Arab Times Blogs
قيس سرور
kaisrs1@gmail.com
Blog Contributor since:
07 March 2013

مصر الي اين ؟؟؟

الشعب المصري اغلب وصل الي مرحلة عدم الاستقرار والامان وفي حوار من مدة قريبة مع احد السياسيين وصفت له انه ممكن لمصر الوصول للهاوية

ونرى عراق ثاني وهذه البداية وطبعا قال لي مصر بعيدة كل البعد عن هذا السيناريو وكان هذا من حوالي اربع اشهر ومن حوالي اسبوع عاد وقال لي  نظرتك الى الامور

صحيحة لاانه الامور تثير الشك والريبة في كل مايحدث اليوم مع العلم انا ليس من انصار اي  من الفصائل السياسية او الاخوان او السلفيين انا واحد من ملايين الشعب المصري

مصر كدولة وعمرها في العلاقات الخارجية والداخلية وصلت لمرحلة صعبة وليست عادية والامور في اتساع والحيرة والقلق

ويوميا نسمع ونرى العجب العجاب مع انى في بادىء الامر كنت من المشجعين لمرسي  وسياسته وان كل ماكتبته في موقع معروف انه السيناريو سيكون انه مرشح

الاخوان وتكون مصر في طريقها الى الانحدار لاسمح الله  وتقريبا انه المتوقع انه من حول مرسي يحاولون اغراقه في الغلطات والمشاكل  والتصريحات للوزراء

اقل مايقال عنهم فاشلين ورئيس الوزراء  واخرهم وزير البترول يتكلم بكل ثقة لمقارنة مصر بالظروف الحالية بدول العالم وخصوصا اوروبا وامريكا  والعقل زينة

كام بالضبط رواتب اغلب الفئات في مصر  ويكون سعر لتر البنزين عالمي فلكي الله يامصر

كل ماتوصلت اليه انهم يريدون مصر خرابة اي كان يكون وراء هذا ولكن الشعب المصري مثقف وواعي ويستشعر الخطر وصبور

ولكن للصبر حدود

واللعبة الحالية لجر الجيش والشعب لمواجهة ويكون ان تعود مصر لما قبل ثورة يناير  وندخل في دوامة تاني ونقول من تاني

هما ياكلو لحمة وفراخ واحنا الفول دوخنا وداخ 

وصفة عدم اللامبالاة اصبحت لغة الحوار رغم كل مايدور في مصر هذه الايام ومرسي كانه يحكم بلد غير مصر وكل مايفعله

السفر من بلد الى اخر وحمدلله على سلامته من الزلزلال في باكستان ومانعرفش الهند فيها ايه او هيكون ايه  اتمنى من الله عز وجل

بطريق الخطاء يقراءمرسي في الجريدة او يشاهد الاخبار في القنوات لعله يسمع شيء عن مصر الى هوة مش رئيسها ويحاول انه يخاطب رئيسها انه

ينتبه لشعبه ويرجع من السفر ويتابع مسوولياته من داخل البلد وليس من خارجها

وللحديث بقية في الاخبار والاحداث المتسارعة عن الوطن الذي كان


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز