Arab Times Blogs
د. حسيب شحادة
Haseeb.Shehadeh@Helsinki.Fi
Blog Contributor since:
10 February 2012

استاذ في جامعة هلسنكي

 More articles 


حول الحروف في العبرية ومعانيها

لا ريب أن الكتابة أهم وأعمق وأشمل وسيلة اتصال اخترعها الإنسان، والكتابة العبرية من أقدم أنماط الكتابة في العالم. يقسّم التاريخ البشري إلى حقبتين أساسيتين، حقبة ما قبل التاريخ والحقبة التاريخية التي بدأت باختراع الكتابة وعندها بزغ فجر تاريخ الإنسان. اخترع قدماء المصريين السحرة نمطا كتابيا واستعملوه لقرون دون أية تعديلات ظنا منهم أن الكتابة أمر مقدّس، وقد أطلق العبرانيون الذين قطنوا بلاد النيل اسم “خط السحرة، الحرطوميم” أي اللغة الهيروغليفية على هذه الكتابة. بحث أولائك السحرة في أصول الكتابة وأسرارها في المعابد. استعمل الحجر أولا في الكتابة النقشية الصورية ثم جاء دور ورق البردى

 في هذا النمط الكتابي عبّرت كل صورة عن كلمة ما، مفهوم ما، صورة العصفور مثلا دلت على الطائر وهلمجرا. المرحلة الثانية في الكتابة البشرية حدثت في بلاد ما بين النهرين، الكتابة المسمارية على الطين، وقد استخدمت بالرغم من صعوبتها خلال ثلاثة آلاف سنة تقريبا. ثم جاءت المرحلة الكتابية الثالثة، النظام الألفبائي الذي ظهر في الديار المقدسة، وفي هذا النظام مثّلت كل علامة كتابية حرفا أو مقطعا معينا وهكذا تقلص عدد العلامات بشكل ملحوظ. في العبرية مثلا اثنان وعشرون حرفا أو سبع وعشرين صورة، فهناك كما هو معروف خمسة أحرف لكل واحد منها صورتان في الكتابة، واحدة في بداية الكلمة ووسطها من جهة وصورة ثانية في آخرها من الناحية التالية (حروف: كمنپص أو منصپك). باختراع الألفباء أصبح في مقدور الإنسان التعبير عما يدور في عقله وقلبه من مفاهيم وأفكار مجردة. استعمل هذا النمط الكتابي في الفترة الممتدة ما بين القرن السابع عشر ق.م. ولغاية الثاني عشر ق.م.، ما يسمى بفترة الآباء، إبراهيم الخليل وإسحق ويعقوب وبني إسرائيل في مصر

 هناك نقوش مثل چيزر من القرن العاشر ق.م. ولخيش وفي جزيرة سيناء. وهناك حوالي ثلاثين رمزا كتابيا في الكتابة التي سبقت الفترة الكنعانية حيث نرى أن بعض النصوص كانت قد كُتبت من اليمين لليسار وأخرى بالعكس. كان للفينيقيين، سكان المدن اللبنانية الساحلية كصور وصيدا، نصيب كبير في بلورة نظام الكتابة في هذه المنطقة الهامة من العالم. إنهم قلّصوا عدد الأبجدية الكنعانية إلى اثنين وعشرين حرفا وانتهجوا أسلوب الكتابة من اليمين إلى الشمال ووضعوا لمساتهم الأخيرة بالنسبة لأشكال الحروف. الفينيقيون من سلالة الكنعانيين، كانوا ملاحين معروفين جابوا أقطارا عديدة بسبب مهنتهم في التجارة وهكذا نشروا الكتابة في عدة بقاع في العالم

  من المعروف أن أقدم نقش عبري وصلنا هو نقش چيزر على الحجر، نسبة لاسم مكان كان بين القدس وتل أبيب. واسم هذا المكان مذكور في العهد القديم مرات عديدة، أنظر مثلا ١ ملوك ٩: ١٦. وعلى ضوء هذه الآية نرى أن فرعون كان قد أحرق چيزر وقضى على سكانها الكنعانيين ثم أهدى المدينة لبنته، زوجة الملك سليمان. ويشار إلى أن لفظة “الكتابة اليهودية” كانت موجودة منذ بيت الحشمونئيم، القرن الثاني ق. م. وآنها انتهت فترة الكتابة العبرية القديمة. أخذت هذه الكتابة بالتطور منذ فترة الهيكل الثاني وقد طرأت عليها منذ ذلك الحين بعض التغييرات الطفيفة. تُعتبر لفائف صحراء يهودا أقدم مثال للكتابة اليهودية. وهذه الكتابة تمثل بوضوح ما يسمى بالكتابة المربعة أو الأشورية، ذات أربعة أطراف. ويذكر أن الكتابة العبرية القديمة غدت غريبة بعد فشل تمرد بار كوخبا في أوائل القرن الثاني للميلاد. الجدير بالذكر أن اسم الله ضل يكتب بالطريقة القديمة القريبة من الخط السامري لتمييزه عن باقي النص. يلاحظ أن القبالاه، علم التصوّف اليهودي، وغيره من المصادر اليهودية تذهب إلى أن الله قد خلق العالم عبر الطاقات الكامنة في حروف الأبجدية، ٢٢ حرفا

 في هذه الحروف تكمن أعمق أسرار الخلق وهذه تنعكس في شكل كل حرف وفي اسمه وقيمته العددية. هناك تقسيمات عديدة للحروف منها تلك التي تضعها في ثلاث مجموعات متساوية: من الألف حتى الطاء وتمثل المستوى الأصلي؛ من الياء وحتى التسادي وترمز إلى الداخل والروحاني؛ ومن العين وحتى التاء وهي تدل على الخارج، المستوى الفيزيائي. في هذه العجالة تحسن الإشارة إلى خط شهير في علوم الدين اليهودي، تفسير العهد القديم والتلمود، ألا وهو خط راشي، رابّي شلومو يتسحاكي (أو بن يتسحاك، ١٠٤٠-١١٠٥). وهذا الخط المختلف عن الخط العبري العادي ليس من صنع راشي بل استحدث في القرون الوسطى للتمييز بين النص الأصلي لمتون العهد القديم والتلمود وبين تفسير راشي، أكبر مفسري هذين النصين

 ويذكر أن أول كتاب عبري قد طُبع عام ١٤٧٥ كان تفسير راشي للتوراة. معاني أشكال الحروف العبرية: א– ألف- يشير هذا الحرف إلى ألّوف أي رأس الثور أو أنه مأخوذ من كلمة “إلوف، أولپان” بمعنى التعلم. والثور مرتبط بالحراثة، اختراق الأرض المؤنثة، معنى جنسي واضح. والألف رمزا يشير إلى الثبات والقوة والأصل والوحدة وعلى المستوى البشري يمثل الإنسان الإلهي. وينم شكل هذا الحرف عن رباط بين العالمين العلوي والسفلي، السماء والأرض. وقيمة “ألف” في حساب الجمّل هي ١١١ (١+٣٠+٧٠)، رمز الثالوث، وهي مجموع الآحاد والعشرات والمئات. ومن حيث الرمزية يجمع هذا الحرف الإلهي والروحاني والجسدي

 وشكل الألف مكوّن من واو مائلة ويائين وقيمتها العددية هو ٢٦ وهذا يساوي قيمة أحرف اسم الجلالة יהוה ב – بيت - من اللفظة بايت أي بيت، خيمة، منزل. البيت يحمي الإنسان وروحيا فيه النور والمعبد والمعرفة. ג – چيمل- ترمز إلى قطعة خشب ملوية، أو إلى جَمل ينقل الإنسان من مكان إلى آخرَ في البيداء وهكذا فهذا الحرف يربط “التاج” بـ”البهاء” المتّصلين بأطول طريق على الشجرة، شجرة الحياة. ד – دالت - تشير إلى كلمة “سمكة” أو إلى “بوابة”، مدخل إلى النور الداخلي إلى أساس الحياة الجديدة حيث الحكمة والمعرفة. ה– هي - بداية إطلاق الإنسان الكليمة “هي” hey أو “نافذة” ويقال إن أصل الهاء جذر بمعنى استقبال الهواء والنور، والتنفس والرؤية لا بد منهما في الحياة. وقل الأمر ذاته بالنسبة للنافذة التي تستقبل الهواء والنور. ו – ڤاڤ - أول كلمة معناها “شنغل” وشكلها كالمسمار أيضا وكلاهما أداة للربط والاتحاد. ז – زاين - معنى صورة هذا الحرف غير جلية وهناك من يقول إن شكلها كـ ”السيف”. ח – حيط/ت - قد يشير إلى بداية “الخيط” في العبرية وشكله كالسياج ويرمز إلى التوازن العالمي، احتياطي الطاقة. ט – طيط/ت - قد يرمز إلى بكرة خيطان أو التفاف الأفعى والقوة الكامنة فيها قبيل اللدغ. י – يود - من الكلمة “يد” والأصابع ممدودة. واليد رمز القوة. واليود أصغر حرف ويشير إلى ذبذبة العالم الأولى. כ – كاف - يشبه هذا الحرف “كف اليد” ويدل على قبول ما يُعرض للشخص وعلى القوة الإلهية. ל – لامد - من الكلمة العبرية “مَلْمَد” أي “مهماز” وهي مشتقة من الجذر “لمد” أي “تعلم” ومنها “تلميذ” العربية. شكل الحرف شبيه بمهماز الثيران. מ – مِم- الحرف الأول من “ماء”، والمعنى التقليدي لهذا الحرف هو “الأم، البحر، الأصل” وكل شيء خصب. هذا الحرف يضمن الحركة في الحياة. נ– نون - تمثل الكلمة “أفعى” في العبرية وقد يشبه شكل هذا الحرف “السمكة”. ס – سامخ - معنى شكل هذا الحرف غير واضح، قد يشير إلى “دعامة” أو إلى فحيح الأفعى. ע – عاين - يرمز إلى كلمة “عين” وهذا جوهر تمرد الفرد على المادية والاهتمام بالرضا الشعوري. פ – پي - يرمز إلى كلمة “زاوية” في العبرية أو “فم”. צ– تصادي - يشير إلى لفظة “نبتة” في العبرية والشكل شبيه بالمنجل وتقرن أحيانا بعبارة الأم الإلهية. ק – قوف - معنى هذا الرمز غير معروف ويقال إنه شبيه بقفا الرأس أو البلطة. ר – ريش - يشير إلى “رأس” في العبرية وفيه يولد التنوير. ש – شين، الشكل يشبه السن، يمثل حركة كل كائن حيّ. وهذا الحرف عبارة عن ثلاث واوات الواحدة بجانب الأخرى وعدديا هي ٦٦٦ وهذا الرقم ينم عن الغموض والإبهام. ת – تاڤ - الحرف الأول من الكلمة العبرية التي تعني “علامة” وهي ترمز إلى المطلق وكمال الخليق.



(413086) 1
حرف الزين بالعبريه زاين وهو العضو الذكري وممكن انه يمثل الخصوبه او الرجوله
ادم
هذا تخليل ذاتي
June 16, 2013 11:29 AM


(413103) 2
The Oldest Alphabet in Mankind History
George Canaan
The Oldest Alphabet in Mankind History

The discovery of Dispilio Tablet (aka the Diapilio Scripture or the Dispilio Disk) which is a wooden tablet bearing inscribed markings (charagmata), unearthed during George Hourmouziafi's excavations of Dispilio in Greece and the test of Carbon-14 dated the wood tablet to 7300 BP (5260 BC) proves beyond the shadow of doubt that the Greek writing and their alphabet predates the Egyptian and of course, the Phoenician , as the Phoenicians did not exist until 2300 BC. So logically and simply, the Greek Alphabet existed way before the time of Abraham the father of jews and arabs. This leads us to rightfully conclude that the hebrew letters and alphabet are derived from , most likely, from the Phoenician Alphabets

The tablet was discovered in 1993 in a Neolithic Lakeshore settlement that occupied an artificial island near the modern village of Dispilio on Lake Kastoria in Kastoria regional unit, Greece.

The most widely used alphabet today is the Latin Alphabet. It derives from the Greek Alphabet, the first true alphabet, in that it consistently assigns letters to both consonants and vowels. The Greek alphabet in turn was derived from the phoenician alphabet, which was an abrade - a system where each symbol usually stands for a consonant.
June 16, 2013 12:45 PM


(413151) 3
مقالة جميلة
أبو النور
شكراً للأستاذ الكاتب ، مقالة ممتعة ومفيدة وقد لاحظت تشابهاً بين حروف فواتح السور في القرآن الكريم وبين معاني بعض الحروف التي ذكرها الكاتب
فمثلاً ذكر الكاتب أن حرف ط ( طيط ) ט التفاف الأفعى والقوة الكامنة فيها ، ونلاحظ أن حرف ( ط ) قد ورد في فواتح أربع سور من القرآن الكربم ، وفي كل سورة منها ذكرت معجزة موسى بتحويل العصا الى حية :
طسم الشعراء : فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين 32

طسم القصص : وأن ألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جانّ ولى مدبراً ...31
طس النمل : وألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جانّ ولى مدبراً .... 10
طه طه : فألقاها فإذا هي حية تسعى 20
شكراً للكاتب
June 16, 2013 6:07 PM


(413163) 4
اللغة العبرية القديمة
سؤال وتصحيح!
مقال جميل. لكن المشكلة تكمن في حقيقة أن هذه الأحرف العبرية أحرف مستحدثة أوجدها عزرا بن صفير بعد السبي البابلي. هناك مقابلة جميلة جدًا للجزيرة مع حاخام السامريين أو كاهنهم على اليوتيوب يتحدث فيها الكاهن صدقة حول هذا الموضوع. والدكتور حسيب يعرف هذا الكاهن أيضًا. المهم، وفقًا للكاهن أو ابنه، فإن الأحرف العبرية القديمة مشتقة من الإنسان.

السؤال إذًا، هل سُبيَ السامريون أيضًا؟ إذا صح أنهم لم يسبوا، يكون للغة العبرية أحرفًا أقدم على ما ذكر الكاهن، ويحتاج المقال عندئذ شيئًا من المراجعة..

بالمناسبة، "اسم الله ضل يكتب" خطأ إملائي والصواب اسم الله ظل يكتب. ولك وافر الشكر.
June 16, 2013 10:40 PM


(413184) 5
تطرق هام لجانب غير معروف للعرب
ابن الساحل
يستحق الكاتب الفلسطيني شحادة كل احترام وتقدير على هذا المقال الكافي الشافي في موضوع غير معروف لكل العرب تقريبا. أقدم نظام هجائي هو الفينيقي. مقال مفيد وشيق بلغة سهلة وبليغة.
ابن الساحل
June 17, 2013 3:49 AM


(413334) 6
Hebrew alphabet is not clear
Khawaja

From aesthetic point of view I do not appreciate the Hebrew alphabet. Besides some of the Hebrew letters are difficult to write for a learner as they sometimes differ from each other very little
I can not say the same thing about Arabic.

Anyhow thanks for the insights of Dr Shehadeh. We always learn something new from him.
--
I look forward to reading a topic about Arabic words and dictionaries by our dear Dr Shehadeh.
June 18, 2013 7:01 PM


(413395) 7
الامم السامية واللغات السامية
نبيل
هل من المصادفة ان يكون اختراع الابجدية الحديثة مع الفترة التي ظهر فيها سيدنا ابراهيم (ع) هكذا
انا اجزم ان نبي الله ابراهيم هو من اوجد الابجدية الحديثة بوحي من الله وانه هو من بدل اتجاه الكتابة من اليسار الى اليمين وبدل حتى قواعد اللغات القديمة ايذانا ببدء عهد جديد عهد الكلمة الطيبة وعهد الأنبياء وعهد العلم للجميع والهداية لمن اراد كما جاء في الاثر ان نبي الله ادريس هو اول من خط بالقلم وان الله هو من علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم ولهذا السبب فان الانتماء السامي يشمل حتى من لم تكن لغته سامية صرفة حسب القواعد المعمول بها لغويا لتشمل الفرس والروم الى غير ذالك من الامم المنسوبة الى الجنس الابيض لان سام وجد قبل هذا بزمن طويل وان ابنائه عمروا مدنا كثيرة من العالم وان المدن التي تنتهي تسميتها ب(ان) كنجران وهمدان وزنجان وتهران واصفهان وخرسان وجرجان ووهران وتلمسان الى اسماء القبائل كقحطان وعدنان والدول كايران هي تسميات سامية بامتياز
وان السامية المباشرة ارتبطت بابناء ابراهيم عليه السلام دون غيرهم لوضوح نسبهم وانحياز اللغة السامية المعدلة اليهم دون غيرهم وهذ يرجع الى ان ابراهيم(ع) لقنها لأولاده مباشرة ليهيئهم لحمل الرسالة بينما ضاعت او حرفت او شوهت عند باقي الامم السامية الاخرى
هذاوالله اعلم
وشكرا
June 19, 2013 12:23 PM


(413417) 8
الى رقم ٨. نبيل
جورج كنعان

على ما يظهر من شطحاتك ومعلوماتك الخاطئه انك تقرا كثيرا لخزعبلات بني اسرائيل وكذلك تدل وتشير شطحاتك بانك مؤمن بخزعبلات بني اسرائيل حتى النخاع.
عندما جاء ابراهيم من العراق مطرودا من اهله وحط رحاله في بلاد كنعان (فلسطين اليوم) وجد الكنعانيين يكتبون ويخطون لغتهم الكنعانية. وتاريخ بني اسرائيل مليء بالكذب والادعاء والسرقة وسرقة لغة وثقافة الغير والادعاء بانها لغتهم وثقافتهم ولا زالو حتى هذه الساعة على عادتهم السيئة والخبيثة يسرقون الارض ويدعون انها لهم ويسرقون اللغة ويدعون انها لغتهم ويسرقون الثقافة والفولكور ويدعون انها ثقافتهم وفولكلورهم حتى الفلافل والحمص بالطحينة يسوقونها في اوروبا وامريكا على انها من اختراعهم وماكولاتهم ماكولات بني صهيون.
مبروك عليك بني صهيون وانشاء الله انهم سيركبونكم ويذلوكم ذلا عظيما .
من لم يعرف بني صهيون فليقراتاريخهم الطويل من الاف السنين سوف يرى ويقتنع قناعة يقين بانهم كانوا ولا زالوا على سيرتهم الاولى سيرة الكذب والباطل والفساد والافساد والعنصرية والاستعلاء ولا زالوا لا يعترفون بنزول المسيح عليه السلام واتهموا امه الطاهرة الشريفة المؤمنة بالزنا لعنهم الله بكفرهم وفسادهم وافسادهم

June 19, 2013 8:04 PM


(413966) 9
ردك مشبوه يا جورج
نبيل
ونسيت كنعان وحران
على حد علمي ان ابراهيم (ع) عاش في القرن الثامن عشر قبل الميلاد وان اول أبجدية حديثة كالتي نستعملها الان كانت قد ظهرت في القرن الخامس عشر قبل الميلاد (اوغاريت ) وان اللغة المستعملة قبل ذلك هي اللغة المسمارية او الهيروغليفية هذا اولا
ثانيا عندما نتكلم في موضوع علمي لا ندخل فيه ما هو سياسي وعندما نتكلم عن الدين كذلك وإلا اختلط علينا الحابل بالنابل
ثالثا عندما تتكلم على اي نبي فتكلم باحترام وقل عليه السلام ان كنت مسلما ا و أضف له كلمة النبي إن كنت غير ذلك
رابعا ما دخل الإسرائيليات التي انتم مهوسون بها فيما قلت فابراهيم عليه السلام ورمزيته ملكا للجميع مسلما كان اومسيحيا او يهوديا
خامسا ان كنت لا تعلم فان انبياء الله (ع) لم يعلموا الناس الدين فقط بل علموهم كل ما يحتاجونه في دنياهم
وحسب ثقافتي الاسلامية فان نوح عليه السلام هو اول من صنع الفلك وان داوود (ع) هو اول من صنع الحديد وصنع الدروع وان يوسف (ع) علم اهل مصر من العلوم مالم يكونوا يعلمون الى غير ذلك الكثير من ما وصلنا او لم يصلنا خبره
يتبع
June 25, 2013 12:39 PM


(413969) 10
ردك مشبوه يا جورج
نبيل
خامسا فان بني اسرائيل هم ابناء المنطقة فابراهيم (ع) قبل ان يهاجر او يطرد حسب فهمك كان يسكن العراق وحين هاجر سكن بلاد كنعان والبلدان متلاصقان وان ابنائه ورثوا ثقافة بلدهم الذي رحلو ا عنه او الذي حطوا الرحال فيه اي انهم لم ياتوا من المريخ او من بلاد طوران حسب التسمية الفارسية لقبائل المغول
واخيرا انا لا اجيد الشطح ولا أحبه ويبدوا انك انت من يفعل لان حسب اسمك ان لم يكن مستعارا فانك من اخواننا المسيحيين وفي بعض ردودك او تعليقاتك تبدوا وكأنك مسلم متعصب اي انك تجيد فن الشطح
و أضيف أني قبل هذا الزمن لم تكن معي النقود الكافية لاشتري الكتب ومنها كتب اسرائيل لأطالعها ولا البيئة في بلدي كانت تشجع على المطالعة
وشكرا
June 25, 2013 12:41 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية