Arab Times Blogs
بلال فوراني
billyfourani@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 August 2012

الشمس تغيب في سوريا وتشرقّ من قلبّ الأسدّ ..؟؟


لمّعة السيف الدمشقي ما زالت تعمّي عيونهم , ونصّله الحادّ ما زال يطعنّ خاصرتهم القذرة , والمعركة التي كانوا يحلمون بها لم تدق طبولها أبداَ , بل دقتّ باب الانسحاب التكتيكي والتراجع السياسي والخذلان الاعلامي , والملحمة التي رسموها في مخيلتهم الخصبة انقلبت الى كابوس أسود, والبطل الأسطوري الذي كانوا يحتمون خلف درعه أنكشفت عورته وانفضحت سريرته, والياسمين الدمشقي نطق رغماً عن كل أشواكهم الماكرة, وماء بردى عاد الى طعمه الطيبّ , والمسجد الأموي يصدحّ بالله أكبر دون شفاعة للقتل ولا فتوى للتفجير . وقصص البطولات مطرزة اليوم بأيادي الرجال العظماء كي يجعلوها سجادة يضعونها بكل اجلال تحت أقدام جنود الجيش العربي السوري .

لم تكن  " هند السعودية " قادرة على امتصاص حقدها وهي تسعى الى ثأرها , ولم تستطع بكل نفطها أن تقنع هذا الحبشي الأسود أن يطعنّ سوريا كي تلوك كبده بأسنانها العربية فيما بعد , لأنه كان يحتاج الى أكثر من حربة كي يطعنّ سورية , والى أكثر من خنجر مسموم وسيف مسلول كي ينال مأربه فيها ,ولكن كل الحراب كانت تتكسرّ على جسدها الأموي , وكل الطعنّ الحاقد كان يوجعها ولم يقتلها , وكل الخناجر المسمّمة بالنفاق العربي لم تنال منها , لأن الدم السوري مهما تعفنّ والجسد الأموي مهما تفسخّ فستعود الى سيرتها الأولى , لأن التاريخ يقف معها والحق يقف معها والله الذي يخرج الحيّ من الميت يقف معها .

لقد حجبوا الشمس عن سوريا لسنتين ويزيد , وجيشّوا كل غيومهم المصّطنعة كي تتكاثر وتتكاثف وتحجب النور عن الأرض الطاهرة , وابتهلت شيوخهم ورهبانهم في معابدهم القذرة , يستجدّون الآلهة الامريكية كي تضرب هذه الأرض بصاعقة دموية تجعل عاليها سافلها , واستنهضّوا كل كلابهم التي تعرف أن تعوي ولا تعضّ , ونادوا على مرتزقتهم كي يحملوا السلاح في قصورهم المغتصبة , وفرشوا أمانيهم بأحلام وردية حين تنهار هذه الامبراطورية وينتقموا من الفارس المغوار الذي أعجزهم وأعجز آلهتهم في كسر عنفوانه , وحين نفخوا في بوق الحرب , ورفعوا راياتهم السوداء , اكتشفوا المهزلة التي كانوا يعيشون فيها والكذبة التي كانوا يرضعونها , وبأن كل قصورهم الرملية لن تصمد لحظة أمام المدّ الآشوري في الرد على الجزرّ البربري الرخيص .وأن هذا الفارس ليس فقط أسداً بل يملك قلب الأسد أيضا

اليوم انتصرت سوريا على خفافيش الظلام , ولم تعد كهوفهم التي يختبأون فيها تنفعّهم , ولا السماء العريضة التي يحلقون فيها تستوعبهم , لأن النور الذي زرعه الاسد يوماً خرج من رحم التراب رغماً عنهم , وأنشقت الأرض وأخرجت أثقالها , وغضبت السماء وشهدت بالوعد الصادق , ونهض يفترش الأرض ضوءاً , ويحفر فيها جداول من الشجاعة والرجولة , ويقطع ذيول الكلاب التي عاثت فسادا فيها , ويعلنّ أن الشمس لا تغيب عن أرض العلماء , الشمس لا تغيب عن أرض معجون ترابها بدم الشهداء ,الشمس لا تغيب عن أرض الصمود والفداء , لأن الشمس مزروعة في دم كل مواطن سوري . تولد من قلوبهم وتمشي بين أصابعهم وتجري تحت أقدامهم , حتى صار الأسد في نظرهم منارة يستهدي بها الضائعون والتائهون والخائفون .

هم حمقّى لأنهم ظنوا أنهم قادرين على حجبّ الشمس , ولكنها أشرقت من قلب الأسدّ رغماً عن فجرهم وكفرهم وعهرهم , أشرقت الشمس كي تعانق ملحمة البطولة والرجولة , أشرقت الشمس رغماً عن نعيقهم ونهيقهم , رغم نواحهم ونباحهم , رغم صياحهم ونكاحهم , أشرقت الشمس كي تفضح وجوههم القذرة , وتكشف أقنعتهم العفنة ,
أشرقت الشمس كي تعيد للذاكرة ما قاله الاسد يوماً حين قال :  " سوريا الله حاميها "

 

على حافة سوريا

لم تشعر الشمس يوما بجمالها
إلا حين عانق نورها تراب سوريا
 



(419700) 1
لقد انكشفت العورات
Ahmad Sami
لقد انكشفت عورات الأباعير ومن وراءهم , وانكشف من هو السوري الذي يحب وطنه والسوري الخائن لوطنه
فاذا كنت ممن يرفضون الضربة الأميركيه المحتمله فانت سوري أصيل يحب وطنه واذا كنت تنتظر على أحر من الجمر ضرب بلدك فأنت خائن لا تستحق الحياه.
September 3, 2013 8:32 AM


(419740) 2
اليوم وغداً ياأل سعود..
الطائر الحائر
تصوير رائع لهند السعودية وهذا الحبشي الأسود الآبق أوباما وكأن التأريخ يعيد نفسه. قد نالت هند من سيدنا حمزة عم رسولَ الله صَلى اللهُ عَلَيه وَسَلمَ ما أرادة ولكن لم تنل من الدعوة الإسلامية فقد أنتشر الأسلام وسطّر حروف من ذهب ومازال...واليوم وغداً ياهند. كما قالها سيد الشّهداء حَمْزة بن عبد المطلبِ..
September 3, 2013 6:00 PM


(419741) 3

syrian
I guess they think ASSAD is the whole Syria. they do not know that real Syrians. have
GOD first then country. We do not need to prove anything to anyone. We are SYRIANS
September 3, 2013 6:04 PM


(419769) 4
صدقت
thesyrian
اخي العزيز الاستاذ عمر,, تحية عربية سورية طيبة خالصة من القلب,, بوركت اناملك التي حملت القلم وكتبت كل مرضاة لرب العزة,, صدقني لم اجد كلمات تليق بك كانسان شهم بطل ,,, نعم ياسيد الله حامي الشام ,,, وانشاء الله سوف تعود الامور الى سابق عهدها حيث الامن والامان ,, وسوف تعود العراق حرة ابية لتعانق قاسيون دمشق وغوطتها الغنائة.. شكرا اخي عمر والسلام عليكم ورحمة الله بركاته.
September 4, 2013 5:36 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز