Arab Times Blogs
د. حسيب شحادة
Haseeb.Shehadeh@Helsinki.Fi
Blog Contributor since:
10 February 2012

استاذ في جامعة هلسنكي

الناصرة عاصمة الجليل

هناك‏ ‬آراء مختلفة حول أصل الكلمة‏ "‬الناصرة‏" ‬ومعانيها منها‏: ‬البرعم المتفتح،‏ ‬الزنبقة،‏ ‬باقة الزهور،‏ ‬الصومعة،‏ ‬مغاور النورس،‏ ‬برج الحراسة،‏ ‬الجبل المرتفع‏. ‬لا شك في‏ ‬أن المدينة قديمة وكانت في‏ ‬الأصل قرية زراعية في‏ ‬الحقبة الحديدية كما‏ ‬يستخلص من مغاور قديمة استخدمت لتخزين الحبوب ووجود آبار المياه ومعاصر الزيت‏. ‬ولا‏ ‬يخفى على أحد أن الناصرة هي‏ ‬بلد الناصري،‏ ‬السيد‏ ‬يسوع المسيح،‏ ‬الذي‏ ‬قضى معظم حياته فيها‏.

 ‬وفي‏ ‬المدينة بُشرّت العذراء مريم بولادة المخلص‏ ‬يسوع ومن هنا نبق اسم كنيسة البشارة‏. ‬يبدو أن المدينة أخذت تنمو بخطوات وئيدة في‏ ‬عهد الملك قسطنطين الذي‏ ‬اعتنق المسيحية،‏ ٣٠٦-٣٣٧ ‬م فبنيت الكنائس والمراكز الدينية‏. ‬ الحكم العربي وقعت المدينة تحت حكم العرب عام ‏٦٣٤‬م بعد أن فتح شرحبيل بن حسنة شمال فلسطين‏. ‬وفي‏ ‬عام ‏١١٠٠م احتلها القائد الصليبي‏ ‬تانكريد وبعد ذلك بثماني‏ ‬سنوات جعلها الملك بودوان الأول عاصمة وأسس فيها الأسقفية الكاثوليكية ومن‏ ‬يومها أصبح عيد البشارة عيد الناصرة‏.

 ‬وفي‏ ‬حزيران عام ‏١١٨٧‬م اندحر الصليبيون وسقطت المدينة بيد مظفر الدين كوكبري‏ ‬التابع لصلاح الدين الأيوبي‏ ‬وفي‏ ‬عام ‏١٢٢٩‬م أعاد سلطان مصر الملك الكامل المدينة إلى الصليبيين،‏ ‬إلا أنّ‏ ‬الظاهر بيبرس،‏ ‬ألغى هذه الاتفاقية عام ‏١٢٦٣‬م‏.‬ وفي‏ ‬عام ‏١٢٧١م عاد الملك ادوارد الانجليزي‏ ‬واحتلها مدة عقدين كاملين من الزمان حتى مجيء‎ ‬السلطان سليم بن قلاوون الذي‏ ‬استولى عام ‏١٢٩١‬م على عكا والناصرة‏. ‬وفي‏ ‬عام ‏١٥١٦ ‬احتلها العثمانيون ويذكر أن عهد الأمير فخر الدين المعني‏١٦١٠-١٦٣٥ ‬كان عهد تقدم وازدهار‏. ‬ونفس الشيء‏ ‬يمكن أن‏ ‬يقال بشأن عهد ظاهر العمر ١٧١٠-١٧٥٠ ‬إذ في‏ ‬تلك الفترة بنيت مبان عديدة مثل دار البلدية اليوم‏.‬ بدأ الانتداب البريطاني‏ ‬في‏ ٢٠ آب ١٩١٨وعند صدور قرار التقسيم عام ١٩٤٧ ‬أقيم في‏ ‬الناصرة فرع للجنة العربية العليا بزعامة ابراهيم الفاهوم‏.‬

تقع الناصرة في‏ ‬جنوبي‏ ‬الجليل السفلي‏ ‬وهي‏ ‬محاطة بالجبال فمن الشمال جبال النبي‏ ‬ساعير ‏٤٧٧ ‬مترا ومن الجنوب جبال القفزة ‏٣٩٧ ‬مترا وإكسال ‏٤٤٣‬مترا ومن الشرق جبال سيخ وقمم المعتز والطنزوعة ‏٥٠٩ ‬أمتار ومن الغرب جبال بئر الأمير ‏٤٠٠متر‏. ‬والناصرة مطلة على‏ ‬عدة أماكن ومنها‏ ‬يمكن رؤية حتى قمم جبل الشيخ وجبل الكرمل ومرج ابن عامر وغور الأردن وجبلي‏ ‬نابلس جريزيم وعيبال وأطلال مجدّو‏. ‬تقع الناصرة على بعد ‏٣٤ ‬كم‏ ‬غربي‏ ‬بيسان و٣٢ ‬كم جنوب‏ ‬غرب طبريا و ١٦٨ ‬كم شمال القدس و ‏٦٦‬كم جنوب رأس الناقورة‏. ‬ قرار التقسيم‏ - ‬الناصرة عربية ومن الملفت للنظر أن الناصرة قد اشتهرت في‏ ‬القدم بالآبار والينابيع إلا أنها أخذت بالجفاف عند قيام إسرائيل‏. ‬حتى العام ‏١٩٤٥ ‬كانت الناصرة تتزود بمياه عين صفوريا والقسطل وبعد ذلك من بئر جنجار التي‏ ‬صادرته حكومة إسرائيل عام ١٩٥٤ ‬وغدت المدينة العربية الجليلية تشتري‏ ‬الماء من شركة‏ "‬مقوروت‏" ‬اليهودية للمياه‏.

‬ بموجب قرار التقسيم عام ‏١٩٤٧ ‬كان من المفروض أن تكون الناصرة ضمن الدولة الفلسطينية إلا أنها وقعت تحت الحكم الإسرائيلي‏ ‬في‏ ١٦‬تموز عام ‏١٩٤٨ ‬وبموجب ما ورد في‏ ‬بعض الصحف العبرية مثل‏ ‬هعولام هزيه‏ ‬في‏ ٩ ‬تموز عام ‏١٩٨٠ ‬فإنه كان من المقرر تشريد سكان الناصرة ولكن بن دونكمان الذي‏ ‬احتلها لم‏ ‬يقبل ذلك إلا عند تسلّم أمر خطيّ‏ ‬يقضي‏ ‬بذلك‏ ‬،‏ ‬وما كان إلا أن أقيل القائد وشرّد البعض فقط‏. ‬ومما‏ ‬يجدر ذكره أن الناصرة الصامدة بوعي‏ ‬بنيها وحنكة قادتها كانت ملجأ لآلاف المهجرين من قرى مدمرة مجاورة مثل صفورية ولوبيا والمجيدل وبلد الشيخ ومعلول‏.

 ‬ويذكر المسنون أن عمارة الكازانوڤا ذات الأربع والأربعين‏ ‬غرفة قد آوت حوالي‏ ‬ألف وخمسمائة لاجىء داخلها طيلة سنة ١٩٦٢ ‬وفي‏ ‬الناصرة حتى‏ ‬يوم الناس هذا حي‏ ‬سكني‏ ‬باسم‏ "‬حي‏ ‬الصفافرة‏" ‬وهو‏ ‬يضمّ‏ ‬أهالي‏ ‬قرية صفورية المجاورة وقد دمّرت القرية عن بكرة أبيها وأقيم على أرضها كيبوتس‏ "‬تسيپوري‏" ‬التابع لحزب مپام الصهيوني‏ ‬الاشتراكي‏. ‬عاشت الناصرة كغيرها من القرى العربية في‏ ‬البلاد تحت وطأة الحكم العسكري‏ ‬والخناق الاقتصادي‏ ‬مما أدّى،‏ ‬على سبيل المثال،‏ ‬إلى إغلاق مصانع الدخان وحتى شركة الباصات المحلية‏ "‬العفيفي‏" ‬تعرضت لأوضاع صعبة من جرّاء المنافسة‏ ‬غير المتكافئة مع شركة‏ "‬إيچد‏" ‬اليهودية إلا أن الوعي‏ ‬القومي‏ ‬للأهالي‏ ‬أدى إلى إبقاء الشركة‏. ‬والحقّ‏ ‬يقال إن الناصرة قد قادت نضال الأقلية القومية العربية في‏ ‬البلاد ضد التمييز العنصري‏ ‬وقد تعرضت لإطلاق الرصاص عام ١٩٥٠ ‬وفي‏ ١٨ ‬كانون الأول عام ‏١٩٥٣ ‬كما وفرضت الإقامة الجبرية على قيادات معروفة مثل عضوي‏ ‬البلدية عام ‏١٩٥٦،‏ ‬توفيق زياد ومنعم جرجروة‏. ‬ولا بد في‏ ‬هذا السياق من الإشارة إلى مظاهرة أول أيار عام ١٩٥٨ "‬اللاقانونية‏" ‬حيث‏ ‬غدت المدينة ساحة حرب فالعشرات من المواطنين قد جُرحوا وتمّ‏ ‬اعتقال ٣٥٠ ‬مواطنا ونفي‏ ١٧‬آخرين نفيا إدارياً‏. ‬

وفي‏ ‬عام ‏١٩٦٢ ‬هبت مظاهرة عارمة ضد تعذيب الشبان الخمسة وقتلهم، إذ كان قد قُبض عليهم عند محاولة هربهم من البلاد،‏ ‬وقد انطلق الهتاف التاريخي‏ ‬الشهير‏ "‬الشعب العربي‏ ‬شعب حيّ‏- دمو ما‏ ‬يصير ميّ‏". ‬والشعار‏ "‬من الناصرة لبيروت-شعب حي‏ ‬ما بيموت‏" ‬كان قد أُطلق ضد العدوان على لبنان في‏ ٢٢ ‬أيلول عام ١٩٨٢. ‬وأخيرا وليس آخرا في‏ ‬هذا الصدد‏ ‬ينبغى أن نشير إلى إضراب‏ ‬يوم الارض في‏ ٣٠ ‬آذار عام ‏١٩٧٦.

‬ التهويد بعد أن أخفقت السلطات الإسرائيلية من تيئيس العرب وتهجيرهم عمدت على تهويد الجليل وهذا من اختراع بن‏ ‬غوريون الذي‏ ‬اغتاظ عندما تجوّل في‏ ‬الجليل ولم‏ ‬ير مدنا ومستوطنات‏ ‬يهودية‏. ‬ومما‏ ‬يُذكر أنهّ‏ ‬حتى عام ‏١٩٥٤‬أي‏ ‬بعد قيام إسرائيل بست سنوات فقط كانت الحكومة الإسرائيلية قد صادرت حوالي‏ ٥٠‬٪‏ ‬من الأراضي‏ ‬العربية‏. ‬وفي‏ ‬عام ‏١٩٥٦ ‬صودرت مساحات واسعة من أراضي‏ ‬قرى كفر كنا والرينة وعين ماهل وإكسال وأقيمت عليها مدينة نتسيرت عيليت أي‏ ‬الناصرة العليا‏. ‬ مدينة الناصرة شابة ويبلغ‏ ‬عدد سكانها اليوم في‏ ‬بداية القرن الحادي‏ ‬والعشرين قرابة ٨٥ ‬ألف نسمة‏!‬



(401387) 1
مقالاتك من افضل الموجود هنا ولك التحية
الشهاب الثاقب
هذا كلام معقول وموزون وموثق يا اسطى حسيب. لي صديق من الناصرة يعمل معي في الجامعة وهو يصفها بأجمل وصف حتى شوقني لرؤيتها. ضياع فلسطين نشكر الهاشمين عليه في ثمان واربعين وسبعة وستين. وها انت تراهم لليوم لايألون جدا لتدمير بلاد العرب لأجل دراهم معدودات حتى اصبح الأردني مرادفا للهمالة والعمالة والقوادة وفي احسن احواله مرتزق رخيص او متسول خنيث. واحسن باراك حينما قال لملكهم الحالي ما ترجمته:" إخرس يابن العاهرة، انت ملك على عصبة بدو تافهين رخاص" فخرس ملكهم وتبسم مبارك والسفير السعودي وكانوا حضورا بشرم الشيخ بمطلع الألفية الثالثة. وبعد ان خربوا العراق وليبيا حيث وعدوهم بحصة نفط مجزية و خوزقوهم كالعادة، اطلقوا كلاب الهاشمين على سوريا بعد ان وعدوهم بتفريعة من الفرات وحصة ماء غامرة. مقالاتك من افضل الموجود هنا ولك التحية.
February 15, 2013 4:32 AM


(401398) 2
Thank you
Mike USA
You give a new fesh air of keeping the dream of returning to Plaestine through you hsitorical aricles about my homeland Palestine and I do not mean only Gaza and west bank but also Safad, Haifa, Tel Aviv Acca, Jaffa and many other places. Even though I never been there but it feels I lived there and it is part of whole being and identity.

I salute and thank you for taking the time in writing such wonderful articles about our homeland Palestine. You give me home in a time there is none, you give us a glimpse of light in a world of darkness. Yes, the Arab world is really dead like a zombie that keeps on killing itself. You watch arab TVs and you get a sense that everything is ok, but it is not true. The arabs are numbed to death while the zionist state is sucking the blood out of the poor Plaestinian people. It is a sad state of affair.
February 15, 2013 8:14 AM


(401402) 3
الناصرة رائعة الجليل الاسفل
فلسطيني
للمدينة مكان في لاشعورنا عزيزي الكاتب رغم انا لا اتفق معك ان قسطنطين اعتنق المسيحية وامر لا اراه منطقيا ان اسرائيل بنت مدينة بجانب الناصرة اسمتها الناصرة عليت اي العليا ولا اعلم ما علاقة اليهود بالناصرة فلا يربطهم بها ارث ديني وهم من تامر على المسيح وحاربوه ولم يؤمنوا به. والاكثر غرابة في فلسطين ان مدينتي بيت لحم والناصرة غالبا ما يفوز بهما الاسلاميون في الانتخابات البلدية رغم ارثها المسيحي ومع ذلك بقي رئيس بلدية الناصرة مسيحي( رامز جرايسة)
February 15, 2013 8:43 AM


(401404) 4
تاريخ امه لن يضيع
ساري
شكرا على هذه المعلومات الهامه من تاريخ شعب لن يموت مهما تآمرت عليه القوى الغاشمه.
لقد دمروا كل القرى العربيه في أرض فلسطين, وها هم يدمرون العراق وسوريا وليبيابأيدي امم جاهله لا تعرف الا لغة القتل والنهب والسرقه وتدمير الحضارات, تحت اسم الدين, متى تستفيق هذه الامه؟؟؟؟
February 15, 2013 9:40 AM


(401413) 5
إشاعة المعرفة والتنوير
عربي
جزيل الشكر والامتنان للأخ الكاتب على مقالاته التنويرية وأرجو أن يحذو الآخرون حذوه في الكتابة الجادة والمسؤولة فالعلم هو سلاح كل شعب يريد أن تكون له مكانة في هذا العالم المتغير.
عربي
February 15, 2013 12:14 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز