Arab Times Blogs
بلال فوراني
billyfourani@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 August 2012

أوباما .. الرجل الأخضر في فيلم اباحي مع الثورة السورية ..؟؟

أشعر بالشماتة من جهة وبالشفقة من جهة أخرى , فهذا الرجل يذكرني بالرجل الاخضر حين كان يغضب وتنتفخ عروقه وتتفجر عضلاته من تحت ثيابه , ويتعملق بحجمه الغير طبيعي ويتحول لونه الى اللون الاخضر كي ينتقم من أعدائه ويعيد الحق الى أصحابه , ولكن ما حدث أن أوباما المسكين ما زال يتقمصّ الدور الذي مارسته شركة الانتاج الامريكية لعقود من الزمن على رؤوسائها , وظنّ أوباما أنه فعلاً رجل أخضر يستطيع أن يمزق ثيابه حين يغضبّ , وهذا ما فعله تماماً حين غضب وصرخ أمام الناس وقال أنه لن يسكت عن الاجرام السوري لاستخدامه الكيمياوي و قتله للشعب المسكين كما يتهيأ له وللآخرين , فاحمرّ وجهه واهتزت أرنبة أذنه وانتفخت أوجاده ولمعت من تحت جلده عروقه الضاربة في السواد وانفجرت عضلاته الصوتية حتى تعرى من كل ثيابه إلا من خرقة صغيرة تستر عورته.

 

وبعدها كانت المفاجأة أو الصدمة التي لم يتوقعها , فهو لم يرَ كاميرات تصور الحدث , ولم يرَ المخرج يوجهه الى ما سيفعله , ولم يرَ منسقة الثياب ترقع له ما تمزق  من ثيابه وترتب له ما تبقى منها, بل وجد نفسه على مسرح صغير وأمامه شرذمة من  العاهرات ينظرن إليه باعجاب رهيب ومثير وهو يتعرى من ثيابه ويثير غرائز ما يدعى الثورة السورية و داعماتها التي طالما كانت تحلم باللحظة التي ستنظر فيها الى تفاصيل صوته العريض وهو يغريها بعضلاته البالونية , ويقرر أنه سيحملها على حصان أبيض مثل الفارس القادم من عصور الاغريق كي يضعها في سرير المتعة ويشبع شهوتها ويطفأ نيران رغباتها.

 

لقد كانت الصالة مليئة بالعاهرات والطاولات لا تخلو من الأيادي التي تصفق أحيانا واحيانا اخرى تختفي تحت الطاولة . فاحداهنّ تلك العاهرة المختبأة وراء النقاب الأسود والتي ترمي عليه الريالات السعودية وهي تغمزه بعينها المكحلة بشهوة لا تخفى على أحد , وتلك العاهرة التي تتوسط القاعة وهي جالسة تسند رأسها على حائط المبكى وهي تتأمل هذا البطل الاسطوري , وبعض العاهرات المشهورات بأنهن كنّ يوما جاريات في عصر هارون الرشيد جاؤوا من رحم الأمة العربية, أما العاهرة التي كانت تنتظر هذه اللحظة بفارغ الصبر وكأنها ليلة الدخلة بالنسبة لها فهي الثورة السورية التي كانت تصلي في محراب هذا الرجل الاخضر وتكتب فيه الشعر غزلا وترسم صوره على حائط بيتها , وتترك الشوق له يأخذ مساحات عريضة من حياتها طوال سنتين وأكثر كي تلتقي به في خلوة شرعية أو غير شرعية كي تنال مأربها منه وترتوي من نيران جنونها عليه.

 

ولكن كانت صدمتها أو الخازوق بالمعنى الفصيح حين دخل الغرفة وبدأ يخلع عنه كل عدة الماكياج التي كان يضعها عليه في الصالة , فانتزع وجهه الابيض وعاد الى لونه الاسود , وخلع عن  جسده تلك العضلات المركبة عليه , وأخذ دشاَ سريعا كي يزيل تلك الصبغة الخضراء فانكشف جسده الهزيل, وارتمى الى جانب الثورة السورية في السرير وكانه هرقل ولكن بنسخة مشوهة ونظر الى الثورة السورية بعيون كلها ثقة وقال لها: "هل نبدأ؟", فنظرت اليه الثورة السورية والصدمة تأكلها والمفاجأة تنهش أحلامها وصرخت فيه بكل غضب وهي تقضم أظافرها من الغيظ قائلة له : "وكيف ستضاجعني يا بطل زمانك ..؟؟", لكن اوباما ضحك ضحكة صفراء فقد كان كان ذكيا بما يكفي ليتحضر لمثل هذه المواقف, فأخرج من تحت اللحاف تلك الحبة السحرية وقال لها: "إنها الفياجرا يا عزيزتي فلا تقلقي أبدا ... إنها فخر الصناعة الامريكية....؟؟".

 

هذا هو الفيلم الهوليوودي الامريكي الذي سوّقوا له و غسلوا به عقول العرب التي تراهم من خلف شاشات صغيرة ,هذه هي حقيقة ذلك الرجل الاخضر ومن ورائه شركة الانتاج الصهيونية, فكل ما نراه ما هو سوى بعبعة وجعجعة وكثير من الإبر الهرمونية وبعض حبوب الفياجرا , أما في الحقيقة فلا يوجد شيء من هذه الهرطلة إلا في عقولهم وعقول من يصدقونهم ويمشون خلفهم مثل النعاج ,لأنهم ما زالوا يؤمنون حتى اليوم أن هناك سوبرمان والرجل الوطواط والرجل الأخضر والرجل الحديدي , وصدق القائل حين قال : " غداً ينجلي الغبار فتعرف تحتك فرس أم حمار ...؟؟".  

 

 

على حافة سوريا

 

لقد أثبتت سوريا بعد سنتين ونصف من الصمود والمقاومة

أن أمريكا مثل الثورة السورية .. محضّ خيال علمي لا أكثر ؟؟



(419503) 1
لقد صدقت , وهذه صفاة أمريكا
Ahmad Sami
اذا ضربت سوريا أو لم تضرب فان الأسد باق رغم كل الحاقدين.
وسوف تقوى سوريا أكثر بكثير من قبل وتتفرغ لمقاتلة شذاذ الافاق وتطهر الأرض من دنسهم
September 1, 2013 10:52 AM


(419506) 2
look at ur article sab7ou al7arb a3la syria
hassan
my brother look at ur article saba7ou al7arb a3la syria i wrote this comment... dont worry habibi we are here we (((the true muslim )))we are true men we areeee the shia we are ready dont worry my brother let the whole world come (((we stand firm with our beloved syria )))...trust me trust trust me dont worry salute from((( south lebanon the land of real and great men and women )))....(((la fata illa ali wala sayef illa zoulfikar))))
September 1, 2013 11:19 AM


(419509) 3
Never underestimate your enemies
George Canaan
do not under estimate your enemies under any circumestances or under any conditions.
September 1, 2013 11:25 AM


(419571) 4
احتفالات مبكرة "للنصر" وسناريوهات متوقعة للحرب!
قارئ
صحيح اوباما قد صنع شعبية لبشار الاسد من حيث لايدري في العالم وفي العالم العربي والاسلامي، وكره نفسهُ في عيون الكثير من العرب والعالم الذي كان ينظر اليه كصانع سلام! لكن اوباما لايهمهُ ذلك وسوف يضرب سوريا عاجلاً ام أجلاً! وانا اخمن انهُ سيضرب من غير موافقة الكونغرس اي في هذا الاسبوع! وما "موافقة كونغرس" إلا مراوغة لمفاجئة العدو! وان غداً لناظرهِ قريبُ! لكن من يفوز؟ لا استطيع ان اخمن! فقط استطيع ان اخمن ان تركيا ستدخل الحرب وروسيا ايضا وإن قالت: "لن ادخل"! تركيا ستضرب القواعد الروسية وستفعلها على اساس خطأ. لكن سترد روسيا بضربات ايضا على تركيا! وهكذا ستبدأ الحرب العالمية الثالثة! ولايبقى شئ من تلك البلدان وستنجر الصين شاءت ام أبت الى الحرب! ثم هذا يدفع كوريا الشمالية الى الدخول ايضا ضد امريكا! والله الساتر! انشاءلله انا اكون مخطئ ولاتقوم الحرب ابداً!
September 2, 2013 1:09 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز