Arab Times Blogs
جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com
Blog Contributor since:
24 August 2011

وسائل قذرة لِفض التظاهرات

لايخفى ان تنظيم التظاهرات والاعتصامات هو نوع من الإحتجاج السلمي وتعبير عن عدم رضا الجماهير عن الاجراءات التي تقوم بها الحكومات بالضدّ من تطلعات شعبها وتهدف الى بيان مطالبها المشروعة لأجل تحقيقها ورفع الحيف عنها وقد تكون تضامنا مع شعوب اخرى وفصائل تتعرض للأذى والتنكيل

وتمارس الحكومات اساليب عديدة لردع تلك التظاهرات وفضّ التجمعات ، ومن هذه الاساليب المتعارف عليها مواجهتها بالعسكر والدرَك للحدّ من اتساعها مما نسميه نحن " شرطة مكافحة الشغب " التي تعتبر الذراع العسكرية للسلطة الحاكمة

وتستخدم الدول المتحضرة اساليب غير مؤذية حيث تنشر قطعاتها حول المتظاهرين حمايةً لهم من حدوث اية حوادث او اختراق والسماح لهم بعرض احتجاجاتهم وإظهار مطاليبهم والاستماع لما يقولون وتبقى هذه القطعات العسكرية تساير المسيرات الاحتجاجية الى ان يتمّ فضّها بسلام  ونادرا جدا ان يرافقها العنف والمواجهات الدامية مادامت سلميّة

لكن بعض الدول والحكومات تقسو اكثر فاكثر فتستخدم الهراوات والضرب غير المبرح وتقوم برشّ المياه الدافقة السريعة عسى ان تنجلي هذه التجمعات وتتفرق واذا اشتدّ الامر تلجأ الشرطة المعنيّة الى استخدام الغازات المسيّلة للدموع بهدف تشتيت المتظاهرين . وحين يتفاقم الوضع ويزداد تأزّما تضطر قوات مكافحة الشغب الى استخدام الرصاص المطاطي وربما المفرقعات غير القاتلة كي تخيف المحتجّين ، وهذا الرصاص المطاطي وان كان غير قاتل لكنه قد يسبب الأذى والجراح ولكن على نطاق ضيق جدا عندما يكون قريبا جدا من الحشود

اما الرصاص الحيّ كوسيلة ردع فقلما يتمّ استخدامه اللهم الاّ من قبل الزمر الدكتاتورية والحكّام الطغاة باعتباره آخر الحلول حين يتعذر الردع بالوسائل التي ذكرناها آنفا وغالبا ماتستخدمه قوات مكافحة الشغب اول الامر وتطلقه في الفضاء دون ان يمسّ اجساد المتظاهرين ورؤوسهم

ومن مبتكرات ربيعنا العربي ونكدِه فقد قامت اذرع السلطة والبلطجية في مصر باستعمال الخيول والجِمال لتشتيت المعتصمين في ميدان التحرير وسط القاهرة فيما سُمّي – تهكّماً-- بمعركة الجمل ولم تكتفِ السلطة الحاكمة بذلك بل اشركت سيارات الاسعاف والعجلات التابعة للشرطة في دهس الشباب الذي طال اعتصامه في الميدان ، وراح الكثير من الشباب الثوّار ضحية هذه العمليات القذرة والتي مارستها سلطات حسني مبارك خلال اندلاع الثورة

ولكن ماذكرناه من وسائل رادعة وعنيفة في مواجهة المحتجين والمتظاهرين لايساوي شيئا امام ماتفعله اسرائيل ضد ابناء شعبنا الفلسطيني فقد قامت اسرائيل بتصنيع سائل كريه الرائحة جدا يُرشّ على المتظاهرين ويطلق من مدفع رشاش فتطغى العفونة والنتانة المكان والانكى ان هذه الرائحة لاتمحى بسهولة ويصعب زوالها سريعا وتستمرّ لعدة ايام ولايمكن لأيّ عطر او مسحوق غسيل فعّال من محوها او حتى التقليل من زناختها ومن يتلطخ بها من المتظاهرين لايقترب منه احد لشدة انبعاث الروائح الكريهة التي لاتطاق

ويسمي الاسرائيليون المادة ب" الفكاه " لكونها تطلق من مدفع رشاش بهذا الاسم لكن الفلسطينيين يطلقون عليه اسم "الخراء" نعم الخراء ومعذرة لهذا اللفظ المخدش ولكنه الواقع بعينه ولايرون كلمة مناسبة غير تلك اللفظة المقززة

ويجدر بنا القول ان هذا السلاح النتن قد ابتكرته شركة اسرائيلية عام / 2008 بطلبٍ من جيش "الدفاع" الاسرائيلي ومازال مستخدما الى الان على نطاق واسع في الضفة الغربية ، ولاننكر ان السائل القذر هذا يفعل فعله في تفريق المتظاهرين غير انه بالتأكيد لايمكنه ان يهزمهم ابداً

عذرا لاتعتبوا عليّ اذا قلت ان من يقذف هذا السائل هم اتباع وأذيال السيّد نتن ياهو



(390690) 1
I feel sorry for the Arabs
Mazan
The devils are in charge . they will use any thing and every thing to stay in powrer
November 11, 2012 4:51 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز