Arab Times Blogs
بلال فوراني
billyfourani@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 August 2012

في سوريا كل شيء ارتفع إلا ضغط الدمّ وزئير الأسد ..؟؟

 

لقد ارتفع كل شيء في سوريا , ارتفع منسوب الخيانة , وارتفع سقف العمالة , وارتفع عدد الشهداء والقتلى , وارتفعت الاسعار وارتفعت الصلوات و الاصوات لكن لم يرتفع ضغط الدم السوري طوال سنتين وهذا إما لأننا لم يعد فينا دمّ أصلا إما لأننا استهلكنا كميات وافرة من الدم السوري تنفع لإغراق الشوارع وارواء الطرقات , وبالتالي ارتفاعه في منظومة الرفعّ الانساني  لم يعد وارداً على جدول أعمال مجلس السمنّ ولا هيئة الامم المنتحرة , وربما هذا هو السبب الذي دعا اعلامنا السوري المذهلّ الى حقنّ الناس بمهدئاتٍ اعلامية تسبب انخفاضاً حاداً في درجةِ الاستيعاب , وتبوّلاً لا ارادياً في فكر المحلليين السياسيين وانسداداً في مجاري الفهم عند عامة الشعب , واسهالاً حاداً في تنجيم أنصاف الكتّاب بين الثقافة والسخافة .

 اليوم ارتفعت أسماءٌ في سماء الاعلام كما ترتفع أسماء الشهداء الى سماء رب العالمين , وما بين اسمٍ يُسجلّ في الاعلام وآخر يُمحى من السجل المدني صارت الاسماء لا تعني شيئاً سوى أرقامٍ نكررها ونعيدها  وأعدادٍ نرصدها ونحصيها , فالأسماء لم تعد تهم ما دام القدس صار اسمها اورشليم , والمقاوم صار اسمه عميل , و الخائن صار اسمه ناشط سياسي , والقذر صار الناس يدعونه بالخطيب , والمُرابي في سوق المصالح صار اسمه الحريري , والقاتل والجزّار صار اسمه جعجعّ , والحرباء صار اسمها جنبلاط , والمنشق عن شرفه صار عفيفاً , والبائع لوطنه صار شريفاً  , والمتآمر على شعبه صار وزيراً .

اليوم يسجل لنا التاريخ أكبر هزّة لم يتحملها مقياس ريختر في ضمير العرب جعلتنا أبطالاً هزليين في ملحمةٍ رخيصةٍ اسمها الربيع العربي وتركتنا عراةً حفاةً أمام أولاد العمّ سام ليسرقوا مجدنا وتاريخنا وقبور أجدادنا ليبنوا بها ضريح الامة العربية .

اليوم صار نباحُ الكلابِ شعراً وغناء , وبولُ البعيرِ شفاءً و دواء , ونكاحُ الطفلةِ ستراً وجهاد , ودعارةُ الدينِ فقهاً واجتهاد , والنأيُ بالنفسِ ليس حقارةً , والطعنُ في الظهرِ صار شطارةً , وقتلُ الابرياءِ خسائرٌ هامشية , وتفجيرُ الممتلكاتِ ضروراتٌ أمنية , والانتحار شهادة , والتكفير عبادة , والحوار مع القتلة سياسة , والجلوس مع المجرمين ونّاسة , والشرفُ وجهةُ نظرٍ بكل وقاحة والوطنُ فندقٌ للترفيه والسياحة , والموتُ قضاء وقدر , والحياة لمن انتصر .

اليوم صار المثقفُ العربي في وطننا يتلون بألوان قوس قزح ويستعير من كل لونٍ موقف, صار يختبئ خلف ستار الميزان المصلحيّ كي يرى في أي كفةٍ سترجح الاحداث حتى يبدأ بالتصفيق والنعيق , والنهيق. اليوم انتعشت كل مخابر التحليل لدينا في الوطن وصار عندنا فائض من المحللين السياسيين الذين لم يحللوا في حياتهم عينة بول , وحصلنا على كمية لا تحصى من الوجوه التي لم نكن نعرفها يوما فصرنا نعرفها بحكم وطنيتها التي للأسف تبين أنها تذكرة عبورها الى مجلس الشعب , و صار عندنا نهر يشبه نهر المسيسيبي إلا أن كل راكبيه من جماعة كفّريه واشتميه وسبيّ , و صار عندنا رجال دولةٍ أشبَه بالبومّ ولست أتحدث عن بومات غادة السمان الرائعة بل عن أشخاصٍ صاروا بحكم المعارضة وزراءً في الدولة ومنذ اليوم الذي وضعوا فيه أقدامهم في هذه الحكومة لم نعد نرى الخير في وجوههم , فالمازوت الذي قالوا أنه سيتوفر بعد شهرين توفى الى رحمة خطاباتهم على اذاعة الشام, والخبز الذي قالوا أنهم سيحلّون أزمته صاروا فيه هم الأزمة فانحلتّ أوساطنا و"لم يحلوا عن ربنا" ولم يزالون بكل وقاحة يرسمون تلك الابتسامة الرخيصة على وجوههم التي لن نرى منها سوى النحسّ طالما أن بيوتهم دافئة والمازوت متوفر فيها والغاز لا ينقطع عن مطابخهم والخبز يطعمونه للعصافير على نوافذ قصورهم.

اليوم ارتفعت أصوت التفجيرات من الجارة المفروضة علينا وارتفع معها صياح الدِيَكة علّهم يعرفون السر وراء الرسالة الغرامية التي ارسلتها اسرائيل الى عدوتها اللدودة سوريا , كما ارتفعت معها أيضاً وتيرة القلق بشكل غير مسبوق في الاوساط السياسية  لتشعروا يا سادة وكأنكم في معركة شوارعية حدثت في حاراتكم : روسيا تطلب من سوريا أن تصلي على النبي وتخزي الشيطان وأن لا تتهورّ وتضبط النفسّ , وايران تخرج من النافذة كي تشهد على قلة أدب اسرائيل وعلى أنها كانت البادئة في هذا الشجار وأنها هي من القت الحجر على نافذة سوريا وكسرتها , هذا عدا عن رجالات الحارة الجالسين في مقهى النعاج العربية و الذين هبّوا منددين بهذا التصرف الارعن والطائش من حليفتهم في السرّ وعدوتهم في العلن . هذا و يظل أهل البيت هم آخر من يعلم بما حدث فعلا , وصاحب البيت صامتاً لا يتكلمّ , و لا يرفع صوته عالياً , ولا يطلق حنجرته لتصرفات صبيانية سيكون نتيجتها الشجار مع أهلها , ولا يعلن أنه سيحتفظ بحق الرد ولا يعلن أنه سيتنازل عن حق الرد أيضاً , و يظلّ صامتاً لا يرفع صوته ولا يزأر به , وهو الامر الذي يذكرني بقصص التاريخ الأندلسي الذي سلخوه من ذاكرتنا و بتلك الحادثة التي أرسل فيها ألفونسو رسالةً الى أمير المرابطين يوسف بن تاشفين قائلا له فيها : "اذن هي الحرب بيننا فما ردكّ ؟؟" ليجيبه يوسف اجابةً ما زال التاريخ يحفظها حتى يومنا هذا إذ رد عليه قائلاً : " الجواب ما تراه بعينك لا ما تسمعه بأذنك .؟؟ "

اليوم ارتفع منطاد الفساد تزامنا مع غاز الخيانة , فلم نعد نعرف من أين نتنفس اوكسجين الحرية. في السابق كان الفساد تحميه المناصب الامنية وفروع الامن السياسي وكراسي السلطة  , أما اليوم صار الفساد على عينك يا تاجر" واللي مو عاجبه ينشقّ عن البلد", في نفس الوقت الذي صارت فيه الخيانة مجرد وجهة نظر , وبدأ التبجح بالعمالة والتشرفّ بالقذارة من الاخرين مهنة لكل من ليس عنده ذرة شرف و وظيفة مضمونة في الاعلام الصهيوعربي .

لكِ الله يا بلد .. كم تحملتي من طعن أبنائك ومن غدر جيرانكِ وشماتة اخوانك

لك الله يا بلد .. كم تحملتي فواتير الاصلاح التي دفعتها بدم شعبكِ باسم الحرية

لك الله يا بلد .. كيف نهش في لحمكِ كلاب كانت "تمصمصّ" العظام عند أقدامكِ

لك الله يا بلد .. كيف سرقوا منكِ الفرحة والضحكة والبسوكِ ثوب الحداد والسواد

لك الله يا بلد .. كم صبرتي على وجعكِ وسكبتي الملحّ على جرحكِ النافرّ

لك الله يا بلد وغير الله ليس لكِ ...؟؟

 \

/

 

على حافة الوطن

ستظلّ سوريا كبيرة عصيّة عن التفسير

برغم الطعن والقتل والغدر والخيانة والتدمير

برغم الفساد والانحلال والسرقة والقرف و التعتير

ستظلّ كبيرة بياسمينها وعطر شوارعها وتاريخها الكبير

ستظلّ كبيرة بشعبها الجبار وقائدها المغوار وصمودها العجيب المثير

ستظلّ كما هي نبض العروبة وحصنّ الرجولة وآخر عنوان للشرف والضمير



(400388) 1
سوريا هي المحور الأساسي للمنطقه العربيه
Ahmad Sami
سوريا هي بوابة الشرق العربي, وهي العرق النابظ في كل دم عربي أصيل, وهي على المحك اليوم حيث الانقسامات الشديده بين مؤيد للنظام ومعارض, الناس معادن مثل الحديد والرصاص والذهب والفظه.
من المؤيدين للنظام وهم المعدن الأصيل الذي يغار على أمته من الضياع والهلاك, ومن التدمير باسم الديمقراطيه والاصلاح.
والمعارضه الذين يريدون تدمير سوريا وتشريد أبنائها ولا يهم ذلك عندهم ... المهم اسقاط الرئيس... هؤلاء هم الذين يبيعون الوطن بالفلوس ولا يحرصون على أرضهم وعرضهم.
لعلكم سمعتم بأمر المرأتان اللتان أختلفتا على الطفل أمام الملك داوود, والذي بحكمته استطاع أن يعرف الام الحقيقيه للطفل, حيث أقر بأن يقطع الولد الى نصفين لكل واحد منهما النصف.
هذه هي المعارضه السوريه اليوم, تريد تقسيم سوريا وتدميرها حتى لا يحكمها بشار.
ليحكم أهل العلم وغيرهم لمن هي سوريا اليوم؟؟؟؟
انها لبشار المدافع عن الأرض والعرض... وبه سننتصر باذن الله.
February 4, 2013 1:05 PM


(400389) 2
شده وتزول
ناصر احمد
شده وتزول انشالله, حماة الديار اقتربوا من مطار دمشق, وحتى روسيا هربت ابنائها من مطار بيوت مش دمشق.وانشالله مسألة وقت, وتتحرر سورياويستسلم حماة النظام, ويتم سحل الحجش وعصابته زي ما ابطال ليبيا ماسحلوا القردافي.
قول اميـــــــــــــــــــــــــــــــــن
February 4, 2013 1:08 PM


(400393) 3
الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: سقوط سورية يصب في مصلحتنا الاستراتيجية
محمد جبرؤوتي
صرح الرئيس السابق لهيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الميجور جنرال احتياط عاموس يادلين الاثنين بأن سقوط نظام الرئيس بشار الأسد في سورية سوف يصب في مصلحة بلاده من الناحية الاستراتيجية.
وقال يادلين إن هذا السقوط يعني خروج سورية من محور التشدد الإقليمي وانشغالها بقضاياها الداخلية ، بحسب صحيفة "جيروزاليم بوست "الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني.

وأضاف يادلين خلال عرض التقييم الاستراتيجيي السنوي لمعهد الدراسات الأمنية الوطنيةلـ 2012-2013 الذي يرأسه أن التهديدات بضرب البرنامج النووي الإيراني وإرسال موجات من الصدمات في العالم إجراء "غير مفيد".

وشدد على أن إيران المسلحة نوويا أكثر خطورة من شن هجوم عليها ، داعيا إسرائيل إلى أن "تعود إلى المجتمع الدولي" وتنسق موقفها بشكل أفضل مع البيت الأبيض بشأن إيران.
February 4, 2013 1:57 PM


(400401) 4
طيب ورينا يا شاطر وقتاش زعيمك المغوار حيرد على حبيبته إسرائيل
أبو القاسم
ولا شاطرين تقصفوا الشعوب بالطائرات
February 4, 2013 2:49 PM


(400411) 5
كنت من المعجبين بالاسد ولكن بعد الطائرات الاسرائيلية كرهته هو وكل اصله وشبيحته الصاغرين
البسطويسي
المشكلة والحقيقة المرة التي يعلمها اسدك المغوار وعفوا من الصعلوك غوارهي ان زئير الاسد لم يعد يخيف القطط ولا الكلاب ولا الحشرات
فقط لسبب بسيط هو ان زئيره لم تتغير نبرته منذ اكثر من خمسين سنة
فاصبح الجميع يعر ف زارته ورقصاته وتعرياته حتى ان اصغر طفل في سوريا يعلم مقياس كلسون الاسد ولونه وحجم اوساخه فلقد سئمنا وهذا مايعلمه الاسيد علم اليقين وه الان في مأزق الله لايعينه على الخروج منه
الكل ينفج في ظيزه حتى انه اوشك على الانفجار
ومن خوفه ان يكون نتيجة انفجاره هو فرقعات وظراط على بلاط يعاني الاسد من ازمة نفسية حادة
فهو عبارة عن لعبة تسيرها روسيا والصين وايران وصفويستان
ولنا امل من كاتب المقال عند التحدث عن سورياان الخلط الياسمين والشنكليش في وعاء واحد فهذا قمة الغش والالتواء وتدوير الزوايا
شعب سوريا على راس الجميع ولكن بسطار قائد الشبيحة هو فقط على رؤوس من يلعق من مؤخرته
سوريا شيئ عظيم وآل الاسد شيء وضيع فلا يجوز دمجمهما هل رضيت ان تأكل لحم اخيك ميتا يافوراني؟؟؟؟؟ هذا ماتريد قوله في مقالك
لانك تجاهلت ان كل الفاسدين يطبقون ماتعلموه في مدرسة الاسد وحزبه على مدى اكثر من اربعين عاما
لم يهطل الفساد على سوريا من السماء بين ليلة وضحاها
ستظل سوريا عصية على التتار الجبليين والصحراويين السلفيين والنصيريين الشاذين فسوريا لاتقبل العبودية والغباء
February 4, 2013 4:18 PM


(400465) 6
رد على رقم 3 محمد جبر قوطي
البسطويسي
انا اريد آخذك على قدك عقلك وان اتعامل مع كذبك فكما طلب الشبيحة المعلقين انهم يريدون الرد بالحجج
فنقول لك اولا هذا المسئول هو مسؤول سابق يعني مثله مثل رفعت الاسد وعبد الحليم خدام وانت تعرف مصداقيتهما اكثر من الغير بحكم انك رفيق
2- والن انت تستشهد بكلام صهيوني يحتل الجولان وتفضله على وتصدقه اكثر من ابن خال سيدك ورب نعمة الهبيل بشار وبدعى حرامي سوريا الاول الرفيق راميييييييييييي الحراميييييييييييي مخلوفففففففف
هل سمعت به يارفيق
هو من قاللللللل وفهمها كل غبي لن امن اسرائيل من امن آل الاسد وعصاباتهم
فمن نصدق العدو الصهيوني ام الرفيق العتيق ابن الرقيع؟؟؟؟؟؟
من نصدق ابن سورية الممانعة ام ابن صهيون؟؟؟؟؟
بشار حبيبك اللعين صرح للصحافة قبل ان يصبح رئيس سابق لسوريا صرح قائلا انه جاهزززززززز لاعتبار اسرائيل دولة صديقة ان اعادة له الجولان
ثم سؤال سخيف مثل مخك لماذا اسرائيل لم تتذكر ان تبني سورا اسمنتينيا على طول حدود الجولان الا بعد قيام الثورة السورية؟؟؟؟؟؟ اربعين سباتا عميقا وتاتي انت الان لتستهبلنا بتصريح قبض ثمنه هذا الصهيوني من شبيحة نظامك
February 5, 2013 9:45 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز