Arab Times Blogs
عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

في بلد الحرمين

خاص

بعرب تايمز

10/10/2012

1

يَا سَيِّدي أوباما

هناك في المَنامةْ

تلك القريبة

من بلد الحرمين

مسيرةٌ قد خرَجتْ

كسائرِ المَسيراتْ

هادئةٌ مُسالِمَةْ

تُطالِبُ الحكومةْ

أنْ تَرُدَّ للشعبِ الكرامَةْ

وَحَبَّةً منَ الحُقوقِ والعَدالةْ

وَرَغيفاً غيرَ مَخْتومٍ عليهِ "مَكرُمَة"

بلا شروطٍ وَبلا مُسَاوَمَةْ

فلماذا تتناساها

ولا تَطالُها

يداكْ

2

في بلدِ الحرمينْ

تناقُضَاتٌ مِنْ وَرَائها تناقُضَاتْ

فقرٌ وَثراء

وَقُنوتٌ ورِيَاء

وَمنْبَعُ النُّورِ وَليْلُ البُؤسَاء

وَفيها عَرَفاتْ

فيها السَّتَلايْت

فيها المَرْوَة ُوالصَّفَا

والكعبةُ المُشَرَّفَةْ

والهُوليدي أين

ذو الخمسِ نُجُوم

بهِ المَسَاجُ والبخورُ والحَريم

وَمَسْجدُ الحبيبِ المُصْطفى

وَكلُّ أنواع المُكيِّفاتِ والبَارات

وَبدْرٌ وَسُيوفٌ وَأُحُدْ

وَطائِراتٌ كالعذارى في خَلَدْ

عَنَّسْنَ في كَمَدْ

لمْ يَطْمِثْهُنَّ مُنذُ عقودٍ أحَدْ

منها خرَجَ العَدلُ وَلمْ يَعُدْ

منها خرَجَ المُلَّا سَعدْ

(ما أهْيَفَ القامَةَ وَالقَدّْ)

كانَ غلطةً تَسْتوْجِبُ الحَدّْ

ثمَّ انْوَلَدْ

هذا الوَلَدْ

يُقالُ عنهُ في البَلدْ

بِأنَّهُ يَفْرُكُ فِي الفِرَاغِ التُّمْبَاكْ

(خمسُ دنانيرٍ لِمَنْ يَجِدْ

فِيهِ غُشَّا)

3

في بلَدِ الرِّمَالِ وَالبترول

ثَمَّ العلوجُ أشْكالٌ وَألْوَانْ

وَكُلُّ أنْوَاعِ الامِاءِ وَالخُمُورِ وَالغِلمَانْ

مِنَ الهِنْدِ .. مِنَ السِّنْدِ .. وَمِنْ تَعْرِصْتَانْ

وَمِنْ أرُوبَّا وَإسْرَائيلْ

عَلى قَفَا وظهرِ مَنْ يَشِيلْ

لمْ تَحْلُمْ بِها

عَيْناكْ

4

فِي بَلَدِ الحَرَمَيْنْ

إسْلامٌ مُشَوَّهٌ كَالشُّيُوخْ وَالمُلوكْ

مُسْتَعْرَبونَ أصْلُهُمْ يَهودْ

الذَّاكِرُونَ اللهَ دائما

الحَافِظونَ دوْماً لِفُرُوجِهِمْ ـ ـ ـ

نشاطَها وَشكلَهَا المَعْهُودْ

يُفَضِّلونَ أكلَ الحُصْرُمْ

فِي كلِّ مَوْسِمْ

وَيزْهَدونَ بِالكَعْثَبْ

مُنْقَلِبِ العَدَّادْ

ذَوُو وُجوهٍ لا تَسُرُّ النَّاظرين

لا ينصُرونَ الضعيف

إلا حَسَبَ الظروف

أو أمامَ الكاميرات

أتدري بهذا؟

يا ابنَ اوباما

يا بَرَاكْ

5

في بلدِ الحَرَمين

يتَّقونَ النَّار بشقِّ تَمْرَة

وَتُحْرَقُ الشآمُ بالنَّار

ألْفَ مَرَّة

وَتُهْدَرُ المَلايين

وَكُلُّها في شرْعِهم كالصَّدَقات

6

هناك

حيث راتب الشيوخ

مُعتمِدٌ على العُمُولاتْ

فيها مَصَانعُ الفتاوى الوَطَنيَّة

وَمُنْتجات الحَجِّ والتكفير

والتزويرِ والتَّفْنيدِ والرَّجْعِيَّة

جاهزِةٌ للتَّصْدِيرْ

وَمَسْبَحَاتٌ صُنِعَتْ فِي الصِّين

قدْ ثُقِبَتْ على الطَّريقةِ الاسلامية

الاحْتِجاجُ دائما مَمْنوع

طَبعا بفتوى

والرأسُ للمُحْتَجِّ مَقطوع

بلا تُهْمَةٍ وَلا مُحَاكمَة

لكنْ بِرَغمِ كلِّ هذا

نَهَضَ الشَّعْبُ فيها كالمَنامَة

مُطالباً بالعَدْلِ وَالكرَامَة

فلماذا تُرَاك

يا أباما

تُآزِرُ الإرْهابْ

وَتدْعُمُ الكِلابْ

وَتعْطِيهم

قفاكْ

7

يا سيدي اوباما

كيف لنا تصْديقَ دَعْوَاكُمْ

بِأنَّكُمْ أهْلُ الديمقراطية

والعدلِ والحرِّيَّة

دونَ سِواكمْ؟

وَأنكم كما تقولونُ لنا ـ حاشاكمْ ـ

مِنْ أكرَمِ الناسْ

تَخْلَعونَ عنكمُ القَميصَ للبَرْدَانْ

وبعدها

بِصَدْرِكُمُ المُجَرَّدِ العَرْيانْ

تُطلقونَ النارَ في الجنازاتِ وفي الاعرَاسِ والمَساجد

فتقتلونَ الاطفالَ والنِّسْوانْ

وَتزعُمُونَ أنهم طالبانْ

إنْ لمْ تَكُنْ تلكَ دَعارَةْ

لسْتُ إذنْ أعْرِفُ ما هي الدَّعَارَةْ

يا سيدي الشريف

يا اباما

هل سَمِعتَ بالقطيف؟

بِحْيَاةِ عينيك

يا ابنَ بَراك

قُمْ أرِنا عرْضَ كَتْفَيْكْ

وَاحْشِ الديمقراطية

في قفاك

والله

يَرْعاك

8

هذا ضميرُالزَّمَنِ الاسْودِ كالبترولْ

القابع في أرضي

مثلُ أبي الهُولْ

منذ ألوف الاعوام

يا أيها الحظُّ تَغيَّرْ

أما شَفَيْتَ بَعْدُ غِلَّكْ؟

فإذا لمْ تسْتطعْ فامْضِ

يا قدَراً حَطَّ عَلى صَدْرِ الشام

لا تَتَعَوَّدْ على المقام

أيامُكَ معدودة

وقُطْعانُكَ مَوْؤودة

فإنهم حثالة إلى الزِّبالةْ

لكنهم يفتون

أكثرَ مما يعْزِلون

ماذا أقولُ عنْ نزَاهةِ المُفْتين

ممَّنْ عشِقوا التكفير

عِشْقَ اليهودِ للفتنةِ والتدمير

مَنْ بِأتْفهِ الفتاوى

نكبوا الدِّينَ وَغَرَّروا بكلِّ مَنْ على نِيَّاتِهمْ

قد حَسِبوا الشام بَني خيبَرْ

وَجَنَّدُوهُمْ زُمَرَاً بالجنسِ وَالحورِ العِيِنْ

كَمْ جَاهدوا باليَدِ واللسان

مِنْ كوسُوفوا إلى الفيلبين

وَ

in between

إلا فِلسْطين

تَقَرُّبَا إلى اباما

وإسرائيل

والاتراكْ

9

اليومَ أعَرِّيكمْ جميعا وَأغَطِّيكمْ

لأنكم لا تُؤْمَنون

حتى على عوراتكم

يا كتلة الشرِّ وآذارَ وَأيلولْ

في ربيعكم هذا اللقيطِ هذا الفأرْ

البائسِ البذيء

المُنْحَطِّ والحقير والرَّديء

الذبابة الوَضيعِ كالقرودِ واليهود

يا مَنِ اشتريتمُ الإرهابَ في المَزاد

كالاماءِ والنعامِ والاولاد

بلحيةِ النفاقِ والزبيبة

بدماءِ الابرياءِ في ليبيا

في العراقِ في سوريا

في لبنانَ في فلسطين

اليومَ أعَرِّيكم

وَأنزَعُ القناعَ والحِنَّاءَعنْ وجوهكم

واليومَ أناديكم

أنتمْ فِراخٌ لبني النُّضَيْر

فَقَّسْتُمْ هنا

فأصبحت بلادنا الطهورة

بِرِجْسِكم حظيرَة

وأحفادَ سَدُوم

أنتم أجْبنُ مِنْ أنْ تتمنوا الموت

لنْ يدومَ هذا العهرُ

لن يدوم

عليكمُ اللعنةُ والعار

ما لعنَ اللاعِنُ فَجْراً حَمَدا

ما سَألَ اليتيم شَوْقاً بَرَدى

كلَّ يومٍ عنْ أبيهِ وَأخيه

وَأمِّهِ وَبيته الذي رَبا فيه

ثمَّ لمْ يَعُدْ يُؤْوِيه

عليكمُ اللعنةُ والخِزيُ

إلى يَوْمِ الدِّينْ

***

يا رَبَّنا عَفْوَكَ

نرجو وَرِضاك

إرفِقْ بنا في ما جرت به المقادير

فأنتَ مَولانا

وما لنا

إلاك



(387249) 1
أف لكم يا قرامطة
مطقعكم المغربي
القرامطة المعاصرون يريدون السير على نهج أجدادهم و سرقة الحجر الأسود
October 11, 2012 2:23 AM


(387272) 2
اطال الله عمرك يااحمد مطر
hikmat.omran
عندما قلت( ستضل تحت الزفت كلُ طباعنا \ مادام هذا النفط في الصحراءِ ) وانا اقول لابارك الله فيكم ياال سعود انتم وكل ملوك وامراء مشاخخ الخليج + عدو الله الثاني حفيد من باع فلسطين + عدو المؤمنين ملك المغرب +من لف لف ال سعود من عرصات لبنان من الطنط سعودة الحريري وكلابه الى جعجع وعصابته القتلة على الهوية عملاء الصهيو امريكي
October 11, 2012 4:24 AM


(387292) 3

بني وريا


منها خرَجَ المُلَّا سَعدْ

(ما أهْيَفَ القامَةَ وَالقَدّْ)

سيأتي سعد من جديد ويطفئ نار الشيعة كما أطفاء سعد نار المجوس .

October 11, 2012 7:40 AM


(387328) 4
سلمت يمينك
Ahmad Sami
لم تترك لنا تعليق
السعوديه أعدى أعداء الأمة الاسلاميه
ايران أمل الامة الاسلاميه في الثبات والنهوض.
تركيا العدو القديم الجديد.
حزب الله مهدد كيان اسرائيل وأمل الفلسطينيين في العوده.
نصف الفلسطينيين تستوعبهم دول النفط والنصف الاخر مع ايران وحزب الله وسوريا.
أللهم احمي سوريا وجيشها البطل والعن كل الذين يحاربون الجيش السوري.
October 11, 2012 3:11 PM


(387600) 5
شكراً لقلمك
زوجة زياد داوود / القدس
يوماً بعد آخر تثبت لنا إن قلمك يقطر إبداعاً وروعة ، واصل عطاءك وأتحفنا بالمزيد من نتاجات قلمك المميز .
October 13, 2012 4:04 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز