Arab Times Blogs
جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com
Blog Contributor since:
24 August 2011

مام خوزيه الرئيس الزاهد

اعتدنا أن نرى رؤساء الدول وقادتها يحاطون بهالة من الاهتمام والمزايا الجمّة التي يرتمي بأحضانها هؤلاء الذين يمسكون بزمام أمورنا والرفاهية في المأكل والملبس والمشرب والمسكن وصلاحيات لاحدود لها ناهيك عن الخدم والحشم ورجال الحماية والمستشارين وحشود لاعدّ لها من موظفي الرئاسة عدا عن المرتّب الوفير الذي يُنعم على الرئيس مالذّ وطاب من متاع الدنيا دون الحاجة الى فانوس سحريّ يعلوه الصدأ يتطلب دعكه مرارا كلما تطلب ذلك

لكن صاحبنا " خوسيه موخيكا " الرئيس الحالي للأروغواي ليس من هذا النوع الذي أشرنا اليه إذ يُعتبر افقر رؤساء الدول في عالمنا هذا وليس له اية مميزات تليق برئيس منتخب ولايحصل سوى على كفاف العيش مثل ايّ رجل آخر من مواطنيه وربما أدنى معيشةً وأقلّ مورداً من غيره من بسطاء الناس

هذا الرئيس يعيش في مزرعة صغيرة تمتلكها زوجته في احدى ضواحي "مونتفديو" العاصمة راضيا سعيدا بدارته المتواضعة رافضا الانتقال الى القصر الرئاسي الفخم الذي أعدّ له ولأمثاله الرؤساء ناصحا مريديه وأتباعه بان يقوموا بإيواء الفقراء والمعوزين ممن لايمتلك سكنا للاقامة في هذا القصر ولمّ شتات المشرّدين ممن لامأوى لهم بالسكن في قصره المخصص للرؤساء لحين قيام الدولة بتوفير مأوى وسكن مناسب يأويهم

والسيد خوسيه معتاد تماما على اسلوب عيشه الحالي في المزرعة وهو راضٍ تماما على ان يكمل حياته بهذا الشكل فهو الذي يقوم بحرث مزرعته وزرعها وقطف ثمارها بمعاونة زوجته التي تشاركه حياته

ويكتفي صاحبنا بمرتب مناسب لايتعدى 1250 دولاراً من مجموع راتبه الكلي البالغ 12 ألف دولار اذ يتبرع بنسبة 90 بالمئة من راتبه وتكفيه العشرة بالمئة لمواصلة حياته بالشكل الذي يرتأيه سعيداً بما قسم الله له

وطبقا لأقرار الذمّة المالية الذي قدّمه لبرلمان بلده ؛ كانت ثروته الكليّة حينما انتخب رئيسا لاتتجاوز 1800 دولارا اضافة الى مزرعته الصغيرة مع جرّار زراعي يستخدمه في ادارة مزرعته والتي تشاركه زوجته العيش فيها واستثمار ريعها ونتاجها السنوي لأجل مواصلة الحياة من خيرها وبركاتها المثمرة

وللتذكير نقول ان السيد خوسيه  يعدّ من رجال اليسار العتاة فقد انضم منذ صباه الى حركة " التوباماروس " اليسارية التي وصفت بالتطرّف إبان السبعينات وكان لها دورها الكبير في مواجهة الدكتاتورية والعسكريتاريا التي كانت تحكم البلاد وقتذاك مستخدمةً اسلوب الكفاح المسلّح وسيلة من وسائل المواجهة ضد اليمين المتطرّف الحاكم واستقطبت هذه الحركة الكثير من رجال اليسار الاوربي وغير الاوربي امثال المفكر اليساري الفرنسي "ريجيس دوبريه "المنظّر الثوري لحركة التوباماروس الذي غادر باريس مدينة النور ميمما وجهه شطر ثوار الكاريبي وساهم مع ثوار اميركا اللاتينية في زعزعة اركان اليمين القوي الذي كان مسنودا الى ابعد حدّ من قبل الولايات المتحدة وحليفاتها وقد استخدم اليسار وقتها شتى انواع الاساليب الحربية ومنها حرب عصابات المدن ضد العسكريتاريا التي كانت مهيمنة ومتسلطة على سدّة الحكم ليس في الاورغواي وحدها وانما في معظم دول الكاريبي واميركا الجنوبية

وقد تعرض الرئيس خوسيه موخيكا الى عدة محاولات لاغتياله طوال فترة نضاله مع رفاقه حاملي راية الكفاح المسلّح واصيب بجروح خطيرة لكنه لم يمت وحالفه الحظ اخيرا في تبوّء منصب سامٍ ليرأس بلاده بعد ان تم تغيير تكتيك نضاله باسلوب سلمي انتخابي مع بقائه على مبادئه اليسارية التي آمن بها

ليتني أرى واحدا من ساستنا في بلادي ، عراق الرافدين –واحدا فقط -- يتقشف عشر معشار هذا الرجل الماركسي القنوع الزاهد ويكتفي بالقليل القليل مما يقيم أوده ويسدّ رمقه ؛ فليس بالمال والمطامع والاستحواذ تتحقق السعادة في الحياة وتطمئن النفس راضية مرضيّة وامامنا ابناء جلدتنا يمضغون الحصى ويعلكون التراب وينبشون في النفايات بحثا عن لقىً أو طعام ويعيشون فوق أرضٍ اسمها بلاد الرافدين كلها غنى وعائمة على خزين هائل من النفط والخيرات التي لاتحصى .وأولو الأمر في بلادنا أضحوا كالجراد الجائع لقوا حقولا من الخضرة فانهالوا عليها نبشاً والتهاماً ؛ فمثل هؤلاء اذا امتلكوا الأرض كلها نظروا الى السماء طامعين

ماأعزّ القناعة ....وماأذلّ الغنى وأحقره إذا اقتصر على جيوب علية القوم وحدهم

 


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز