Arab Times Blogs
مايك ماوحي ملوحي
mallouhi_m@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 April 2011

الفيتو الروسي الصيني على ما تحت الطاولة و ما فوقها

 

تصفحت باهتمام بالغ خبر على موقع SYRIADAYS  مفاده .( اجتماع مخابراتي ) على أعلى المستويات في الرياض للدول التالية :الولايات المتحدة . الاردن . تركية . اسرائيل . الأمارات .  قطر العظمى . الكويت . و طبعاً البلد المضيف مملكة آل سعود الديمقراطية .و باختصار شديد .

 كان هذا الأجتماع  مؤامرة على سورية  بكل المقاييس للتخطيط  و الإلتفاف على شرعية الأمم المتحدة  التي لم تتناسب مع مصالحهم هذه المرة .

فبدأ النفير و السعير . فاستنفروا و عنفروا و وعدوا و توعدوا و حلفوا براس موسى و عيسى و محمد إلا ما يمردغوا  راس سورية بالتراب السوري الغالي  و قهر موقفها المشرف من قضايا الأمة ( العربية ) و قضية فلسطين تحديداً . فهي محور من محاور الصراع في هذا الكون لأنها تخص ( القرابة ) الإسرائيليين  .

المهم . ما رشح عن هذه الؤامرة . هو أنها ستدار من قبل الغرب و ستمول من قبل دول الحمير العربية لأن الغرب مفلس و ما  بيبعت طلقة للأيادي المجرمة في سورية  قبل أن تدفع لهم السعودية و قطر C.O.D  يعني ( كاش ) و سلم و استلم  و تقاسم اللحم و العظام بيجي بعدين .

و المنفذين لهذه المؤامرة بغض النظر عن التفاصيل كيف و أين و متى  سيدخلون لسورية و المناطق الحدودية المجاورة التي سيتسللون منها  و كيفية الأمداد بالأسلحة و الأسناد اللوجستي لهؤلاء المجرمين .

 سيكونوا من المرتزقة و العصابات الأفغانية الوثيقين الصلة بالأرهابيين القطريين من آل ثاني و بقايا العصابات المستعملة في ليبيا و المجرمين السلفيين و الأخونجية في الداخل السوري و بقيادة ضباط غربيين و بتدريبهم الذي بدأ فعلاً في شرقي الأردن بأجر مليار دولار مقدم الثمن لليهودي عبد الله الثاني من قطر و هذا إذا ما لم يقوم الضباط و المرتزقة الغربيين أنفسهم بخلع ملابسهم و ارتداء ملابس الجيش السوري و يحاربوا داخل سورية على أنهم منشقين و يقاتلون تحت راية الجيش الحر( ؟ ) و في مرحلة لاحقة بثياب الجيش القطري محرر القدس  والجيش السعودي الفاتح العظيم لحارة البحرين و حتى بثياب الأصدقاء إذا ما كان الجيش السوري سيحارب بأقل حماسة من بنادق الحوثيين و معارضة البحرين استماتة في الدفاع عن سورية بعد أن تبين جلياً ما وراء العهر العربي و فضح المستور في مفارقة  مؤلمة بين طريقة اصلاح الفساد في سورية و طريقة اصلاحه في اليونان و حتى ايطاليا و اسبانيا و البرتغال . 

 و هنا يجب أن نقدر جلياً  العاهر السعودي بائع الحرمين و موقفه واحساسه المرهف و الإنساني الذي وصل به إلى حد شق كلسونه ألماً من استخدام الفيتو لصالح سورية و لم يكن يرتدي كلسون لا هو و لا موزة عندما استخدمت أمريكا الفيتو لأكثر من 60 مرة ضد الشعب الفلسطيني اللاجئ و المُهجرمن بيته و أرضه بأيدي أقرباءه اليهود لأكثر من ستين عام .و يبدوا أن دمعته تحب مسيار الأخونجيات من  باب عمر السورية الشقيقة أما الفلسطينيين من أهل القدس فهم أولاد شرموطة و يقاتلون أقاربه اليهود لاسترجاع ارضهم و أولادهم الأسرى .

إلى هنا كل شيء يمكن أن يكون معقول من الناحية الواقعية و قابل لمحاولة تطبيقه على أرض الواقع

و ما يزيد من معقولية هذا الخبر و امكانية حدوث هذا الأجتماع المؤامرة هو حقد و لؤم حكام هذه الدول المأجورة الشالحة ( ؟ )   للغرب و مصالح نزواتها الواهية و أهداف أسيادهم الحقيقية

و التي هي الدوافع الحقيقية لأسباب الخريف العربي بشكل عام و على سورية بشكل محوري و خاص إن لم يكن الهدف من كل هذا الخريف الغربي هو فقط الوصول إلى سورية في نهاية المطاف على أنه امتداد طبيعي لربيع و حركة شعوب عربية طامحة بالحرية .

و لكن ما تكشفت عنه الأحداث في محافل المؤتمرات الدولية الأخيرة ضد سورية من تأجيج سعير نار الحقد الغربي الصهيوني الخليجي المأجور يدل و بشكل لا شك فيه أن كل ماحدث في هذا العالم العربي من ثورات بأسباب حقيقية أو غير حقيقية كان أهم أهدافه الوصول لضرب سورية و تحقيق الأهداف المرسومة . بغض النظر عما تؤول إليه بقية الإنتفاضات في الدول الأخرى .

و هنا و بدون المزيد من التكهنات و المعلومات و الشرح فيما قيل و يقال في الحالة السورية .

و السؤال الوحيد الأوحد و الأهم المتعلق بما جاء في هذا الاجتماع .

ما هي امكانية تطبيق هذا المخطط الغدر على الأرض السورية ؟

مع الأخذ بعين الأعتبار قوة الجيش السوري الذي سيرمي بكل ما سيعطيه الله من قوة للدفاع عن وجوده و وجود دولته و كيانه .مع وضع نصب أعيننا ما يعنيه الفيتو الصيني و الروسي المضاعف  ما سيجسده هذا الفيتو على الأرض السورية من دفاع روسي صيني ليس عن  الكيان السوري .. بل عن وجودهما و استمرارهما كدول عُظمى على المسرح الدولي , لأن الأمر لا يتعلق بسورية فقط و إنما بعدها ايران و بعدها كورية الشمالية  و حتى آخر سياج  لما يعد بالقطب الآخر الرافض لمشاريع المعسكر الغربي   ؟

فإن مُسحت كرامة الفيتوالمشترك بالأرض من قبل أمريكا و اسرائيل و اوروبا و دول مأجورة متخلفة لا تزال تركب الجمل .فلن تقف تلك الدول عند هذا الحد و ستكمل المشوار لاحقاً إلى فرض ارادة القطب الواحد .

و لهذا .

لا أعتقد إن روسيا و الصين ستوافق على هذا الشيء ليحصل . لأنها ستكون معركة الدفاع عن وجودها و إن لم تفعل , فتكون قد دقت المسمار ما قبل الأخير في نعشها .لأنا المسامير الأولى قد دُقت و تُدق تباعاً و سابقاً  في افغانستان و العراق و ليبيا و جنوب السودان ( جوبا ) و دلتا النيجر النفطية و مناطق استثمارات اخرى كثيرة حول العالم في حرب قاسية جداً و خفية غير   معلنة احيانا و معلنة أحيانا أخرى بين الأقطاب الكبرى .

لذلك لا أعتقد أن أصحاب الفيتو في هذه القضية سيقفوا مكتوفين الأيدي عند هجوم عصابات دولاقليمية بحرب من تحت الطاولة بالنيابة عن أمريكا و حلفاؤها .

و لا بحرب من فوق الطاولة ( ع المكشوف .عيني عينك يا تاجر ) لأنها ربما ستكون حرب أكبر مما يتوقع البعض .و لا أعتقد أنهم سيبيعوا و يتخلوا عن أرجلهم التي يتنقلوا بها . فسورية ليست غنية بالثروات الطبيعية و لكنها بوابتهم المضمونة إلى الشرق و البحر المتوسط  . أنها هامة  كمسالك و ممرات  الأعصاب و الشرايين الدموية بين الرأس و الجسد


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز