Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

الإخوان و السلطة دونْتِ ميكسْ

بعد مرور سنة على حكم السيد مرسي لمصر، أصبح من الممكن إبداء تقيم لهذا الحكم الرشيد. الإخوان و السلطة "دونْتِ ميكسْ".
كان إخوان مصر ممن أجادوا ممارسة المعارضة لبناء شعبية تتيح لهم الفوز بالسلطة. رفع الإخوان شعار العداء للصهيونية و كامب دايفد و لطمر أنفاق غرة و كانوا من أشد المطالبين بفتح المعابر، و بإعتقادهم أن الرئيس المستقيل حسني مبارك هو من كان يمنعهم من الجهاد في غزة و تحرير فلسطين.

شعارات الإخوان دخلت على قلوب كثيرين فتأييد المقاومة كان مطلب شعبي مصري و عربي، و لا ننسى أن الإخوان نجحوا في بيع الماء في حارة السققايين، يعني تمكنوا من إستقطاب قسم لا بأس به من المصريين بداعي الدين الإسلامي، لقد سوقوا لجعل فكرة مسلم يساوي إخواني مع العلم أن تسعين في المئة من المصريين هم مسلمين. لكنهم نجحوا بأسلمة المسلمين.

إستلم الإخوان الحكم و بدا عدم الخبرة و قلة التدبير واضحاً، بدءً بالأمور البسيطة الى الأمور العظيمة. قد يكون حكشْ مرسي لبيضه أمام عدسات التلفاز سببه إستبدال الجلباب ببنطال، أما حكشه لِ و في سوريا سببه إستبدال العدو الصهيوني بالصديق الوفي. لقد ركب على ظهر ناقة المقاومة و الممانعة و عندما أوصلته الى السلطة نحرها. لكن تلك هي ناقة صالح، ندعو الله أن يحيها في مصر.

مصر هي من الدول العربيية الفريدة التي أنجبت علماء و أدباء و رياضيين، كان الشعب الإسرائيلي يشاهد التلفاز المصري في أول الحروب العربية لإنه لم تكن تملك إسرائيل إذاعات مرئية آنذاك.

لا نتمنى و لا نريد تغيير الحكم في مصر بطريقة تخريببية المطلوب المحافظة على مصر دولة و جيش و مؤسسات، و تجهيز و تثقيف الريف المصري ليحصل تغيير حقيقي في مصر.  يوجد في مصر لكل مركز في الحكم أكثر من ألف شخص متميز و كفء، لكن المشكلة أن الإنتخابات و الدمقراطية لا تأتي  بالضرورة بالشخص المناسب للمكان المناسب، خاصة في ظل التضليل الإعلامي و المال الأسود.

من الممتع أن ننتظر خطابات مرسي لنرى "هوَّ عاوز يعمل ميكس مين في مين" لكن قد يكون أنسب أن يكون ممثل في حلقات باسم يوسف، وليس رئيس لمصر. فنحن كعرب يقلقنا أن تتحول مصر على باب الله، شحاذ أمام مسجد البنك الدولي و الأوروبي و صهاينة العالم.

ما المتاح أمام مصر و باقي العربية؟ لا يوجد مئة إحتمال، هما إثنان فقط، إما تكون صديق وفي للسيد بيريز أو تكون صديق  وفي للسيد حسن نصرالله و دونتِ ميكسْ. لكن المشكلة انك حائر بين أمرين هي نفس "مفارقة" عمر بن سعد بن أبي وقاص "قائد جيوش يزيد بن معاوية لقتل الحسين" عندما اختار ملك الري أيّاماً يسيرة لمَّا خُيِّر بينه وبين قتل الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنة وهو من الثقلين:

هذه المفارقة في شعر إبن سعد:
فواللّه ما أدري وإني لحائر        ***    أفكّر في أمري على خطرين
أأترك ملك الرّي والرّي منيتي     ***    أم أرجع مأثوماً بقتل حسين
حسين ابن عمي والحوادث جمّة   ***    لعمري ولي في الرّي قرة عين
وإنَّ إله العرش يغفر زلّتي        ***    ولو كنت فيها أظلم الثقلين
ألا إنما الدنيا بخير معجّل         ***    وما عاقل باع الوجود بدين
يقولون إن اللّه خالق جنة         ***    ونار وتعذيب وغلّ يدين
فإن صدقوا فيما يقولون فإنني     ***    أتوب إلى الرحمن من سنتين
وإن كذبوا فزنا بدنيا عظيمة      ***    وملك عظيم دائم الحجلين


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز