Arab Times Blogs
د. حسيب شحادة
Haseeb.Shehadeh@Helsinki.Fi
Blog Contributor since:
10 February 2012

استاذ في جامعة هلسنكي

برلين والشوكة والسكّين

برلين بلاد وبلد في آن واحد، عاصمة الجمهورية الفدرالية الألمانية ويقطنها قرابة ثلاثة ملايين ونصف مليون إنسان، منهم حوالي نصف مليون مواطن أجنبي وهم ينتمون إلى مائة واثنين وثمانين شعبا. أما مِساحتها فتعادل مساحات المدن، ميونخ وشتوتجارت وفرانكفورت مجتمعة، وهي محاطة بالبحيرات من كل الجهات. تأسّست برلين في القرن الثاني عشر بمثابة مدينة تجارية وغدت بعد بضعة قرون، وعلى وجه التحديد في عام 1871، عاصمة الرايخ الألماني، وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية قُسّمت المدينة إلى أربع مناطقَ، وفي عام 1961 شُيّد سور برلين الذي أزيل في الثامن من أيلول عام 1989، وفي العام 1990 تمّ توحيد الألمانيتين. تعتبرالمدينة مركزا ثقافيا بارزا في أوروبا، فيها أربع جامعات معروفة عالمياً مثل الجامعة الحرّة وجامعة هومبولدت، ويقدّر عدد الطلاب بمائة ألف، أضف إلى ذلك، وجود عشر جامعات علمية تطبيقية و17 متحفا وطنيا وأكثر من مائتي صالة عرض فنية خاصّة و150مسرحا و1700 جسر كنت عام ٢٠٠٣ في برلين لمدة أسبوع بغية الاشتراك في مؤتمر عالمي حول الدراسات المندائية والسامرية، وذلك إحياء لذكرى مرور عشر سنوات على رحيل الإنسان والباحث الفذّ، رودلف ماتسوخ 1919-1993 التشيكوسلوفاكي الأصل، والذي شغل منصب أستاذية اللغة العربية والساميات في جامعة برلين الحرة منذ عام 1969 وحتى وفاته.

 كنت قد تعرفت على المرحوم ماتسوخ منذ أوائل الثمانينيات من القرن المنصرم. إذ أنه نشر عرضا مسهبا حول أطروحتي للدكتوراة وكان مضيفي في فترة حصولي على المنحة البحثية من مؤسسة ألكسندر فون هومبولدت طيّبة الصيت التي تمنح سنويا منحا سخية لباحثين مميّزين حتى سن الأربعين من مختلف أنحاء العالم وفي شتّى ميادين العلم والمعرفة. قضيت في حينه في برلين سنة ونصف السنة حيث عملت على إعداد المجلد الأول للترجمة العربية السامرية للتوراة، أسفار موسى الخمسة. وفي هذه الزيارة الجديدة، سبعة عشر عاما بعد الزيارة الأولى والإقامة في برلين، لم يعد هناك أي أثرلسور برلين وطاب لي أن أشتري كتيّبا، بمحض الصدفة بعنوان Berlin ohne Mauer أي “برلين بدون جدار”. كما وكانت في هذه الزيارة الأخيرة فعاليات ثقافية وفنية عديدة منها، على سبيل المثال، معرض في الهواء الطلق استمر من تموز إلى تشرين الثاني2003 لـ123 دولة ممثلة بتماثيل الدببة Circle of United Buddy Bears وهي مرتبة أبجديا في ميدان باريس، وفي بدايتها اليسرى دبّ صغير الحجم وعليه صورة ألبرت آينشتاين وقد كتب عليها ما معناه : السلام لا يتحقق بالقوة بل يُنجز بالتفاهم.

وقد اشترك في المؤتمر العالمي المذكور الذي عقد بتاريخ 1-2 تشرين الأول2003 والذي حمل اسم “وللحياة النصر” في المندائية والألمانية والإنجليزية قرابة عشرين باحثا إما في الدراسات المندائية أو الدراسات السامرية، وفي المضمارين كليهما كان للراحل العديد من الأبحاث الهامة عالميا، في حين لم يشبهه أحد من بين الحاضرين في هذا التخصّص المزدوج لا بل ومن الغائبين أيضا. جاء أولائك الباحثون والأساتذة الجامعيون من دول مختلفة مثل تركيا وإيطاليا وإنجلترا وروسيا البيضاء وإسرائيل وهنغاريا والنرويج وفنلندا وروسيا، بالإضافة بطبيعة الحال، لألمانيا. كُرّس اليوم الأول للأدب المندائي وشمل حياة الفقيد ماتسوخ وأعماله، المندائيين وبيئتهم، أدب المندائيين الميثولوجي والسحري وأصناف النصوص وأدب المندائيين. أما اليوم الثاني فقد خُصّص للأدب السامري وعربيته وآراميته.

ألقيت بعض هذه المحاضرات بالألمانية والبعض الآخر بالإنجليزية ومدّة كل منها، كالمعتاد في مثل هذه اللقاءات العلمية عشرون دقيقة تليها عشر دقائق لطرح الأسئلة والتعليقات. لا ريب أن تبادل الآراء والتعرف على أوجه جديدة وتعميق الصلة الشخصية بين المعارف هي، في الأساس، من أهم أهداف هذه اللقاءات الأكاديمية والعالمية. حرص منظّمو هذا المؤتمر الألمان، المعروفون في تنظيمهم ونجاعتهم، أن ينزل المشاركون في فندق واحد على مقربة من ناد تابع للجامعة الحرة في برلين حيث مكان انعقاد المؤتمر.

اسم ذلك الفندق هو Morgenland أي “بلاد الشرق”، إحياء لذكرى مبشِّرات ألمانيات عملن في الشرق منذ نهاية القرن الثامن عشر، وتحمل بعضُ غرفه أسماء مثل “بيت لحم، طاليتا قومي، بيت جالا”؛ الخ. ويقع هذا الفندق في منطقة هادئة وجميلة في ضاحية ليشترفلده وتسيلندروف في الجهة الجنوبية الغربية من برلين. وفي اللغة الألمانية تُستخدم اللفظتان Morgenland, Abendland, أي بلاد /أرض الصباح/المساء، حرفيا لتعنيا الشرق والغرب. وفي هذا السياق ربما كان من المناسب والمفيد ذكر كتاب جدير بالقراءة. إنه للمستشرقة الألمانية المعروفة، زيغريد هونكه وعنوانه، شمس العرب تسطع على الغرب، أثر الحضارة العربية في أوروبة، صدر ضمن منشورات دار الآفاق الجديدة في بيروت عام1964 ط. 2, 3, 4, 5, في الأعوام،1969, 1979, 1980, 1981. والمترجمان هما فاروق بيضون وكمال دسوقي وقد راجع النقل وأضاف الحواشي مارون عيسى الخوري. والدكتورة هونكه نالت شهادة الدكتوراة من جامعة برلين عام1955 على أطروحتها التي تناولت موضوع ”أثر الأدب العربي في الآداب الأوروبية”.

وفي المشاوير المسائية التي قمنا بها، زوجتي وأنا، بمنطقة الفندق تعرفنا على مطاعم ثلاثة، يوناني وإيطالي ومصري ولاحظنا في المرة الأولى أن الأخير كان خاليا من الزبائن. وفي إحدى الأمسيات قرر باحثو الدراسات السامرية المشاركون في المؤتمر بحث الوضع الصعب الذي تمرّ فيه ”جمعية الدراسات السامرية” SES, Société d‘Etudes Samaritaines لا سيما في أعقاب وفاة رئيسها الأستاذ النمساوي المرحوم فيردناند ديكسنجر. عقد ذلك الاجتماع التشاوري في المطعم المصري، ”الفرعون” تلبية لاقتراح أغلبية المشاركين لتفضيلهم الطعام الشرقي على الغربي الذي يأكلونه كل يوم. زد إلى ذلك هناك إمكانية للتحدث بالعربية لمن يعرفها من الباحثين وقضاء سهرة في جوّ شرقي فالسامريون شرقيون قلبا وقالبا.

 والسامريون، لمن لا يعرف، أصغر وربما أقدم طائفة في العالم. تعدادها اليوم حوالي سبعمائة وخمسين نسمة، يعيش نصفهم تقريبا في مدينة نابلس حيث جبلهم المقدس، جريزيم، والنصف الآخر يسكن المدينة حولون، الواقعة إلى الجنوب من تل أبيب. كان التحاور في تلك السهرة الممتعة حيث الموسيقى الشرقية، مقتضبا ولم يؤد إلى نتائجَ عملية تذكر. وقد لوحظ أن مجموعتنا، حوالي الاثني عشر شخصا، كانت الوحيدة التي أمّت المطعم في تلك الأمسية. والمطعم يتسع لقرابة ثلاثين زبونا وهو مرتّب ونظيف وقد سألني زميلي النرويجي الباحث والقسّيس فيما إذا كان صاحب المطعم مسيحيا إذ لاحظ بعض الإيقونات ليسوع المسيح ولمريم العذراء معلّقة على الجدار. قلت له مجيبا ليس بالضرورة ومن الصعب تقصّي الأمر إثر لقاء واحد، وذكّرني ذلك بالعديد من الحوانيت السياحية في القدس التي تزيّن جدرانها بالعديد من الإيقونات والمزخرفات الخشبية المسيحية رغم أن أصحابها غير مسيحيين. وفي مشوارنا المسائي في اليوم التالي عرّجت مع زوجتي على ”الفرعون” وإذ به خالٍ خاوٍ من الزبائن للمرة الثالثة تباعا. أمر عجيب غريب.

دخلنا المطعم لتناول وجبة خفيفة وقبلنا تناول ما نصحنا به صاحب المطعم المصري، قصير القامة ويميل إلى البدانة. بعد مضي وقت قصير تقدم هذا الرجل نحو المائدة التي جلسنا بجوارها، سحب كرسيا واتخذه مقعدا. بادرني بسؤال مفاجىء: هل أنت قِسّيس؟ لا، لماذا، ألأني أرتدي هذا القميص الأسود؟ ردّ، لأن معظم نزلاء الفندق، بلاد الشرق، من رجال الدين أتؤمن بالسحر؟ سؤال نزل عليّ نزول الصاعقة أجبته بالنفي. ثم شرع صاحب المطعم بسرد النحس الذي حلّ به وبمطعمه منذ عام من الزمان.

 حدث ذلك في العام الفائت. في ليلة صيفية دخل المطعم رجل طويل القامة وموشح برداء أسود وقبعة سترت ملامح وجهه وكان المطعم عندها يغصّ بالزبائن. طلب ذلك ”الشبح” مني أن أعيره شوكة وسكينا ليتمكن من تناول طعامه في سيارته في الخارج. وأضاف صاحبنا، صاحب المطعم، قائلا منذ تلك اللحظة التعيسة والمطعم لا تطأه أقدام الزبائن كما تريان، إلا فيما ندر. لم تعد لا الشوكة ولا السكين إلى المطعم. حاولت استيضاح مسببات محتملة لهذا الوضع الغريب دون جدوى، إني أومن بقوة الإيمان والصلاة الحقيقية الصادقة النابعة من شغاف القلب، قلت له، فقد ورد في الإنجيل مثلا قول المسيح لتلاميذه ”...الحق أقول لكم: لو كان لكم إيمان بمقدار حبة من خردل، لقلتم لهذا الجبل: انتقل من هنا إلى هناك فينتقل، ولَما عجزتم عن شيء. وهذا الجنس من الشياطين لا يُطرد إلا بالصلاة والصوم (إنجيل متّى19:17-21).

 ما أن انتهيت من إيراد فحوى هذه الأعداد وإذ بباب المطعم يُفتح ويدخله أربعة أو خمسة زبائن. عندها همست مازحا بأذن صاحب المطعم الذي نسيت اسمه، ها هما الشوكة والسكين قد عادتا، أعيدتا، مشيرا للتين استعملتهما لتناول الوجبة، وقبل مغادرتنا المطعم ودّعت صاحبه ”تعيس الحظ والبخت”، تناولت ”حزمة” من بطاقات التعريف والترويج للمطعم ثم وضعتها فيما بعد على طاولة معدّة لمثل هذه المعلومات بجانب لوحة الاستعلامات في ”بلاد الشرق”.



(398473) 1
الكثير من المصرين لا يعرفون اهمية التسويق
أحمد
الكثير من المصريين هنا فى مصر - ولا ادري ان كان صاحب المطهم منهم - لا يقدرون قيمة التسويق والتجديد لانشطتهم التجارية ....اغلبهم لا يبتكرون فى مشروعاتهم ...اي عميل يتوجه لاي نشاط تجاري حتى لو حانة تبيع الكشاكيل والاقلام ينتظر الجديد...اعتقادي الشخصي ان المطعم المذكور لم يطور او يجدد فى ديكوراته او وجباته ...اعتقد ان اي مجهود ولو صغير فى مكان مثل المانيا سيأتى بمردود ايجابي على المطعم ...وتحياتي يا بروفيسير شحادة على مقالاتك القادمة من الغرب ..والمفعمة بحب الشرق ....أحمد - القاهرة
January 16, 2013 5:25 PM


(398614) 2

ابو احمد
مقال ممتع وجميل
شكرا للاستاذ حسيب
January 18, 2013 4:08 AM


(398741) 3
مصر ام المجرمين
الرائدة
هاي بركات الاخوان السفليين اللي انتخبهم الشعب المصري بملأ ارادته المصريين ركبهم النحس منذ تولي الاخوان المجرمين السلطة في مصر ورح يبقى راكبهم حتى يعود عقل الشعب المصري لاصحابه.
January 19, 2013 8:37 AM


(416789) 4

فروم جرماني
شكرا للمقال، لكن اسم كتاب المستشرقة الألمانية زغيرد هونكه التي كدتُ أن أتعرّف بها عندما وصلت إلى ألمانيا هو " شمس الله تسطع على الغرب" لكن مترجمي الكتاب سمحا لنفسيهما بالتحوير فيه فيما يبدو وكأنه مجاراة لنزعة القومية العروبية التي كانت سائدة في الفترة التي ترجما فيها الكتاب. اسم الكتاب في الألمانية هو كالتالي: Allah Sonne über dem Abendland
July 30, 2013 6:07 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز