Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

كاتب من الجزائر

 More articles 


هنا الجزائر ... ممنوع اللعب

كما كان متوقعا، أُقحمت الجزائر في دائرة "الفوضى الخلاقة" التي توهّم بعض مسؤولينا السياسيين أن البلاد بمنأى عنها، خاصة بعد اجتياز الجزائر لمرحلة التآمر الصليبي الغربي، فيما سُمّي ب "الربيع" العربي، وتوهم هؤلاء المسؤولين، أننا اجتزنا مرحلة الخطر، لأن الشعب الجزائري، لم ينجّر وراء الحملات الدعائية التي برمجت توقيت تفجُرّ الأوضاع في الجزائر يوم 17 سبتمبر 2011، فكان أن مرّ الموعد بسلام، وعوض أن يشكل هذا النجاح الذي حققه الشعب الجزائري في وجه دوائر التآمر الغربي والصليبي حافزا للسلطة، لتمتين علاقاتها بشعبها، ما يُقوّي أسس الأمن
 القومي، ويحول دون تنفيذ مؤامرات جديدة، عبر سيناريوهات مُغايرة للسيناريو الليبي واليمني والتونسي والمصري والسوري... رأينا كيف أن السلطة في الجزائر، تعاملت مع هذا الحدث الذي أبرز بوضوح وعي الشعب الجزائري ووقوفه كرجل واحد في مواجهة المُؤامرات، بأنه فرصة لتمرير المزيد من المشاريع السياسية وغيرها، التي تضمن لها السيطرة على الشعب.
فعوض اللجوء إلى إحداث تغييرات عميقة في منظومتنا السياسية والأمنية، تجعل من السلطة والشعب، طرفا واحدا في مواجهة أي عدوان على البلاد، رأينا كيف أن السلطات انطلقت في مُصادرة إرادة الشعب في الإنتخابات التشريعية والمحلية، وكرّست بالتالي سياسة الهيمنة على الشعب، لضمان أمنها، وبقائها في سُدّة الحكم، لكنها بالمُقابل، فتحت ثغرات كبيرة، في منظومة أمننا القومي والإقليمي، لأن السلطة السياسية بالدرجة الأولى، لم ترقَ إلى مستوى استشراف ما سيقع بدول الجوار، وبالتالي تتخذ خطوات إستباقية، لإحباط مخططات التآمر على الجزائر، فسبق لي أن حذرت
 في مقالات عديدة، من أن ما يجري في ليبيا بالأخص، هدفه الرئيس هو الإنقضاض على الجزائر، كما سبق لوالدي رحمه الله المُجاهد جمال الدين حبيبي، أن كتبها وقالها بشكل صريح، مع بدء تنفيذ مُخطط ما يُسمّى ب"الربيع العربي"، حيث كتب مقالا تحت عنوان " مرتزقة ليبيا يُراهنون على التحرش بالجزائر خدمة للصليبيين"، بتاريخ 9 أبريل 2011، جاء فيهما يلي: "حدث الذي كنا نُحذر منه منذ اندلاع الأزمة الليبية، فقد قلنا بأن هدف العدوان الصليبي، لا ينحصر في تحقيق مخططاته في ليبيا وكفى، وإنما يسعى إلى خلق الفتنة في كامل المنطقة، وأن التحالف الصليبي، لا يهمه تحقيق
 المرتزقة المتحالفين معه، انتصارا حاسما في ليبيا، بقدر ما يُخطط لتوسيع رقعة القلاقل في كامل البلدان المُجاورة لليبيا وعددها سبعة بلدان، فالموقع الإستراتيجي لليبيا، بالإضافة إلى ثرواتها النفطية الكبيرة، جعل منها أفضل محطة للإنطلاق في تنفيذ المُخطط الإستعماري الجديد، الذي ألبسه الغرب وأمريكا رداء الديموقراطية والحقوق"
استرجعت ما كتبه والدي رحمه الله، تزامنا وانطلاق الغزو الفرنسي لدولة مالي، وتأكّدت من صدقيّة رُؤاه، لمّا سمعت بهجوم جماعة "الموقعين بالدم" التابعة لتنظيم "الملثمين" المُوالي لتنظيم القاعدة، على مُنشأة للغاز بعين أميناس في الجنوب الجزائري، انتهى باحتجاز عشرات الرهائن من الجزائريين والأجانب، وفتح المجال لكبريات الوكالات والفضائيات الدولية، لوضع هذا الخبر في هرم الأخبار الرئيسية في العالم، ولن أتحدّث هنا عن الإحراج الذي سبّبه الهجوم للجزائر، لأن أكبر إحراج برأيي يتمثّل في، كيف أن السلطات عندنا لم تتمكّن من استباق الأحداث،
 وتهيئة الظروف، لإحباط مؤامرة من هذا الحجم، سبق وأن حذّرنا منها مرات عديدة.
فأزمة مالي، التي إمتطتها فرنسا لتعود من جديد إلى مستعمراتها السابقة في إفريقيا، كان بالإمكان أن تتعامل معها الجزائر بذكاء أكبر، يقطع الطريق أمام الفرنسيين ومن معهم من المُتآمرين في الخارج والداخل، لكنّ الذي عشناه في هذه الأزمة، هو أن السلطة السياسية، فضّلت المُقاولة للفرنسيين، بفتح أجواء الجزائر، للطائرات الحربية الفرنسية لقصف ما تقول فرنسا أنها قواعد للإرهابيين في مالي، برأيي أنّ خيارا كهذا يُعتبر انتحارا سياسيا للواقفين وراءه، كما أنه يُمثل أكبر خيانة لرسالة شهداء الجزائر الأبرار، لأنه وبرأي كلّ الشرفاء، لا يجوز بأي
 حال من الأحوال، السماح لمستعمر الأمس، بأن يدوس سيادة الجزائر جوا أو بحرا أو برّا، وحتى وإن كان ذلك بذريعة محاربة الإرهاب، لأننا نعلم أن أمريكا والصهاينة هم صُنّاع الإرهاب، وأنّ فرنسا "الديموقراطية بامتياز" هي من حاصرت الجزائر في العشرية الحمراء، وعملت على تكسيرها وتفتيتها، ولولا إرادة هذا الشعب الأبي، وجيشه المتشبع بمبادئ وبطولات جيش التحرير الوطني، لما كنُّا اليوم نتحدّث عن جزائر موحّدة وقوية، وبرغم هفوات السياسيين، الذين سمحوا باستباحة سيادتنا الوطنية، أقول أنه من المُستحيلات السبعة على فرنسا ومن والاها من الغربيين
 والخليجيين، أن يمسّوا سيادة بلد شكّل بثورته المُباركة، سراجا أضاء طريق الحُرّية والإستقلال لعديد الشعوب عبر العالم.
ما يحدث اليوم في بلدي الجزائر، لا يبعث الرّعب والخوف في نفسي كما نُفوس ملايين الشرفاء في جزائرنا وأحرار عالمنا العربي والإسلامي، لأننا على يقين، بأن الجزائر، وما يحمله إسمها من دلالات ومعاني عميقة في تاريخ ثورات الشعوب، هي من ستُنهي مُسلسل المُؤامرات والتلاعب بشعوبنا وأمنها وثرواتها، وأن تضحيات شعبنا العربي في سوريا الصامدة، ينضاف لها هبّة الجزائريين وانتفاضتهم ضد أي شكل من أشكال الإستعمار الجديد، هي من ستغلق ساحة اللّعب بمصائر شعوبنا تحت أي مُسمّيات كانت، فاليوم لا يُمكن لفرنسا ولا لأمريكا ولا لأيّ كان من قوى الإستعمار
 الجديد أن تلعب معنا على وتر سمفونية "مُحاربة الإرهاب والقاعدة"، لأن الكُلّ يعلم أن هذا الإرهاب من صُنعهم، ونحن في الجزائر وكما سيرى العالم كلّه، لن نتعامل مع ألاعيب الغرب وفرنسا بوجه الخصوص، في مسألة مُحاربة الإرهاب، سوى بتدميره واستئصاله، ولو كلّف ذلك تحمّل خسائر فادحة في الأرواح، وإن تعلّق الأمر بأرواح أبناء البُلدان المُصنّعة للإرهاب والتي تدّعي محاربته، لسبب بسيط وواضح، هو أن الجزائر هي الجزائر لمن لا يعلم تفاصيلها، فجيشها لا يقبل بالمُساومة، حتى في الحالات التي تكون فيها الخسائر كبيرة، لأننا نعلم أن ما نخسره اليوم،
 سيكون أقل ممّا قد نتكبّده لو أنّنا قرّرنا مُجاراة فرنسا ومن معها في مؤامراتهم. فسيادة الجزائر برأي الشرفاء والأحرار، لا ثمن يُوازيها، ولا أظنّ سوى أن من خطّطوا لزلزلة الأوضاع في بلادنا، قد أخطأوا في حساباتهم، وأحبطوا مؤامراتهم بغبائهم، واليقين أنه بعد هذه المُجازفة فوق التراب الجزائري، سيبدأ العدّ التنازلي لسقوط مسلسل المُؤامرات ليس في الجزائر وحسب، بل في كامل بلداننا العربية الإسلامية، وفي ريادتها سوريا المُقاومة، التي أقول لأهلنا فيها، لا تنتبهوا إلى الخسائر، ولتشرئبّ أعناقكم لرؤية هلال النصر، نصركم الذي هو نصرنا،
 سيُعيد رسم خارطة موازين القوى، وسيفتح وبكلّ تأكيد أبواب جهنّم على من تآمروا، ومن قاولوا ومن باعوا ومن كسبوا على حساب دماء شعوبهم، وأذكّر هنا بأن أول من سيدفع الثمن، هم العُربان الذين موّلوا، ودعّموا العُدوان، وأرسلوا لنا كما لغيرنا من الشعوب التي دفعت ضرائب الدّم، قوافل من الإرهابيين، وموّلتهم وزوّدتهم، بأفتك الأسلحة لإزحاق أرواحنا، ونذكر هنا دون تفصيل، ما قام به الأمير المُنقلب على أبيه، أمير دُويلة قطر، مباشرة بعد العُدوان على ليبيا، من إرسال طائرات شحن مُحمّلة بشتى أنواع الأسلحة والمُرتزقة الإرهابيين، إلى مطارين
 مهجورين بشمال مالي، لتهيئة الظروف لما يحصل حاليا في الجزائر، والذي سوف لن تُغطّي عليه الزيارة الأخيرة التي قام بها للجزائر، والتي حاول من خلالها إلهاءنا بسُمّ الرشاوى، لإبعاد أنظارنا عن حقيقة ومخاطر ما حضّره لنا من مُؤامرات دنيئة، ونقول لهذا المُنقلب على أبيه وأسياده الفرنسيين والصهاينة، "هنا الجزائر...ممنوع اللعب.".



(398675) 1
المنطقه على أبواب استعمار جديد
Ahmad Sami
لذلك يجب أن نصحو من غفلتنا والاستعمار ينفذ بأيدي جبانه أيدي تسمى عربيه وما هي عربيه ان دول الخليج الفارسي (مظطر أن أدعوها كذلك) تقوم بدور دنيء ودنيء جدا في التآمر على دول المنطقه تحت اسم الربيع العربي وهو حرب صهيونيه بأيدي سلفيين واخوان وغيرهم ممن باعوا عرضهم ومبادئهم بالدولارات لينفذوا حربا شرسه لم تستطع اسرائيل نفسها بالقيام بها وهؤلاء القوم ضائعين في حرب ومتاهات تورطوا بها من أجل سلامة اسرائيل يشعرون بها بعدما أخذوا حبوب الهلوسه وهم ماضون حتى آخر رجل وهذا ما تريده أمريكا والغرب حيث يضربون عصفورين بحجر واحد.
January 18, 2013 3:17 PM


(398688) 2
كلام جميل
سورية حرة
شكرا للوصف الدقيق عن عربان أو خليج الخنازير ألا لعنة الله عليهم وعلى أموالهم طالما ظنوا أن بإمكانهم شراء البشر وخاصة العرب الفقراء وتحويلهم لعبيد ولكن سيأتيكم الدور إن شاء الله وتدفعون ثمن مغالاتكم. الله يحمي الجزائر وأهلها. أرجو أن يقف الشعب خلف قيادته حتى ولو كانت فاسدة لأنها ستصلح ذات يوم ولكن الأرواح إذا زهقت بإسم الحرية والدين الشعارات الرنانة لصالح الغرب فهؤلاء لن يعودوا فأرجو أن تحذروا شرور أوغاد الخليج
January 18, 2013 5:12 PM


(398718) 3
From Algeria
kouider
الكاتب الجزائري غزالي كربادو في موضوع عنوانه :
الجزائر تلعب لعبة الكبار وتكسبها باحترافية..الرسالة وصلت للبيت الأبيض

و أنت كاتب جزائري أخر كتبت موضوع : هنا الجزائر.....ممنوع اللعب

ههههههههههه فهمنا يا سيدي الجزائر لعبت و لا ملعبتش

مع العلم أن الجزائر ستقابل تونس في كأس إفريقيا 2013

أتفاهموا بيناتكم برك .......... سلام .......


January 19, 2013 4:04 AM


(398724) 4
ال سعود رمز الخسة والسفالة وال.........$
hikmat omran
عاشت الجزائر بلد المليون شهيد والجزائر هي من علمت الشعوب عدم الخنوع والسير في طريق النضال لطرد اشرس استعمار استيطاني الغائي عرفته البشرية ومن ثورة الجزائر تعلمت شعوب اصبت رمزا هي الاخرى مثل فيتنام وجنوب افريقيا لقد قالها جياب القائد الذي مرغ انف فرنسا وبعدها امريكا ليس بالوحل بل الخزي والعار وذل الهزيمة هزيمة شعب مناضل لايهادن ولايملك غير ايمانه بالوطن ومبادئه رغم قوة العدو التدميرية واجرامه الذي فاق الخيال قالها جياب تعلمنا من الجزائر واهلها عدم الياس والاستمرار مهما غلت التضحيات فالنصر قادم ولو بعد حين فاانتصرت الجزائر وانتصرت فيتنام وكمبوديا ولاوس وغيرها بعد ما استعبو الدرس وسوف تنتصر سوريا بسواعد ابنائها ودمائهم ويبقى الخزي والعار لمن مول وغطى وحرض وفتح رضه وبحره وحتى السماء لاذلال وتدمير العرب من ال سعود وكل ملوك وامراء مشاخخ الخليج السفلة اللوطيين ناكحي الغلمان و تاركي نسائهم للسائق والحلاق ذو الشسوار الطويل الضخم وذلك لتحسين النسل
January 19, 2013 4:36 AM


(398752) 5
الامبراطوريه الجزائريه العظمى
synder
لا اعلم ماذا حدث للكتاب الجزائريين ,غزالي كربادو يصف مخابراتهم ويقول تلعب لعبة الكبار وتكسبها باحترافية والاخر يقول جزائر خط احمر و... ...... كانهم يصفون دوله عظمى او الامبراطوريه الجزائريه العظمى بالامس كنتم تقتلون بعضكم البعض وتذبحون الاطفال الرضع بالسكين والجهل والتخلف وصل عندكم الى حد لا يطاق .لا بد ان الكاتب نسى ان الجزائر بلد من البلدان الناميه وان رئيسه الى الابد يتبول في فراشه وان العسكر باعوا الجزائر منذ يوم التحرير
January 19, 2013 10:42 AM


(398762) 6
5 Synder: خرج الحمار من أجل قرنين فعاد بدون أذنين
جزائري من وهران
لا نتصور أن الجزائر إمبراطورية كما تزعمون أنتم يا مراركة بأمبراطوريتكم المزعومة و تتركون مدنكم سبتة و مليلية مستعمرات إسبانية, لما تتكلم عن بوتفليقة و كأننا نسجد له و ننتظر ولي عهده كما تفعلون أنتم, لما لا تكلمنا عن ملككم المخنث الذي يتوسل في كل خطاب بفتح الحدود الجزائرية للتنفيس عن إقتصادكم المتدهور القائم على السياحة الجنسية و المخدرات و السحر, تضحكوننا بكلمة الجنرالات و كأنهم ما زالوا في الحكم, إن الجنرالات يتقاعدون و يصبحون مواطنين عاديين. و كأن المغرب أرقى ديمقراطية في الأرض كالنرويج, لما لا تكلمنا عن مخزنكم الذي لا تستطيعون مغادرة أحياءكم بدون إخطاره, فلا تغتروا بحكومتكم الصورية لبن كيران لأن صلاحياتها محدودة و ما زال الملك يحكم رقابكم بالمخزن. أما إرتباككم هذا و نشاطكم على الأنترنت و نباحكم المألوف على الجزائر إثر هذه الحادثة يدل على دلالة واحدة و هي أن نظامك المخزني تلقى رسالة جيشنا بأنه جاهز و لا يلعب مع من تسول له نفسه المريضة العبث بوحدة و إستقرار بلدنا و سيكون رد الجيش الجزائري صاعقا و رهيبا و لا يرحم أحدا و يضحي بأولاده و حتى بالأجانب. لأن جيشنا يعرف كيف يعالج ورم الإرهاب بأساليبنا الخاصة, والآن ينتابكم الرعب من الجزائر كقوة إقليمية خرجت من أزماتها بجدارة رغم ظلم و فساد النظام.
January 19, 2013 1:21 PM


(398804) 7
ابطال الجزائر
الى رقم 5 من جزائري عمره 15 سنة
متوا بغيظكم أيها الأشرار، نحن الجزائريون الأ بطال شئتم ام أبيتم
January 19, 2013 6:02 PM


(398829) 8
جزائر المليون شهيد
سوري فينيقي
تحيا الجزائر بشعبها العظيم وجيشها المغوار ، والخزي والعار لكل النعاج والخنازير.
January 19, 2013 9:41 PM


(398838) 9
تمخض الجبل فولد فأرا . الجزائر نموذج .
متابع
رقم5 قال الحقيقة والصدق الذي لا يعجب المغيبون عن الواقع .

الجزائر بحاجة ماسة الى التحرير لأنها حتى الآن محتلة من قبل فرنسا شئتم أم أبيتم .
وما قلته لا يعني أن الجزائر خالية من الشرفاء على العكس مليئة بالشرفاء ولكن قوى الشر تهيمن عليهم ربنا يعينهم .
January 20, 2013 1:08 AM


(398904) 10
الي الوهراني
Batata
زعم الفرزدق أنْ سيَقْتلُ مَرْبَعاً أبشر بطول سلامة يا مربع
ادا كنت مزهوا بجيشك الجرار الدي انتصر علي 30 شخصا بقصفهم بالطاءرات وقتلهم مع رهاءنهم فبءس جيشكم.فالجيش المغربي ادا اقتضت الضروره فلن يقصف جحشكم الشعبي بالطاءرات كما فعلتم مع الموقعين بالدم بل سيكتفي بحرق حقول غازكم التي هي كل ما تملكون من متاع الدنيا،فلولا الغاز لمات اغلبكم جوعا لان بلادكم لا تنتج سوي الشيح والريح الي درجه انكم تستوردون كل شيء بما في دلك بطاطا الخنازيز التي تعافهارخنازير كندا ويتقاتل عليها جياع الجزاءر بلد الغاز والجوع والتي يموت سكانها بردا في الشتاء وعطشا في الصيف وهم يسكنون فوق بحر من الغاز والنفط.
لكنني اعدركم يا عشر في عقل لان من يحكمه قزم عطاي شبه امي لا يملك اي شهاده سوي شهاده الزور فلن تفلحوا ابدا وسيفضحكم الله بعد سنوات عندما تجف ابار الغاز وتصير بلدكم صومال شمال افريقياا بعد ان بشركم المقبور بوخروبه انكم ستصيرون يابان افريقيا في عام 2000 .
January 20, 2013 1:32 PM


(398927) 11
الى الابهة المدعو متابع
hocine aitelkadih
يا سلام كما يقول اخوتنا المصريين "نبيه جدا" بالجيم المصرية.
January 20, 2013 3:04 PM


(398993) 12

سوري محب للجزائر والجزائريين
عاشت الجزائر وعاش أهلها الميامين وحماهم الله من كل مكروه وسحقا لكل نذل
January 21, 2013 5:09 AM


(399182) 13
ــــــــــ
الطائر
رقم5 قال الحقيقة والصدق الذي لا يعجب المغيبون عن الواقع ــــ عين الصواب يارقم ٩
January 22, 2013 6:39 PM


(399283) 14
الى (398752) synder 5
جزاءري
.... لا يمكن ان تتعرف على ما يقوم به شخص في فراشه الا اذا كنت معه على السرير ولايمكن ان يكون مع شخص في سريره الا حريمه يعني زوحته يعني هي التي تعرف وتتلمس حسده ........... وما هذا الكلام الا ناتج عن حقد وحسد وغيرة دفينة والا فلن يكون مستوى التعليق على اي موضوع بهذا الشكل المنحط ....................
January 23, 2013 4:20 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية