Arab Times Blogs
جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com
Blog Contributor since:
24 August 2011

ليش فاليسا ونقمته على الرأسماليّة

 في الاجتماع الاخير للفائزين بجائزة نوبل للسلام الذي عقد مؤخرا في الولايات المتحدة شنّ زعيم حركة التضامن ليش فاليسا هجوما غير مسبوق على الرأسمالية في عقر دارها وتحدث غاضبا في جامعة الينوي بشيكاغو ان الرأسمالية  اذا لم نقم بتحسينها واصلاحها ؛ لم يكتب لها النجاح والبقاء في هذا القرن وان التباين في المزايا الاجتماعية وارهاق الطبقات المسحوقة بالضرائب قد انعكس سلبا على الازمة المالية الذي تعرض ويتعرض لها العالم الان وخاصة مايجري من ركود اقتصادي وازمات مالية مؤثرة في الولايات المتحدة واوربا  كما دعا الى توفير فرص عمل لجيوش العاطلين عن العمل في الدول التي تتأثر اكثر من غيرها بسبب التأثيرات السلبية التي تتركها هذه الازمة في نفوس الناس وبالاخص الطبقات المتدنية كالعمال وافواج الطلبة الذين يتخرجون بمئات الالاف سنويا دون الحصول على فرصة عمل وعلّق غاضبا ؛ اذا لم يتم وضع حلول عاجلة فسوف تشتعل ثورة عارمة تحرق اليانع واليابس على السواء

ماقاله  فاليسا  يبدو للمراقبين عين الصواب، لماذا يظن البعض ان الفكر والانظمة السياسية السائرة بظله باقية وثابتة ولايعترفون ان كل فكر وكل نظام يحمل في داخله موتا يوما ما ؟؟ فالحركة البلشفية التي سطع نجمها في بداية القرن العشرين وتوّجت بثورة اكتوبر والتغييرات الثورية التي لحقتها قد حملت معها بذرة موتها وهي في اوج ازدهارها مثلما ستحفر الراسمالية قبرها  بمعاول المنتفضين عليها لاحقا

والانتفاضات التي عصفت بالكتلة الشرقية بدءا من ربيع جيكوسلفاكيا وتمرد الجيك والسلوفاك على النظام الشيوعي ومن ثم تمرد عمال غدانسك في بولونيا وهدم جدار برلين وصولا الى تفكك الاتحاد السوفياتي كلها دروس ينبغي للرأسمالية أخذ العظة والعبرة منها فليست الكتلة الغربية والولايات المتحدة  بمنأى عن التغييرات الهائلة التي ستحصل اذا لم يتم وضع الحلول والمعالجات الجذرية لتحسين الاقتصاد والاهتمام بالطبقات الدنيا وصنع إكسير شافٍ لمعالجة الازمة الاقتصادية المستفحلة في الانظمة الرأسمالية خصوصا

عامل الكهرباء ليش فاليسا الكاثوليكي المتديّن الذي اسس نقابة التضامن عام/1980 ووقف بمواجهة شيوعية ياروزلسكي العسكريتارية وحشّد رفاقه عمال السفن في غدانسك حيث لم تمضِ سوى سنة واحدة على تأسيسها حتى بلغ عدد اعضائها الذين وقفوا مع فاليسا اكثر من عشرة ملايين عامل ووقف صامدا بوجه عتاة الشيوعيين وسجن عام /1981 لكن ذلك لم يفتّ من عزيمته ومواصلته النضال ضد مواطنيه الماركسيين البولنديين

وبالرغم من وقوف الولايات المتحدة الى جانب حركته ودعمها وإمدادها بالكثير من المعونة المادية واللوجستية منذ أوائل الثمانينات  لكنه لايكفّ لسانه عن وخزها وكيل الانتقادات تلو الانتقادات للنظام الرأسمالي الحر مثلما هو ايضا سليط اللسان ضد غريمه القيصر الروسي فلاديمير بوتين وغالبا ما كان يهزأ به وبتصرفاته ويفضح مريديه الذين تلاعبوا بنتائج الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا في روسيا

ويعوّل فاليسا على التطور الهائل في تكنولوجيا الاتصالات المذهلة كالانترنيت ومواقع التواصل الاجتماعية التي كان لها دور كبير في تحشيد صفوف الشباب والعمال والقوى المعارضة للانظمة المستبدة

اما موقفه مما يسمى بالربيع العربي فقد وقف الى جانب الثوار العرب الغاضبين ضد الانظمة الديكتاتورية ومواجهة الطغاة وقلل من المخاوف بشأن فوز الاسلاميين في كل من مصر وتونس رغم انه أنحى باللائمة على الليبرالية ودعاة العلمانية لقصورهم في حشد الجماهير الغاضبة وضعف تنظيمهم مما فسح المجال للاسلام السياسي بأخذ موقع الصدارة في مواجهة السلطات المستبدة والاستحواذ على معظم اصوات الناخبين

ويجدر ان نذكر ان فاليسا قد صبّ جام غضبه على النظام السوري الذي اعتبره نظاما ديكتاتوريا قاسيا ومن النوع الشيوعي حسب تعبيره  ويواصل قتل الناس دون اية رحمة وهذا ديدن الانظمة المتأثرة بالشيوعية الستالينية التي لاترعوي عن الاستخدام المفرط للقوة  لانها  لايمكن ان تبقى جاثمةً على صدور شعوبها بغير هذه القوة العاتية

وفي حوار ملفت للنظر مع قناة الجزيرة القطرية عام/2008 أشاد فاليسا بالقيم العليا العربية والاسلامية منوها بان لاخيار سوى التعلم والتعلّق بما تمسك به العرب والمسلمون الذين عُرفوا بقيمهم العظيمة السامية  ولو استفدنا منهم في المحافظة على هذه القيم التي توارثوها لأصبح العالم أفضل بكثير مما هو عليه الآن



(387097) 1
.......
راضى احمد.مصر
شكرا لك على هذه الكتابه الراقيه....
October 9, 2012 3:09 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز