Arab Times Blogs
عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


ترجمة أتضحك يا قلبي

ترجمة أتضحك يا قلبي

 

أتضحك يا قلبي ونحن إلى الثرى؟

الشعر: عبد الوهاب القطب

الترجمة: العبقري الاستاذ محمود عباس مسعود

 

وقفتُ على الاطلالِ أطلالِ صاحبٍ

أتى وَمَضى كالطيفِ في عالمي المُضْني

بَنى في فؤادي هيكلا وَأضاءَهُ

بشمعِ الوَفا والحبِّ وَالسِّحرِ والفنِّ

وَضَوَّعَ في أرْكانِهِ طِيبَ عِطْرِهِ

فَرفرفَ منْ رُكنٍ بقلبي إلى رُكْنِ

كذلكَ حَظِّي في الحياة فإنهُ

إذا زَارَني فَرْحٌ تصَدّى لهُ حُزْني

وَإنّي حَزينُ القلبِ في عِزِّ فَرْحِهِ

لِصِدْقِ يَقيني إنَّهُ رَاحِلٌ عَنّي

ومَا الفرْحُ إلا غفوَةُ الحُزْنِ في الوَرَى

فَلا غفَتِ الاحْزانُ إلا عَلى دَفنِي

أتضحك يا قلبي ونحنُ إلى الثرى

وَتأكُلُنا الدِّيدانُ مِنْ سَاعَةِ الدَّفْنِ

وَفي الأمْسِ كُنا في حَداثةِ عُمْرِنا

نُغَرِّدُ مِنْ غُصْنٍ بنَشوى إلى غُصْنِ

وَنْقْطُرُ أحْلاماً وَحُبَّا وَغِبْطةً

لِنَجْني من الدنيا مِنَ الهمِّ مَا نَجْني

وَمِثلكَ يَا قلبي تَغرّبَ مُرْغَماً

وَمَا زال حَصّادا لِشوكِ الأسَى المُضْني

حَياةٌ لعَمْرِي... أسْتحِي أنْ أقولَهَا

وَلكِنَّمَا - وَصْفَاً - لَتعرفُ مَا أعْنِي

أنا يَائِسٌ مِنْ عَالَمِي مُتَطيّرٌ

فَأطْباعُهُ مَا خيَّبَتْ أبدا ظَنِّي

 

 

Why Laugh My Heart?

I reflectively waded through memories past,

And remembered a friend

Who once appeared in the horizon

Of my wearied life,

Shortly to disappear like a passing dream.

He built a lustrous temple in my heart,

Illumined it with candles of loyalty, love, charm,

And artistic beauty.

He saturated it with the perfume of his goodness:

A perfume that permeated every nook of my heart.

Such is my sad lot in life!

Whenever joy visits me,

It is inevitably rebuffed by sorrow.

My heart aches even in the peak of gladness,

Fully knowing it is short-lived, soon to vanish.

What is joy but sorrow temporarily lulled?

Surely, this sorrow will eventually cease,

But only when I am no more!

How can you laugh, my heart,

When someday you and I will disintegrate in the grave?

Not too long ago we were in the prime of youth,

Joyously singing, while flitting from one branch to another:

Exuding dreams, love, and bliss.

Now, nothing left to reap save disquietude.

Unwillingly, my heart, you departed the homeland,

And still removing the painful thorns of misery.

O, what a life!

I am too embarrassed to recount.

A brief description should suffice.

I am hopeless, tired of this life,

Pessimistic about this world.

I have never been wrong about its nature,

Nor its delusive nature will ever change



(386762) 1
شكرا
ماجد
ماشاء الله قصيده رائعه ( سلمت )
October 5, 2012 2:32 PM


(386788) 2

ام محمد زياد / فلسطين
ما أروع ما تكتب ! ما أروع قلمك ! إن قلمك يفيض إبداعاً ويقطر عذوبة فمدادهُ احلى مداد ؛ ياليت إن الشعراء والكتاب جميعهم يمتلكون قلماً مثل قلمك المميز .
October 5, 2012 11:04 PM


(386791) 3
تحية للشاعر
دانيال ميخا ( ابو اسلام القدس سابقاً )
هذه القصيدة تسبر اغوار النفس البشرية من خلال محاكاتها لعواطف الانسان واحاسيسه .
تحياتي لك يا شاعرنا الكبير
October 6, 2012 12:29 AM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز