Arab Times Blogs
بلال فوراني
billyfourani@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 August 2012

 More articles 


الدين لله والوطن للجميع ورقصّني يا جدّع...؟؟

لم يعد هناك مجال من الشك في أن ظهور التيارات الاسلامية والأحزاب المطعمّة باسم الدين , ما هو سوى دليل فاضح على أن الدين صار عقيماً حتى تطاول هؤلاء بتلقيح الدين بأفكارهم المتخلفة , وانجاب أجنّة مشوهة بعمليات تكفيرية وتطهيرية وحملة غسيل شرعي لأفكار الشباب العربي المسكين . هذه الجماعات البهلوانية التي صار الدين حرفتها السحرية لم تكن موجودة يوماً على الساحة الدينية في تاريخنا سابقاً ,  ولم يكن لدينا من يكفرّ الآخرين على شرع الله إلا في أفكارهم المريضة هذه التي تفسرّ حالة الانفصام التي يعيشوها بين أقوالهم وأفعالهم . فالدين إذن لم يعد لله بل صار لهم فقط , بضاعة يتاجر فيها كل من هبّ ودبّ وربّى لحية طويلة وانتعلّ مسبحة بيده , وكل من حفظ آيتين من القرآن وحديث لا سند له عن رسول الله يقفز على كرسي خطبة يوم الجمعة , ثم يعلفّ الجماهير المحتشدة مثل البعير بكلامه المعسول , ويسقيهم من ماء علمه الوافر الذي جمعه طوال سنين من آية تكفيرية في القرآن وحديث لا سند له عن رسول الله . ولا يمنعه هذا في أن يمارس هواية الفتوى الشرعية التي لا شرع لها سوى في الشارع الذي جاء منه , ابتداءاً بفتاوي أضحكت الجنّ وأقوامهم وجعلتهم يقهقهون طرباً حين أفتى أحدهم بأكل لحمهم اللذيذ الشهيّ .

 توسطاً بفتوى اباحة الزواج المبكر للبنات اتقاء شرّ الفتنة الجنسية , انتهاء بفتوى الحمار الذي استحى الحمار أن ينهق بها لو كان بشراً يوما حين قال لجمهور الحمير الذين يتابعوه على موقع تويتر :  " لقد تأخرت عليكم فقد كنت أحلّ خلافاً بين الملائكة نشب بينهم على فضل الجهاد هل هو أفضل في سوريا أم في غزة وقد هداني الله الى فتوى الجهاد في سوريا وحللت الخلاف بينهم " . وهنا على ما أظن قد هللت الملائكة فرحاً بهذه الفتوى وعمت الأفراح في السموات السبعة وزينوا سماء الدنيا بزينة النجوم سعادة بحلّ هذا الخلاف وربما بعض الملائكة استأجروا فرقة موسيقية كي يعزفوا على أنغام الجهاد في سوريا وأغلب الظن أن جبريل أخذ اجازة ساعية كي يضرب تحية لهذا البشري . وعزرائيل شمرّ عن ساعديه كي يقبضّ غلّة الجهاد آخر النهار من سوريا .وعلى ما يبدو أن الله عز وجل قد استقال من عمله وجاء هذا المخلوق الدنيء يجلس على عرشه كي يصلح الخلافات بين الملائكة .

الدين لم يعد لله أيها المحترمون , فاسّم الله لا يعلوا في حناجرهم إلا حين القتل والنحرّ والذبّح وكأن الله لا يعلوا اسّمه إلا بالاجرام ,هذا الأمر الذي يجعلني أستفسر عن سبب تسمية الجماعات الجهادية في سوريا بأسماء الصحابة , هل هناك سرّ في هذه التسمية , هل هناك تزكية ربانية في هذه الاسماء , لماذا يسموا جماعاتهم التكفيرية باسماء صحابة الرسول , هل كانت صحابة الرسول مثلا مجرمين حتى يتشبهوا بهم , هل كان صحابة الرسول يقتلون القتيل وهم يهللون بالله أكبر رغم أنه مسلم مثلهم . والرسول بنفسه غضب وانتفخت اوجاده حين قتل اسامة كافراً لم ينطق الشهادتين وقال له هلا شققت عن صدره يا اسامة ؟؟؟ أي جماعات مجرمة التي تسمي نفسها باسماء صحابة الرسول وهم لا يسوون بصقة من اصغر صحابي من صحابة الرسول , لماذا لا يسمون أنفسهم بأسماء ثورجية أو اصلاحية أو حتى تكفيرية , لماذا يدسوا اسم الرسول وصحابته في اجرامهم الوقح والقذر , ألا تظنوا معي أنها محاولة فعلية لتشويه الاسلام واسم الرسول وصحابته بهذه الأفعال , لماذا لا يبتعدوا عن الدين في ثوراتهم , هل ديننا دين القتل والذبح والنحر وكله تدليسا على الله وشرعه .

 هل صار الله ونبيه وصحابة نبيه خرقّة يتمسحون بها كي يبرروا قذارتهم ووساختهم ومرضهم الانفصامي , وهذا ما حدث فعلاً وإلا ما كان تجرأ بعض من يسمونهم كفرة في صنع فيلم رخيص عن رسول الله يصورون فيه الهمجية والقذارة والاباحية الجنسية حاشى رسول الله منها . ولا تستغربوا أن يفعلوا هذا فحين يرون أفعال من يسمون أنفسهم جبهة النصرة أو فرقة أحفاد الرسول أو كتيبة خالد بن الوليد من قتل وتفجير وتكفير واباحة الدماء واغتصاب النساء فأمر طبيعي وبديهي أن يصنعوا فيلما مسيئا للرسول . ولكن انتبهوا هذا الفيلم لا يسيء للرسول لأن الرسول لن يطاله من فعلهم هذا شيء ولكنه يسيء لأمة الرسول . وهم يرون أفعال هؤلاء القتلة التي يخجلّ منها الحيوان في غابة أن يفعلها فأمر طبيعي جداً أن يتطاولوا على حضرة رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام ..لأن المثل يقول إن كان صاحب الدار طبالا فشيمة أهل البيت الرقص والهرجّ

ونحن بكل أسف لم نرقص مع الذئاب في الفيلم المشهور ولكننا رقصنا مع حثالة البشر وبدل أن نقول عندنا راقص ديسكو صار عندنا راقص سياسي وراقص اخونجي وراقص سلفي وراقص وهابي وكلهم احترفوا بحمد الله وفضله الخلعّ الولادي لعقولهم وامتهنوا حرفة الخطابة والتدين لأنه أسهل طريق للمال والشهرة وربما الجنة .وحين سألوا ممثلة وراقصة عن موضوع عملها في الأفلام في ظلّ الشريعة الاسلامية التي سيطبقها الاخوان المجرمين . قالت لن يتوقف العمل ولا التمثيل فهم سيخرجون أفلام دينية وهم بحاجة الى كفار بكل تأكيد .وهذا ما يحدث فعلاً لأننا علينا من اليوم أن نمرن عضلاتنا الجسدية على الليونة لأننا في زمن الخاصرة الرخوة والتسيبّ الرخيص والتخلف الديني والانحلال الجنسي , وفي النهاية نحن كفار في نظرهم الضعيف ونحن مجرد مارقين على الاسلام لا أقل ولا أكثر ونحن معرضين دوماً لتطبيق شرع الله واقامة الحدّ علينا لأنهم هم فوق شرع الله وهم المختارون لدين الله وهم حماة الاسلام ودعاة السلام ونحن الكفرة الذين لم يرضوا أن يكونوا نعاجاً يأتمروا بكلامهم الغبي فقط لأننا نملك عقولا أكثر مما نملك ذقوناً , ونملك أخلاق طويلة أكثر مما نملك ثياب قصيرة . نحن الكفرة الذين لا يعرفون الرقص على مسارح تخلفهم ولا على خشبة فتاويهم السخيفة , نحن الكفرة الذين لم يتعلموا الهزّ في صالونات التعصبّ الفكري ولا في التشددّ الديني ولا حتى في الرخاء المزريّ . نحن الكفرة وهم أولياء الله على الأرض, نحن الزناديق وهم الصناديد , نحن أحفاد أبو لهب وهم أحفاد الرسول .نحن من لا نفهم شيء في أي شيء وهم يفهموا كل شيء في أي شيء ...؟؟

اليوم سأشتري بدلة رقص عربية مرصّعة بالأفكار الوهابية ومزينة بفتاوي الجهاد والقتل والذبح وسأضع في قدمي خلخالا عريضاً يليق بعرضّ مفاتني الانبطاحية وسألبس حجابا شرعيا لرأسي يحجبّ عقلي عن استيعاب الأفكار الاسلامية الصحيحة , فكلامهم على ما يبدو أصحّ من كلام الرسول وأحاديث الرسول عندهم صارت حالة مزاجية " حسب السوق بنسوق " فيوما يكفروك ويوما يألهوك ويوما يقيموا عليك الحدّ ويوما يقيموا عليك الحداد , والمنظر العام يبشرّ بثورة حضارية ترجعنا بإذن الله ألف عام الى الوراء حتى نعيش في الخيام ونرعى الابل ونقضي الحاجة في الخلاء وليس بعيداً عنهم أن يفتي أحد خنازيرهم أن الرسول كان يخفي حبه لليهود ويدعو لهم في صلاته كما أفتى خنزيرهم الأعظم ذاك القرضاوي بأن الرسول لو كان حياً لوضع يده بيد الناتو ,وليس مستغرباً أن يأتي اليوم الذي ندعو فيه في حرم المكة على الفلسطينين المجرمين الذين يؤذون مشاعر اليهود والصهاينة ويحرمونهم أبسط حقوقهم الشرعية في ابادة الشعب الفلسطيني كله عن وجه الأرض .

على حافة الدين

الدين ليس لله بل الدين صار لخنازير الأمة المتأسلمين
والوطن مجرد جملة فعليّة فاعلها الحاكم والشعب مفعول عليه
والرقص على وحدة ونصّ مباح وشرعيّ بعد الساعة الواحدة



(392319) 1

مصطفى من المغرب
اولا اريد ان اشكرك على هاد المقال الرائع ثانيالم اجد عبارة تصف الإخوان المجرمين والسلفيين والوهابيين احسن من ما قاله الله فيهم.) قال تعالي ومن الناس من يقول:آمنا بالله وباليوم الآخر , وما هم بمؤمنين . يخادعون الله والذين آمنوا , وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون . في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون . وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون ضدق الله العظيم.
وقال تعالى (الا ادلكم على الاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا) صدق الله العظيم.
November 25, 2012 11:16 AM


(392339) 2
رد على مصطفى المغربي من مليلة المحتلة رقم 1
مصطفي من الشام
الحمد لله الايات تنطبق على العرب وعلى الفرس ايضا
الم يضل سعي ايران في سوريا؟؟؟؟؟
الن يخدع الايارنيون اتباعهم من الشيعة العرب الذين تستخدمهم ايران كحب لنارها المجوسية
لكل من يريد ان يتغابى بالتقية ويغطي اشعة الشمس بيديه

المخطط الايراني للسيطرة على مقدرات المنطقة ككل اصبح واضحا حتى للحمار وللنعاج وللاسود

الاخوان المسلمين هم جزء لايتجزأ من النسيج العربي فكل من يريد نزعه من ذلك النسيج يكون اما احمقا او طائفيا او غبيا ومهاجمة الاخوان المسلمين من او يوم في حكمهم هذا يدل على الخوف الذي لامبرر له
الاخوان سيحكمون شئتم ام ابيتم وسيخوضون مستنقع الفساد كما خاض الذين سبقوهم وهم لسوا ملائكة ولكنهم لم يعلنوا انهم سيصدروا ثورتهم الى ايران او تركيا او غيرهما كما فعل الخميني واتباعه

هل فهمت الانظمة الدكتاتورية فلعا التي يدافع عنها الفوراني معنى الدين لله؟؟؟ والوطن للجميع ام كان الشعار الو طن والدين للرئيس وعائلته؟؟؟؟
ان التهجم على الامة العربية يعني شيئا واحدا ان المهاجم هو عميل ايراني او مغفل لاثالث له




November 25, 2012 1:44 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية