكرك على كل مقال كتبته
اما المدعو راصد ارجوا ان تنتظر حتى تكبر لتفهم ما يكتبه الدكتور فما زلت طفل لا تفقه كلام العلماء ولا تضيع وقتك هنا واذهب وشاهد افلام كرتون
November 3, 2013 8:52 AM


(424801) 6
على مهلك يا راصد!!
ناقد
بيدو أنك غبي أو متغاب وفي كلتا الحالتين أنت فيورطة كبيرة، لا تفهم المقصود أو لاتريد أن تعي! إذهب وتابع مسلسلات الكرتون كما قيل لك من قبل. إنك حقود وحسود!
November 3, 2013 10:15 AM


(424802) 7
هنيئا لكم
راصد
هنيئا لكم بحكيم زمانكم، فهو يستحقكم وانتم تستحقونه. وان كنتم تعتبرونني فاقد البصر والبصيرة او تلميذ روضة او اي شيء تنسجه خيالاتكم المبدعة فذلك مما يشرفني لانه ياتي ممن (يشحتون الحكمة عند الشحات). ولن ارد بعد هذا على سفاهات السفهاء مهما تطاولوا, ويكفيني ويكفيكم ما قلته. وكل عام وانتم بخير.
November 3, 2013 10:27 AM


(424805) 8
beautiful
Mohammad
Thanks again. I love your stories. May be one day I will see an eagle in the Arab Countries
November 3, 2013 11:13 AM


(424808) 9
انك في دائرة النور يا دكتور
عبد الجليل سلطان
مبارك من يسعى محلقا لأعانة المضطهدين والمعوزين .. يغمره النور ويباركه الرب لأنه من الصالحين .. أنه الأنسان !! وكم تحتاج شعوبنا العربية المحاصرة ..مكممة الأفواه ٫تنهش لحومها الضباع والذئاب ٫ليلا ونهارا دون رأفة ولارحمة
‎فالأوروبي ٫المتصهين٫ قد أعطى الصهيوني
‎فلسطين ‫"‬هدية‫"‬
‎أمريكا سمتها‫"‬اسرائيل‫"‬
‎وضعت حكاما ‫..‬ مركوبين
‎وضعت قادة‫.. ‬قوادين‫٫‬
‎الرأس الفاسد ‫..‬ ‫يستأسد٫‬
‎يمنع كل الخير ٫
‎يحجب نور القمر وضوء الشمس٫
فلت ضباع الصيد الليلية ‫٫‬لتنهش في لحم الشعب المقهور٫
‎تركوا الصهيوني قرير العين ‫!‬
‎يتبختر مابين النهرين‫!‬
‎والشعب المقهور ‫.‬
‎يبحث عن قائد ‫..‬فارس
‎ ليحرر بيت المقدس٫
‎ليصلي في بيت المقدس٫
‎أتباع محمد في الأقصى٫
‎أتباع يسوع في المهد٫
‎الشعب محاصر٫
والعتمة تفترش دروب الوطن المقهور٫
الأم الثكلى تريد الثأر٫
الطفل يبحث عن جثة والده المفقودة ؟؟!!
اللون القاني في كل مكان٫
والكل محاصر .. يصرخ :
ملعون كل بني صهيون
الراكب منهم والمركوب.
اصبر يا شعبي الصامد ٫
اصبر ..فالفارس قادم٫
ستموت العتمة يا وطني٫
سيقتلها نور الفارس.

November 3, 2013 11:21 AM


(424859) 10
توضيح - الجزء الاول
راصد
اورد بعض النقاط الموضحة،في جزئين:
أ) الجزء الاول
1- كثير من الناس يستهويهم الورق المزركش الذي يغلف الهدية، فينشغلون به عن المحتوى الذي قد يكون مادة متفجرة او اكلة مسمومة.
2- لقد تحدثت عن باطن الحكمة في الحكاية وظاهر الحكمة هو ما استهواكم فوجهتم اسلحتكم نحوي دفاعا عنه وعن ناقل الحكاية. وفي رايي (وهو راي انا حر فيه وليس ملزما لاحد)، ان محتوى الحكاية يكرس فكرة سيئة وهي (ان القوي هو المنقذ ولو كان ظالما).
4- ان فكرة (القوي هو المنقذ حتى وان ظلم واستبد)هي موروث ديني خاطيء (منذ ايام معاوية)، وقد استقرت في (اللاوعي الجمعي) وترسخت بفعل تتابع الانظمة القمعية المتسلطة على رقاب الشعوب الاسلامية. وهكذا فانه في لاوعي اكثرنا يستقر الاعجاب (ان لم اقل الحب) بالطاغية المستبد لانه هو الذي ينقذ ويطعم ويفرض النظام والامن بجبروته.
5- الرمز في (الحكايات الرمزية) يجب ان يكون مناسبا للمرموز، وهكذا كان المناسب ان تكون (حمامة) في موضع الصقر و(عصفورة) في موضع الحمامة.
6- الحكمة ليست حكرا على اساتذة الجماعات ولا على كبار المتعلمين فالحكمة قد تجود بها افواه المجانين اوالاطفال. هذا وان اعاظم الحكماء من امثال النبي الخاتم (عليه الصلاة والسلام)وعلي(عليه السّلام) وبوذا وكونفوشيوس وغيرهم لم يكونوا اساتذة جامعات ولا حتى خريجي معاهد ومدارس.
(يتبع في الجزء الثاني)
November 4, 2013 5:15 AM


(424860) 11
توضيح - الجزء الثاني
راصد
ب- الجزء الثاني
6- الكثير من العرب يقدسون الصقر والنسر. وكان يكفينا ان يذكرنا صقر الحكاية بالصقر القطري (حمد) الذي اطعم الشعب السوري الدم والدمع وكان ينوي ان يطعم شعوبا اخرى منهما، او كان من الضروري ان تذكرنا الحكاية بالنسر الامريكي الجائع والذي يحاول ان يلتهم ما على الارض وما في الفضاء.
7- لقد افدتموني ايها الاخوة حين سفّهتم رايي ولكنكم في الواقع افدتموني (من دون قصد) وانا واثق من انني افيدكم بردي هذا (وانا اقصد ذلك).
8- انني مطمئن الى اننا (بعضنا لبعض) اختبار وامتحان، فانتم كنتم اختبارا لي وانا اختبار لكم والله البصير يراقب الكل، فلقد قال تعالى: (وجعلنا بعضكم لبعض فتنة اتصبرون وكان ربك بصيرا).
9- انني اكن التقدير لكاتب المقال (وهو لم يكن مؤلف الحكاية بل الناقل لها)، ولذلك فان نقدي للحكاية ليس انتقادا له.
10- انني لا احسد احدا ولا اتمنى ان اكون احدا غيري، وافضال الله وبركاته المتتابعة علىّ تفوق التصور. وفي عالمي لا يوجد ما يمكن ان يسمى (الحقد)، والذي يحقد هادم لنفسه حين يحاول ان يهدم الغير.
11- من حقكم ان تقولوا ما شئتم، وانا اقول ما قاله مؤمن آل فرعون: (فستذكرون ما اقول لكم وافوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد).
وختاما ارجو من ربّي الكريم الغفران والرحمة لي ولكم.
November 4, 2013 5:26 AM


(424866) 12
الراصد يتراجع ويطنب دون مسوغ
صقر
هذه قصة عرضها الأستاذ المعروف على القراء بالعربية لإبداء الآراء والتفسيرات من قبل القراء دون أي تجريح وبشكل حضاري.
صقر
November 4, 2013 7:28 AM


(424887) 13
الاخ راصد
ابن الخليل

الاخ ...راصد..
الحقيقه عجبني ردك وخاصة ان من الناس يستهويهم الورق المزركش وينشغلون به عن محتوى الهديه ....ولقد تعرضت شخصيا للمسبات والشتم على طرح رائي في مقالات الكاتب الكريم هو اوغيره .. وكاني شككت بالذات الالهيه واستغفر الله.. ..فيا اخي هذه بلوتنا والوباء القاتل الذي يفتك بنا ..اذا كتب احدهم ونعى نفسه بالالقاب ترى بعض الناس واغلبهم غير جادين يبدؤا بالشتم والمسبات وقلة الادب. اذا خالفته الراي ...في اعتقادي يجب ان ننظر الى الكاتب ليس فقط في كتاباته ولكن ايظا في هواه الذي يصبوا اليه من وراء هذا المقال اي جوهر فكره ومساره العام ((مثلا هناك كاتب يمجد ويعظم بالقران الكريم ولكن جوهر تفكيره و هواه هو التقليل او حذف الرسول الاعظم وسنته عليه الصلاة والسلام ) اي ما يطلق عليهم بالقرانيين ....
November 4, 2013 11:11 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز