Arab Times Blogs
د.طئ البدري
taimbadri@yahoo.com
Blog Contributor since:
08 October 2011

النمور الاسيويين تحت تصرف النمور الاسلاميين
الانتخابات المصرية الاخيرة والتي جلبت الاسلاميين الى السلطة برئاسة محمد مرسي..إستوقفني خبر إستثمار شركات ودول أسيوية في مصر وكأنهم في سباق مع الزمن لدخول السوق المصري..ولقد حدث ذلك سابقا مع العراق إبان الوجود الامريكي في العراق وإنتصار الاحزاب الاسلامية في السلطة والحكم..بحيث أصبح العراق مرتع خصب لكل ماهو منتج أسيوي ردئ وخطر على المواطن..أنا بإعتقادي هنالك تواصل وجداني مابين الاسيوي والعربي من حيث عشق الشئ الردئ والرخيص والمضر للصحة بحيث القاسم المشترك هو مابين الانسان العربي والاسيوي هو التبلد والعشوائية وعدم التحقق من كل ماهو يدخله رب السرة الى بيته..لذلك نجد العراق الغني بموارده والمتطلع الى بناء العراق بناء عصري نجده يسير عكس هذا الاتجاه بحيث اصبح مقبرة للمنتجات الاسيوية الخطرة على الصحة والبيئة..لذا ارجوا أن لايحدث ذلك لمصر كما حدث لبلدي العراق الحبيب..بحيث يجب أن يستوعب المواطن بأن المنتج الاسيوي الرخيص هو غالى ومكلف للدولة للتخلص منه بعد إكتشاف خطره..ش


(375276) 1
شتان بين العراق ومصر
علي البصري
اولا الاستثمار شيء والاستيراد شيء ياحضرة الدكتور والعراق لايوجد في استثمار بالمعنى الحقيقي الذي يشعر به المواطن او تكون له اثر على الاقتصاد والاستثمار علامة ايجابية ومطلوبة للاقتصاد العراق الرث فعندنا 40 مصنع للدولة عاطلة تدفع لهم الدولة رواتب اذا كنت تعلم ذلك مما يثقل الميزانية دون جدوى ولااعتقد ان الدولة تريد ان تبني مصانع لان ذلك قطاع عام او اشتراكي انتهى زمانه اذن الرساميل المحلية او الاجنبية لتطوير الاقتصادوامتصاص البطالة المتفاقمة ،العراق دولة نفطية تستطيع الاستيراد لاتقاس بمصر الدولة الفقيرة (عائدات السويس والسياح)والسلع الصينية تباع في كل الدنيا حتى في امريكا لانها الارخص وقد تكون الاردء هنا الحدود والسيطرة على البضاعة وتقيمها قبل دخولها علما ان مصر تفرض ضرائب على الاستيراد وهذا غير موجود في العراق والحدود مفتوحة لمن هب ودب !!!! نتمنى على مصر ان تكون من نمور افريقيا في الاستثمار ودخول الراساميل الاجنبية وتقتفي اثر ماليزيا او سنغافورا لانهم من نفس الظروف .
June 29, 2012 5:57 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز