Arab Times Blogs
عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

When I was young, I would ask ترجمة شعرية


شعر : عبد الوهاب القطب

ترجمة:الاستاذ العبقري محمود عباس مسعود
When I was young, I would ask
By Abdul Wahab Al-Qutub

Translated by: Mahmoud Abbas Masoud

 
وَأنا صَغيرٌ كنتُ أسْألُ عنْ أبي
فتقولُ أمِّي دائماً سَيعودُ
 
هُوَ يا بُنَيَّ مُسَافرٌ في رِحْلةٍ 
وَمكانُها مِثلُ النُّجومِ بَعيدُ

 
كَمْ ذا يُحبِّكَ أنتَ أصْغرُ وَاحِدٍ 
يا آخرَ العُنقودِ يا مَعقودُ
 
قُمْ يَا حَبيبي نَمْ نُعاسُكَ صَارخٌ 
وَتضُمُّني فَيَصُدُّني التَّنْهيدُ

 
وَأنامُ مُبْتسِماً وَأحْلامِي مَعِي 
وَرِضى يَرِنُّ بِمَسْمَعِي وَوُعودُ
 
وَمَضَتْ سِنينٌ قدْ وَعَيْتُ وَليْتني 
يَا لَيْتني فِي طَيِّها مَوْؤودُ
 
وَكَبِرْتُ وَالأحْزانُ فِيَّ مُقِيمَةٌ 
وَعَرَفتُ أنِّي بالأسَى مَوْعودُ
 
وَسَلَخْتُ أحْلامِي بِسِكِّينِ الأسَى 
وَمَشيْتُ عَنها وَالقرُوحُ تَزيدُ
 
وَفَهِمْتُ سَافَرَ سَفْرَةً أبَدِيَّةً 
مَا عَادَنَا أوْ جَاءَ مِنْهُ بَرِيدُ
 
وَبَقيتُ ألْعَبُ مَعْ رِفَاقِي شَارِدَاً 
وَأنَا بِهَمِّي غَارِقٌ وَوَحِيدُ
 
لَوْ أنَّ عِنْدِي صُورَةً وَرَأيْتُهُ 
لَشَكَرْتُ رَبِّي أنَّهُ مَوْجُودُ
 
وَصَفَتْهُ لِيْ أمِّي وَقَالَتْ إنَّهُ 
شَبَهٌ لِعَمِّي وَجْهُهُ وَالعُودُ
 
هَيْهَاتَ يُخْمِدُ حَرْقَتي شَبَهٌ لَهُ 
الوَصْفُ وَهْمٌ وَالعَزَا مفقودُ

 
When I was young, I used to ask about my father
And my mother would always say: He shall come back
 
He went on a faraway journey, son! As distant as the remote stars
O how much he loves you! Especially that you are the youngest one
 
The last-born and the nectar-sweet as well
It is bedtime, sweetheart; you are mightily sleepy, so go to sleep
 
She would then hold me close to her bosom 

And embrace me amidst sighs and yearning
 
I would smilingly fall asleep, entertaining dreams
 
With delightful promises dinning in my ears
 
Years have passed since, and I came to realize the truth
 
O how I wish I were buried within the folds of those years
 
Now I am an adult, inhabited by sorrow

And know that grief is my lot
 
I have slashed my dreams with the knife of deep mental anguish
 
And sallied forth on the paths of life
 
While my festering wounds grew greater and deeper
 
I came to know that my Dad has taken an eternal trip
 
And ever since, he hasn't come home, nor written to us
 
I went on playing with my companions
 
Yet, inwardly I was alone
 
Immersed in my troubled thoughts
 
Had I a picture of him, or seen his image
 
I would thank God that he does exist 
 
My mother had described him to me
 
She said that his face and physique
 
Closely resemble those of my uncle's
 
No semblance of my father, however
 
Will quench my scalding sorrow
 
Description is mere illusion
 
And consolation is nonexistant



(398725) 1
ليبارك بك الرب
hikmat omran
نعم بارك الله فيك ياسيدي الكريم وزدنا بمثلها ان سنحت الفرصة اكرر شكري والخزي والعار لكل من سخر خيرات العرب لتدمير واذلال العرب ويااسفي يسمون من ابناء عمومتي
January 19, 2013 4:45 AM


(399318) 2
قد اتيت بما لا اتوقع ؟
الوهراني
قصيدة جميلة وحزينة في معانيها . كان النقل جيدا وبكل امانة الشرفاء امثالك وهذا هو شرف المهنة الرفيعة ان ينسب الكاتب ما يقدم للقارئ سواء مجهود شخصي كان منه او منسوب لغيره . فتلك ميزة شرف رفيعة تنسب لرصيدك النظيف دوما . لعمري ان تلك القصيدة فتحت لي جروح كنت اعاني منها ومن زمن ليس بالقصير وما زلت .. بل واقسم بالله العظيم وهو خير قسم صادق ان لي بقصيدتك المنقولة هذه بكل امانة . ان لي بها نصيب اكثر منك يا رجل حيرتني بامري وكأن هنالك توارد خواطر بيننا في بعض الأمور . احببتك في الله منذ عرفتك عن كثب .. وما زلت : الوهراني
January 23, 2013 11:47 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز