Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

الردع المقابل يفعل فعله الغرب يتراجع خطوة إلى الخلف

بعد أن كان العالم ينتظر تهور الغرب نحو محرقة عالمية من أجل كم دولار سعودي، هذا الغرب الذي يهوى الحروب المدفوعة السلف، بدأ يضرب أخماس بأسداس، الكنيسة الغربية وقفت ضد مساندة من يغتصب و يقطع رؤوس مسيحيي الشرق. اليمين الغربي الفرنسي مناهض لدخول الجوش الفرنسي في صف تنظيم القاعدة ملهم محمد مرح. الموقف المصري بإغلاق قناة السويس قد يكون أبلغ رسالة عربية في الزمن البخس. ها هو السيسي يرحب بمن يضع أمواله في مصر، و لكن ضع أموالك و أرحل. هذا لا يجعل ممن يضع أمواله في مصر من أن يمون على مصر و يجعلها تقدم أبناء الإمة قرابين على مذبح الصهاينة.

ما هي روادع الحرب و ما هي الدوافع؟
الرادع الأول هو سوريا جيش و شعب و قيادة.
الرادع الثاني هو حزب الله بهيبته و خبرته و تاريخه.
الرادع الثالث هو إيران و ما أدراك ما إيران، كفاها نعمةً أن لا يوجد دول فارسية تتأمر عليها.
الرادع الرابع هو روسيا و الصين بالدعم العسكري و السياسي و كل ما ما هو مطلوب.
الرادع الخامس هو الشعب المسيحي في العالم بإستثناء مسيحيي سمير جعجع في لبنان إذ هم في خندق واحد مع جبهة النصرة.
الرادع السادس هو الرأي العام الغربي، و حسب الإحصاءات لم يكن كافياً لعبة الكيماوي لتأليبه.
الرادع السابع دور مصر المتجدد.
الرادع الأخير: روسيا أعطت أوامرها للجيش بضرب المملكة الصهيونية السعودية، لأن بندر هدد بوتين ببهائم متفجرة شيشانية في الألعاب الشتوية القادمة إن لم يبيعه رأس سوريا.

أما الدوافع:
الدافع الأول، عملاء سوريا من جيش حر و معارضات.
الدافع الثاني، حثالات القمامة العربية التي وصفناها من قبل بما دون الخنزرة، بحيث تقدم عرضها للغازي تقديما.
الدافع الثالث مال نِعَمْ خزائن الحجاز، حيث يقدم مال هذه الأرض الطاهرة من قبل طواغيتها النجسة للغرب ثمن هجمات مدعفوعة السلف من واهبها الوهابي السلف
الدافع الرابع إسرائيل
الدافع الخامس الإستعمار الغربي
الدافع السادس تدمير ما تبقى من الإسلام

ولكن يبقى الغرب كما وصفه الروس مثل قرد يحمل قنبلة.

و ما النصر إلا صبر ساعة،  يقول الله سبحانه وتعالى " فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ والَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا اليَوْمَ بِجَالُوتَ وجُنُودِهِ قَالَ الَذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ واللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ" إذ خرج طالوت و الألوف المؤلفة من الجند لحرب جالوت، فأراد أن يعرف عن صنف الرجال الذين سيحاربون تحت رايته، فابتلاهم و هم عطشى و قال لهم من يشرب من النهر ليس معنا ، فشرب أكثرهم ، ولم ينجح في ذلك الامتحان إلا قليلاً فذهبوا الى الحرب و إنتصروا. "وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ".
إنني لأرى أنه نعمة و خير أن ينشق من إنشق ممن لا يريدون الخير للأمة و يبيعون الأمة بدراهم بخسة و كانوا فيها من الزاهدين. سننتصر إن شاء الله، و ولّى زمن الهزائم كما قال القائد العظيم السيد حسن نصرالله.
إن حلف النصر السوري الإيراني مدعوم بحزب الله، و الحلف الواعد من مصر الى العراق إلى كتائب شهداء الأقصى في فلسطين سيكون لهم كلمة الفصل.



(419280) 1
The Arabs Future
hadelan
for generations to come lousy and miserable future
August 29, 2013 9:16 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز