Arab Times Blogs
عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

إرتجالٌ على الكيبورد

قالوا هجاكَ وعابَ شعرَك نابحٌ

قلتُ الكلابُ النابحاتُ كثيرُ

ولَوِ التفتُّ لكلِّ كلبٍ نابحٍ

ما طابَ بينكمو لديَّ حضورُ

ما دامَ ينبحُ دعْهُ ينبح خاسئاً

إنَّ النباحَ بمثله لجديرُ

هوَ مثل صرصار الدجى لك مزعجٌ

ما إن يكفُّ له لديكَ صَفيرُ

وا حسرتا لو كنتُ أعرفه انتهى

ولأجل ذاك حسيبكم معذورُ

هو فستق ضخم ولكن جوفهُ

عفنٌ ودودٌ منتنٌ ومريرُ

ما شعرُك المشؤومُ الا هبَّة

كانت غبارا في الهواء تطيرُ

فتجمعت اهباء شعرك كتلة

نُقفت فلا همٌّ ولا تفكيرُ

بل أنتَ حجَّارٌ بأوْعرِ مَحْجرٍ

والنظم جَرشٌ ما لديه شعورُ

قد جئت تجرشه لتبدو شاعرا

فخسئتَ كالخنزير يا شعرورُ

حَجِّرْ فأنت البغل رغم تحفظي

فالصخر صخر والحمير حميرُ

يا قطنةً في سُرَّتي  فدَحَوتها

ونَقفتُها فكذاك أنت حقيرُ

بئسَ الجبانُ كفأرة من ثقبها

راحت تطلُّ وتختفي وتغيرُ

هذا هجائي والهجاء كما ترى

كالماء حولي هيِّنٌ ووفيرُ

وكما ترى أهجوكَ لا مُتكلِّفاً

فالشعر عندي دافقٌ وغزيرُ

وكما ترى يأتي بكل سُهولةٍ

وكأنما هو شهْقةٌ وزَفيرُ

وكما ترى سَهلٌ عليَّ كبَصْقةٍ

في وجهكَ المخزيّ يا مغرورُ

بل لستَ تدري كم حذفتُ لأنه

ما زال عندي يا جبان ضميرُ

لو شئتُ ما وفرتُ مثلك يا غبي

لكنَّ قلبي طيِّبٌ وكبيرُ

بل كان ياتي الشعرُ عندي راجيا

ويقولُ لي كبِّرْهُ فهو صغيرُ

فأقول ليس الآن في وقت الغدا

شغلي كثيرٌ والنهارُ قصيرُ

إذهبْ وَعدْ عندَ المَسا فالجرْوُ

هذا تحتَ رِجْلي دائما مَعْصورُ

الوغد هذا قحبة خنزيرة

فادعوا الجبان الضبَّ يا خنزيرُ



(406685) 1
قاربت المتنبي بالهجاء
الوهراني
اشهد لك بالشعر ونظمه كم انت رآئع في الشعر وبالتحديد في ساعة انفعال قصيدة جميلة ومعبرة بكل المعاني تحياتي :
April 12, 2013 1:23 AM


(406689) 2
لماذا تضيع وقتك فيما لا ينفعك في الآخرة ؟؟؟؟؟؟؟
سرور العتيبي
كل ما تكتب على راسي وعيني ولكن ؟ بماذا ينفع شعرك هذا الاسلام والمسلمين ويعصمك أمام الله جل وعلا .

أنصحك أن تكتب ما ينفعك في الآخرة .

تحياتي لك .
April 12, 2013 1:57 AM


(406727) 3
انا مع كلام المعلق رقم 2
تحسين
أنا مع المعلق رقم 2 فأنت ياقطب ارفع من هذا الذي تذم فلا تنزلن لمستواه.. اتحفنا بما يرفع الهمم و يوجهنا لحسن الخاتمة والمسامح كريم. ومن اردت ان تكسر يده فدعه لله يكسر يده ورجله وقلبه
April 12, 2013 8:44 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز