Arab Times Blogs
بلال فوراني
billyfourani@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 August 2012

اسرائيل بين الهزل والجدّ.. وسوريا على حافة الردّ ..؟؟

حين تقصف اسرائيل بقعة عربية في دمشق , يغلي الدم في رأسك و تشعر بأن لديك كمية فائضة من الغضب , ولا تعرف على من تصبها , هل تصبها على القيادة السورية , أم تصبها على اخوان اليهود والدعارة , أم تصبها على جبهات الدين الفاجرة , أم على الدول التي مارست نكاح الصمت أمام عواء اسرائيل , أم تصبه على زوجتك المسكينة لأنها الوحيدة التي تتحمل نزقك الوطني , أم على أولادك الذين تفرقوا في ترابه بين عاشق وبين بائع , أم  تصبه على جارك الذي اقتنع أن الله يقف مع اسرائيل ضد عدوها اللدود السوري , أم تصبه على مختار حارتك الذي يتاجر بتوزيع الغاز على اشخاص يهمه امرهم , أم على المحافظ الذي لا يرى سوى بعين واحدة , أم على الوزير الذي يشرب النسكافيه في مكتبه وهو يقول لك أن سوريا بخير طالما ان كرسيه ما زال بخير .

المضحك والمبكي في ما حدث من هذا العدوان السافر على سوريا , أن بعض الدول قد هللت لهذا العدوان وطبلت وزمرت واقامت الافراح والاعراس , متناسيين تماما ان اسرائيل عدوة العرب اللدودة , وان سوريا بلد عربي وشعبها عربي وترابها عربي , هنا تستوقفك الضحكة الصفراء التي ترسم ملامح الدهشة من قذارة البعض ودنائة الاخرين , فكل من هلل لهذه الغارة على سوريا هو بصريح العبارة ابن داعرة امه كانت تعمل عاهرة في حانات اليهود , كل من أقام الافراح لهذا الغدر الحقير على سوريا هو ليس اكثر من مجرد كلب يعوي لا شرف عنده ولا اخلاق ولا حتى خصلة وفاء , كل من صلى ركعتين شكرا لله على هذا الاجرام هو مريض نفسي يعاني من انفصام في دينه المشوه , كل من أطربه وقع التفجير في سوريا هو شخص مهزوم في أعماقه يتسول اي شيء كي يظهر نفسه على أنه ليس من الساقطين في مستنقعات الفشل , كل من يأتي ويقول الان ان اسرائيل صارت حليفة للعرب  على العرب عليه ان يراجع أقرب مستوصف كي يحللّ دمه ويكتشف النتائج الفاجعة بأن دمه من دم الخنازير التي لا يهمها من يعتلي انثاه ولو طال الامر ان يعتلوا امه واخته فلن يبالي ولن تهزّ شعرة في رأسه , , فالذي يفرح لما حدث هو شخص بنهاية الكلام ليس أكثر من ديوث أمه فاجرة وأخته عاهرة وشرفه من شرف المراحيض الاجنبية وعقله لا يساوي حذاء قديم ودينه مثل دين الاسواق قابل للبيع والشراء والربح والخسارة حسب صرف العملة الأجنبية في سرير عائلته.

المؤسف في الامر هي حالة التشنج التي انتابت الجميع بانتظار الرد , وفي مقال سابق حين حدث العدوان الاول قبل فترة قلت وقتها أن الرد ما ترون ليس ما تسمعون , وحينها ظهر الرئيس بشار على الاعلام السوري كي يقول ان اسرائيل قد تلقت الرد وهي تعرف هذا مسبقاً , ولكن نحن للاسف لم نعرف وربما ليس علينا ان نعرق ما يحدث , لأنه من المستحيل أن تقوم باستفتاء شعبي على كل قرار رئاسي , وإلا ما داعي أن يكون لهذا الشعب رئيس وما الداعي أن يكون لهذه الامة زعيم , طالما أن الامور اللوجستية ستصير تحت رحمة الفران وبائع الغاز ومعلم التلاميذ وعامل النظافة . كل من لنا دوره في هذا الوطن وهذا الرئيس منتخب من الشعب كي يقوم نيابه عنهم بحماية هذا الوطن باتخاذ قرارات وتدابير تحول بين خراب البلد او هزيمة الوطن .

نحن ننتظر الرد مثل المشاهدين الذين يتابعون مباراة كرة قدم , وننتظر رأس الحربة ان يباغت الخصم في آخرلحظة بضربة عسكرية من رأسه النووي يدخله في مرماه , أو بضربة ركنية من حزب الله تأتي في عارضة السواحل الفلسطينية , أو بضربة ثابتة من القدم السورية من خارج خط المرمى تخترق شباك حارس المرمى بضربة صاروخية لا مثيل لها . ولكن هذا الامر لم يحدث ولن يحدث , لأن القضية أكبر من مباراة كرة قدم رغم أن المقاربة الوحيدة التي تليق بهذا التشبيه  هو كرة القدم والشعب السوري , لأنه الوحيد الذي يتطاير هنا وهناك بكل أقدام اللاعبين وحتى للأسف المتفرجين أيضاً دون وجود حكم مباراة يعلن نهاية الأزمة.

خلال سنتين ونيف لم يستطع هذا الربيع العربي أن ينال من سوريا , ولم يستطع أن يزرع فيه سوى الزهور المبللة بدماء الشهداء , وأن يرشّ عليه نسمات الخراب والدمار في كل الارجاء , لكنه لم يقدر أن يعلن نفسه موسماً رسمياً في هذا الوطن , برغم كل الحشد الهائل الذي قامت بها كلاب الناتو ودول الذل والخزيّ وفقهاء الثورات ومحللي النشرات وعاهرات الغناء العربي وشيوخ مهرجين وأنصاف مثقفين يرضعون المال من قنوات الفجر والعهرّ ومن كلاب ما زالت تعوي على الوطن من خارج الوطن .إلا أنه لم يقدر ان ينال من صمود سوريا ولا من صبر شعبها .

الضربة الاسرائيلية لها محللين استراتيجيين سيخرجون علينا كي يتقيؤوا بتحليلاتهم الخزعبلية , ولها مفكرين جيوسياسيين يفهمون أبعاد ما يحدث , ولها عسكريين في الميدان يعرفون ما يحدث , ولكن لنا نحن الظاهر فقط لا اقل ولا اكثر , وبما أننا خلال سنتين كنا نمشي بثقة عمياء وراء القيادة السورية , والتي أثبتت خلال هذا الوقت انها  لاعب خطير جدا لا يستهان به ابدا , وأنها قادرة على حلّ المشاكل بدبلوماسيتها الباردة التي جمدتّ حياتنا كلها , وأنها قادرة بالفعل على امتصاص أي غدر جديد عربي كان أم غربي فلم يعد يهم من أين تأتي الطعنات , أجدني رغماً عني أمشي وراء قراراتها وأنا مغمض العينين , لأن السوري على أي حال قد صار شاهد عيان رسمي للوطن على ما يحدث فوق ترابه وهو الشاهد الوحيد التي لم تتبنّى الجزيرة أقواله ولا انفعالاته كونها متعاقدة فقط من عصابات الاجرام وجبهات التكفير ومافيات الاعلام العاهر .

لقد وقفنا مدة سنتين مع بعضنا متلاحمين , تارة بالسلاح وتارة بالقلم , واستطعنا أن نتجاوز أسوأ الكوابيس التي مرت علينا واستطعنا أن نعتصر الألم رغم الوجع الذي يحيط بنا , واستطعنا أن نثبت للعالم أننا عصيون عن التكسير مهما حاولوا من زرع التفرقة بيننا , لأن ايماننا بالله اكبر من كل شيء ,
وايماننا الثاني بالقيادة السورية لا يقارنه شيء ,
وايماننا الأخير أن نصرنا لا محالة هو الحل الأخير لكل شيء .

على حافة سوريا

الدين لله والوطن ليس للجميع
الوطن ليس لكل من يتاجر فيه ويبيع
الوطن ليس لكل خائن شرفه وضيع
وليس لمن صار لإسرائيل خادم مطيع
وليس لمن يكبرّ وبلده تموت امامه وتضيع
مكاننا نحن فوق الارض في هذا الوطن الرفيع
ومكانكم في أدنى الأرض في المجاري والبلاليع.



(408944) 1
fils de s puttes
capital dz
فكل من هلل لهذه الغارة على سوريا هو بصريح العبارة ابن داعرة امه كانت تعمل عاهرة في حانات اليهود
May 6, 2013 9:43 PM


(408991) 2
خلاصة القول
رائد ـ فلسطين
"فكل من هلل لهذه الغارة على سوريا هو بصريح العبارة ابن داعرة امه كانت تعمل عاهرة في حانات اليهود"
May 7, 2013 3:53 AM


(408998) 3
أصبت
ناصر احمد
كل من أقام الافراح لهذا الغدر الحقير على سوريا هو ليس اكثر من مجرد كلب يعوي لا شرف عنده ولا اخلاق ولا حتى خصلة وفاء
May 7, 2013 4:27 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز