Arab Times Blogs
بلال فوراني
billyfourani@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 August 2012

قميص يوسف ودمائه في سوريا .. إنه الذئب يا أبتي ..؟؟

 

لم يكن يخطر على بال مخلوق في يوم  أن سوريا ستأكل من هذه السنابل التي أزهرت في الربيع العربي , ولم يخطر على بال أحد أنها ستكون سنين عجاف , فكل التوقعات كانت تقول أن ما يحدث ما هو سوى أضغاث أحلام , وكل المفسرين ما كانوا قادرين على تأويل هذا الشلال الضخم من التنبؤات , لأنهم كانوا مقتنعين أن سنة واحدة من ضخّ حليب النفاق في قلوب الناس ستكون كافية كي تقنع كل العالم أن الذي أكل سوريا هو الذئب , وأن الذئب هو المسؤول الأول والأخير عن هذه الجريمة النكراء , وأن كل الدلائل التي جاؤوا بها ليست كذباً ولا خزعبلات ولا فبركة على القنوات و انما هي دم حقيقي للقتلى في المنابر وللمجاهدين في السرائر وللشيوخ في الحظائر. 

لقد كان الدم الذي سال من بكارة ما يسمى الثورة السورية هو دليل حيّ على أنها شريفة عفيفة , ثم تبين فيما بعد أنه دم حيضّ قذرّ لا أقل ولا أكثر أعادوا انتاجه في ليلة الدخلة على سوريا , بعد ان تركوا المهمة  للداية القطرية كي تجّهز غرف عملياتها الاستخباراتية التي رسمت كل ملامح الفرح والبهجة بهذا الدم النتنّ, ودفعوا بأختها الكبيرة السعودية المتمرسة في عمليات الاجهاض وستر العورة عند النساء الى رعاية هذه العملية بابتهالات وأدعية وفتاوي ودعوة كل المجاهدين كي ينالوا نصيباً من هذا الشرف القذر.

 حين اجتمع اخوة يوسف عليه وقرروا أن يرموه الى بئر التهلكة , لم يأت في حسبانهم أنهم سيقفون مكسوري الجناح يوما ما أمامه , أذلة صغار لا حول ولا قوة لهم , لأنهم تناسوا أن الله كان يراهم وهم يجهزون للغدر الخسيس و إن لم يرهم يوسف وهم يتآمرون عليه, و هم غفلوا أن الذئب اذا افترس ضحيته لا يتركها , فكيف ترك ورائه دليلاً لا يصدقه إلا البهلول حتى يقنعوا العالم بأن الذئب هو الذي قتل يوسف و بأن قميصه الذي تركه خلفه ما هو إلا الدليل على رحمة الذئب الذي سمح ليوسف أن يخلع قميصه بعدما نهش جسده. 

انه نفس سيناريو "الاستهبال" و"الاستعباط" لعقول الناس الذي أعيدت صياغته اليوم لكي يقنع العالم كله أن الذئب من يقتل في سوريا , وليسوا أخوة الشياطين الذين جاؤوا بدمٍ كذبٍ على قنواتهم الاعلامية و هم يتباكون بكاء التماسيح ليستنجدوا برحمة الناتو , إنه نفس السيناريو الذي مارسوه على أبيهم حين استمالوا قلبه ليأخذوا يوسف معهم كي يلعب , وفي نهاية اليوم جاؤوا له بقميص ممزق وقالوا له أن الذئب أكله في غفلة منهم وهم لاهون عنه . أنه نفس السيناريو الذي ضحكوا به على عقول الناس الجهلة وبقية أنصاف البشر الذين يصدقون فقط ما يروون , بعد أن أثبت الله تعالى أن العين ليست بشاهد , فما تراه ليس بالضرورة هو الحقيقة وإلا لكان قضى العزيز على يوسف حين رآه مع زوجته في الغرفة بقميصه الممزق, لكن الله شاء أن يجري الحق على لسان شاهد من اهلها وهو في المهد  فقال له تلك المقولة التي أثبتت براءة يوسف رغم أن جميع الدلائل كانت تشير الى أنه مجرم أنتهك حرمة سيده وخان أمانته. تلك الكلمة ظلت على مر العصور منارة تشهد على الفعل ولا تشهد على الرؤية "وشهد شاهد من أهلها" كما يشهد اليوم الذين كانوا من أبناء هذه الثورة القذرة على أنها كانت مجرد كذبة كبيرة جاؤوا بها على طبق من دم ليقنعوا الناس بأن ثورتهم ثورة شعبية وانتصار ارادة الشعب الذي لا يعرف أصلاً ما سبب هذه الثورة. 

ان الذئب كما يصورنه على قنواتهم العميلة , بريء من هذا الدم الذي يتاجرون به على مرآي العالم , وبريء من هذا القميص الذي مزقوه كي يقنعوا الناس أن سوريا تتمزق كل يوم , تماما كما فعلوا ويفعلون حتى اللحظة في جرائمهم ومجازرهم التي يقومون بها كي يتهموا بها ما سموه النظام السوري , وكما يفعلون اليوم على أرض الفراعنة من تشويه و فبركة وتدليس يجعل القاتل ضحية والضحية مجرم. واليوم تنكشف الوجوه وتسقط الاقنعة من الابواب التي دخلوها يوما لأمر في نفس يعقوب , وصاروا أمام الرأي العام متهمين بسرقة العقول والكذب والنفاق والخداع , وعادوا أذلة صاغرين أمام يوسف السوري الذي رفع الله من شأنه. 

إن أكبر جريمة يمارسها الاعلام بحق المجتمع هو العبث بعقول الناس وتشويه الحقائق وفبركة الافلام الهوليوودية , ولأننا للأسف لا نقرأ تاريخاً ولا نعرف أصلا ما هو التاريخ الذي سيحنطنا على صفحاته , استفاد اخوة يوسف من ثغرة جهلنا وجاؤوا بأحسن القصص التي أنزلها الله على رسوله وطبقوها حرفيا على ما يحدث في سوريا , فرموا سوريا في بئر الفتنة والمؤامرة , وجاؤوا بالدم أمام شاشات الاعلام كي يقول أن النظام هو الذئب الذي ارتكب هذه الجريمة ,ولكن الله يمهل ولا يهمل فقميص يوسف المقدود من خلف فضح سلفاً تورطهم القذر في هذه الجريمة دون أن نأتي على ذكر الشاهد الذي خرج من رحم هذه الثورة كي يقول "اليوم حصحص الحق". 

 

على حافة سوريا

متى تعرف أنهم ضحكوا عليك فتبكي على نفسك؟

حين تكتشف أن الذئب هو من كان يخاف على يوسف

في الوقت الذي كان اخوة يوسف لا يخافون الله فيه ..؟؟

 



(418417) 1
صدقت
محمد المانيا
اولا اريد ان اشكر الكاتب على هذا المقال و اقول له انك اصبت كبد الحقبفة . فلقد جاؤا بكذب الدنيا كلها و اشهد الله انه كانت هناك جرائم قتل حصلت قبل سنوات من بداية ما سمي بالثورة و كانت مطبوعة في ذاكرتنا من بشاعتها اعيد بثها على انها حصلت الان على يد النظام و النظام منها بريئ .ليس دفاعا عن النظام و لكن كلمة حق و سنحاسب عليها يوم القيامة .اما النظام فهم من شيطن النظام و شيطن رئيسه فقط عبر اعلامهم المغرض و اكفيكم ان اقول ان جورج صبرا القي القبض عليه و كان بحوزة المخابرات الى ان تم الافراج عنه و هرب الى الخارج فلم لم تقتله المخابرات او تصيبه بعاهة مستديمة فلقد كات بحوزتها . يس قنوات العهر شاطرة في تاليف الروايات عن النشطاء الذيين قتلوا في اقبية المخابرات و سبحان الله كانوا رؤفين في صاحبنا جورج صبرا و ميشيل كيلوا .
August 20, 2013 5:13 PM


(418488) 2
NICE ARTICLE
MOFTAH HASSAN
WORTH READING
August 21, 2013 12:38 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز