Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

جهنم هي ربيع الإسلاميين والصهاينة في سوريا والجزائر

ما حمله ما يُسمّى بالربيع العربي، من كوارث على العالم العربي والإسلامي، جعل العقل العربي يُصاب بالصدمة، الأمر الذي أعاد النقاش على مستوى واسع للغاية، حول ماهية هذا "الربيع" وصُناعه والأدوات التي أستعملت لتنفيذ أجندة هذا "الربيع"، وبالنظر كما قُلنا لنتائج "الربيع" والذي كانت حمراء إلى أقصى الحدود، جراء النزيف الدموي الذي رافق ولادة "الربيع" والذي لا يزال متواصلا إلى يومنا هذا في شتّى الدول التي هبّت عليها عواصفه، كمصر وتونس وليبيا وسوريا.. قلنا بالنظر إلى هذه النتائج، تأكد غالبية المُتتبعين، والمُحللين، أن الربيع حمل إلينا "ديموقراطية حمراء" وأنه وعوض ما كانت تتأمله الشعوب في مصر وتونس وليبيا بالأخص، من انفتاح على الحريات وحقوق الإنسان، صُدمت وبقوة، بالزعماء الجدد الذين خرجوا من رحم "الربيع" الذين تحوّلوا إلى ديكتاتوريين من الطراز العالي، لا يفهمون سوى لغة  ومنطق إلغاء الآخر، وتكميم الأفواه ولو إقتضى ذلك اللجوء إلى قتل المتظاهرين المطالبين بالوفاء بعهود ووعود هذا "الربيع".

شخصيا كنت من الأوائل الذين حذّروا ممّا نعيشه اليوم، ومنذ الأيام الأولى لبدء تنفيذ مُؤامرة الربيع العربي، وكان والدي رحمه الله المجاهد جمال الدين حبيبي، قد كتب موضوعا تحت عنوان "تحالف ضد الطبيعة بين القاعدة والصليبيين وقطر.. تقاطع المصالح يُقطع ليبيا ويُحضر لتقطيع أوصال العرب" نُشر ببعض المواقع الإلكترونية بتاريخ 17 أفريل "أبريل" 2011، تساءل فيه عن سرّ تحالف الغرب المسيحي مع تنظيم القاعدة ومشيخات الخليج وعلى رأسها دُويلة قطر، التي قال عنها ما يلي: "إن دُويلة قطر أصبحت الراعي الرسمي والأول للإرهاب في العالم، وأنها البيدق والعميل الأساسي في اللعبة "الأمريكو صهيونية" التي تستهدف، زعزعة الإستقرار في كل الدول العربية والإسلامية"، ولم يتمكن البعض من فهم ما أثاره المرحوم جمال الدين حبيبي، لكنّني اليوم على يقين تام بأن ما قاله قد تجسّد بشكل واضح، إلى درجة أن الولايات المتحدة الأمريكية، وصلت إلى مرحلة جدّ متقدمة من الحرج تُجاه هذا التحالف الشيطاني، ولم يكن أمامها من حلّ سوى تطليق جماعة جبهة النّصرة في سوريا ووضعها على قائمة الإرهاب، لتحاشي المُساءلة التاريخية، عن جرائمها التي إرتكبتها بالتعاون مع الإرهابيين والوهابيين وبيادقها من قطريين وعثمانيين جدد، بحق عشرات الآلاف من المدنيين في ليبيا وسوريا ومصر وتونس واليمن وغيرها

 وهنا يجب أن أنوّه إلى أنه لولا الخونة في داخل هذه البلدان لما تمكّن الحلف الشيطاني من تنفيذ مُؤامراته، وأخصّ بالذكر هنا الجماعات "المُتأسلمة" التي وظّفت الدين الإسلامي الحنيف لتمرير المُؤامرة، فإن نحن عُدنا إلى ما وقع في ليبيا، لوجدنا أن "الإسلامويين" هم من نفّذ المُخطط الشيطاني، وفي تونس ومصر، نجح إخوانهم من الإخوان المسلمون في رُكوب الثورة والإستيلاء على السلطة، بدعم مُباشر من البيدق القطري، وفي سوريا تجلّت الحقائق بشكل أكثر وضوح، حيث لم يعمد الإسلامويون إلى التعاون بشكل مُباشر مع الصهاينة، بل إنهم أصبحوا يسيرون في نفس خطّها ويُثنون عليها ويعدونها بالقضاء على المُقاومة في لبنان التي ألحقت أكبر هزيمة بالعدو الصهيوني، فهؤلاء الإسلامويون، الذين أنتجتهم المخابر البريطانية، للوقوف في وجه المدّ القومي العربي، نجحوا وللأسف ليس في تمكين الغرب والصهاينة من التحكم في مصير الشعوب العربية والإسلامية، بل إنهم نجحوا في تشويه صورة الإسلام لدى الرأي العام العالمي، وبالتالي حقّقوا الهدف الرئيسي للمشروع الصهيوأمريكي.

وما دام أن الوجه القبيح والخائن لجماعات الإسلامويين قد انكشف، فيتوجّب على عُلماء المسلمين الإفتاء بتكفيرهم، وتكفير علمائهم من أمثال شيخ الفتنة المدعو "القرضاوي" رئيس الإتحاد العالمي للعلماء العُملاء، الذي وصل به الكُفر إلى حدّ تكفير فئات من المُسلمين، وإباحة الإستعانة بالصليبيين لمُحاربة المُسلمين الذين كفّرهم هذا القرضاوي بفتاوى مدفوعة الأجر.

وهنا يتوجّب عليّ أن أُحذّر مرّة أخرى من المُؤامرة التي تُحضر في الجزائر، والتي يُراد من ورائها تمكين جماعات الإسلام السياسي، من السيطرة على السلطة في الجزائر، وأخص بالذكر حركة مجتمع السلم "حمس"، التي أُمرت من قبل جهات خارجية بتغيير قيادتها، لطمس معالم المُؤامرة على الجزائر، التي حيكت في دُويلة قطر، ويكفي هنا أن أشير إلى أن زعيم حمس السابق أبو جرة سلطاني وأثناء تواجده بالدوحة القطرية، وعلى شاشة قناة الجزيرة مُباشر، صرّح يوم 29/11/2011 بأن حركته وعلى ضوء تداعيات الربيع العربي ستنظر في مسألة بقائها في التحالف الرئاسي الذي يجمعها مع حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديموقراطي، فتصريح كهذا، وفي توقيت كهذا، يؤكّد مدى تحكم مشيخة قطر في الأحزاب والجماعات الإسلامية وحتى الإرهابية، وما دام أن حركة حمس قد انسحبت فعلا من التحالف، فهذا يعني أن الإسلامويين في الجزائر بدأوا فعلا في تنفيذ المُؤامرة القطرية الصهيونية في الجزائر، وهو ما تأكدّ أكثر مع الزعيم الحالي لحركة حمس عبد الرزاق مُقري، الذي انطلق في تنفيذ المرحلة الثانية من المُؤامرة، عبر تصريحاته التي تهدف إلى المساس بسمعة ومكانة بعض المُؤسسات السيادية في الجزائر، بغرض تحضير الأرضية المُناسبة لتمرير مشروع المُؤامرة

 وهنا يحضرني ما قاله أحد قياديي "حمس" لوالدي جمال الدين حبيبي سنة 2001، بأن الإسلاميين سيستولون على السلطة في الجزائر سنة 2012 !؟ فبكلّ تأكيد أن هؤلاء الإسلاميين المُتأسلمين، كانوا على إطلاع ببعض تفاصيل المُؤامرة منذ أكثر من 10 سنوات، لكن ما وقع في سوريا المُقاومة، التي نجح شعبها وجيشها وقائدها في إفشال أعتى حرب عالمية على سوريا، هو ما أخلط حسابات المُتآمرين والإسلامويين في الجزائر، فسوريا وكما قلت ذلك مرارا وتكرارا، هي من سيُعيد رسم الخارطة الإقليمية وحتى العالمية، وهي من ستعود أقوى ممّا كانت عيه قبل المُؤامرة، واليوم وقد انكشف حجم التآمر ومُهندسيه وأدواته، فهل يُعقل أن نترك أدوات التآمر في الجزائر تُعيدها إلى سيناريو العشرية الحمراء، أقول هنا، انه من الضروري والواجب، على الشعب الجزائري، الإلتفاف حول التيار الوطني الأصيل، لأنه وبرغم أخطائه وزلاّته، يبقى هو الوحيد القادر على حماية الجزائر، لأنه سبق له أن حرّرها من الإستعمار الفرنسي، بل أذهب أبعد من ذلك، لدعوة الجزائر وسوريا ومن يسيرون في فلكهما القومي، إلى إعلان الوفاة الرسمية لجامعة دُول العُهر العربي، وتأسيس هيكل جديد، يضم الدّول المُقاومة في العالم العربي، وهو الهيكل الذي لن تُقبل فيه عضوية أي مشيخة أو إمارة أنتجها سايس بيكو، فبرأيي أنه لا مجال اليوم لمُمارسة النفاق السياسي، أو ما يُسمّى بالبروتوكول، فالمُؤامرة إنكشفت، وأدواتها في العالم العربي أثبتت محدوديتها وجهلها بالإستراتيجيات، ولا بدّ عليها أن تنمحي وتزول، ما دام أن اللعب اليوم لا يُشارك فيه إلا الكبار، من أمثال سوريا الأسد، والجزائر، والعراق، وإيران والحركات المُقاومة التي لم تُساوم ولم تبع القضية في فنادق الدوحة، وقصور أمراء الخيانة من الخليجيين الذين سيدخلهم "ربيعهم" إلى جهنّم وبئس المصير



(412568) 1
لا يحيق المكر السيء إلا بأهله.
رضوان الجزائري
اقول لهؤلاء الاسلامويين كما في المثل العربي القديم ( الليل طويل و انت مقمر).
June 11, 2013 9:17 AM


(412572) 2
ـــــــــ
الطائر
النظام المفرنس المخابراتي النجس له في كل حزب وجماعة خُدامه وهذاأبوجرة واحد منهم فعصابة المرادية لازم لهاغطاءإسلامي لاتتعب نفسك وتتعبنا بكلام معاد فجزائرك نخرهاسوس الفساد في عهد طاب جنانو الراقد عند الأم الحنون خبرناعنه ياحبيبي سمعت أن التطرق لصحة بوهف ممنوع؛،وأن فرنساوأذنابها خلصو من الطبخة والرايس المجاهد الملهم جاهز؛،
June 11, 2013 9:46 AM


(412580) 3
الاختيار بين الكوليرا والطاعون
جزائري حر
عندما جاءت "الثورة المصرية" بقيادة الضباط "الأحرار" في بداية الخمسينيات استبشر الشعب المصري وسائر الشعوب العربية خيرا ، لكن "محرري" الشعب تحولوا إلى "جلادين" قاموا بقمع كل من يعارضهم ، وانتهى المطاف بجماعة عبد الناصر بنكسة 5 جوان 1967 . وعندما استعادت الجزائر سيادتها في بداية الستينيات هلل لذلك الشعب الجزائري وسائر الشعوب العربية ، ولكن الذين حكموا الجزائر باسم "الشرعية الثورية" أوصلوا البلد إلى حرب أهلية لم تذر الأخضر واليابس والحي . وعندما أتت عائلة الأسد في بداية السبعينيات ادعت أنها ستستعيد أمجاد بني أمية وتبعثها من جديد وتحرر الجولان ، غير أن هذه العائلة ما انفكت تستعبد وتقهر الشعب السوري . نفس الشيء يقال بالنسبة لقذافي ليبيا وصدام العراق . لو كانت شعوب هذه الدول ملتفة حول قياداتها ومقتنعة بها لما استطاعت مشيخات الخليج ومن وراءهم عمل شيء يذكر .
June 11, 2013 10:26 AM


(412602) 4
فليحذر المسلمون اخطبوط الوهابيه
Ahmad Sami
المنطقة العربيه تتعرض لهجوم وهابي قطري مدعوم من اسرائيل وأميركا ومموه بغطاء ديني لاقناع شعوب المنطقه بان الخلافة الاسلاميه قاب قوسين أو أدنى وان العدو هو ايران وحزب الله وليس اسرائيل وان فئة كبيره قد ضلت طريقها ووقعت في هذا الفخ وحتى حماس وقعت في هذا الفخ اللعين لذلك الحذر واجب من كل فئات الشباب العربي الغيور على قضايا هذه الامه أن لا يقعوا فريسة الاعلام العربي المضلل وخصوصا العربيه والجزيره والمستقبل اللبنانيه فهم أدوات صهيونيه لا يريدون خيرا لامتنا وانا أكيد بأن حزب الله وايران وسوريا هما ما تبقى لهذه الامه من كرامه في مقاومة المشروع الصهيوني لابتلاع أرض فلسطين وهيمنتها على خيرات الامه بما فيها المياه والنفط واتجاره وغيرها.
June 11, 2013 1:09 PM


(412603) 5
رحمة الله على جمال حبيبي
ابن سورية البار الى ابن الجزائر البار
رحمة الله على والدك جمال حبيبي وألف تحية للرحم الطاهر الذي أنجبك واوافقك على كل ماورد في مقالك
June 11, 2013 1:12 PM


(412609) 6

مشرد
اقتباس
(فسوريا وكما قلت ذلك مرارا وتكرارا، هي من سيُعيد رسم الخارطة الإقليمية وحتى العالمية، وهي من ستعود أقوى ممّا كانت عيه قبل المُؤامرة،
سوريا لن تعود الى سابق وضعها بسبب حجم الحقد والكراهيه الذي زرعه النظام في صفوف وفئات الشعب لكي يبقى حاكما مدة 42 سنه
اريد ان تسأل والدك المناضل لمذا تم العار انتخابات 1992 في الجزائر ومن قتل الرئيس الرائع بوضياف؟ ولمصلحة من؟
عزيزي نحن العرب نفتقد احد الجينات المهمه وهو جين ( التداول السلمي للسلطه )
June 11, 2013 2:49 PM


(412656) 7
رد على المشرد
المغرب الاقصى
أنا أجيبك من قتل المرحوم بوضياف

كانت العلاقات بين المغرب و الجزائر على وشك الانفراج و وعد المرحوم بوضياف الحسن الثاني بحل المشاكل العالقة و تفكيك ما يسمى " البوليساريو "

و هذا سبب اغتيال بوضياف

June 12, 2013 2:54 AM


(412677) 8
أرفع رأسك يا با
رافض
كشفت تقارير رسمية للحكومة البريطانية، ان الكيان الاسرائيلي باع في السنوات الخمسة الماضية عتادا عسكريا لأربع دول عربية، هي مصر والجزائر والمغرب والامارات العربية اضافة الى الباكستان
أنت صائب إلا في مسألة الجزائر فجزائر اليوم تختلف كثيرا لقد خلف خلف أضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات
ارفع رأسك واقرأ الخبر أعلاه
الله يرحم من رباك الله يرحم الشهداء و المجاهدين
June 12, 2013 5:59 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز