Arab Times Blogs
عبد العزيز كحيل
azizelbeidi@hotmail.fr
Blog Contributor since:
23 November 2009

كاتب عربي من الجزائر

ألم يكن سيّد قطب على حقّ؟

تعود ذكرى استشهاد الأستاذ سيّد قطب رحمه الله هذه السنة في أيام عصيبة تشبه تلك التي قاده فيها طاغية مصر إلى حبل المشنقة بعد محاكمة هزلية كما هي المحاكمات التي يقيمها العسكر في البلاد العربية دائما، وكانت التهمة الموجّهة له - كالعادة – محاولة قلب نظام الحكم،  كأنّ الرجل قائد عصابة أو حامل سلاح، لكنه في الحقيقة حوكم وقُتل بسبب آرائه الجريئة في التمسك بالإسلام وكشف الجاهلية الحديثة التي تمثّلها العلمانية والعسكر المتسلطون على الأوطان، لقد ضاقوا ذرعا بقلمه القويّ الذي جدّد دعوة الأخوان المسلمين بعد سنوات الاعتقال والتشريد المنظّم والتضييق البوليسي وسياسة تجفيف منابع التديّن فقرّروا – بغباء العسكر الطاغين وحماقة المستبدّين الظالمين – التخلّص منه لإهالة التراب على فكره المتميّز، فكان ذلك سببًا في انتشار كتبه وآرائه انتشارًا هائلاُ في البلاد الاسلامية وفي الغرب،الفكر القويّ الصادق قتل مؤلّفه وأحيا جيلا كاملا تربّى عليه، وبعد مُضي أقلّ من عام على استشهاده جلّل الله طاغية مصر بهزيمة 1967 النكراء وقضى على جنونه ومات بعد ذلك وقد باءت جميع مشروعاته بالفشل الذريع

 أما سيد قطب فقد ذاع سيطه وحَسُن ذكره في الآفاق وشكّل إنتاجه الفكري مدرسة متميّزة داخل الحركة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين، وعلى مرّ السنين تناول بعض العلماء والدعاء آخر أفكاره بالنقد لما لمسوا فيها من حدّة عقدية وقسوة على جماهير الأمة، وكنت من الذين يجدون وجاهة في هذا النقد الأخوي البنّاء، لكن الأحداث الأخيرة التي ألمّت بمصر جعلتني أتساءل " ألم يكن سيد قطب على حق حين شنّ هجومه الكاسح المركّز المتواصل على الجاهلية الحديثة وكشف زيف تمسّحها بالإسلام وأبان بجلاء عن حقائق الحاكمية والولاء والبراء ورفض أنصاف الحلول والتقاء الاسلام معها في منتصف الطريق؟ "، ألم نرَ كيف تظاهرت الجاهلية بالاحتكام إلى الجمهور المسلم والنزول عند توجّهه ثم ما لبثت أن أشعلت في وجهه حربا غادرة ظالمة يقودها العسكر وغلاة العلمانيّين ويدعّمها الإعلام والمال الخليجي والتوجيه الأمريكي – الصهيوني وبعض العمامات التي يغلب عليها قصور النظر وحقد القلوب وغلَبَة المصالح الدنيوية؟ ألم يجنِ على الرئيس محمد مرسي حِلمُه على هذه الجاهلية ؟ ألم يبالغ الإخوان في حسن ظنّهم برموزها والثقة بعهودهم 

 ألم يُعلن سيد قطب إفلاس الديمقراطية الغربية والماركسية الاشتراكية سواء، وبالتالي انهيار مشروع المنبهرين بالوافد الغربي و الشرقي ؟ وإعلان الإفلاس هو بداية تصوّر جديد وقيادة جديدة للبشرية، لأن الإفلاس قد طال القيم والمبادئ فلم يعد التقدم المادي مقياسًا صالحا، والبداية الجديدة الواعدة تتمثّل في تحرير الأمّة من ركام الفلسفات والأوضاع والأنظمة التي لا صلة لها بالإسلام، أي لا بدّ من تبنّي المنهج الإسلامي الأصيل بشموله مكتملا غير منقوص، ومن أجل هذا حلّل سيد قطب الجاهلية الحديثة تحليلا علميّا دقيقًا بعد ما أعاد للمصطلح أصالته، فهو لا يشير إلى فترة زمنية محددة وإنما إلى "أوضاع اجتماعية وسياسية وثقافية ترفض الاهتداء بهدي الله وتستبدل بهدية شرائع الطواغيت " أي تناقض قواعد الإسلام وثوابته وأحكامه ولو كانت في القرن العشرين أو الذي يليه ويليه... ولا يمكن للجيل المسلم الواعد أن يحدث النقلة البعيدة في حياة الأمة والبشرية إلاّ بالانخلاع من أعراف الجاهلية وقيمها وتصوّراتها وفنونها وقوانينها ، واستمداد كلّ ذلك من النبع الصافي المتمثّل في القرآن الكريم.

هل استعلينا على قيم الجاهلية كما أوصى سيد؟ ألم نتنازل قليلا أو كثيرا عن قيمنا ونعدّل فيها لنلتقي مع الجاهلية في منتصف الطريق ، مثلما حذّرنا رحمه الله؟ أجل، قدّمت الحركة الاسلامية تضحيات باهظة ولكنّ حسن ظنّها بالجاهلية كاد يذهب بهذه التضحيات سُدًى مرة بعد مرة بعد أن تتلاعب هذه الجاهلية وتقطف الثمار وتُضلّل كثيرا من الناس، ويكفي أنها جعلتنا نتهارش من أجل " إصلاح " أوضاع فاسدة صنعتها هي "، إصلاحٌ بأدواتها هي بدل إحداث التغيير بالإسلام وبأدواته هو ، أدوات كلّها طهر وعدل وصدق مع المحيط الوطني بجميع مكوّناته، فالإسلام منهج شامل للحياة يمتاز بالواقعية ومخاطبة جميع الناس مباشرة، فلا هو نظريات باردة أو تجريد فلسفي، ولا هو لاهوت يشتغل به معمّمون يتقوّتون منه حتى بالبيع في سوق الحُكام والكبراء المتسلّطين على رقاب الناس.

ما لنا كأنّنا لم نقرأ قول الله تعالى الذي يلفت الانتباه إلى حال الجماهير ألمخدَّرة " ألم تر إلى الذين يزعمون أهم آمنوا بما أنزل إليك وما أزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أُمروا أن يكفروا به " – سورة المائدة 44 ؟ لكن نخشى أن تكون بقية من العبودية لغير الله تعالى تًثقل كاهل بعض المسلمين ، وحنين لاشعوري إلى حال الرقّ، وقد حذّر الشهيد سيد قطب من ذلك في كتاباته منذ أوائل خمسينيات القرن العشرين كما حذّر ممّا أسماه بحقّ " الاسلام الامريكاني " ، وها نحن نعيش زمانه التعس بمباركة شيخ الأزهر وقيادات متحجّرة مغفّلة لبعض الفصائل السلفية التي تُكثر الكلام عن الولاء والبراء لكنّها توالي أعداء الاسلام وتبرأ من دعاته الأصلاء.

لقد كان سيد قطب عاشقًا للحرية، حرية الانسان ، حرية الأمة، وجعل الشرط الأساسي لقيام حضارة الإسلام التحرّر الحقيقي الكامل للإنسان ،لذلك اشتدّت حملاتُه على العبيد ومواكبهم وعقائدهم وتشريعاتهم وجاهليّتهم، وها قد لمسنا صدق تحليله ورؤيته مرّة أخرى عندما انكشفت عورات هذه الجاهلية في المشهد المصري، وبان زيف شعاراتها عن اختيار الشعب الحرّ والتداول السلمي على السلطة وحقوق الانسان والأساليب الحضارية في المجتمع المعاصر، فما رأينا – كما في باقي البلاد العربية – سوى الهمجية ودكتاتورية الأقلية والانبطاح أمام القويّ الأجنبي والمحلّي، وهذا شأن الجاهلية دائما، وهو ما يجعل أنصار المشروع الإسلامي أكثر إصرارًا على مواجهتها وتعريتها وكشف حقيقتها للقاعدة الشعبية في كلّ مكان ، وينزع عنها أيّ غطاء ديني تحاول التمويه بها، فنحن لا نثق في " رجال الدين " بل نتّبع العلماءَ الذين اكتسبوا مصداقيتهم من التنصّل من الجاهلية كلّها، والدعاة َالذين يواجهونها بالحجّة الدامغة والمواقف الثابتة، ولا تلين لهم قناة في دحض سحرها الكاذب ومشروعها التسلطي الذي يدور حول المصالح والشهوات ولا يعير اهتمامًا للمبادئ والقيم، بهذا نبقى نشعر أنّنا الأعلى وأتباع الجاهلية هم الأسفل لأنّ علوّهم بالباطل إلى زوال رغم الدعم الأمريكي- الصهيوني والمال القاروني المتدفّق من الخليج وتواطئ بعض العمائم التي لم تبرح الجاهلية ساحتها.

مات سيّد قطب ولم تمت أفكاره بل هي تنتعش اليوم أكثر من ذي قبل، تُعلّم المسلمين التحرّر والارتفاع والانطلاق والاستعلاء على الجاهلية وأدواتها ومناصريها الأغبياء الذين رضوا – من أجل دنيا رخيصة – أن يلبسوا طاقم الخَدَم ويقفوا في استعداد العبيد رهن إشارة طاغية هنا ومستبدّ هناك، وهم مبتهجون بأذقانهم الطويلة وعمائمهم المتّسخة وطاقيتاهم الفلكلورية، أمّا المتخّرجون من مدرسة الإيمان فلا ينهزمون أبدا وإنما ينتصرون أو يستشهدون، فهم – كما عاش سيد قطب ومات – مع الحياة الحقيقية في كلّ الأحوال.

يقول رحمه الله في " المعالم ": "إن النصر في أروع صوره هو انتصار الروح على المادة وانتصار العقيدة على الإثم وانتصار الإيمان على الفتنة، انتصار يشرف الجنس البشري كله في كلّ الأعصار، وهذا هو الانتصار."

ألم يكن سيد قطب على حق إذًا؟ أليست أفكاره تشريحا للحالة الراهنة؟ أليس الطريق الذي رسمه هو طريق الخلاص؟ أليست المعالم التي وضعها وسقاها بدمه جديرة بأن تقودنا إلى النصر؟

في يوم 29-8-1966 نفّذ الطاغية المتجبّر الحقود حكم الإعدام في المفكر الكبير سيد قطب البالغ من العمر 60 سنة، فابتهجت بذلك الجاهلية بكلّ أشكالها وصورها، وابتهج معها مسلمون يغلب عليهم إغلاق العقل وقسوة القلب من أنصار الجامية والمدخلية الذين رمى بهم التطرف الجاهل في ملعب أعداء الإسلام،ن فليس لهم من همّ إلى اليوم سوى الطعن في دعاة الأسلام وعظمائه بينما  سلم من ألسنتهم وأقلامهم الصهاينة والمستعمرون والطغاة

                                                      



(420372) 1
BELARUS
عماد الدين علي حسين
مع أجمل تحية أرجو أن تراجع نفسك جيداً وتقرءا كتاب الله عز وجل القرآن الكريم جيد...جداً ، وتعرف على المعنى الحقيقي لكلمة الإسلام.؟؟؟؟ إنك مازلت تعيش في الشرك والضلالة وكل من يستخدم كلمة الإسلام للمكاسب الشخصية هو عدو الله العلي القدير.أرجو أن يعود لكم الوعي وترجع إلى الله العزيز القدير.
September 10, 2013 1:58 AM


(420380) 2
نفاق
[جاهلي
لماذا هذا النفاق؟
أليس الأخوان الشياطين هم من قتلوا و خربوا و نكلوا في هذه "الأمة"
هل يريد الكاتب أن يقنعنا بأن الأخوان الشياطين "حمامات السلام" و هم يقتلون الأبرياء على صيحات الله أكبر؟
أليسوا مت اخترع و أتقن و نفذ قتل البشر على "الطريقة الإسلامية"
ماذا تقدم هذه "الأمة الإسلامية" اليوم للبشرية؟
لماذا يعم التخلف و القتل و الدمار في جميع البلدان العربية و الإسلامية و خاصة الغنية منها ؟
سيدي الكاتب الجاهلية كانت أرحم.
September 10, 2013 3:26 AM


(420387) 3
رحم الله جمال عبد النصر
Ahmad Sami
لقد كان الاخوان المسلمون العدو الداخلي للناصريه في ذلك العهد, فقد حاول عبد الناصر استمالة الاخوان اليه والعمل لصالح مصر , أبى الاخوان الا أن يضربوه في الخاصره, لدرجة أنهم كانوا عملاء لبريطانيا والتجسس على أسرار الدوله لصالح اسرائيل.زعلى مدى أكثر من ثمانين سنه لم يتعلموا الاخوان حب وطنهم والعمل مع الاطراف الاخرى لبناء الوطن, بل تمادوا في الخيانه الى أن استلم مرسي الكرسي وكرس الخيانه لمصر , بدلا من أن يعمل مع الأطراف الاخرى في الوطن لبنائه, ألص لاسرائيل في الدرجة الاولى للحفاظ عليها برسالته المشهوره التي أغضبت الشعب المصري والعربي, لو صمت خير له من هذه الاهانه لكل الشعوب العربيه, ولكنه كان متلهفا لاظهار خيانته للعدو.
shame on you ما هكذا تحكم الاوطان , وبما أنني لم أقرأ هذا المقال ولن أقرأ لهذا الكاتب أبدا ولا أعرف شيئا عن سيد قطب الا أنني أترحم عليه لأنه كان يذكر الله كثيرا
September 10, 2013 4:25 AM


(420389) 4

حسن الحلبي
كفى هذياناً عما يمكن ان يعمل الاسلام! اذا كان افلاس الشيوعية هو ما يحدث في الصين، فنزويلا، و روسيا. و افلاس الرأسمالية ما يحدث في اوربا و اميريكا الشمالية. بينما التحرير الاسلامي يحصل في افغانستان، الصومال، السودان "الشمالي" وليبيا. فلا والله لا نريد هذا التحرير!
September 10, 2013 4:32 AM


(420400) 5
الكاتب من كوكب اخر
ابو ستار
احيانا ترى اراء وكتابات تجعلك تعيش في كوكب اخر بحيث تعتبر الانحراف طريق جديد في التحدي والتخلف ثقافه محليه والانكسار برنامج مميز لذلك المجتمع وهؤلاء العميان في البصر والبصيره لا يتمتعون بظاهره المخ والعقل بدليل ماذا قدم الاسلاميين غير الذبح والقتل والجريمه والتهجم على الاخرين والاستهزاء بمعتقداتهم . اليست التيارات والاحزاب الاسلاميه في اجلها على لائحه الارهاب . اليس المعمم نصاب في نظر المسلم قبل غيره وهذا ما حدث في مصر في عزل الاخوان المجرمين عن مقاليد السلطه . التغطي بالثياب الاسلاميه لا يجعل منك مثقفا ولا وطنيا لانها لعبه قديمه فاشله اثبتت انحدارها على مدى الف واربعمئه سنه خلت وانظر الى حال العرب والمسلمين ولك ان تفهم في اي كوكب يعيش هؤلاء!!
September 10, 2013 5:47 AM


(420403) 6
لا حل إلا بالعلمانية!!!
عربي مسلم ديموقراطي
كلا، لم يكن سيّد قطب على حقّ! استنفذ الإسلام كل إيجابياته منذ قرون ولم يعد صالحآ إلا كأداة للتخلف والتدمير، والسبب هو أنه محشوّ بأفكار الإرهاب والعنصرية وتعطيل العقل (التي اقتبسها من التوراة)، وهو ما صار يتناقض مع احتياجات الإنسان الحديث!
September 10, 2013 6:19 AM


(420409) 7
ألا تستحي على نفسك؟
جمال عبدالناصر- جزائري ثائر
إن سيد قطب هو من نظر للفكر التكفيري و الإرهابي الذي تسميه بفكر من أجل الحرية و العدالة, و على يده تخرج الكثير من الإرهابيين القتلة الذين حاربوا الكون بإستثناء إسرائيل. إن جل كتبه تشرع القتل و سفك الدماء لإقامة دولة إسلاموية لا صلة لها بدين سيدنا رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم, إنه فصل في الدين مع أنه ليس برجل دين و أفتى بوجوب التغيير المسلح من أجل إقامة الدولة الإسلامية. ما دمت أنك من محبي سيد قطب, لماذا لا تقف وقفة سيد قطب في وجه النظام الجزائري أنت و أصحابك الإخوان الذين تفرقوا إلى 4 أحزاب؟ لماذا تتحفنا بهذا المقال التافه و أنتم يا إخوان الجزائر تشاركون النظام الجزائري في حكوماته الفاسدة و تناصرونه و تقبلون كل مظالمه و لكم حقائب وزارية في حكوماته الإعتلافية عفوا الإئتلافية و تمارسون معه زواج المتعة و المسيار؟ أي منافقون و إنتهازيون و وصوليون أنتم؟ تدعون لفكر سيد قطب الشاذ في بلدان مثل سوريا و تدعون إلى فكر ميكيافيلي و فكر المسالمة و لحس صبابيط و ضرب الشيتة في الجزائر. ألا تستحي على نفسك؟ أنسيت أنك إخوانجي تابع لمنظمة الإخوان في الجزائر التي تفرقت إلى 4 أحزاب إنتهازية تجري وراء مصالحها و تركع للنظام لإعطائها حقائب وزارية.
September 10, 2013 8:29 AM


(420415) 8
Pleasssssssssssssssse give me a break
Doesn't Matter
Is that kind of freedom that Said Kootob loved is beheading humans??????????????
Is that kind of "great" ideas that said kootob calls about that if you don't agree with me, dress like me, think like me, then you are the enamy of GOD!!!!!!!!!!!!!!!!!

Shut up , and go hide in a cave until you see said kootob again by Gods will and spend the eternity with him.
September 10, 2013 11:07 AM


(420421) 9

abo iyad
لفت انتباهي عنوانك للمقال.فبدأت القراءة.وسرعان ما تنبهت وعلمت انك من الاءخوان المجرمين؟ على ما يبدو لي ان مقالق خراءي.مثلك ومثل شيخك الخنرير مفتي الناتو الشيخ فياغرا...لعنك ولعنه الله و كما سماه امام وشيخ الاقصى,الشيخ عرفة...مسيلمة الكذاب ..و هي بللغة العمية كلامك بخري.منشان هيك ولا حدا معبرك يا جحش....
September 10, 2013 12:14 PM


(420424) 10
تحليل اكثر من رائع
حمزة
رحمة الله على سيد قطب وبارك الله فيك يا اخي تحليل رائع و مقاربة تاريخية في الصميم
September 10, 2013 1:14 PM


(420428) 11
شر البلية مايضحك
محمد الربيعي
امرك عجيب والله ولاادري ان كنت غبيا ام تدعي الغباء عندما قلت ( ثم ما لبثت أن أشعلت في وجهه حربا غادرة ظالمة يقودها العسكر وغلاة العلمانيّين ويدعّمها الإعلام والمال الخليجي والتوجيه الأمريكي – الصهيوني) لقد انكشف زيفكم للناس اجمع ان حركة الاخوان المسلمين ماهي الا جزء من الماسونية العالمية والدليل علاقة الغرام بين حكومة مرسي واسرائيل ولاداعي بان اذكرك بما جاء في رسالة مرسي الى بيريز ولا عن دور جماعتك في الوساطة بين حماس واسرائيل وليس غريبا عليكم تزييف الحقائق وادعاء الوطنية لدرجة جعل عبد الناصر والخليج الذين كانوا الد اعداء عبد الناصر والصهيونية في سلة واحدة لمقاتلة الاخوان الشياطيين كفى غباءا وكذبا نحن في عصر المعلومة لا في عام 1928 حيث كان مرشدك الصبي عمرة 22 سنة عندما اسس جماعة الماسون المسلمون ام سيد قطب لعنة الله على روحة الشريرة هو من سن قتل وسبي وذبح المسلم لاخية المسلم الا لعنة الله عليكم والقاعدة والسلفيين والوهابية كلكم كفرة ليس لكم غير هم واحد تدمير الامة العربية والاسلامية لخدمة لليهود والصهاينة واخير حكمتم مصرسنة كامل فاين اختفت شعاراتكم لتحرير الاقصى وفلسطين كفاكم كذبا وتزويرا
September 10, 2013 2:09 PM


(420431) 12
الجاهليه
يوسف أبو حطبه
كل إنسان و كل مجتمع لم يطبق ما يره قطب انه هو الإسلام الصحيح يعني جاهليه؟ يعني انتم أصحاب الحقيقة ولكم الحق في إعطاء اسم الجاهلية لغيركم. انتم تمثلون الرب علي الأرض و لكم الحق في أزالت كل من يعارضكم. هذه قمه الغرور و الجنون. و يشبه منطق الأحزاب النازيه و الفاشيه!
September 10, 2013 3:07 PM


(420439) 13
Waste
Ali
Need to spend your time cooking home while men going to war.
September 10, 2013 4:33 PM


(420466) 14
السيد قطب
الطائر
أعدموه من أجل ((((((أفكاره)))))) لا من أجل أعماله
September 10, 2013 8:31 PM


(420471) 15
Qotob
Abu Hasan
القطب السالب تبعكم كان ماسوني بامتياز. حركة الخونة من المسلمين كان ولايزال الهدف منها ضرب الحركات التحررية والقومية. لماذا لا تظهر هذه الطحالب الا اذا كانت هناك حركة تحرر. وما سر علاقتهم ببرنارد ليفي. يا اخوات الشليتة غضبتم للكرسي ولم تغضبوا للاقصى الحزين. تهتفون في سبيل الله من اجل مرسي والكرسي كانكم تستغبون الشعوب. انتم طحالب سلطة وكراسي. مرسيكم باعترافه عاش واهله من ٢ فدان بعد ان وزع الاراضي عبد الناصر وتعلم ببلاش. تنسبون السلام لكم وليس العكس.انتم ضالون ومضلون والله لكم بالمرصاد. ابوالحسن.
September 10, 2013 10:34 PM


(420482) 16
هذا المقال أنا كتبت ردين على هذا الكويتب
هيثم
هذا المقال أنا كتبت مقالين اوردين على هذا الكويتب وفي أماكن أخرى.... عرب تايمزلاتنشر كل الردود
September 11, 2013 12:02 AM


(420487) 17
كاشف الغطاء 14
عربي انا
لا تشتم فتشتم انت ورموزك وما تظنه مقدساتك
لن اشتم شيوخك ولكني لن احزن ان اهانهم غيري لانك تستحق الاهانه انت ورموزك على الاقل لتالم كما نالم
بربك اسال اباك او جدك ان كانا احياء عن هذا الذي تصفه بالكلب وانظر ماذا يقولون فيه وهم عايشوا زمانه ولم يتعلموا التاريخ من كتيبات الاخوان الصفراء
ان السور الذي بناه الاخوان ومنظروا التيارات السلفيه داخل المجتمع المسلم يزداد علوا ولكنه قطعا سينهار على رءووس الجميع وصم المجتمع المسلم بالكافر والجاهلي وايمانكم بهذه الافكار يعني وصولنا الى طريق مسدود بالدم والبارود
ان كان هذذا مجتمعا كافرا فلماذا لا تخرجوا ؟ اتحدث عن نظريه الخروج اياها كما تبناها شيخكم الالباني في فلسطين فقط اكراما لابناء العم ؟ لماذا لا تذهبوا الى الصحراء وتقيموا مدينتكم الفاضله وسنوفر لكم نحن عبيد البياده وخدم الطواغيت العلمانيه الليبراليه الاشتراكيه كل الدعم والاسناد وعندما تنجح تجربتكم باذن واحد احد سنتوسل لكم لكي ترسلوا لنا بعضكم لتسومونا عدلا ورحمه
تادب مع الخلق اصلحك الله وهداك
September 11, 2013 1:00 AM


(420489) 18
الحقيقه المطلقه
سليم ادريس
هنا فقط سؤالين لجميع الاخوه المعلقين وجميعم تقريبا يهاجمون الاسلام واهله ويدعون انهم مسلمون.
الاول : هل طبق الاخوان المسلمون "ليس لهم نصيب من الاسلام الا الاسم" الاسلام خلال العام الذي حكموا فيه مصر ؟ ام انه كان فقط شبح مبارك الملتحي يجلس على كرسي الرئاسه؟
الثاني : عندما نقييم اي مبدا يجب ان ندرسه ونعرفه معرفه شبه كامله,ولا نقييمه من خلال الاشخاص الذين يعتنقونه,فهل انتم يا اخوه في موقع من الدرايه بالاسلام تعطيكم هذا الحق.
اسال الله الهداه لجميع البشريه,وان ينصر الاسلام واهله.
September 11, 2013 1:08 AM


(420551) 19
كم نكره البطل عبدالناصر الذي كان متسامجا معكم ياكفار
هيثم
كم نكره البطل عبدالناصر الذي كان متسامجا معكم ياكفار
إليك ياكاشف مؤخرتك على ذكري انت نذل خائن جاسوس أنت وصديق بيريز
عبدالناصر محرر الجزائر عبدالناصر ناصر المنسلمين في نيجيريا وناصر الثورة الفلسطينية
عبدالناصر باني السد العالي عبدالناصر هازم العدوان الثلاثي
فهو سني ابن سني بطل ابن بطل صعيدي مات رحمه الله فقيرا فاخسأ لعن الله أبو مؤخرتك العاهرة يا مؤجر مؤخرتك ...حذاء بومدين وعبدالناصر أشرف من لحاكم ورؤوسكم الخائنة العميلة
نحن مسلمون أتباع عمر المؤمنون ولسنا إخوان مسلمون متآمرون كفار خسء كل كافر متاسلم لم يرم حجرا على اسرائيل خسئ كل نذل مرتد من متأسلمي الردة والعمالة والأف تحية لحذاء البطل عبدالناصر ...ارموا حجرا على اسرائيل لتحرير الأٌقصى أرونا ولو كذبا ياكفار يا من سلمتم جنوب السودان لاسرائيل ياخونة ياكفار
September 11, 2013 3:12 PM


(420575) 20
كاشف الغطاء ، خيبت أملي فيك وليتك لم ترد
عربي أنا
نفس المربع لن تخرجوا منه إلا بأمره
الناس جاهلة المجتمع جاهل وجاهلي الى اخر المعزوفة القطبية
صدقت أنت لست إخواني و (لا أستطيع تكفيرهم هداهم الله جل وعلا) لأن الأخواني بقربك يعتبر حمل وديع
تصف أهلي وأهلك بالجهل من قال لك أننا نملك الحقيقة الآن ؟
أهلك سلموك إثنين وعشرين دولة كم ستسلم أولادك ? آخر إحصاء أجريته كانوا خمسة وعشرين والخير لقدام أهلك خسروا فلسطين أما أنت فخسرت العراق والصومال والسودان وها هي سوريا ومصر وليبيا على الدرب فمن هو الأجهل ؟ مقاييسك لتقييم الجهل والعلم ساذجة وقاصرة وتتعارض مع فلسفة الخالق في إعمار الأرض فوفر وقتك لنفسك
September 11, 2013 9:04 PM


(420605) 21
رحم الله سيد قطب
مسلم
بعد 50 عام ما زال سيد قطب يؤرق الكثيرين
و صدقوني و لا تتعبوا انفسكم سيحكم الاسلام و نصيحة حافظو على الجنسية الامريكية و الاوروبية لانكم ستحتاجونها لكم و لابنائكم
September 12, 2013 7:41 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز