Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

كاتب من الجزائر

أحجار دومينو الربيع غير العربي تتساقط

عند إعلان وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، تنحية الرئيس الإخواني محمد مُرسي، وإنهاء فترة هيمنة فكر الجماعة على فكر الدولة، استحضرت ما قاله الشاعر المصري أحمد فؤاد نجم منذ سنوات عديدة في إحدى قصائده: "صحيح الشعوب بنت كلب ولئيمه.. وممكن تزيح العروش فى ثواني"، فما قاله فؤاد نجم تحقّق في الحالة "الإخوانية" التي وبمُجرّد وصولها إلى السلطة في مصر، عبر قطار التآمر الصهيوأمريكي، المُسمّى ب "الربيع العربي"، عملت على إلغاء الآخر، وتعاملت مع الشعب المصري، بمنطق تعامل المُرشد العام للإخوان المُسلمين مع أعضاء جماعته، أي عليّ أن أقول وعليكم أن تستمعوا

تجربة حكم الإخوان في مصر، وفي مُدّة لم تُجاوز السنة، صدمت الغالبية العُظمى من المصريين الذين صنعوا ثورة 25 يناير لرسم طريق العزّة والحُرّية للشعب المصري، فوجدوا أنفسهم بعد الإطاحة بنظام التطبيع مع العدوّ الصهيوني المتمثل في الرئيس السابق حسني مبارك، في وضع أكثر سوءا من سابقه، فرئيس الإخوان محمّد مُرسي، قزّم مصر إلى أقصى الحدود، وحوّلها إلى مستجدية ومتسوّلة، لدُويلات الخليج، وعلى رأسها مشيخة قطر، بالرغم من أنّ مصر، تُشكل القلب النابض للأمة العربية جمعاء، وهي المُحرّك الحقيقي لهذه الأمة، وهي من يُعوّل عليها، لاسترجاع المكانة اللائقة التي يتوجّب أن يتبوّأها العرب في الخارطة العالمية، فمصر على عهد الرئيس الإخواني مرسي، لم تقو حتى على فرض هيبتها على أثيوبيا التي زارها الرئيس الإخواني، ولم يُستقبل إلا من قبل وزيرة الثقافة الأثيوبية، ما عكس بحق حالة الانحدار الخطير التي أوصل الإخوانيون مصر إليها، والذين استأسدوا في المُقابل على سوريا العروبة والتاريخ والحضارة، وقطعوا علاقات مصر معها، في مهرجان إخواني تكفيري إحتضنته القاهرة، لإرضاء الأمريكيين والصهاينة، لكن بدا مع هذه الزّلة غير المسبوقة في التاريخ الديبلوماسي المصري العريق، أن الرئيس مُرسي، يتعامل مع القضايا المصيرية والإستراتيجية، بمنطق الجماعة لا الدّولة، وهو بذلك، بات يُشكّل خطرا كبيرا على الأمن القومي المصري، فهذا المُرسي المُنقاد بعقلية الإنصياع لأوامر وتوجيهات المُرشد الأعلى للإخوان المُسلمين، المُنقاد هو الآخر بسلطة رجالات المُخابرات الأمريكيين والصهاينة، الذين يفتون له ولكل قيادات "الإخوان" في عالمنا العربي والإسلامي، بإعلان الجهاد في ليبيا وسوريا، وقبلها في الجزائر والعراق، وحتى في لبنان، وفي كلّ دولة عربية غير خليجية، أو غير ملكية وما شابهها، فجماعة الإخوان الخونة، شكّلت برأيي أكبر خطر واجه العرب والمُسلمين، بعد الإستعمار، فهي اليوم، تحوّلت إلى أداة لتفتيت وتفكيك مُجتمعاتنا، ولنا فيما عاشته وتعيشه سوريا وليبيا وحتى تونس، خير نموذج على منطق العبث باستقرار شعوبنا، فالإخوانيون المُدعّمون بأموال النفط والغاز القطري والسعودي، نجحوا في خلق أكبر فتنة بين العرب سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين، فقد رأينا كيف كفّر الإخوانيون إخواننا الشيعة، وأهدروا دماءهم، وعايشنا جراء ذلك مظاهر إجرامية لم نكن نتصوّرها على الإطلاق، كتلك التي رأينا فيها أكلة قلوب البشر في سوريا، أو الواقعة الفظيعة التي قُتل فيها الشيخ شحاتة في مصر رفقة مُرافقيه، والذين تمّ سحلهم، والتنكيل بجثتهم، بطريقة يتبرّأ منها أي مسلم، دونما تحديد مذهبه

حقيقة أن ما عايشناه من ويلات مع ما سُمّي ب "الربيع العربي" والتي سبق لنا أن حذّرنا منها منذ انطلاق تنفيذ المُؤامرة، لم تكن للحظة لتُثنينا عن الوقوف ضدّها وتعريتها أمام الرأي العام العربي والإسلامي والعالمي، ليقيننا أن الأدوات التي تمّ من خلالها تنفيذ المُؤامرة، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين، هي أدوات مُبتذلة، ورخيصة ومُنتهية الصلاحية، وأنها قد تنفع لوقت قصير في زعزعة الإستقرار والأمن في أوطاننا، لكنها لن تقوى على تدميرنا، برغم الإسناد الصهيوني والأمريكي، والغربي، بل بعكس ذلك كُلّه، كنت أنتظر أن تنكسر هذه الأدوات ومُشغليها، بمُجرّد انتهاء مفعول مُخدّر "الربيع العربي"، الذي لم يسمح للبعض منّا بالإحساس بآلام وأوجاع هذا الورم السرطاني الذي تمّ زرعه في أوطاننا، وبما أن شعبنا العريق والأصيل في سوريا، نجح في مُواجهة المُؤامرة الكونية، السرطانية، وأخلط كلّ حسابات المُتآمرين، بصموده وجهاده الحقيقي، فقد أزاح الستار عن الوجه الشيطاني لمُؤامرة "الربيع العربي"، وفي الوقت نفسه، أعاد إحياء مُكوّناتنا القومية، والإسلامية الأصيلة، والتي تمّ طمسها ولعقود من الزمن، من قبل الأدوات الرخيصة ومُشغّليها، وما دام أنّ مصر، التي سرقها منّا صُنّاع كامب ديفيد، وأبعدوها عن دورها القيادي والريادي، أثبتت وعلى مدى عصور عديدة، أنها تحتفظ بجينياتها القومية، فقد عادت مصر من جديد، لتخرج كالبركان، وتحرق بحممها الوطنية والقومية، عملاء الخيانة والمُقاولة للصهاينة، وما دام أنّ البركان المصري قد تفجّر، فلا يُمكننا إلا أن ننتظر، أن تحرق نيرانه كلّ المُتآمرين على عالمنا العربي والإسلامي بمن فيهم الأدوات الرخيصة، وانفجار بهذه القوة، لا يُمكن إلا أن يُزلزل مواقع إخوان الخيانة، في سوريا وليبيا وتونس، واليمن والسودان، وحتى الجزائر، وغيرها، وأكثر من ذلك كلّه، ورغم قناعتنا بأن لُعبة تساقط أحجار الدومينو، ستسير هذه المرّة بعكس ما أراده لها مُهندسو "الربيع العربي" من أعداء الأمة العربية والإسلامية، إلاّ أنّنا ننتظر أن يتجاوز مفعول ما حصل في مصر، دول الربيع العربي، ليطال دُول التآمر الخليجي، وعلى رأسها السعودية وقطر، اللتان تحوّلتا إلى خنجر لطعننا في الظهر،  ولن تنفع برأيي عمليات تجميل النظام القطري، بمساحيق التزيين "الماكياج" الصهيوني، التي أزاحت الوسخ "الحمدي"، لتُعوّضه بالمثلي "التميمي"، قلت لن تنجح في إنقاذ مشايخ التآمر، ومن سار في ركبهم من العلماء العُملاء، وجماعات صناعة الموت، وأبواق الفتن، من مُحاسبة الشعوب العربية والإسلامية لهم، فاليوم، ومع أفول نجم إخوان الخيانة بمصر، الذي سطع إصطناعيا لمدة سنة بالكاد، لا يُمكن إلا انتظار تهاوي أبراج الخائنين، في كلّ ربوع أوطاننا، فقد برهن شعبنا في مصر وسوريا وليبيا وتونس واليمن والجزائر، والعراق والسودان.....أن شعوبنا بالفعل "لئيمة" ومُمكن تزيح المُتآمرين في ثواني 



(416426) 1
هل تطبل للعسكر ياغراب البين
ليبي من الثوار
نعم ياسيد غراب بعد ان ايدت السفاح معمر واكرم الله الشعب الليبي وتخلص من معمر وعياله
ان اموال الشعب الليبي السحت التي تقاضيتها لقاء تلميع معمر ونظامه الارهابي هل اموال حرام تقاضيتها دون وجه حق وستكوي بها جبهتك يوم القيامه باذن الله
اما تطبيلك لعسكر مصر الذين عطلوا الدستور وكمموا الصحافه واغلقوا القنوات الفضائيه فهذا يدل انك مريض نفسيا
وكيف يسمحوا لك ياغراب البين ان تكتب وتدعوا الي القمع والارهاب وقتل المتظاهرين السلميين
من فاز في انتخابات مصر هو حزب الحريه والعداله وهو حزب مصري والذي فاز هو الرئيس محمد مرسي وهو مواطن مصري
انت حر تكره من تشاء لكن انت تطبل ايضا لعسكر الجزاير الذين الغوا الانتخابات ف الجزاير لمجرد ان الاسلاميين فازوا بها
لكن هناك عالم متحضر لن يقبل بحكم العسكر ليس في مصر فقط بل في اي بلد
وانت موت بغيظك
July 26, 2013 8:56 AM


(416429) 2
مهازل
الطائر
جن جنون الفلول والقوادين والإنتهازيين وسراق ثرواث البلاد واللي أذلوالعبادإتحدوعلى عرقلة الإخوان بطرقهم الخسيسة كل ما خطى مرسي خطوة قالو لالاحتى ولوهي في الصالح العام نزْعتهم الثأر من فوزهم والخوف من نجاحهم فتزداد شعبيتهم فتعامل المبردعون وشلة الخسيسين مع أمريكا وإسرائيل ساندتهم سراوعلانية خاصة لما زارمرسي طهران واستقبله نجاد وتوسلو من مهلكة آل سعود وإمارات السوء وكويت بوش مال السحت للإطاحة بالإخوان المنتخبين ووأد الديمقراطية الوليدة لخبطوالطريق زرعوالبلبة والفتن وجعلومن مصرمضحكة جماهيرفي مواجهة الجماهير في انتظار بداية الصدام والذي سيعطي بدايته الإنقلابي الديمقراطي صاحب المقولة السخيفة؛محاربة العنف والإرهاب الأسود؛ وبالمناسبة من يحكم الجزائرالإخوان أم الرعاع اللي حولوكم إلا مسخ كيف بعاجزمشلول مجلّط دماغيا مقعد يسيّرشؤون البلد إنه العمى طغمة فاسقة فاسدة معفّنة مازالت تجعل هذآلطرطورالذي أشاع الفساد في الواجهة حتى لو جرّته على كرسي متحرك أخخخ
July 26, 2013 9:27 AM


(416460) 3
الى الجرذ الليبي رقم1
الجزائري
ايها الجرذ لا يحق لك الرد على الاحرار لأنك فاقد الكرامة وسلبت منك الرجولة
تحية لروح القدافي الدي سماكم الجرذان
لما يتكلم القط يركع الجرذ
July 26, 2013 6:47 PM


(416463) 4
الي الشتام رقم 3
ليبي من الثوار
طول لسانك وقله ادبك يدل علي انك جبان وعديم الحجه هل الشعب الليبي المغوار الذي تحرر من السفاح معمر ويعيش احلي ايامه وسيستكمل بناء ليبيا التي خربها معمر وعياله
لكن مكن يعيش تحت حذاء العسكر منذ 1992 ويرضي بالذل لايعطي الناس محاضرات عن الحريه
ياعبد حذاء العسكر خليك مثل الفار وازحف مثل بوبريص لانك عبد ولم تذوق الحريه
لن اشتمك
ياولد ياذليل تحت احذيه العسكر الثقيله خليك منبطح علي الارض
نحن قد تحررنا وحررنا الوطن ولتعش ليبيا
July 26, 2013 8:34 PM


(416502) 5
ليبي من ثوار الناتو 4 :
جزائري ثائر
من قال لك نحن الجزائريون نحب و نجل نظامنا يا ثائر الناتو, إنك واهم و لا تعرف الجزائر, عندما ثار الشعب الجزائري على النظام سنة 1988, كان الليبيون يرقصون في العزيزية و يرددون طزات القذافي المقبور و يسجدون للقذافي, ما كان القذافي رئيسا أو ملكا أو أميرا, يعني واحد مخبول و معتوه يحكم شرذمة شعب بمليشيات و بلجان ثورجية تهاوت بعد أول ضربة لطائرات الناتو. و عندما إندلعت الحرب الأهلية في الجزائر, كانت ليبيا تتآمر على الجزائر بترك الإرهابيين الجزائريين يصولون و يجولون من السودان إلى الجزائر. أما عن قولك أنكم أحرار فهذه فيها نظر, إن ليبيا تحررت من القذافي بفضل ساركوزي و برنار ليفي الإسرائيلي و كامرون و طائرات الناتو و القوات البريطانية و الفرنسية الخاصة التي كانت تحرككم كالدمى, و أصبحتم تسمون بثوار الناتو, و ستبقى هذه التسمية الحقيرة إلى يوم الدين و ستقرأها الأجيال القادمة و ستلعنكم و تسخر منكم. أما عن حالة الفوضى و عدم إستقرار الوضع و التفجيرات و الإغتيالات في ليبيا فحدث و لا حرج, أي ثورة تتكلمون عنها, إنكم ما زلتم تتوهمون كما كنتم تتوهمون في عهد القذافي. لم يتغير فيكم شيئا لأن مسؤولي ثورتكم المزعومة كلهم من أزلام النظام السابق يا ذكي. و سلملي على ثورة الناتو.
July 27, 2013 9:47 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز