Arab Times Blogs
مايك ماوحي ملوحي
mallouhi_m@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 April 2011

حلم حمص بين الماضي والحاضر

مدينتي الجميلة حمص

ام التاريخ و أباطرة روما

كنا نحلم بك جميعاً في صغرنا

كنا نلهث لتقبيل يد الأهل ليأخذونا إليك في نعومتنا

و كنا لا ننام من الحلم بالبوسطة و الطريق اليك و محلاتك العتيقة و هداياك الجميلة

و كذلك نهلنا فيك العلم في شبابنا لمستقبلنا

و لا نزال يا حمص نحلم بك الآن و في كل يوم

نتألم لأجلك مع كل أنة و نقطة دم تُراق و يفص القلب مع كل دوي انفجار و تفجير

ماذا دهاك يا حمص ؟

بل ماذا حل بك يا حلمي الجميل ؟

هل هو حسد الحاسدين أم ( لعنة راسبونتين )

 

حـــــــــــــــــــــــــلم قطـــــــــــــــــــــــــــــر في حمص

بعد وقوع هذه الأحداث الأليمة في الوطن الأم سورية

يقف الانسان السوري مصعوقاً لما جرى و يجري و تتقاطع الأفكار و المعطيات في ذاكرته كشريط وثائقي لأحداث حصلت منذ مدة ليست ببعيدة

عندما عدت لزيارة الوطن منذ عدة سنوات لمدة قصيرة

كانت محطتي الرئيسية مدينة حمص

و كنت أتردد اليها يومياً

كان ما يثير انتباه الإنسان أينما ذهب في كل أحياء حمص و شوارعها و حتى على الأوتسترادات التي تصلها بباقي المدن السورية في تلك الآونة

اعلان و جملة واحدة لكل تلك اللوحات الدعائية و الآرمات الكثيرة جداً و المنتشرة في كل مكان

( حلــــــــــــــــــــــم حمـــــــــــــــــــص )

و كان كل زائر لحمص يفكر و يتأمل ما تعنيه تلك الأرمات و اللوحات الدعائية الملونة الجميلة

حتى أثارة فضولي كلفة صنعها لكثرتها و توزعها في كل مكان

سألت :

لأي شيء هذه الآرمات صنعت

جميع من أجابني بلهجة ضبابية

انه مشروع كبير و بتمويل ( قطـــري ) لتوسيع مدينة حمص بكلفة هائلة

قلت ببراءة : الله يديم المحبة و التعاون بين الأشقاء

و عندما عدت لزيارة الوطن ثانية في صيف 2010 م كان التجييش لذلك المشروع قائم على قدم و ساق على أنه مشروع اقتصادي ضخم و سيرفع من مستوى الحالة الأقتصادية للفرد في هذه المدينة بشكل خاص و سورية بشكل عام

و كان محافظ حمص القطري ( اياد غزالة ) طليق اليد و بصلاحيات واسعة من بشار الأسد ليفعل ما يشاء و حتى لو بدو ( يشخ بالنبع )

فهو حلقة رئيسية لهذا المشروع الوهمي الذي يمتد إلى أهداف و غايات استراتيجية و ديمغرافية مستقبلية نعيشها الآن

كان شهر العسل لايزال ساري المفعول بين ( خلع أبيه ) ذئب قطر ( حمد و بشار الأسد )

كان محافظ حمص يصول و يجول في كل ما من شأنه و بنية مبطنة

داخلها نوايا سيئة و ظاهرها تخطيط و تفيذ انماء و تطور اقتصادي

من جملة سياساته المبيتة توسيع حلم حمص الحالي ( ؟ ) ليشمل مناطق جغرافية أكبر ليسهل السيطرة عليها لاحقاً و بسهولة عند ساعة الصفر

و من جملة هذه المناطق منطقة وادي النصارى التي تبعد (60 كم ) عن حمص

فحاول افقار شعبها , بنقل منشآته و مصانعه إلى منطقة تبعد ( 80 كم ) عن محل اقامته

و حتى أبواب الرزق الغائلية كمصانع الأثاث الصغيرة ( المنشرة ) و برادات تفاح المزارعين الريفيين الحافظة للفواكه لم تنجو من شر مخططاته

و هنا أتذكر بأنني تناولته في المقال التالي دفاعاً عن سكان و أهالي تلك المنطقة في فترة ما قبل ( الثورة المرتزقة) في أواخر عام 2010 م عبر موقع ألكتروني لضيعة من تلك المنطقة (موقع ربوع حبنمرة )

عيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن على وادي النصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارى:

اعملوا حلم قطر في حمص
و دعوا حلم وادي النصارى .
لأهل و خيار أهل وادي النصارى .
أرجو أن لا تلوثوا الوادي بأحلامكم و دنانيركم .
و على كل من يحاول أن  يكون( أبو العز )سورية
على حساب نقاء و كرامة فقراء الوادي باسلوب أو  بآخر .
عن طريق جامعة أو مجمع سياحي أو صرح أثري .
. عليه أن يتذكر كيف كان مصير (أبو العز المصري) و أن شعب الوادي ليس بحاجة للحضارة لأنه يصدّر الحضارة و الأحلام للآخرين
لماذا هذا السعي المحموم للوصول إلى وادي النصارى
بمشاريع الخير والأحلام .
لماذا تريدون زراعة الأحلام في وادي يفيض بالأحلام  و الخير .
لماذا لا تذهبون بأحلامكم إلى مكان آخر فقير مقفر ليس فيه خير أو أحلام .
الوادي و منذ الأزل نهضة و ثقافة و حضارة بكل المقاييس الخلاّقة.
ــ نسبة الجريمة تكاد أن تكون فيه / 0 % /
ــ نسبة الأمية لا تتجاوز / 0 % /
العمران و الحضارة و الأخلاق و الشرف تاج نحاول الحفاظ عليه .
من يجرّب المجرّب . يكون عقله مخرّب .هكذا تعلمت من والدي .
إنه من الغباء أن أترجل عن حصاني لأمتطي حماركم .أو
حتى التفكير في أن أجرب حماركم .
فأرجوا أن تنأوا بأحلامكم بعيداً عن وادي النصارى .
إن معاهدكم و جامعاتكم
للأطماع المادية و حسب و
ليس حباً بأهل الوادي . إن
تلك الخطوة ستجر للوادي أشياء
اخرى نحن بغنى عنها و عن خدماتكم .
إن وادي النصارى كان و لا يزال و
بدون جامعاتكم يصدّر العلم و
المعرفة لكل سورية و العالم . اذهبوا بتبرعاتكم
و مشاريعكم إلى مناطق تحتاج لذلك .
وادي النصارى صفحة جميلة في
كتاب الوطن . يجب أن نحافظ
عليها كما هي .إنه ريف جميل
ولا نريده أن يغدو مدينة .

لقد بقي الزحف على قدماص و ساق و ضم ( وادي النصارى ) إلى حلم قطر ( حمص ) و خصوصاً أن خالع أبيه ( حمد ) كان في صيف أحد أشهر العسل مع الحكم في سورية جاء إلى وادي النصارى مع موزته بزيارة شخصية و حضر أحد الأعراس لابن أحد مستشاريه في ضيعة ( مرمريتا ) ,و قد استحوز على قطعة أرض فى أعلى قمة في جبل السايح أعلى جبال منطقتنا و بنى لسفيره قصر فيه و ما يشبه محطة اتصال و رصد و طبعاً و بدون أي شك بنواياه لأن العسل كان لا يزال ساري المفعول في الجانب المطمأن له ( الرئيس السوري )

كان خالع أبيه ( حمد ) ينفذ الأوامر بحزافيرها و يدفع بدون حساب

و كان حفر الأنفاق و مشاريع الكهاريز من قبل المحافظ في مدينة حمص يجري على قدم و ساق لوصل أطراف و أحياء حمص ببعضها تحت الأرض

و  و حتى مخازن  و مستودعات محلات الحلويات تحولت لمستودعات أسلحة و زخيرة ,( حلويات أبو اللبن الشهيرة ) و أستمر استئجار الشقق في كافة أحياء المدن السورية الهامة جاري بشكل طبيعي جداً لاستقبال بواخر الأسلحة من مرفأ الحريري في بيروت ( السان جورج ) و تخزينها في أي نقطة في الداخل السوري ,,,, طبعاً هنا كانت أجهزة النهب الأستخباراتية السورية و الحاشية الفاسدة و حرس الحدود يقبضون بدون أي ضمير ثمن أمن و سلامة تراب الوطن ,,,,,

في الطرف المقابل من المعادلة كان يقف الرئيس السوري بشار الأسد منفرداً بعد حرب تموز بين حزب الله و اسرائيل و كان بحاجة ليد تمد إليه من الدول العربية و لا سيما الفاعلة ( نفطياً ) أي مادياً ,و هنا جاء السُم الصحراوي القطري , على شكل مد اليد لأخ شقيق و دعم و مساندة لحق ,

طبعاً الأسد الأبن لاتزال تجاربه في مكر السياسة طرية و ليس له مخالب و ألوان و عمالة كخالع أبيه حمد ,

و من تربى في كلية الطب ليس كمن تربى و تدرب على يد مكر الموز الغربي العرباني ,و لذلك أعطى الدكتور السوري الثقة للمشعوز الصحراوي القطري الموسادي الذي تدرب على الغدر بأبيه و أخوته و جيرانه , كما أعطاها للعثماني اليهودي ,فقد كان الأسد الأبن يتصرف مع هؤلاء العربان بعفوية و ثقة,كما كان يتصرف بتحركاته الداخلية و ظهوره بين الشعب في فترة ما قبل الأحداث , و لم يكن مستبعد على أي انسان سوري أن يقابل بشار الأسد في أي موقع في سورية ,سواء في محطات البينزين أو المطاعم أو الملاعب الرياضية أو الأماكن السياحية و الأجتماعية و حتى بدون مرافقة أمنية تُذكر و بكل بساطة و عفوية و هذا ما رواه لي أحد الجنرالات المتقاعدة في الجيش من وادي النصارى, فقد قال لي في اتصال هاتفي , أن المختار في قرية الناصرة اتصل بي و قال لي ان الرئيس في البلدة و بشكل مفاجئ و لا نعرف ماذا تتصرف و باعتبارك جنرال متقاعد من الجيش منذ فترة قصيرة و أنت الشخصية الأولى في البلدة نطلب إليك الحضور للتعامل معه و استقباله ,

قال لي و البحرف الواحد:

أنه و زوجته كانو يحملون أولادهم بين الناس و بدون عناصر حماية تُذكر و كان يقود سيارته بنفسه , صافحني بكل تواضع , و في محطة الوقود ملأ السيارة بنفسه و تابع طريقه كأي مواطن .

من الناحية النفسية,شخص يتصرف بهذا الشكل و في موقع رئيس لدولة لها أعداء ,فان دل هذا على شيء فلإنه يدل على أن بشار الأسد كان ينعم في سريرة نفسه بالأمان و الثقة بالأخرين و بشعبه و حتى بالغادرين اللذين لا يستحقون الثقة كـ خالع أبيه و أخوته و الثعلب أردغان و بقية العالم الذي يباع و يُشرى بالنفط و الريال و الدولار كحاشيته و حراس حدوده اللذين كان يجب عليهم أن يعرفوا ما يجري وراء الكواليس و يقوموا بوظائفهم و مهامهم من أجل الوطن و لا يبيعوا ضمائرهم لحمد و آل سعود و عثمان ,و من هذا التقاطع في الأحداث مدى الغدر و المؤامرة التي تعرض لها الوطن من جهات غدر عدة مستغلين أمان و ثقة و كرم و طيبة ضيافة الوطن لغرز مخالبهم فيه و قتله

هكذا كان حلم حمص عند حفر الأنفاق قبل التكشير عن الأنياب و هذا حلم حمص المدمرة الآن بأيدي المرتزقة و وحوشهم المستأجرة,و الآن يريدون تصدير حلم حمص الجديد إلى وادي النصارى من بوابة صلاح الدين لتهجير المسيحيين بمباركة أمريكية اروبية لأنهم قبضوا ثمن مسيحي الشرق براميل من النفط و سبائك من الذهب العربي الهمجي,فكل حلم و أنتم بخير في بقعة اخرى من بقاع العالم و مع شعب آخر



(384660) 1
كذب كذب
سوري
الرئيس السوري يمشي بين الناس بأمان. هذا المقال كله كذب. حرام عليكم. قاتل الأطفال بشار لن يدوم
September 17, 2012 6:17 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز