Arab Times Blogs
د. زهير الخويلدي
zouhair_yasser@yahoo.fr
Blog Contributor since:
23 January 2011

كاتب فلسفي
من تونس

الإرادة والإختيار والعدل عند الفارابي

فالإنسانية للناس هي الرباط، فينبغي أن يتسالموا بالإنسانية"[1]

مسألة الاتصال والانفصال بين الفلسفة الاغريقية والفلسفة العربية الاسلامية ما يزال يثير متعة البحث وربما أهم إشكالية التي مازالت محور اهتمام المؤرخين هي مجال الاتباع والإبداع لدى حكماء العرب بالقياس الى حكماء الاغريق وفي هذا السياق يمكن اختبار مفاهيم الارادة والاختيار والعدل عند الفارابي وتقصي مظاهر التقليد وملامح التجديد في فلسفة الضاد.

هل أسهم العلم المدني في تأسيس فلسفة خاصة بالملّة؟ وكيف جعل الفارابي مفهوم الملة في خدمة المدينة الفاضلة السعيدة؟ ولماذا وضع الملة بجوار علم الكلام وعلم الفقه؟ وأين وجه الطرافة والجدة في الحركة الفلسفية التي دشنها الفارابي حضاريا؟ والى أي مدى بقي العلم المدني يخضع الى هيمنة الفلسفة النظرية؟من المعلوم أن مفهوم الحرية كان غائبا عن الفكر الفلسفي الاغريقي في ظل هيمنة مفاهيم الكوسموس والفيزيس واللوغوس وأن فكرة الارادة نشأت حسب مؤرخي الفلسفة مع ميلاد الذات في الفترة الحديثة وأنها ظلت طي الكتمان ومخفية داخل النظام التراتبي للكون.

غير أن التدبير المتأني لبعض نصوص أبي نصر الفارابي يثبت وجود تدشين أولي للبحث في قضايا الحرية خارج اطار التربة اللاهوتية وبعيدا عن المسلمات الميتافيزيقية الإغريقية وخاصة حينما أحصى في آراء أهل المدينة الفاضلة ماهو طبيعي للانسان من أعضاء للبدن وقوى للنفس وتساءل عن كيفية حدوث الانسان عن الانسان والفرق في المرتبة والقوة بين الذكر والأنثى وفتش عن كيفية حدوث العقل في الانسان وتكون الجزء الناطق وتلقيه المعقولات الأولى من العقل الفعال عن انفعال ودون الارادة. ولهذا السبب تساءل عن معنى الارادة ومعنى الاختيار والفرق بينهما وميز بين السعادة والشقاء واعتبر الأفعال الجميلة فضائل والأفعال القبيحة رذائل واكتشف أن الانسان يصير الى كل واحد منهما بإرادته واختياره ووقّع مفهوم الأفعال الارادية واعتبر الارادة ملكة حاصلة عن الحكمة العملية وأماط اللثام عن الخلط بين الارادة والاختيار وحدد مفهوم السعادة باستكمال الانسان لحقيقته الانسانية. لقد جاء في كتاب آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها ما يلي:" النزوع الى ما أدركه سمي بالاسم العام وهو الارادة وان كان ذلك عن روية أو عن نطق في الجملة سمي الإختيار"[2].ما يقصده هنا هو أن "الارادة هي أن تنزع بالقوة النزوعية الى ما أدركت"[3] أما الاختيار فهو أن تتشوق بالنزوعية وتستنبط بالقوة المروية ما ينبغي أن تعمل.

ويعترف الفارابي بأن هناك أفعال ارادية شريرة مثل الرذائل والنقائص والخسائس تعوق عن بلوغ السعادة وأفعال ارادية خيرة مثل النطق وجودة الروية تنفع في بلوغ السعادة. هكذا يربط المعلم الثاني الارادة والاختيار بالأساس النفسي للفعل الأخلاقي ويعتبر الارادة قائمة على نوع من الاحساس والتخيل في حين أن الاختيار صادر عن النطق والروية.لكن اذا تمعن الفكر في الفروقات المفهومية بين كتاب آراء أهل المدينة الفاضلة والسياسة المدنية نجد انتقالا من ربط الارادة بالنزوع الى تعريف جديد يقوم على الوصل بين الارادة والشوق وينظر الى الاختيار المستند الى التفكير والنطق والروية على أنه درجة من درجاتها المستوفية ويحصر كل من الارادة والاختيار في الانسان الفاضل فحسب وينقصهما من حساب الانسان الجاهل والخسيس.الفارابي يشير الى ثلاثة أقسام للإرادة:

 الأولى هي شوق عن احساس والثانية شوق عن تخيل والثالثة شوق عن نطق وينعتها بالاختيار وبذلك يتميز الانسان عن الحيوان. "إن الارادة هي أولا شوق عن إحساس...ثم أن يحصل بعد ذلك الجزء المتخيل عن النفس والشوق التابع له فتحصل ارادة ثانية بعد الأولى ...فيحدث حينئذ في الانسان نوع من الارادة ثالث هو الشوق عن نطق وهذا هو المخصوص باسم الإختيار."[4]المعضلة التي وقع فيها الفارابي هي تصوره اشتراك الانسان والحيوان في الارادة وافتراضه وجود فعل ارادي في غياب ملكة النطق والعقل وتمييزه للانسان عن الحيوان بالاختيار فحسب رغم انتباهه الى أن الاختيار هو طور من أطوار الارادة "يقدر الانسان أن يفعل المحمود والمذموم والجميل والقبيح."[5]كما أن الارادة لا تقتصر على القوة الحاسة النزوعية والقوة المتخيلة الادراكية وانما تشمل القوة الناطقة والعقلية ويمكن أن تريد الشر والقبح والرذيلة ولذلك هي أشمل من الاختيار وأعم منه وتقع على الأشياء الممكنة والأشياء غير الممكنة وتقترن بالأعمال المسبوقة بالنية بينما يكتفي الاختيار بالأشياء الممكنة.

 ولذلك نجد عند الفاربي ما يوحي "أن كل اختيار ارادة وليس كل ارادة اختيارا."[6] فهل يعني هذا أن الأعمال الارادية يمكن أن تكون خالية من النية وخارج مجال الثواب والعقاب؟" وفي موقف الفارابي هذا تعسف لا مبرر له، لأن الارادة في حقيقتها لا تخلو من التفكير والوعي...وهي لا تقوم على الرغبة والنزوع فحسب بل تقوم أيضا على التفكير والوعي المستقل."[7] لذلك حاول الفارابي تطوير نظريته للخروج من بعض المزالق بتأكيده أن الارادة والاختيار ميزتين انسانيتين وأنهما بعيدان كل البعد عن اتيان الشر والرذيلة ومن أجل ذلك يميز بين انفعالات الجسم والهيئات والملكات الراسخة في النفس والأفعال الارادية ويرى أن "الأفعال الارادية التي تنفع في بلوغ السعادة هي الأفعال الجميلة."[8]ان طرق تحصيل السعادة في الدنيا عند الفارابي هي أربع الفضائل النظرية والفضائل الفكرية والفضائل الخلقية والصناعات العملية والمعقولات الارادية تدرج ضمن القوة الفكرية وتفسير ذلك أن هناك فرق بين الأشياء التي تحدث بالطبيعة والأفعال التي تحدث بالارادة وبين المعقولات الطبيعية التي توجد خارج النفس بالضرورة والمعقولات التي توجد خارج النفس بالارادة ويمكن أن تتغير بتغير الكيفيات والأحوال.

من هذا المنطلق"تكون الفضيلة الكائنة بالإرادة هي الفضيلة الانسانية التي اذا حصلت للإنسان بالطريق الذي تحصل له بها الأشياء الارادية حصلت حينئذ الفضيلة الفكرية الإنسانية".[9]غير أن الاشكال الذي يطرحه مفهوم الارادة يتعلق بالدائرة التي تنتمي اليها والمراوحة بين العقل النظري والعقل العملي وبين أعضاء الجسم وملكات النفس. ولذلك يعترف الفارابي بصعوبة التمييز بين الجانب النظري والجانب العملي من الملة والفلسفة ويحرص على الانتقال من درجة الآراء والأفعال الى درجة الأشياء النظرية والأشياء العملية ولكنه يعتبر التعقل هو الصناعة الملكية التي تقوم على الحسبان والتروي وجودة التمييز بإصابة الحد الأوسط بين النقصان والغلو وبين الافراط والتفريط وتكون هذه الملكة العملية مستقلة عن العقل النظري ولكنها غير تابعة للعقل العملي بل تمثل البعد الفكري الذي يكتسبه المرء عن طريق التجربة التاريخية. اللافت للنظر أن الفارابي قد حافظ على التعريف الأرسطي للعقل بكونه " القوة الناطقة التي بها يعقل الانسان وبها تكون الروية وبها يقتني العلوم والصناعات وبها يميز بين الجميل والقبيح من الأفعال.

 وهذه منها عملي ومنها نظري. والعملي منه مهني ومنه فكري. فالنظري هو الذي به يعلم الانسان الموجودات التي ليس شأنها ان نعلمها نحن كما يمكننا ونغيرها من حال الى حال...والعملي هو الذي به تميز الأشياء التي شانها أن نعلمها نحن ونغيرها من حال الى حال. والمهني الصناعي هو الذي به تقتني المهن...والفكري هو الذي به يُروي في أفعال واحدة بأعيانها"[10].  الأمر المبتكر عند الفارابي هو اعتباره القوة الفكرية الملكة التي بواسطتها يريد الانسان فعل معين ولا يريد فعل آخر.

 كما قام الفارابي في التنبيه على سبيل السعادة بالتفريق بين التمييز الردىء والتمييز الجيد وبين الأفعال المشينة والأفعال الجميلة وذلك حينما صرح "وجودة التمييز هي أما أن يحصل للإنسان اعتقاد بحق أو يقوى على تمييز ما يرد عليه ورداءة التمييز هي أن لا يعتقد فيما آثر الوقوف عليه لاحقا ولا باطلا"[11]. زد على ذلك ثمة صلة جوهرية بين الارادة والمدينة الفاضلة طالما أن "الأفعال التي تصدر عن أفراد المدينة الفاضلة لا تصدر عن هيئات وملكات طبيعية بل إرادية"[12]. لكن  كيف قام الفارابي بثورة فلسفية على المدونة الإغريقية؟ ولماذا ركز على العقل الناشيء عن التجربة وعلى البعد النفسي للعمل الخلقي؟ وكيف تصبح الأخلاق الجميلة ملكة مكتسبة؟ وهل يمكن أن تدرج  فضيلة العدل ضمن الأفعال الارادية أم أنها تبقى من الأشياء التي تحدث بالطبيعة؟ وكيف كانت فضيلة العدل ثمرة التفريق بين الارادة والاختيار؟"وهنا يقلب الفارابي المعنى الذي قدمه الارث الفلسفي الاغريقي القديم، والإرث الحديث الموحى به، اذ يقوم بتحوير رأي القدماء حول الملك الحقيقي لكي يحيل الآن الى الوجود الانساني الذي يمتلك العقل المستفاد والذي يحقق الاتصال بالعقل الفعال أو بالعقل الالهي...

وبالمثل يقلب رأي المحدثين بحيث يصبح هذا الموجود الانساني هو الذي يحقق الاتصال...وهو الذي ينبغي أن يقال فيه انه يوحى إليه ."[13]يختلف التعقل عن الظن الصواب وعن الدهاء والخب والجربذة والخبث والدهاء وعن الحمق والغمر والجنون لكونها أشياء تؤدي الى غايات معينة وخيرات جزئية خسيسة ولكنها لا تؤدي الى تحصيل السعادة الحقيقية التي هي أكمل الغايات وأفضل الخيرات ويرادفه الذكاء والكيس والذهن وجودة الرأي والحكمة العملية. على هذا الأساس " التعقل هو القدرة على جودة الروية واستنباط الأشياء التي هي أجود وأصلح فيما يُعمل ليحصل بها للانسان خير عظيم في الحقيقة وغاية شريفة فاضلة كانت تلك هي السعادة أو سيء مما له غناء عظيم في أن ينال به السعادة"[14]. وينقسم التعقل الى تعقل منزلي يدبر أمر المنزل وتعقل مديني يبلغ جودة المعاش للمدينة وتعقل مشروي يساعد على اقامة علاقات تعاون بين الناس وتعقل خصومي يحتاجه الانسان لمقاومة العدو دفع أذى الخصوم عنه.

هكذا "الانسان يحتاج في كل ما يعانيه الى تعقل ما اما يسير واما كثير وذلك على حسب الأمر الذي يزاوله"[15].علاوة على ذلك يدعو الفارابي الى اعتماد الروية في الأفعال الانسانية واستبعاد الجدل والخطابة والظن وربط الاختيار بالتعقل وحسن التمييز بين الرذيلة والفضيلة وإقامة الاجتماع البشري على مبدأ العدل والفضيلة والخير ويبرر ذلك بأن " ما في الطبع هو العدل"[16] والعدل الطبيعي هو الفضيلة والتناصف بين المجتمعين ويعد أعظم الخيرات وأنفعها لتدبير الاجتماع البشري وسياسة الملك ورعاية مصالح الناس.  هنا يتحدث الفارابي عن ضرورة " تقدير الأفعال التي تكون بها معاملات أهل المدن، اما فيما ينبغي أن يعمله الانسان بنفسه وإما فيما ينبغي أن يعامل به غيره وتعريف العدل في شيء من هذه الأفعال"[17].ما يناقض العدل عند التعقل المديني هو الجور وهو سبب الخراب في المدينة ويؤدي غيابه الى النقص في الخيرات وكثرة المظالم والشرور في الاجتماع وذلك لخروج الخيرات والمنافع عن يد صاحبها من غير ارادته ونتيجة الاكراه والترغيب ورديفه القسط والقسمة والميزان والمساواة ويعتبر الى جانب العفة والشجاعة والحكمة غاية الفضائل وأسها ويمكن التمييز بين العدل الأخص والعدل الأعم أي بين العدل السياسي والعدل الأخلاقي وهو أن يكون كل انسان في مكانه ويؤدي الوظيفة التي يمكنه القيام به. "العدل أولا يكون في قسمة الخيرات المشتركة التي لأهل المدينة على جميعهم. ثم من بعد ذلك في حفظ ما قسم عليهم"[18]. علاوة على العدل الذي في القسمة وفي حفظ ما قسم هناك العدل الأعم ويتمثل في أن"العدل قد يقال على نوع آخر أعم وهو استعمال الانسان أفعال الفضيلة فيما بينه وبين غيره أي فضيلة كانت"[19].على هذا النحو يبحث العلم المدني عن الخيرات في نظر الجمهور وهي الثروة واللذات والكرامة والشهرة ويفحص أيضا عن السعادة وعن الأفعال والسير والأخلاق والشيم والملكات الارادية.

 ويربط الفارابي هنا بين الفعل الارادي والتعاون من أجل تحقيق سعادة وخير المدينة بالنسبة الى المتجاورين في المسكن." فيبين أن الأفعال والملكات الارادية ليس يمكن أن يبلغ بها الغرض دون أن تتوزع أنواعها في جماعة عظيمة...حتى يكون تعاون طوائف الجماعة بالأفعال والملكات التي فيها على تكميل الغرض بجملة الجماعة كتعاون أعضاء الانسان بالقوى التي فيها على تكميل الغرض بجملة البدن."[20]ومن البديهي أن يجمع الفارابي بين السياسة والأخلاق وتكون الفلسفة السياسية هي التي تشمل على معرفة الأمور التي بها تحصل الأشياء الجميلة لأهل المدن والقدرة على تحصيلها لهم وحفظها عليهم، كما أن علم الأخلاق هو ما نحصل به علم الأفعال الجميلة والقدرة على أسبابها وبه تصير الأشياء الجميلة قنية لهم، لأن " التي تنال بها السعادة القصوى من الأفعال والسير والأخلاق والشيم والملكات الارادية هي الفاضلة وحدها وهي الخيرات وحدها وهي الجميلة في الحقيقة. وما عداها فهي المظنون بها... بل هي شرور."[21]ربما الفرق الظاهر بين العلم المدني والفلسفة المدنية عند الفارابي يمتثل في أن العلم يفحص عن الأصناف والكيفيات والغايات والوجوه والأحوال والعوارض في تغيرها وكثرتها وجزئياتها وتفاصيلها بينما تدرس الفلسفة الكليات والقوانين ولذلك ينقد الفارابي الفلسفة المدنية وينتصر الى العلم المدني القادر على الاحاطة وتقدير أحوال وعوارض وقوى الأفعال والسير والملكات الارادية والأخلاق والسجايا والشيم[22].لعل راهنية التفكير السياسي زمن ربيع الثورة العربية هو البحث عن علم مديني ينقد نماذج المدن الجاهلة من نذالة وخسة وشقاوة وتغلب وفسوق وضلال وتبدل وذلك لما توقعه من شرور في الإجتماع البشري ويبحث عن تأليفية مدنية تضم المدينة الضرورية ومدينة الكرامة والمدينة الجماعية الى المدينة الفاضلة. وآيتنا في ذلك أن المدينة الضرورية هي التي يقتصر أهلها على الضروري مما به قوام الأبدان من الأكل والشراب واللباس والسكن، بينما يقصد أهل مدينة الكرامة أن يتعاونوا كي يصيروا ممدوحين من طرف الأمم معظمين بالقول والفعل، في حين يسعى أهل المدينة الجماعية أن يكونوا أحرارا وأن يعمل كل فرد ما يشاء.

 لكن" من الخطأ القول بأن الفارابي قد تصور دولة عالمية أو أنه دعا الى وحدة الجنس البشري كله. كما أنه من الخطأ الادعاء بأنه تحدث عن المدينة لا عن الأمة أو الدولة، تحت تأثير الفكر اليوناني ونظام المدن اليونانية. ان المدينة في تصور الفارابي هي الاجتماع المتمدن، الاجتماع الذي يربط الناس بروابط اجتماعية وفكرية ودينية معينة.

والمهم بالنسبة اليه هو نوع هذه الروابط لا غير. وهذا بالضبط ما يشير اليه عنوان كتابه آراء أهل المدينة الفاضلة. فموضوع البحث عن الفارابي هو الآراء أي الروابط الفكرية والدينية التي تجعل الناس طوائف وأمما، في وقت كان فيه العامل الاقتصادي خفيا يمارس تأثيره بشكل غير مباشر أي عبر النزاعات القبلية والطائفية والمذهبية."[23]كما يحدد الشرائط الموضوعية للعدل وتتمثل في ترك التغالب والتعاند والأخذ بالمعاونة والمسالمة خوفا عندما تتساوى القوى والمشاركة والبحث عن التكافؤ والاتفاق وإقامة العلاقات بين الأمم على مبدأ التحالف. اذ ترتكز المعاملات الارادية في المدينة الفاضلة على الخيرات التي يكتسبها الناس من بعضهم البعض.

 هكذا تكون في المدن ملة مشتركة تجتمع بها آراؤهم واعتقاداتهم وأفعالهم وتأتلف بها أقسامهم وترتبط وتنتظم وعند ذلك تتعاضد أفعالهم وتتعاون حتى يبلغوا الغرض الملتمس وهو السعادة القصوى."[24]  لكن كيف يكون" العدل هو هذا الموجود الآن"[25]؟ ألا يفيد الانسان العادل؟ وهل يضمن للمدينة بأسرها بلوغ السعادة؟ الى أي مدى تحرر مبحث العدل عن مبحث السعادة؟ وما معنى قول الفارابي بأن الانسان هو الملك في الحقيقة عند القدماء؟ أليس من الأجدر أن نبحث في السياسة المدنية عند الفارابي بدل التركيز على آراء وشرائط الرئيس الأول وعوض الإهتمام بالمدينة الفاضلة ومضاداتها؟ وما الذي ينجر عن اعتبار الرئيس الأول من مدبر ملك المدينة الفاضلة الى فاعل المهنة الملكية في المدينة والملة والأمة؟

المصادر والمراجع:

أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها، تقديم علي بوملحم، دار ومكتبة الهلال، بيروت، الطبعة الأولى، 1995.

أبو نصر الفارابي، السياسة المدنية، تحقيق فوزي النجار، المطبعة الكاثولوكية، بيروت، 1964.

أبو نصر الفارابي، فصول منتزعة،تحقيق فوزي النجار، دار المشرق، بيروت، الطبعة الأولى، 1971.

أبو نصر الفارابي، المسائل الفلسفية والأجوبة عنها، مطبعة السعادة، القاهرة، 1907.

أبو نصر الفارابي، كتاب الملة ونصوص أخرى، تحقيق محسن مهدي، دار المشرق، بيروت، الطبعة الثانية، 1991.

رسائل الفارابي، تحقيق موفق فوزي الجبر، دار الينابيع، دمشق، الطبعة الأولى، 2006.

ابراهيم العاتي، الإنسان في فلسفة الفارابي، دار البوغ، بيروت، الطبعة الأولى، 1998.

محسن مهدي، الفارابي وتأسيس الفلسفة الإسلامية السياسية، دار الفارابي، الطبعة الأولى، 2009،

محمد عابد الجابري ، نحن والتراث، مشروع قراءة جديدة لفلسفة الفارابي السياسية والدينية، المركز الثقافي العربي، الطبعة السادسة، بيروت، 1993.

كاتب فلسفي


------------

[1] أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها، تقديم علي بوملحم، دار ومكتبة الهلال، بيروت، الطبعة الأولى، 1995.ص.158.
[2]  أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها. ص.100.
[3]  أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها. ص،102.
[4]  أبو نصر الفارابي، السياسة المدنية، تحقيق فوزي النجار، المطبعة الكاثولوكية، بيروت، 1964. ص.72.
[5]  أبو نصر الفارابي، السياسة المدنية، ص.72.
[6]  أبو نصر الفارابي، المسائل الفلسفية والأجوبة عنها، مطبعة السعادة، القاهرة، 1907.ص.18.
[7]  ابراهيم العاتي، الإنسان في فلسفة الفارابي، دار البوغ، بيروت، الطبعة الأولى، 1998.ص.200,
[8]  أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها. ص.86.
[9]  أبو نصر الفارابي،تحصيل السعادة، ضمن رسائل الفارابي، تحقيق موفق فوزي الجبر، دار الينابيع، دمشق، الطبعة الأولى، 2006. ص.50.
[10]  أبو نصر الفارابي، فصول منتزعة،تحقيق فوزي النجار، دار المشرق، بيروت، الطبعة الأولى، 1971. فصل10، ص.ص.31-32.
[11]  أبو نصر الفارابي،التنبيه على سبيل السعادة، ضمن رسائل الفارابي، ص.97.
[12]  أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها. ص.98.
[13]  محسن مهدي، الفارابي وتأسيس الفلسفة الإسلامية السياسية، دار الفارابي، الطبعة الأولى، 2009، ص.214.
[14]  أبو نصر الفارابي، فصول منتزعة، فصل39، ص.55
[15]  أبو نصر الفارابي، فصول منتزعة، فصل42. ص.58.
[16] أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها. ص.152.
[17]  أبو نصر الفارابي، كتاب الملة ونصوص أخرى، تحقيق محسن مهدي، دار المشرق، بيروت، الطبعة الثانية، 1991، ص.46.
[18]  أبو نصر الفارابي، فصول منتزعة، فصل62. ص.71.
[19]  أبو نصر الفارابي، فصول منتزعة، فصل64. ص.73.
[20]  أبو نصر الفارابي، كتاب الملة ونصوص أخرى، ص.53.
[21]  أبو نصر الفارابي، كتاب الملة ونصوص أخرى، ص.54.
[22]  أبو نصر الفارابي، كتاب الملة ونصوص أخرى، ص.71.
[23]  محمد عابد الجابري ، نحن والتراث، مشروع قراءة جديدة لفلسفة الفارابي السياسية والدينية، المركز الثقافي العربي، الطبعة السادسة، بيروت، 1993. ص.82.
[24]  أبو نصر الفارابي، كتاب الملة ونصوص أخرى، ص.66.
[25]  أبو نصر الفارابي، آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها. ص.154.


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز