Arab Times Blogs
عبد العزيز كحيل
azizelbeidi@hotmail.fr
Blog Contributor since:
23 November 2009

كاتب عربي من الجزائر

اهتدى فان دورن...فمتى يهتدون؟

يا له من درس بليغ تلقّنه الأقدار لبعض " المسلمين" المتمردين على الدين والقيم والأخلاق... النائب الهولندي " أرنود فان دورن " يُشهر إسلامه في مفاجأة من العيار الثقيل من شأنها أن تُلقم العلمانيّين الحَجَر وتملأ قلوبهم حسرة وغيظًا، كيف لا والرجل قضى حياته السياسية ضمن اليمين المتطرف، لا شغل له سوى محاربة الإسلام واتهام تعاليمه بكلّ النقائص، ثم يشهر إسلامه على الملأ، ولا يُستبعد أن يُصبح من دعاة الإسلام وخُدّامه المتحمسين الأوفياء، مثل ما حدث مع أكثر واحد، من قساوسة ويهود وشيوعيين ومطربات وغيرهم ، وفي أكثر من مكان في الكرة الأرضية...فالحمد لله على تكثير سواد المسلمين بمثل هؤلاء المهتدين، ولنا أن نتصوّر وقع هذا الخبر على النخبة العلمانية العربية المتطرفة التي لا تألو جهدا في الطعن المباشر والملتوي في دين الله تعالى عبر حملاتها التشويهية والتضليلية المكثفة المتواصلة على من تسمّيهم الإسلاميين الإرهابيين المتزمّتين، وما تُطلق عليه" الإسلام السياسي" الذي يمثّل في نظرها الشرّ المطلق ويهدّد حسب رأيها استقرار العالم كلّه، لا لشيء سوى انعتاقه من الفلسفة الغربية وتمسكه بهدي السماء وما يحويه من

طهر وقيم وأحكام يرفضها أصحاب الشهوات وعبيد الفكر الغربي الوافد وسدنة الاستبداد والفساد.

العدو الألدّ – وليس الخصم فقط – عندهم في مصر هو جماعة الإخوان المسلمين، حتى لو شهد لها العالم كله بالاعتدال، ولو منحها الشعب ثقته مرة تلو مرة، لماذا؟ لأن مرجعيتها هي الإسلام، وهذا لا تهادن فيه العلمانية العربية المتطرفة.

العدوّ هو محمد مرسي ولو جاء به الصندوق الشفّاف وأظهر كفاءة عالية في تسيير شؤون البلاد ولم تُعطَ له فرصة زمنية معقولة ليعمل ويقدم جردا عن إنجازاته، لماذا؟ لأنه إسلامي، وهذه سابقة ما كان لها أن تحدث ، برأي النخب الليبرالية واليسارية المنعزلة عن جماهير الأمة، ولا يجوز بحال أن تستمرّ فضلا عن أن تتكرّر هنا أو هناك في العالم العربي، لذلك لا تتوقف الحرب الإعلامية الظالمة ولا تتورّع عن الكذب الصراح والافتراءات المتكرّرة التي لا نصيب لها من المصداقية، والاصطفاف مع دعاة العنف بل والتحريض على المزيد منه... لا تهمّ الدماء البريئة التي تسيل يوميا ولا الخراب الذي يطال البلاد ولا المجهول الذي قد تسقط فيه، المهمّ عرقلة محمد مرسي لتفشل التجربة و لا تبقى فرصة أمام دعاة الإسلام ليكون لهم دور قيادي في المجتمع حتى لو أرادهم هذا المجتمع واختارهم وزكّاهم، لأن النخبة العلمانية أعلم من الشعب بما يصلح له وما لا يصلح.

ولا يختلف الأمر في تونس، فالعدوّ هناك هو حركة النهضة حتى لو أدهشت العالم كله بأطروحاتها المتّسمة بالاعتدال "المفرط " والتنازل الواسع عن كثير من حقوقها من أجل التوافق السياسي والاجتماعي،  كلّ هذا لا وزن له في نظر العلمانيين المتطرفين لأنه " مجرد تكتيك ونفاق ولعبة مؤقتة" ، ما دليل ذلك؟ إنه تمسّكها بالمرجعية الإسلامية، فهي بالتالي حزب فاشي إرهابي ظلامي لا يجوز أن يكون له وجود إلا في السجون والمعتقلات وساحات الإعدام حتى لو نال الأغلبية في الانتخابات وأثبت قدرته في المعترك السياسي، وقد أحسن وزير الداخلية الفرنسي صنعا إذ نبّه حكومة بلاده إلى ضرورة قطع الطريق على " الأصوليين الإسلاميين " في تونس ومساندة " التنويريين" لأنهم أصدقاء فرنسا وأتباع " العالم الحرّ " ...فتصريحه هذا يفضح حلفاءه وعملاءه بطريقة واضحة مباشرة، لأنه تجاهل للواقع وقفز على مقتضيات الديمقراطية التي يزعمون تقديسها.

هكذا...الإسلام مرفوض، مرفوض، مرفو ض... فهوعندهم عقائدُ خرافية وتقاليد بالية وأحكامٌ مخالفةٌ لمنظومة حقوق الإنسان العالمية، والحاملون لمشروعه منافقون أفّاكون، لا دين لهم ولا خلق، لا همّ لهم سواء تحقيق مآرب شخصية وفئوية باسم الدين، وهم أعداء الدين...

هذا هو منطق تلك الأقلية التي صفعها الشعب في جميع الانتخابات النزيهة التي جرت في البلاد العربية، وعرفوا من خلال الصندوق حجمهم الحقيقي فتمرّدوا على الصندوق وعلى قواعد الديمقراطية وآلياتها التي كانوا يبشّرون بها كأنها دين منزّل، وأصبحوا يلعنونها ليس لأنها غير صالحة لمجتمعاتنا العربية ولكن لأنها فضحت العلمانيين مرة بعد مرة وأظهرت إعراض الشعوب عنهم وعن مشاريعهم التغريبية، فتنكّبوا الطريق، وصاروا دعاة للشمولية والاستبداد بذريعة " حماية " الديمقراطية من الشعوب غير الناضجة، كما صرّح أكثرهم جرأة، ولم يكتفوا بالانخراط في الثورة المضادّة العنيفة في تونس ومصر وفق أجندة خارجية وإقليمية واضحة المعالم بل تنادوا باستباق الأحداث في سورية الثائرة وبذلوا أقصى الجهود لإفشال الثورة والمعارضة وتتابعت زياراتهم إلى دمشق للشدّ من أزر النظام البعثي المجرم المتّهم دوليا بارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية، واصطفّوا مع الجلاّد وباركوا إبادته لشعبه...لماذا وهم دعاة الحرية وحقوق الإنسان والكرامة والديمقراطية؟ ببساطة لأنه لاح في الأفق أن سورية ما بعد نظام عائلة الأسد لن تكون استثناء وستلتحق بالخيارات الشعبية القائمة، وستنحاز الجماهير للإسلاميين لأنهم هم اليوم في طليعة الثورة لحماية المدنيين ومجابهة الجيش النظامي والشبيحة، والشعب يسمع ويرى ولن ينخدع بتحذيرات غلاة العلمانيين ولا مكرهم إطلاقا.

أظنّ أن النخبة العلمانية قد انخدعت بحلم الرئيس محمد مرسي ورباطة جأش الإخوان، كما انخدعت بصبر حركة النهضة التونسية، فمضت في استفزازاتها أولا ثم تحوّلت إلى العنف اليومي في مصر، وإلى التصعيد المتواصل في تونس، بإشاعة الأكاذيب والفوضى وتضخيم صغائر الأمور والتغاضي عن الإنجازات والإيجابيات مهما كانت كبيرة وبارزة، والاغترار بحلم الحليم خطأ فادح سواء في العلاقات العامة أو في العمل السياسي لأن حبله قصير وعواقبه وخيمة، تماما مثل كلّ أنواع الاغترار، والشعوب تراقب وتميّز، قد تكون مغلوبة على أمرها اليوم بسبب سطوة الفلول هنا وهناك وبسبب القصف الإعلامي المتواصل وتغوّل النظام القديم بواسطة عدّة أجهزة ومؤسسات حيوية كالشرطة والقضاء التي لم يتمّ تطهيرها إلى الآن نظرا لتزاحم الأولويات على أنظمة الثورة، لكن هذه الشعوب ليست غبية ولا هي مصابة بمرض النسيان كما تتوهّم الأوساط العلمانية المتطرّفة، وبيننا وبين  هؤلاء الصندوقُ الشفاف الذي سيتكلّم مرة أخرى رغم مؤامراتهم وعرقلتهم للانتخابات، لعلمهم أنها ستفضحهم لا محالة .

فمتى يهتدي هؤلاء " المسلمون" الرافضون للمشروع الإسلامي ؟ أنأمل أن تتسرّب إليهم الهداية التي ينعم بها الآن المسيحي السابق " فان دورن " فيكفّوا عن الإفساد المادي والمعنوي الذي يتفنّنون فيه؟ أم أن خصومتهم للإسلام تفوق ما كان عليه ذلك الهولندي؟ هل سيستمعون بعد أشواط التمرد والتخريب إلى صوت العقل أم أن إخوانهم في العلمانية والتغريب المنتشرين في البلاد العربية المتحكمين في السياسة والإعلام والمال يمدّونهم في الغيّ بلا هوادة ويُغدقون عليهم الأموال والنصائح لإجهاض الربيع العربي وإخماد جذوة التحرّر لاسترداد الحرية والكرامة والحقوق؟ هل سيعود القوم إلى رشدهم ويسلّمون أن الحلّ الإسلامي مطلب شعبي لأنه يوفّر الحياة الكريمة النظيفة التي تنشدها الجماهير، بينما لا يملكون هم سوى حلول سلطوية جرّبتها الأمة رغم أنفها في ظل الانقلابات العسكرية واستبداد " التقدميين" لعدّة عقود والحُكم الوراثي قي الأنظمة الملكية والجمهورية.

هل سيهتدون أم أن طريق العناد المحفوف بالبغض والمصالح والخوف من المحاسبة لا نهاية له؟



(403879) 1
دليل ادانه وليس صدق
ملحد
يا عزيزي لا تستغرب ابدا !! ان خبر اسلامه ليس مفاجأة بقدر ما هو نتاج التطرف .. متطرف مسيحي وجد بالاسلام تطرف اكبر يشبع عنجهيته فدخله .. ولا تستغرب ان يربي لحية ويذهب الى سوريا ويفجر نفسه ! مثله مثل فضل شاكر بياع الشورما حاليا ..
اما الاسلام السياسي فهو موضوع مختلف تماما , فبوادر الخير بدأت في مصر وتونس وقريبا بأذن الواحد الاحد ستطور هذه الدول لتصبح مثل السعودية وافغانستان والصومال والسودان !!
March 16, 2013 7:30 AM


(403880) 2
أي فاسق هذا عبدالعزيز كحيل؟ألا يشبع من الغباء..هو دخل بالإسلام لا بالإخوان المسلمين والتلفيين ياعبي
هيثم
..المخلصون كلهم يسلمون أو يتحولون للاسلام لا للإخوان المتأسلمين
لإن كان الإسلام هم الإخوان المسلمون والتلفيون الوهابيون الذين لايجرأون على رمي حجر ضداسرائيل فانا أيضا كافر وأعتز بكفري
الكفر بالإخوان والتلفيون هو الإسلام حقاإنه اسلام أبو القاسم ص لا اسلام الإخوان والتلفيون وأبضاع النساء وروتانا وفروج النساء والتلون والكذب والسكر والزيت والرشوة...فالذي يسلم يقتنع بماجاء به أبو القاسم ص ومن بعده الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه فاتح القدس لاالخونةالمتسترين بالدين بائعي القدس ومن بعدها السودان والصومال وهلم جراومشتتي الأمة وخدام أمريكا؟وبالمناسبة بما أن الإخوان والتلفيين استعانوا بامريكا ووضعوا أيديهم بيد أمريكا واسرائيل سوف تنقلب عليهم أمريكا قريبا وهذا عهد أمريكا مع حلفائها ولكننا سنقف بكل قوة مع أمريكا وسيكون لنا أجر إنشاء الله
كما اصدروا الفتاوي بجواز الإستعانة بالناتو نفس الفتاوي سنستملها ضدهم وسسحقون عن آخرهم
قال أحدهم إن ابن لادن لما فجر بعض سفارات أمريكا بأفريقياليس غضبا لله ولرسوله بل لأن أمريكا بعد طرد الإتحاد السوفيتي من أفغانستان استغنت عنهم واحتقرتهم فثاروا لأجل أن يبقوا خدما لهاوعبيدا تحت حذائها؟بمعنى أنهم يريدون أن يستمروا خدما فلماذا رمتهم بالزبالة فهكاالعبد يقاتل ليستمتع بالعبوديةلالأجل الحرية فالحرية تنغص على العبد حياته....فليتجرأوا مرةواحدةعلى اسرائيل؟؟ حاشاهم وكلاهم فماهم إلاخونة مرتزقة عبيدأرجاس..فلا تخلط بين من الإسلام وبين الإخوان المسلمين ومعهم الوهابيين
March 16, 2013 7:32 AM


(403888) 3

مصطفى من المغرب
انا اعتقد والله اعلم ان هدا الرجل اشهر اسلامه عن طريق السفارة القطرية في هولندا وسيتم استثمار اشهار اسلامه في القضية السورية كما تفعل انت الان كما انه غير مستبعد ان يتم ارساله الى سورية لدعم جحافل الارهابيين في تدمير ما تبقى من الدولة السورية.
March 16, 2013 8:37 AM


(403898) 4
هيك قلتلي؟
اسلام الزفت
فرحان بفان دورن يعني؟
قال بيجيك واحد انضرب بمخه و اسلم، بيرقصوا المسلمين أنو هادا يعني اثبات لصحة الاسلام.
عمي لا تروح لبعيد فتاح حيا الله كتاب ديني و تمتع بمساخر الدين.
ولك يا قوم ناموا ولا تستيقظوا ما عاش إلا النوٌم
March 16, 2013 9:16 AM


(403908) 5
Definition
Raed
I have one question for you, how you define the Christian and the Moslem and in other words how you recognize them ? according to their faith or what ? if yes how you know the heart of people
March 16, 2013 10:24 AM


(403917) 6

Simon
لمعلوماتك فان السيد فان دوورن لم يكن مسيحيا بل لا ديني
March 16, 2013 11:08 AM


(403942) 7

عربي مغترب
في مثل كنت اسمعه وانا وصغير بيقول ( اسلمت فارة لاكترت اسلام ولاقللت نصارى ) هذا الذي اسلم لايعرف مسيحه هنيئا لك به هو شاطر بالسياسة يمكن, لكن بالديانة والأمور الروحية جاهل , حتى ماقول حمار.اذا كانوا المسلمين مثله , كتير منيح, مبروك عليك هذا المنافق.
March 16, 2013 3:28 PM


(403945) 8
المسألة ليست إسلامي أو علماني
د.م. فراس
ياأخ عبد العزيز كحيل
يبدو أنك لاترى إلا بعين واحدة فيما يتعلق بالوضع في سوريافالجماعات المتطرفة\الإسلامية\ افتعلت الفظائع والمجازر أيضا ودمرت البنية التحتيةللوطن
وخانت البلد بتعاونها مع اسرائيل وأميركا
ثانيا هل تؤمن بمصداقية المجتمع الدولي وعدالته???عندما يعلن الرئيس مرسي قطع العلاقات مع اسرائيل وأميركا ويدعو للجهاد في فلسطين عندئذ سنكون حتى نحن السوريين جنودا له
الأمر لا يتعلق بالإسلام بل بالوطنية
هداك الله
March 16, 2013 3:46 PM


(403952) 9
احسنت
حسن
"ولنا أن نتصوّر وقع هذا الخبر على النخبة العلمانية العربية المتطرفة التي لا تألو جهدا في الطعن المباشر والملتوي في دين الله تعالى عبر حملاتها التشويهية والتضليلية المكثفة المتواصلة على من تسمّيهم الإسلاميين الإرهابيين المتزمّتين، وما تُطلق عليه" الإسلام السياسي" الذي يمثّل في نظرها الشرّ المطلق ويهدّد حسب رأيها استقرار العالم كلّه، لا لشيء سوى انعتاقه من الفلسفة الغربية وتمسكه بهدي السماء وما يحويه من طهر وقيم وأحكام يرفضها أصحاب الشهوات وعبيد الفكر الغربي الوافد وسدنة الاستبداد والفساد."
يا أخي قل هذا الكلام للسفيه المدعو عمر ظاهر لعن الله اصوله وفروعه، هو و تعيسة الأبله اللذان لا يكفان عن النباح ونهش الإسلام تحت ستار سب الوهابين الأوغاد، والأول أظنه نصرانيا خبيثا او تنصر، اما الثاني فلا يزيد على عاهرة تردح لزبائنها المتهربين من الدفع، وكلاهما لا عقل ولا منطق ولا معارف من اي نوع، ولا يعرف مفهوما للعلمانية غير سب الإسلام دون غيره الذي لا يعرف عنه سوا التداوي ببول االبعير ورضاعة الكبير.
March 16, 2013 4:45 PM


(403961) 10
ربنا يهديك انتا كمان وتنصت شوية للحقائق
عوض الكندرجي
بعد التحية والصلاة والسلام على خير الأنام أقول : كــــس أم ده صندوق خرمتم بيه ودانا ، مرسي حصل على ٥.٥ مليون صوت في الجولة الأولى هي صافي عدد الإخوان ذكورا وإناث ، الأحياء منهم والأموات - من أيام أول إحصاء سكاني رسمي فرعوني في عهد تحسيس الثالث عميد الأسرة الزانية عشر- زائدا جيرانهم وأقربائهم وأصهارهم والمتعاطفين معهم والمغرر بهم والمضحوك عليهم ..ولا الضالين ، في الجولة النهائية مع أحمد شفيق تحصل على أكثر من ٨ مليون صوت ، إيه هوا انتو الإخوان صرتو أرانب وبتتكاثروا بالإنتشار الهوائي واللا جايز بالضغط الأسموزي ؟ فرق الأصوات هو تفويض شعبي حقيقي - من خارج قوى الأخوان - وإن فسره البعض بالخوف من عودة النظام القديم إلخ ، والإصرار على التعاطي مع الجميع من موقع قوة وإساءة تفسير هذا التفويض الإنتخابي هو احتقار للشعب المصري سيدفع ثمنه الجميع ، أنظر لردة الفعل في انتخابات نقيب الصحفيين واعتبروا يا أولي الألباب .. الجاي على الأبواب!

تخيل لو أن أرنود فان دورن ارتد عن الإسلام بعد فترة أو أنه اعترف أنه كان يخادع الجميع ل يخترق الإسلام والمسلمين هل ستعترف بـ سذاجتك وعدم أهليتك للحديث في الشأن العام ل افتقارك لـ أدنى مراتب الموضوعية ؟
March 16, 2013 9:36 PM


(403962) 11
ربنا يهديك ... 2
عوض الكندرجي
من بركاتك :
" حتى لو شهد لها العالم كله بالاعتدال " تقول عن الإخوان .
ها هو الإتحاد الأوروبي يوقف برامج معوناته بدعوى تطرف الحكم المصري !
ولماذا يتعمد ألا يزور أوباما مصر ؟
حتى قطر ، سلمتكم الكرسي و شيختلكم مرسي وبتقوللكم عن المساعدة ...ده كان من نفسي .
يبدو أن " عالمك " صغير ... وضيق كما هي عوالم كل الأصوليين
March 16, 2013 9:38 PM


(403975) 12
you are right
kamal
انك لا تهدي من احببت ان الله يهدي من يشاء
March 17, 2013 3:31 AM


(403981) 13
الاخوان المجرمين ونهايتهم
سيف دمشق
الاخوان المجرمون هذا ماتعلمنا وهذا مانشاهد العماله والخيانه والتامر والطعن بالظهر والتامر على الصديق هذا مانشاهده من حماسضد الشعب السورى وهذا مانشاهده من المرتزقه والقتل والتدمير من هؤلاءضد الشعب السورى وهم التنصبل بوعدهم والتنكر لمبادئهم وخاصة عند استلام السلطه لعنة الله على الاخوان المتاسلمين
March 17, 2013 4:58 AM


(403982) 14
من اي باب دخل فان دورن؟
.zakariya almaleh
اخبار دخول احد اعضاء حزب الحريه الهولندي اليميني الى الاسلام لم يحدث ضجه في هولندا كما كان متوقع بل لم يسمع به احد هنا في هولندا وانا الساكن هنا بحثت عنه في محرك البحث فوجدت مقتطفات اخبار بسيطه عبر التويتر الهولندي في معظمها تشكيك في ان الامر مزحه او لعبه يجب ان تنتظر نهايتها خاصه وان المسجد الذي دخل عبره السياسي اليميني الى الاسلام ومنه فقط خرجت الاخبار مسجد متطرف ذا ميول اسلاميه يمينيه متطرفه لاتختلف في نوع الافكار كثيرا عن الحزب الذي ينتمي اليه السياسي الهولندي نفسه
March 17, 2013 5:06 AM


(403991) 15
العلماني العربي أحقر وألعن من أعداء الإسلام الغربيين
أبو القاسم
العنوان يكفي
March 17, 2013 8:33 AM


(404018) 16
نفس الواطي من 4 ,7 عبري منخرب
عوض
قلتها لشو لكان الحرقة والحكة والجربة بكس امك مدامك مو سائل؟ ولاك انت واحد خول، اكيد شي وهابي سعودي خليجي الله اعلم، بعرفهن بيحبو العصافير الفرخ مثلك ضحك عليك باكم ليرة، وخدك بين البساتين وشرمك، ومن يومها ما بتعرف تقعد يا حرام من وجع طيزك.
يابن القحبة شو ذنب المسلمين لكان، مو انته يلي فتحت طيزك للسعودي؟ ومين قالك ان السعودي مسلم من اساسه؟ هلق قاعدين نصارى زيك بينكوك، ليش ما تسب عليهن، وإلا مافي شطارة إلا على البرئ؟ منك للسعودي تصطفل شو دخلنا نحنا.
March 17, 2013 3:23 PM


(404023) 17
بالمختصر
حسن أبو علي
بالمختصر : العلمانيون يتشدقون بالديمقراطية وحرية الشعوب في تقرير مصيرها ومن يحكمها ، ولكن عندما يختار الشعب أي حزب أو حاكم له توجه إسلامي تثور ثائرتهم ، ويدعون بأن الشعب غير مستعد وغير مؤهل للديمقراطية ، ويبدأون بالطعن وتلفيق الإتهامات والتامر ووضع المعوقات في طريق الحزب الفائز ...
أما إذا أنفسهم أي العلمانيون فازوا فإن ذلك يعتبر إختيار الشعب ويجب إحترامه ، ولكنهم في نفس الوقت يتناسون أن الشعوب قد جربتهم ، وأن جميع الويلات التي عانوا منها كانت بسببهم !!!
March 17, 2013 6:45 PM


(404029) 18
كان انسان قبل اسلامه اما الان اصبح من القتله المجرمين
مسلم كافر
مبروك عليكم زاد عدد المجرمين .لا يوجد مخلوق على الارض احقد واحسد واجرم واخبث من المسلم المتدين كهذا الكاتب. انه لدين حقد وكراهيه ما هو بدين اله انه لدين اجرام محض. انه لدين شيطان قذر يحث على قتل البشر بحجة الكفر .وليت المسلمين القتله يصلو الى عشر اخلاق الكفارالمظلومين حسب راى المسلمين المجرمين الحاقدين القتله وسفاكي الدماء واكلي حقوق الناس باسم مجرم اليم يزعمونه. لكن سيعود الى اصله بعد يرى حقد ونفاق ودجل وخبث المسلمين
March 18, 2013 1:35 AM


(404031) 19
إلى الأحقر والألعنرقم15
أبو هيثم
العنوان يكفي أن نقول عمن يسمي نفسه زوراأبو القاسم إنه كافرلأنه وجماعته والى أمريكاواسرائيل فالعنوان حقا يكفي أنك كافر صهيوني فهل كل المسلمين ألعن وأحقر من الأعداءونسألك بدورناهل يوجدأحقروألعن ممن والى أمريكاواسرائيل..؟فهو كافربنص القرآن قال تعالى لاتتخذوااليهود والنصارى أولياءمن دون الله ومن يتولهم منكم فإنه منهم؟فأنت منهم؟ لماذا لانرى منكم خنزيراواحدايحارب لأجل الأقصى؟؟...أروناولولنصف مرةأنكم تفجرون بتل أبيب مثلماتفعلون بالعراق وسورياوباقي الدول الإسلامية؟ومن هوالذي يكرةاسلام عمر بن الخطاب؟لاأحدفالناس تكره الكفارأمثالكم وأمثال الكاتب عبدالعزيزكحيل المرتد وأمثاله الكثيرين؟
وصدق من أشار إلى من دخل الإسلام على سنةالرسول صلى الله عليه وسلم لا ولم يدخل بمنهج الإخوان والسلفيين والذين بدأت الصحف تكشف أن حسن البنامن أب وأم يهوديةوان الوهابيين جاءوابال سعوداليهودمن نسل بني قريظة وأل ثاني من يهود بولندا؟وصدق أيضامن قال من المعلقين لم نرضجة بهولندا والدنمارك على اسلام هذا الرجل نقول دخل بالإسلام لا بالإخوان المسلمين بل سيكفر إن راى اسلام الوهابيين عبدة الفروج وإخوان البنااليهودي مقسمي السودان وبائعي أقصى القدس..لم يقل كحيل لناكم مائةألف يوميايتنصرون في اندونيسيا؟فهو تكلم عن شخص واحد اسلم وهناك عشرات الآلااف يتنصرون يومياوهذا ليس سرا فكفى هرطقة نحمد الله ان المسلمين مازلواعلى دينهم وكنانتوقع أن يرتدجميع المسلمين وخاصةالأميين منهم بسبب أعمال الإخوان والسلفيين الصهاينةاليهود..اعطونا مثل واحد ناجح سواءبافغانستان أو مصرأو ليبياأو تونس أوالمغرب اواليمن أوالسودان أوالصومال أوباكستان؟الا تستحون؟؟؟؟
March 18, 2013 2:21 AM


(404035) 20

عربي مغترب
الى المعلق رقم 15 : هل يعقل ان تفكر هكذا ؟ ماذا ستقول عندما ستكتشف ان دينك غلط ؟ ماذا ستقول عن نفسك؟ حاول ان تخرج ربع ساعة من الإسلام وقارن بين القرآن والكتاب المقدس ثم احكم على نفسك.
March 18, 2013 3:47 AM


(404088) 21
may god enlighten your mind
hamed
Islam needs tolerant and democratic persons so as to give him deep human dimension not fanatics and brainless persons who teach discrimination and hatred. There are a sufficient muselms of these types .instead to thank god for any worthless person who embrace the islam you have at least to ask god to open the close mind of the fanatics and brainless some muselms Why you don’t ask his terrestrial motives which push such undesirable personage to declare his islam .
no body question the right of MR, MORSI to be the president of Egypt. you have to be honest ,people want the democracy and this means diversity of opinion ,equal political and social rights for all the members of the society regardless sex faith or ideology civil legislation and democratic constitution while alshariah is not egalitarian ,is discriminative unfair not democratic and oblige the submission of the people. against science and progress and against the exchange of culture among people and that what people refuse moreover it is against the art
March 18, 2013 4:39 PM


(411591) 22
الى الأخ رائد رقم 5
سمير عبد الخالق
تحية طيبة اليك على هذا الطرح الجيد, الاجابة على سؤالك أخي الكريم تجده في خواتيم آل عمران: يقول
الله عزوجل: وانّ من اهل الكتاب لمَنْ يُؤمن بالله وما أُنزل اليكم وما أنزل اليهم خاشعين لله لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا , أولئك لهم أجرهم عند ربهم , ان الله سريع الحساب....أي أمنوا بالقرآن والتوراة والانجيل , وهؤلاء لهم أجرهم مرتين يوم القيامة
وقال تعالى في آل عمران أيضا: ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين... لماذا؟ لأنّ الاسلام ختم الرسالات السماوية..وفي الحديث الشريف:ثلاثة يؤتون أجرهم يومالقيامة مرتين وذكر منهم رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه وآمن بي.
وخلاصة القول بأن الاسلام الذي نزل على النبي صلى الله عليه وسلم واتبعه الصحابه من بعده والتابعين وسار على نهجهم الى يوم القيامة هو الذي قال عنه تعالى: ان الدين عند الله الاسلام.... أما الاسلام الذي نراه اليوم فيبيح قتل المسلم لأخيه المسلم فليسهو بالاسلام الذي دعا اليه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم, بل كل من يدعو الى القتل الموحدين وتدمير بلاد المسلمين هو من الخوارج, حتى وان كان عالما, فالنبي صلى الله عليه وسلم قال: أخوف ما أخاف عليكم منافق عليم اللسان.
وفي رواية أهرى: العلماء المضلون
June 2, 2013 4:33 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز