Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

مؤتمر جنيف مباراة جماهرية حكامية بفريق واحد


ثورة سوريا من ألفها إلى يائها، قبل أو بعد إنشائها، تم تشخيص دائها و دوائها.  شذاذها في الفنادق مشردة تائهة، و أبواقها من الأصناف التافهة، و مموليها من الأوغاد الفارهه، الدخان يتصاعد من دارها، و خسيسها يكتوي بنارها، و ها هي النار تمتد إلى العثماني جارها، و إلى اللبناني مُكرها كارها، هم سيَّروها و لكن النار أختارت مسارها. يا معارضة في أمسارها، ستغسلكم سوريا لأنكم عارها!

تم تحديد مؤتمر جنيف ٢، و في وقت تأهل فيه  النظام السوري على الطريقة البرازيلية لأنه صاحب الكأس، تدور تصفيات شرسة بين المعارضات لحصاد بطاقة التأهل. التصفيات فاز بها الحصان الأسود ألا و هو نادي داعش الذي إنضم إلى صفوفة أبرز جذاذ الرؤوس المحترفين من كافة الأندية الإرهابية. المعضلة أن داعش موقوف من الإتحاد العالمي للعبة الأمم! ما العمل إذاً؟ لم يبقى لفصائل المعارضات إلا اللعب على الفوز ببطاقات جماهرية لمشاهدة المباراة، ليس أكثر.

بدأت خلايا المعارضات تنقسم و تتكاثر علََّها تشكل جنين قادر على تحريك ذراعه في أحشاء سوريا، لكن ما حصل هو عبارة عن عملية إجهاض لأن الجنين إبن جهاد نكاح ساهمت بصنعه عصبة بل عصابة الأمم المتحدة. السُقْط لقيط و الأب ليس أكيد بأن المرمي قرب المستوعبات بجانب الطريق هو فعلاً إبنه.

كنا تحدثنا سابقاً عن المفاوضات و سلال البيض، و في نفس سياق الموضوع، بدأ كل شخص سوري أو غير سوري، و كل مجموعة سورية أو غير سورية، و كل دولة ( بالتأكيد غير سوريا) بإحصاء عدد بيضاتها في السلال على الأرض السورية، و عدد البيضات هي التي ستأهلهم لحضور المبارة في جنيف و بالطبع كمشاهد و ليس كلاعب. و شاهدنا جميعاً العراضات الشامية لخلايا المسلحين، و هم يبايعون رجال الأعمال. إذا كما ذكرنا سابقاً، هي معركة مداقسة البيض و من يملك بيض أكبر من بيض زميله، سيتمكن من مشاهدة مباراة المفاوضات بين النظام السوري و الدول الخمسة زائد واحد و لكن بشرط أن يمون على بيضاته.

تقديم ورقة الكيماوي من قبل سوريا ساهم بإقفال منابع الدعم الغربي للمعارضات، و هذا أيضا أتاح لسراج الثورة الذي يدَّعي أنه نور الحرية بأن ينطفئ، كيف لا، و زيته من الخارج. و ليس ببعيد عن هذا الموضوع إطلاق رهائن إعزاز، بعد أن تم عض الإصبع التركي من خلال خطف مواطنيه في بيروت. نعم معاراضات مرتهنة للخارج، و في وقت وافق النظام السوري على إطلاق مساجين سوريين مقابل رهائن إعزاز، رفض الجيش السوري الحر هذا الأمر، ف 500 مئة سوري ليس بكافية مقابل 9 لبنانيين من وجهه نظر أحرار سوريا بين قوسين. و لكن نفرين من التبعية التركية كان ثمن كافي لإتمام الصفقة من وجهة نظر ثورية. هؤلاء يطالبون ببطاقة لمفاوضة الدولة السورية!!  صحيح أن لديكم رهائن مدنيين في أماكن كثيرة، و لكن ليس هكذا مؤتمرات تعد لهكذا إبتزاز. ربما النظام السوري سيخطف كم قطري و كم سعودي و كم تركي، و سيتم مبادلتهم مقابل رهائنكم
 معارضة كانت تتدلل للعب المبارات في جنيف، بالرغم من أن الطاقم التحكيمي يساندها، و لكن ما الفائدة لهذه المعارضة من حضور المؤتمر بعد أن خسرت الشيئ الذي كانت تعتقد أنه في جيبها، ليتبين لها أنها معاراضات منقسمة إلى آلاف الفصائل و كل فصيل في جيب شخصية أو دويلة أو إمارة، 


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز