Arab Times Blogs
عبد العزيز كحيل
azizelbeidi@hotmail.fr
Blog Contributor since:
23 November 2009

كاتب عربي من الجزائر

الثقة بالربيع العربي

لا يمكن التعاطي الصحيح مع الربيع العربي فهمًا وتنظيرًا واستشرافًا لمستقبله إلاّ عبر الإحاطة الواعية بسنن التغيير، ذلك أن الاستغراق في كلام الإعلاميين والاعتماد على المحلّلين القابعين في اللحظة الآنية أو الذين يتحدثون في غمرة العواطف وردود الأفعال لا يتيح التفكير المركّز ولا المتابعة المنهجية التي تجلي الحقائق وتجعل المراقب يشكّل لنفسه رؤية علمية متماسكة، فوزن الأحداث بميزان السنن أشبه ما يكون بالتعامل مع معادلة رياضية، يسودها المنطق وتُفضي إلى نتائج تورث اليقين والطمأنينة

لعلّ هذه التوطئة ضرورية جدا لطمأنة الجماهير العربية المتعطّشة لربيعها التي تنتظر منه إنجازات ضخمة لكنّ التناول السياسوي المغرض يسوّق لها أحداثَه في أثواب رثّة وحُلل لا تحمل سوى نُذُر الإحباط، ولا بدّ من استحضار تجارب الشعوب عبر التاريخ – فضلا عن تاريخ العرب والمسلمين -  لتحليل الحاضر وقراءة المستقبل، ويكفي التذكير بأن الأوضاع السياسية لم تستقرَّ في فرنسا بعد ثورتها إلا بمرور قرن من الزمن ، و رفعُ مؤشرات الأمل لدى الجماهير والنُخب  بطريقة علمية، ودحضُ محاولات سد الأفق أصبحا  ضرورة حتمية في الظروف العصيبة التي تمرّ بها الثورات العربية ، ليس من باب تسويق السراب أو مداعبة العواطف ولكن كجزء أساسي من منهجية الثبات على الحق وتفويت الفرصة على دعاة التراجع إلى الخلف وقطع الطريق أمام امتداد الربيع العربي، وذلك بإمداد الشعوب برصيد من الحقائق التاريخية المنسجمة مع سنن التغيير تستطيع من خلالها استجماع الأفكار وتجلية الرؤية المستقبلية لحسن التعامل مع الواقع المضطرب.

فلا شكّ أن كثيرا من المخلصين من أبناء الأمة يتألمون ممّا آلت إليه أحوالها منذ سنتين، بعد أن علّقوا آمالاً كبيرة على الربيع العربي الذي كان يمثّل بالنسبة إليهم منعطفًا تاريخيا في حياتها ينقلها نقلة بعيدة من الاستبداد إلى الحرية ومن الظلم إلى العدل ومن التخلّف إلى الإقلاع الحضاري، ورغم علم الجميع بوجود الدولة القديمة المُطاح برموزها البارزة  إلاّ أنهم ظنّوها منهكَة القوى خائرة العزائم لا تقوى على رفع رأسها أمام رغبة الشعوب في التغيير ودخول عالم الحرية والتعددية والكرامة، لكنّهم اكتشفوا في مصر وتونس واليمن أنها لم تستسلم بل تواجه رياح التغيير بكلّ صلف مستندة إلى المال المنهوب الذي تزخر به خزائنها في الداخل وحساباتها في الخارج، ومستعينةً بإعلام منحاز بشكل شبه كلّي للأنظمة المنهارة وإلى شبكة قوية من مراكز القوّة كالقضاء والنقابات العمالية وأجهزة الشرطة التي تكاد تصطفّ بوضوح إلى جانب الثورة المضادّة وتعرقل بشتّى الطرق والوسائل الرغبة العامة في تثبيت أركان الأنظمة الجديدة، بل تعمل بصراحة على تقويض هذه الأركان ولا تترك للسلطات الجديدة وقتًا للتنفس، فهي تٌنهك الاقتصاد وتفتعل الأزمات وتبثّ الفوضى وتستعين بالإسناد الخارجي.

فهل يعني هذا أن الربيع قد انقلب إلى شتاء وأنّ الأمل قد قُتل في المهد؟ هذا ما تهدف المؤامرة المحبوكة إلى جعله قناعة لدى الرأي العام العربي، لكنّنا نستطيع دحض ذلك بالرجوع الواعي إلى تاريخ أمّتنا التي واجهت من التحديات والعراقيل ومحاولات الاستئصال ألوانًا تفوق ما تعيشه الآن، لأنها اليوم هدف لمخطّط يُراد به وأد مشروعها التحرّري والحضاري،أي يُراد لها ألاّ تحيى بشخصيتها وهويتها، ويمكننا بكلّ ثقة مستوحاة من  التحليل العلمي أن نؤكّد أنّ أمّتنا لن تموت بل ستحقّق مشروعها رغم ما يُثخن جسمها من جراحات وما يعتري طريقها من عقبات جسام لأنّها تحمل في داخلها عوامل البقاء، ولنكتف في التدليل على ذلك بشهادة التاريخ:

·       غزوة الأحزاب: تمثّل غزوة الأحزاب أول محاولة لاستئصال المسلمين والقضاء نهائيا على دولتهم الوليدة في المدينة المنورة، فقد تكوّن حلف يضمّ كل القبائل العربية المناوئة للإسلام تتزعّمه قريش، أعلن نيّته في التخلّص من هذه " الأمة " وحشد جيشاً كبيراً حاصر المدينة مدّة طويلة، وتجاوب معه اليهود المقيمون في أطرافها رغم وجود معاهدة بينهم وبين المسلمين تعتبرهم مواطنين بكل معاني الكلمة، كما تحرك المنافقون من داخل الدولة يشنّون عليها حرباً نفسيةً مؤلمة، لكن هذه " الأمة " تحمّلت الحصار والخيانة وتصدّت للعدوان بكل ما تملك فاندحر الغزاة بتأييد من الله تعالى وخرجت "المدينة الأمة " سالمة إلا من آلام إصابتها، وكانت بعدها أكثرَ قوة وخبرة وعزيمة، وخاب المتحالفون ضدّها رغم عددهم وسلاحهم.

  ·       الردّة: بعد وفاة الرسول _صلى الله عليه وسلّم_ واجهت الأمة محطّة خطيرة ثانية تستهدف كيانها هي ارتداد بعض القبائل العربية (وهو ما يشبه الولايات أو المحافظات في عصرنا) بشكل يهدّد بقاء الأمة ككيان، لكن الصحابة بقيادة أبي بكر _رضي الله عنه_ تصدّوا لهذه الظاهرة بكل حزم رغم خطورة مسعاهم الّذي كان ينذر بنشوب حرب أهلية، لكنهم قبلوا تحدي المواجهة العسكرية كخيار وحيد للحفاظ على وجود الأمة، وانتصروا، مع أن موجة الردّة بين القبائل حديثة العهد بالإسلام كانت مؤشّرا على مغامرة غير مأمونة العواقب على الدولة والأمة.

  ·       الصليبيون والمغول: بعد قرون من ذلك وجدت الأمة نفسها أمام امتحان عسير لا يتمثل في مجرد عدوان عسكري ولكن في محاولة القضاء عليها نهائيا، وكان ثنائي الأداء، إذ هجم الصليبيون أوّلاً من الغرب وبعد ذلك اجتاح المغول بلاد الإسلام من الشرق، وقد أسقطت الجيوش الغربية عدّة ممالك إسلامية واحتلت فلسطين واستولت على القدس وارتكبت ما يسمى الآن بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية غاية في الفظاعة، وبقيت المقدس في أيديهم91 سنة، وسقطت بغداد عاصمة الدولة وقُتل الخليفة، ، ثم هبّت الأمة وتحرّكت وأعدّت العدة وخاضت المعارك الكثيرة وطردت الغزاة واسترجعت المسجد الأقصى وباقي البلاد في الشام وغيرها، أما التتار فقد بلغوا من الهمجية ما لم يكن يتصوّره إنسان إذ تفنّنوا في القتل والتخريب واستهداف رموز العلم والمعرفة وإفناء كل ما به حياة، وكان لهم من القوة أمام الأمة الضعيفة المنهكة ما جعل الناس يرفعون شعار "من قال لك إن التتار انهزموا فلا تصدقه" ، ممَّا يدل على انهيار نفسي كلي، إلى جانب سقوط بغداد عاصمة الدولة الإسلامية وقتل الخليفة - وهو رمز وحدة المسلمين السياسية والدينية والحضارية - وتدمير البلاد تدميراً شبه كامل، لكن الأمة لم تمُت مع ذلك، وكانت أول شوكة تكسّر للتتار على يد الجيش المصري بقيادة سيف الدين قطز في موقعة عين جالوت، ثم توالت هزائم الغزاة البرابرة واسترجعت الأمة عافيتها، وحدث أمرٌ عجيب لم يَرَ التاريخ مثله، هو أن التتار الغالبين دخلوا دين المسلمين المغلوبين وكتبوا بعد ذلك صفحات مجيدة في سجل الأمة.

  ·       الاستعمار الحديث:  وابتليت الأمة في العصر الحديث بالاحتلال الأجنبي لأراضيها وذهاب سيادتها وطمس هويتها وشخصيتها حتى أن بلاداً كالجزائر مثلاً غدت جزءًا من " الوطن الأم " أي فرنسا التي تحتلّها لمدّة 132 سنة، ولم تعد العربية لغتها، وقد حاول الاحتلال طرد الإسلام منها، حتى ظنّ الكثير من الناس أن الاحتلال الغربي قضى على الأمة نهائياً، لكن الحياة دبّت فيها بعدما اعتقد أعداؤها أنّها ماتت، وقامت الثورات، وتوالت حروب التحرير، وعمّ الجهاد أرجاءها وسقط الشهداء بالملايين وأخرجت المحتلّ واستعادت استقلالها السياسي واسترجعت هويّتها وانبعثت من جديد.

  ·       أمّة باقية ومنتصرة: بكل هذا أثبتت الأمّة أنها تحمل عوامل البقاء، وإنما تصيبها الآلام وتنزل بها النكبات فتدفع ضريبة العَرق والدم، بل قد تتراجع وتسقط وتخلد إلى القعود وتغيب عن ميادين العطاء الإنساني والشهود الحضاري، وقد تأتي عليها فترات يكثر فيها عدوّها ويقلّ نصيرُها حتى يتراءى للنظر السطحي أنها آيلة إلى البوار والفناء لكنّها تحيى دائماً بعد موات كما يشهد التاريخ، وهذه المعاني يجب علينا استحضارها ونحن نعيش هذا الظرف العصيب الذي استأسد فيه الاستكبار العالمي وعشّش فيه بيننا  المنافقون المعاصرون الّذين يعيشون بيننا بل ويتولّون أمورنا ويتكلّمون باسم أمّتنا، فلا يجوز أن يحول حجاب المعاصرة بيننا وبين إبصار أمارات النصر لمتمثلة في صمود الأمة رغم ضعفها واستهدافها عسكريا وسياسيا وثقافيا وإعلاميا واقتصاديا وحضاريا وبقاء روح الجهاد ونشاط المقاومة والرفض الجماهيري الواضح للاستسلام لأنظمة الاستبداد  والتطبيع مع اليهود والإذعان للمشروع الغربي، فلا شكّ أن تونس ومصر واليمن وليبيا ستتعافى بإذن الله وتسودها الحرية والاستقرار والرخاء، وستنتصر الثورة السورية إن شاء الله، وسيمتدّ ظلّ الربيع العربي ليُطيح بباقي أنظمة الطغيان، وسيكون كلّ هذا سندا لفلسطين، قضيتنا الأولى، وهذا ما يخشاه أعداء المشروع التحرري والإسلامي في الداخل والخارج فلا يتوانون عن عرقلة الثورات المباركة بكلّ وسيلة متاحة.

   إن العدوان على مكاسب الربيع العربي يشبه هجوم الأحزاب على المدينة المنورة، وكأننا نستنسخ – من ناحية أخرى – تجاربنا مع المرتدّين والصليبيين والتتار والاستعمار الغربي، والتآمر هنا كالتآمر هناك، والصمود هنا كالصمود هناك، والمعطيات متشابهة على كل الأصعدة، وهذه المقدّمات تنبئ بنفس النتيجة وهي الانتصار وبقاء الأمة حيّة تحقّق غاياتها في ظلّ ثوابتها ورسالتها.



(408821) 1
تحليل جيد لحالة الامة
nedal
تحليل جيد لحالة الامة, نتمنى ان يكتب الناس على هذه الصفحة دون حقد طائفي او ديني لمصلحة هذه الامة المظلومة.
الكاتب يكتب باسلوب جيد وفكر متنور,نرجو ان يكتب دون توقف.
May 5, 2013 5:17 PM


(408875) 2
ربيع برنار ليفي ؟
عوض الكندرجي
وكما قال أحد المرتجعة الليبيين ممن دخلوا ليبيا معية بساطيل الناتو :
" ومالو إذا كان صهيوني أيش ليـنا فـ دينه ! "
هل شاهدت شريط القصف الإسرائيلي لـ مركز البحث العسكري السوري بالأمس ؟ وهل استمعت لـ تهليل ثوار ربيعك وصيحات الله أكبر في خلفية المشهد؟
ألم ترجموا عدنان مكـيـة (سمير الخليل صاحب جمهورية الخوف) قبل عشرين سنة عندما أقر بأنه يطرب لـ وقع القصف على بغداد و وصف صوت القنابل المتساقطة عليها بالسمفونية الجميلة ؟
رأيي المتواضع أن الخائن مكية أطهر من أشرفكم لأنه تحاشى أن يدنس اسم الباري في عهره
May 6, 2013 12:34 AM


(408913) 3
الى القندره...سؤال محرج
ناصر احمد
بالله عليك هل وصل بياع الكلاسين والسيبانات وازلامه الى الحكم " بجهود الشعب العراقي الذاتيه", او على ظهر الدبابات الامريكيه- الاسرائيليه, بالاتفاق مع ايران.
اشمعنى حلال عليكم وحرام على غيركم, ولا " اتباع اهل البيت" حلال عليهم الحريه, و" النواصب" حرام عليهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
May 6, 2013 10:56 AM


(408936) 4
ho wabout al qods
capital dz
no need to read your rubitch
you are kalb number 1
ya mounakik
May 6, 2013 5:34 PM


(408961) 5
ولا مُحرج ولا خرا ، التعاطي معك هو مصدر الإحراج الوحيد لي
عوض الكندرجي
بياع الكلاسين وصل إلى الحكم على ظهر دبابة أمريكية دخلت من عرعر وحفر الباطن والخفجي والكويت والبحرين والسيلية وأبو ظبي ومسقط ....وهذه حقائق يا أقرط ، أما عن تمويل الحرب و بنزينها، فـ علمها عند .. ـكـمو.
من حق إيران كـ دولة مستقلة أن توسع نطاق نفوذها لـ ضمان أمنها ، سقوط العراق خلق فراغا ملأته إيران بـ دهاء ساستها وقصور نظر المحتل الأمريكي وغباء تابعه الأعرابي ، محور الناتوـ إسرائيل مرورا بـ تركيا يشكل خطر وجودي على إيران وتهديد لـ استقلالية قرارها ، فشلها في التصدي لـ هذه الأخطار الإقليمية المحمولة جوا وبحرا بـ جيوش عابرة لـ القارات سـ يعيدها صاغرة لـ محبس التبعية التي استمرأت وقومك عيشها الهنيء .
حكاية إتفاق إيران - إسرائيل - أمريكا هذه قصص أطفال ما قبل النوم يرويها لكم أبو متعب كل ليلة لـ يغالبكم النعاس داخل جحوركم فـ تنامون على .. بطونكم .
نعم الشعوب الحية حلال عليهم الحرية أما الأنعام شرواكم فما لها إلا الحظائر .
نعم لـ إرجـاع الـخرفـان إلى الـحـظيـرة
فكوا مربط "قاصر" كي يرأس هذي المسيرة
علج "أحـمـق" لا يـقشع أمامه إلا شـعيـره
لا بـورك هذا الشىء ولا بـورك أمـيـره
May 7, 2013 12:53 AM


(409032) 6
وانا زيك, لكن .......
ناصر احمد
الحمد لله, انك - اولا - اعترفت بتابعية العراق لايران, انا ما اطالب العراق ان تكون تابعه لامريكا ولا السعوديه ولا اي دوله, لكن مستقله, وانت اعترفت ان " سقوط العراق خلق فراغا ملأته إيران بـ دهاء ساستها". وبالتالي, لا يجي امثالك ويتكلم عن تدخلات امريكا والسعوديه وتتباكون على البحرين وشيعة السعوديه, لانكم اخر مين تتكلمون عنه. و النموذج العراق هو اللي يخلينا نقف ضد الانتفاضه في البحرين والسعوديه, عشان لاتتحول - "بدهاء ساسة ايران" الى عراق ثاني

انتو زي متعاطي المخدرات اللي ينصح الناس بعدم شرب السجائر.حرروا بلدكم وتعالو تكلمو على برنارد ليفي
اما بخصوص " قصص ابو متعب", نعم صفقة نمرودي ايران جيت, و ذبح الفلسطينيين, واحتلال العراق, والمحادثات الايرانيه مع امريكا واسرائيل تحت رعاية قطر, واللي كشفت عنها الويكلكس, كلها " حكايات ابو متعب"
دنت ابن حلااااااااااااااااااااااااااااال !!
May 7, 2013 8:53 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز