Arab Times Blogs
د. حسيب شحادة
Haseeb.Shehadeh@Helsinki.Fi
Blog Contributor since:
10 February 2012

استاذ في جامعة هلسنكي

ثلاثة مؤتمرات وثلاث عِبر، ج. ٢

العبرية في‏ ‬عروس البلطيق

 في‏ ‬تاريخ ‏٢٣-٢٥ ‬من أيار ١٩٩٤‬

عقد المؤتمر العبري‏ ‬العلمي‏ ‬الحادي‏ ‬عشر في‏ ‬أوروبا في‏ ‬عاصمة فنلندا‏. ‬اشترك في‏ ‬هذا اللقاء العلمي‏ ٣٠ - ٤٠ ‬شخصا وألقى عشرون محاضراً‏ ‬وباحثا محاضراتِهم التي‏ ‬تناولت مواضيعَ‏ ‬متعلقة باللغة العبرية وآدابها على مرّ العصور‏. ‬من هذه المواضيع نذكر‏: ‬ترجمة الكاليڤالا1‏ ‬إلى العبرية؛ أحاد هعام‏ ‬‏(‬אשר גינצברג‏, ١٨٥٦-١٩٢٧) ‬وإحياء اللغة العبرية؛ تدريس لغة العهد القديم‏ ‬‏(‬התנ"ך‏) ‬في‏ ‬سانت بطرسبورغ؛ بين الشخصية والشعار‏ - ‬التعبير عن النزاع اليهودي‏ ‬العربي‏ ‬في‏ ‬الأدب الاسرائيلي‏ ‬في‏ ‬السنوات الأخيرة؛ مشاكل الترجمة من الأدب العبري‏ ‬الحديث إلى الألمانية؛ الفولكلور اليهودي‏ ‬ودوره في‏ ‬نشر العبرية في‏ ‬روسيا؛ تعليم العبرية كلغة ثانية ومكانة تدريس قواعدها خارج إسرائيل؛ أوزان الفعل في‏ ‬عبرية المشناة؛ اللغة العبرية في‏ ‬كتابي2‏ ‬ابراهام فيركوڤتش القرائي‏ (١٧٨٧-١٨٧٤)‬؛ العنصر العبري‏ ‬في‏ ‬اللغة العربية المحكية لدى‏ ‬يهود شمال افريقيا؛ العبرية على أرض بولندا في‏ ‬القرن الثامن عشر‏. ‬ينتمي‏ ‬المحاضرون إلى دول أوروبية عديدة مثل ألمانيا وفرنسا وإنجلترا وإسبانيا وروسيا وهنغاريا والنمسا وفنلندا ومن دولتين في‏ ‬الشرق الأوسط هما جمهورية مصر العربية واسرائيل‏.‬

 الوثاق‏ (‬الاتحاد،‏ ‬العروة‏) ‬العبري‏ ‬العالمي‏ ‬يقوم بتنظيم مثل هذه المؤتمرات مرّة كل سنتين في‏ ‬جامعة أوروبية فيها أستاذية للغة العبرية أو للدراسات اليهودية‏. ‬مركز هذا الاتحاد في‏ ‬القدس وهو عضو في‏ ‬الكونغرس اليهودي‏ ‬العالمي‏ ‬ومرتبط بالنقابة الصهيونية العالمية والمنظمة العالمية للنساء الصهيونيات‏ ‬WIZO, Women’s) (International Zionist Organization‏. ‬تأسّست العروة عام ‏١٩٣١ ‬في‏ ‬برلين حيث اجتمعت نخبة من المفكّرين اليهود للتباحث في‏ ‬موضوع نشر معرفة اللغة العبرية في‏ ‬التجمّعات اليهودية في‏ ‬أوروبا وترأسها آنذاك الشاعر القومي‏ ‬حاييم نحمان بيالك‏ (١٨٧٣- ١٩٣٤). ‬ترى هذه العروة،‏ ‬التي‏ ‬عقدت مؤتمرها الأول في‏ ‬سويسرا عام ‏١٩٧٤،‏ ‬أن مستقبل الشعب اليهودي‏ ‬منوط بالحفاظ على صلة وطيدة بين الشعب واللغة والأرض‏. ‬الهدف الأساسي‏ ‬لهذا الاتحاد،‏ ‬كما أشرنا إليه سابقاً،‏ ‬هو أن‏ ‬يتكلم كل‏ ‬يهودي‏ ‬في‏ ‬أوروبا اللغة العبرية كلغته الثانية أي‏ ‬بعد لغة البلاد التي‏ ‬يسكن فيها‏. ‬بعبارة أخرى،‏ ‬أن تكون اللغة العبرية حيّة محكية خارج إسرائيل أيضا‏. ‬والجدير بالذكر أن اللغة العبرية أصبحت لغة محكية في‏ ‬العصر الحديث منذ أواخر القرن التاسع عشر وذلك إثر جهود إليعزر بن‏ ‬يهودا‏ (١٨٥٧-١٩٢٢) ‬وآخرين3‏. ‬قبل ذلك وخلال حقبة زمنية طويلة،‏ ‬حوالي‏ ‬سبعة عشر قرناً،‏ ‬اقتصر استعمال العبرية على الكتابة‏.

 ‬شعار المنظمة‏: ‬أيها اليهودي‏ ‬تكلّمِ‏ ‬العبريةَ‏! ‬فالعبرية همزة الوصل بين الانسان اليهودي‏ ‬وماضيه وهي‏ ‬بمثابة الجسر لنهضة اسرائيل‏.‬ لا شك أن الهدف الذي‏ ‬وضعته هذه الحركة التطوعية نصب أعينها صعب المنال وهي‏ ‬تسعى جادة لتحقيق بعض النجاح في‏ ‬طريقها الطويل والشائك‏. ‬بالاضافة إلى تنظيم المؤتمرات تقوم هذه الحركة بفعاليات عديدة منها إقامة النادي‏ ‬العبري‏ ‬وهو اليد اليمنى للحركة في‏ ‬كل مدينة أوروبية فيها جالية‏ ‬يهود‏ ‬ية‏. ‬يعمل هذا النادي‏ ‬كنواة تستقطب حولها كل المعنيين باللغة العبرية والمحافظة عليها حية محكية‏. ‬تزوّد العروةُ‏ ‬النادي‏ ‬بالصحف والمجلات والكتب الدراسية اللازمة ووسائل تعليمية مختلفة وأشرطة ڤيديو‏. ‬كما وتلقى محاضرات في‏ ‬النادي‏ ‬ومن الممكن ممارسة ألعاب اجتماعية جمّة والاشتراك في‏ ‬الغناء والرقص الشعبي‏ ‬وكل ذلك من أجل خلق تجمّع اجتماعي‏ ‬وثيق تحت كنف اللغة العبرية‏. ‬تُصدر العروة أعمال مؤتمراتها العلمية ضمن سلسلة‏ "‬شعب وكتاب‏" ‬وكذلك نشرة دورية تعنى بأخبارها‏. ‬ في‏ ‬هلسنكي‏ ‬أقيم النادي‏ ‬العبري‏ ‬رسمياً‏ ‬في‏ ‬مقر الجالية اليهودية أثناء انعقاد المؤتمر في‏ ‬الجامعة في‏ ‬عمارة پورتانيا‏. ‬بالإضافة إلى النادي،‏ ‬هناك في‏ ‬وسط المدينة الكنيس الذي‏ ‬أقيم عام ١٩٠٦‬وروضة أطفال ومدرسة ابتدائية‏ ‬يهودية تدرّس العبرية والثقافة اليهودية أيضا‏. ‬كما وهناك دار للمسنين ومستشفى صغير منذ الستينات وجوقة ومكتبة تضم بضعة آلاف من المجلدات حول الدراسات اليهودية باللغات،‏ ‬الإنجليزية والألمانية والسويدية والفنلندية والإيدش‏.‬ وأخيراً‏ ‬لا بدّ‏ ‬من التنويه بأمرين هامين‏. ‬أولهما،‏ ‬بلغت ميزانية الحركة التطوعية من أجل إعلاء شأن اللغة العبرية المحكية لدى الجاليات اليهودية في‏ ‬أوروبا في‏ ‬عام ‏١٩٩٤‬ثمانين ألف دولار أمريكي‏ ‬حصلت عليها من النقابة الصهيونية ومن التبرّعات‏. ‬ثانيهما،‏ ‬يتحتّم على جميع المشاركين في‏ ‬أعمال مؤتمرات هذه الحركة إلقاء محاضراتهم وطرح الأسئلة وإبداء الملاحظات والتحفظات الخ باللغة العبرية فقط‏.‬ العماليق والدعوة في‏ ‬كوبنهاچن في‏ ‬تاريخ ‏١٤-١٨ ‬من آب ‏١٩٩٤‬عقدت الرابطة الأوروبية للدراسات اليهودية‏ ‬EAJS,) (European Association for Jewish Studies‏ ‬مؤتمرَها الخامس تحت العنوان‏ "‬الدراسات اليهودية في‏ ‬أوروبا الجديدة‏" ‬في‏ ‬عاصمة الدانمارك‏.

 ‬تأسست الرابطة عام ١٩٨١ ‬في‏ ‬جامعة أكسفورد حيث أقيم فيها المؤتمران الأول والثاني‏ ‬ثم في‏ ‬برلين وباريس‏. ‬شارك في‏ ‬المؤتمر زهاء مائة وخمسين شخصاً‏ ‬من مختلف أنحاء العالم وألقيت أكثر من مائة وعشرين محاضرة تناولت مواضيع ذات علاقة بأحد ميادين المعرفة التالية‏:‬ ‏١) ‬فن وعلم آثار ‏٢) ‬أرشيفات ومكتبات ومتاحف ‏٣) ‬تاريخ اليهود ‏٤) ‬كتاب العهد القديم وعلم التفسير ‏٥) ‬التلمود والمشناة ‏٦) ‬فلسفة وتصوّف ‏٧) ‬لغات‏ ‬يهودية ‏٨) ‬الأدب العبري ‏٩) ‬علوم اجتماعية في‏ ‬مثل هذه اللقاءات العلمية الكبيرة لا مندوحة للمشارك من تفحّص البرنامج واختيار مسبق للمحاضرات التي‏ ‬يود الاستماع إليها‏. ‬لا نضيف شيئا جديدا اذا ذكرنا بأن الفهم الكامل والدقيق للمحاضرات‏ ‬يتمّ‏ ‬بعد نشرها كاملة وقراءتها بتمعّن وتروّ‏. ‬في‏ ‬هذه العجالة نود التنويه بمحاضرة عالجت موضوع وصية العماليق في‏ ‬اليهودية‏. ‬توصّل المحاضر السويدي في‏ ‬بحثه المسهب هذا بأن في‏ ‬بعض التيارات الفكرية اليهودية‏ ‬يمكن أن نجد فريضة العماليق،‏ ‬أي‏ ‬يحقّ لليهودي‏ ‬قتل‏ ‬غير اليهودي‏ (‬الچوي‏). ‬وقد قرأنا‏ ‬في‏ ‬جريدة هآرتس الإسرائيلية اليومية‏ (٧ ‬شباط ‏١٩٩٥) ‬مقالا‏ ‬يتعلّق بنفس الموضوع‏. ‬الوصية‏ "‬لا تقتل‏" ‬الواردة في‏ ‬سفر الخروج ٢٠: ١٣ بناء على اجتهاد بعض الفقهاء اليهود تعني‏ ‬لا تقتل‏ ‬يهوديا‏! ‬كما وورد في‏ ‬الصحيفة بأن العديد من كبار الحاخامين اليهود في‏ ‬إسرائيل لا‏ ‬يرون أي‏ ‬مسوّغ‏ ‬لتقديم من‏ ‬يرى أن قتل‏ ‬غير اليهودي‏ ‬أمر محلل للمحاكمة‏.‬

 أثارت المحاضرة المذكورة حفيظة أستاذ إسرائيلي‏ ‬بشكل واضح وقال إن بيت القصيد خطير جدا،‏ ‬لدى كل‏ ‬يهودي‏ ‬طاقة كامنة للقتل‏. ‬وهكذا توجّه الاستاذ إلى منظِّمي‏ ‬الكونغرس وطالب بعقد اجتماع عاجل وعامّ،‏ ‬علني‏ ‬واستثنائي‏ ‬لبحث الموضوع‏. ‬تمّ‏ ‬الاجتماع الاستثنائي‏ ‬ولا‏ ‬يخفى على القارىء النجيب اللبيب بأنه لا‏ ‬يمكن تحقيق الكثير في‏ ‬مثل هذه الاجتماعات العامة فكل شخص في‏ ‬أغلب الأحيان لا‏ ‬يتزحزح قيد أنملة عن موقفه ورأيه‏. ‬وهكذا انفضّ الاجتماع دون أن‏ ‬يتراجع المحاضر عمّا ورد في‏ ‬محاضرته‏.‬ خرج المحاضرون من القاعة زرافاتٍ‏ ‬ووحدانا ليعودوا إلى فنادقهم إثر نهار طويل ومضن‏. ‬وحدث لكاتب هذه السطور أن صادف زميله الأستاذ الإسرائيلي‏. ‬بادر الأستاذ قائلاً‏: ‬هيا بنا إلى اللقاء‏!

 ‬أتنوي‏ ‬المجيء؟ فوجئتُ‏ ‬وأجبته مستفسراً،‏ ‬أي‏ ‬لقاء تقصد؟ أجاب مندهشا،‏ ‬اللقاء بالسفير،‏ ‬ثم أضاف ألم تتلق دعوة من السفارة الإسرائيلية في‏ ‬كوبنهاچن لحفلة استقبال وتعارف في‏ ‬دار السفير؟ وعندما أجبته بالنفي‏ ‬احتدّ‏ ‬الأستاذ المحترم والغيور على حقوق الانسان ثانية وقال‏: ‬أنا أدعوك فجميع المشاركين الاسرائيليين في‏ ‬المؤتمر مدعوون هذا المساء إلى اللقاء المذكور‏. ‬عقّبت على هذا الخبر باقتضاب وقلت‏: ‬معذرة لا‏ ‬يُعقل الانضمام دون دعوة كسائر الناس‏. ‬ثم أردفت قائلاً‏ ‬الحق أقول لك إنني‏ ‬غير مندهش من عدم تسلّم دعوة فهكذا اعتدت والدهشة ستكون لو وصلتني‏ ‬مثل هذه الدعوة‏.‬

 ودّعتُ‏ ‬الاستاذَ‏ ‬متمنياً‏ ‬له وقتاً‏ ‬طيباً‏ ‬في‏ ‬حفلة الاستقبال وقفلتُ عائدا إلى الفندق‏. ‬في‏ ‬الطريق التقيت بسيدة‏ ‬يهودية أمريكية مشاركة في‏ ‬المؤتمر ودار بيننا حديث طويل وودّي،‏ ‬في‏ ‬الظاهر على الأقلّ،‏ ‬عما جرى في‏ ‬الاجتماع الاستثنائي‏ ‬وقضايا كثيرة أخرى‏. ‬عندما علمت تلك السيدة بعض التفاصيل الشخصية عني،‏ ‬مثلاً‏ ‬انني‏ ‬أحمل الجنسية الاسرائيلية،‏ ‬سألتني‏: ‬لماذا لم تلب دعوة التعارف لهذا المساء؟ أجبتها مستفسراً‏ ‬ولماذا لم تلبي‏ ‬أنت دعوة السفير؟ قالت‏: ‬أنا‏ ‬يهودية أمريكية ولست إسرائيلية والدعوات أرسلت للإسرائيليين أينما كانوا‏. ‬تلك السيدة أقنعتني‏ ‬بأنه لا‏ ‬ينبغي‏ ‬السكوت على ذلك ولا بدّ‏ ‬من استجلاء الأمر‏. ‬في‏ ‬تلك الأثناء تذكرت سؤالاً‏ ‬كان قد طرحه عليّ‏ ‬قبل‏ ‬يوم محاضر‏ ‬يهودي‏ ‬إسرائيلي‏ أعرفه ‬نزل في‏ ‬نفس الفندق‏.

‬سؤاله كان‏: ‬هل ما زلتَ‏ ‬محتفظاً‏ ‬بجواز السفر الإسرائيلي؟ أجبته نعم وأضفت لماذا تسأل؟ قال‏ ‬סתם‏ ‬‏(‬هيك‏) ‬ثم أفصح إثر تدخّل زوجته وقال‏: ‬هناك دعوة للمشاركين الذين‏ ‬يحملون جوازات سفر إسرائيلية وجّهها إليهم السفير الإسرائيلي‏ ‬لدى الدانمارك‏.‬ قبل مغادرتي‏ ‬كوبنهاچن عائداً‏ ‬إلى هلسنكي‏ ‬أرسلت رسالة قصيرة للسيد السفير الاسرائيلي‏ ‬ورد فيها ما ترجمتُه‏:‬ ‏"‬علمت بأن سعادة السفير قد دعا البارحة الإسرائىليين المشاركين في‏ ‬أعمال المؤتمر لحفلة تعارف واستقبال‏. ‬للأسف لم‏ ‬يتسن لي‏ ‬لقاء سعادته والتحدث إليه كباقي‏ ‬الإسرائيليين‏".‬ وصلني‏ ‬رد السفير بعد حوالي‏ ‬أسبوعين قال فيه‏:‬ ‏"‬أسفت عند سماعي‏ ‬عن الحادثة المؤسفة لعدم ورود اسمك في‏ ‬قائمة المحاضرين الذين دعوا لحفلة تعارف واستقبال في‏ ‬منزلي‏. ‬لسوء الطالع لم تكن قائمة المشتركين الإسرائيليين في‏ ‬المؤتمر في‏ ‬متناول‏ ‬يدي،‏ ‬بل أرسلها منظِّمو الكونغرس إلى السفارة‏. ‬لذلك لم‏ ‬يعلم العاملون في‏ ‬السفارة شيئاً‏ ‬عن اشتراكك في‏ ‬المؤتمر ومن هنا نشأت‏ <‬الفشلة‏>. ‬آسف على ‬الامتعاض وكلي‏ ‬ثقة بأنك تعي‏ ‬أن ما حدث جاء نتيجة سهو مؤسف‏. ‬فيما‏ ‬يتعلق بالمستقبل فيسرّني‏ ‬أن ألقاك في‏ ‬كل وقت تتواجد فيه في‏ ‬كوبنهاچن‏".

‬ ---- 1‏ ‬ملحمة الشعب الفنلندي‏ ‬تضم‏ ‬خمسين نشيدا ذات ‏٥٩٧ ‬‎,‬‏٢٢ ‬بيتا جمعها‏ "‬الأب الثاني‏" ‬للغة الفنلندية الياس لونروت‏ (١٨٢٠-١٨٨٤) ‬المثقف،‏ ‬الشاعر،‏ ‬الطبيب،‏ ‬الصحفي‏ ‬وباحث الفولكلور خلال السنين ١٨٢٨-١٨٤٤. ‬صدرت الطبعة الأولى‎ ‬سنة ١٨٣٥ ‬والثانية الموسعة عام ١٨٤٩. ‬هذه الملحمة مترجمة للغتين العربية والعبرية‏: ‬الكاليڤالا‏ "‬ملحمة الشعب الفنلندي‏" ‬ترجمة‏: ‬سحبان أحمد مروة،‏ ‬مراجعة‏ ‬يوسي‏ ‬آرو وكاي‏ ‬أورنبري‏. ‬دار دانا للطباعة والنشر والتوزيع،‏ ‬بيروت ‏١٩٩١‬؛ هناك ترجمتان للعبرية‏ ‬غير كاملتين وليستا من اللغة الأصلية‏ (‬الفنلندية‏). ‬الأولى بقلم شاؤول تشارنيحوڤسكي‏ (١٨٧٥-١٩٤٣) ‬وقد صدرت في‏ ‬برلين سنة ١٩٣٠ (‬مج ‏٤‬،‏ ‬يشمل ٢٩ ‬نشيدا‏) ‬ثم عن دار النشر‏ "‬عام عوڤيد‏" ‬سنة ١٩٩٢ (‬مج ‏٥‬،‏ ‬ص‏. ٣-٢٦٤،‏ ٣٢ ‬نشيدا)؛ والثانية‏: ‬קַלֶוָלָה‏ (‬פינלנדיה‏) ‬ארץ הגיבורים‏, ‬תרגמה ועבדה שׂרה טוביה‏. ‬זמורה בית מודן‏ - ‬הוצאה לאור‏, ‬בשיתוף עם ידידי פינלנד בישׂראל‏. ‬תל-אביב 1978 (٤٠ ‬نشيدا‏).‬ 2‏ ‬ספר אבני זכרון המאסף רשימות המצבות על קברי בני ישראל בחצי האי קרים‏, ‬אשר אסף ורשם החכם הכולל החוקר קדמוניות המורה הראש לכל בני מקרא כמהר"ר אברהם פירקאוויץ ירו‏' ‬נר‏'‬ו‏. ‬ווילנא תרל‏'‬ב‏ (1827; ‬ספר מסה ומריבה חבורו של כמהר‏'‬ר אברהם ירושלמי פרכוויץ נר‏'‬ו‏. ‬נדפס בגוזלווא בשנת תקצ‏'‬ח‏ (1838).‬ 3 ‬أنظر مثلاً‏: ‬אליעזר בן-יהודה‏, ‬החלום ושברו מבחר כתבים בענייני לשון‏, ‬ההדיר וצירף מבוא והערות ראובן סיוון‏. ‬ספריית‏ '‬דורות‏' ‬הוצאת מוסד ביאליק ירושלים‏, 1978 ‬ר‏' ‬סיוון‏, ‬תחיית הלשון העברית‏. ‬ירושלים 1980; ‬שלמה הרמתי‏, ‬שלושה שקדמו לבן-יהודה‏. ‬הוצאת יד יצחק בן-צבי‏, ‬ירושלים תשל"ח‏; ‬ב‏' ‬הרשב‏, ‬מסה על תחיית הלשון העברית‏. ‬אלפים ‏2 (1990) 9-45; ‬Jack Fellman, The Revival of a Classical Tongue. Eliezer Ben Yehuda and the Modern Hebrew Language The Hague and Paris 1973; Jack Fellman, The Hebrew Revival: A Myth? Orbis 2(1974) 350-354; Chaim Rabin, The Revival of the Hebrew Language. Ariel 25 (1969) 25-34, D. Shaffer, The Hebrew Revival Myth. Orbis 21 (1972) 315-326.



(479488) 1
JION THEM
MIKESHOUHURT
SINCE UR ARTICLE SPEAK HIGHLY ABOUT THE JEWS , WHY U WRITE UR RESEARCH HERE, WRITE IN JEWS NEWPAPER
September 3, 2016 2:01 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز