Arab Times Blogs
المحامي محمد احمد الروسان
suha.roussan@gmail.com
Blog Contributor since:
05 December 2010

كاتب اردني
عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية


الخلافات الأممية حول الحدث السوري

ما يتم تسربه من معلومات، من قبل خبراء مجتمع المخابرات الصهيوني, كجزء من تخميناتهم وتقديراتهم الأستخباراتية, لطبيعة ونوعية مفاعيل الحدث السوري الجاري الآن, مع توضيحاتهم لماهية الموقف الأسرائيلي, الذي يتعين على تل أبيب اتخاذه والألتزام به, لجهة كيفية التعامل معه, وتوجيه تطوراته وتداعياته, بما يخدم ويعزّز المصالح الحيوية لهذا الكيان الغريب, من حيث سعي حثيث مع واشنطن, لأسقاط وتحقيق انهيار دمشق, وهذا يشي بوضوح أنّ محور واشنطن – تل أبيب, ومن ارتبط به من العربان, يرى في استهداف سوريا في الوقت الحالي, أهم من استهداف ايران, وتشي تخمينات وحديث المجتمع المخابراتي الصهيوني, بأنّ على اسرائيل أن تعمل من أجل, أم (بنوك) أهدافها الأستراتيجية, عبر استهداف دمشق, وعلى الأسرائليين والذين ظلوا أكثر اهتماماً باستهداف ايران, عليهم أن يفهموا, بأنّ التفكير في اقدام تل أبيب في مثل هذه الظروف, باستهداف ايران – وبرنامجها النووي ودورها الحيوي, هو أمر سخيف للغاية ويدل على حمق عميق, لذلك عليهم أن يستهدفوا بوّابة ايران, في المنطقة والى العالم العربي والأسلامي, وهي البوّابة الدمشقية, هكذا يرى هؤلاء, وهم يتحدثون الآن بصفتهم كخبيراء استخباراتيين مجرّبين.

لقد ظلّت البوّابة الدمشقية لأيران -(وما زالت)-, تشكل محور اهتمام أجهزة شبكات المخابرات الأسرائيلية المختلفة, وكذلك شبكات المخابرات الأمريكية, في اطار المجمّع الفدرالي الأمني الأمريكي, أضف الى ذلك اهتمامات متنوعة لشبكات المخابرات الغربية الأوروبية, كل ذلك بسبب الدور المركزي الهام, الذي ظلّت ومازالت تلعبه سوريا, في ضبط وتشكيل وتشكل التوازنات الجيو – سياسية الشرق الأوسطية, وكدولة اقليمية ذات أدوار حيوية في مجالاتها الحيوية, وفي توجيه مفاعيل وتفاعلات متغيرات الصراع العربي – الأسرائيلي, بكافة مكوناته وملفات قضاياه الأساسية, حيث اختصره البعض منّا مع كل أسف وحصرة, الى النزاع الفلسطيني – الأسرائيلي, والفرق في ذلك واضح كالشمس, هو فرق بين الثرى على الأرض, والثريا في السماء الدنيا, كذلك أدوار دمشق في توجيه مفاعيل, متغيرات الشعور القومي العربي وبكافة مكوناته, وملفات قضاياه المتعلقة بالعمل العربي المشترك, وبناءات الهوية القومية العربية من جديد وتقاطعاتها, مع بناءات الهوية الأسلامية, كذلك الدور السوري الواضح, في توجيه متغيرات ردع النفوذ الأجنبي على المنطقة, بأشكال استعمارية تستسيغها الأذن العربية, وتحت عناوين الديمقراطيات, وحقوق الأنسان, والحاكميات الرشيدة ... الخ.

شبكات المخابرات المختلفة, لمحور واشنطن – تل أبيب, ومن ارتبط به من العربان, وباقي الحلفاء الغربيين الأوروبيين, تركز على عامل فهم تأثير العامل السوري, ان لجهة اخراج دمشق, من دائرة الصراع العربي – الأسرائيلي, لأنهاء هذا الصراع والى الأبد, وان لجهة اخراج سوريا من دائرة الشعور القومي العربي, لأنهاء المشروع القومي النهضوي العربي, وهو شرط موضوعي, لتفكيك تماسك المنطقة العربية, وتحويلها الى كيانات مفككة, يمكن اخضاعها بكل سهولة للنفوذ الأسرا- أمريكي, كل ذلك من أجل ضبط تأثير العامل السوري, ليصار الى انهائه لاحقاً, أو على الأقل اضعافه, ثم تحييد دوره بشكل مؤقت, ليتاح لاحقاً السيطرة عليه.وفي ظني وتقديري, أنّ الحدث السوري, قد يقود الى سلسلة من عمليات الأنقلاب الرئيسية, في مسارات توجهات النظام الدولي, وطرق اعادة تشكيله, وتنميطات جديدة لعقيدته, حيث نجد أنّ واشنطن وحلفائها من الأوروبيين, صاروا يتمادون كثيراً في استهدافاتهم لسوريا ودورها, بحيث صار الحدث السوري نقطة مركزية, في محيط التحركات الدولية والأقليمية الساعية, لجهة تصعيدات لمجريات الأحداث في القطر السوري, ان لجهة الأقلمة والتدويل, وان لجهة الأستهداف العسكري في مرحلة لاحقة.

وأحسب أنّ مسارات التمادي الأمريكي – الغربي الأوروبي, كتدخل خارجي أجنبي, في ملفات الحدث السوري ومفاعيله وعقابيله, سيقود بالضرورة الى حالات غير مسبوقة, من الأنفلات الأمني والسياسي الذي يصعب السيطرة عليه, كما نلاحظ أنّ المعارضة السورية سواءً لجهة الداخل السوري, أو لجهة الخارج السوري, كطرف له ارتباطاته الخارجية والتي هي, محل تساؤل الكثيرين من المراقبين, عقابيل هذا الأرتباط الخارجي لهذه المعارضة, يمنع بلا شك التهدئة في سوريا, ومن جهة ثانية يدفع ازاء التصعيد, الذي يتيح لها الحصول على الدعم الأمريكي – والغربي الأوروبي, مع وجود حراك خارجي تصعيدي, تزامن مع حراك داخلي ازاء التهدئة, ويبدو أنّ هناك ادارات للتصعيد السوري الرأسي والعرضي, بعد أن فشل التصعيد الداخلي, عبر متتاليات هندسة الأحتواء للحدث السوري, بمسارات سياسية رغم بطئها.انّ جلّ الأطراف الدولية الغربية, تنحاز بالتدخل لجانب طرف المعارضة, بدلاً من العمل على تحقيق التهدئة, فهي من ناحية تمارس استراتيجيات اعلامية سوداء, في الغرف المغلقة وعمليات تعبئة سلبية, ومن ناحية ثانية تعمل في دعم جهود التصعيد, عبر المال والسلاح ومستلزماته, مع دعومات لوجستية أخرى عابرة للحدود والقارات.

كذلك تعمل وتمارس واشنطن وحلفائها من الأوروبيين, الكثير من التحايل والتجاوزات لحدود ونطاق ولاية القرارات الدولية, عبر مجلس الأمن الدولي, مما أدّى الى اصطفافات من دول أخرى عظمى, تملك حق النقض الفيتو في مجلس الأمن الدولي, كروسيا والصين, حيث تعارضان هذه التوجهات الغربية والأمريكية, وحدثت الأختلافات الدولية حول الحدث السوري, وتفاعلاته وكيفية التعامل معه, لذلك فمن الممكن أن تكون مفاعيل الحدث السوري, في منظور الرؤية الدولية, نقطة البداية لعمليات تمرد دولي اقليمي, على مفهوم نظام الهيمنة الأمريكية والغربية, بعد أن قامت القوّات الأمريكية الغازية, بعمليات غزو واحتلال أفغانستان والعراق, وكان ذلك نقطة بداية مسار قطار الهيمنة الأمريكية, على العالم ضمن نظام القطبية الواحدة, ومن شأن تقلبات المناخات الدولية, لهذه المعادلة ومفهومها, أن يؤدي ذلك الى صعود نظام دولي بديل متعدد الأقطاب, أو على الأقل ثنائي القطبية أو ثلاثي, وظاهرة الأختلاف الأممي, ازاء الحدث السوري قد تكون البدايات لجهة ذلك.

وأتفق مع القول الذي يتحدث, بأنّ بغداد كانت تمثل الشرارة, التي أشعلت نيران الهيمنة الأمريكية في المنطقة والعالم, وقد تكون دمشق عبر حدثها السوري الشامل, والأختلاف عليه دولياً وبكيفية التعاطي معه, بمثابة تلك الأطفائية المائية, التي تقضي على نيران هذه الهيمنة والغطرسة, أو على الأقل التخفيف, من مستويات درجات التهابها.هناك مقاربات سياسية شاملة للايباك في الولايات المتحدة, لجهة حركة الأحتجاجات السورية وتداعياتها على السلام في المنطقة, وان لجهة مواقف الأدارة الأمريكية, بحيث أكّدت مقاربات الأيباك, أنّ السلام مع مصر والأردن الى حد ما, صار سلاماً حقيقياً بالأطار الرسمي لا الشعبي, أمّا السلام الأسرائيلي مع سوريا والفلسطينيين, فهو أمر لا يمكن تحقيقه في المدى المنظور, لذلك المطلوب من محور واشنطن – تل أبيب حالياً, التفرغ الكامل لجهة اكمال عزل سوريا واخراجها, من معادلات الشرق الأوسط الحالية والمستحدثة لاحقاً, وبعدها يمكن النظر في أمر كيفية, تحقيق سلام شرق أوسطي حقيقي من زاوية الأيباك.وحول السياسة الخارجية الأمريكية, فقد ذهبت مقاربات جماعات الضغط الأيباكي, الى أنّ واشنطن تتعامل مع حراكات ربيع الشارع العربي, وفق معيارين أثنين: معيار المصالح الأستراتيجية, ومعيار السلوكيات الأخلاقية القيميّة

 ففي المسألة المصرية والتونسية, وثورتيهما الأخيرتين, نجد أنّ واشنطن التزمت وفق معيار السلوك الأخلاقي القيمي, وذهبت بعيداً لجهة احترام رغبة الشارعين المصري والتونسي الشعبوية, في اسقاط نظام مبارك وبن علي الحليفان لها, واستبعدت واشنطن معيار المصالح الأستراتيجية, بحيث تخلّت عن مصالحها الأستراتيجية, والتي كان يمثلها نظام مبارك وبن علي, ولكنها في الموضوع اليمني والبحريني, تعاملت وفق معيار المصالح الأستراتيجية, ولم تسعى الى التعامل على أساس الأعتبارات السلوكية الأخلاقية القيمية, على غرار ما فعلت مع القاهرة وتونس.ويبدو أنّ توجهات السياسة الأمريكية والغربية, تتناقل متأرجحةً بين الخيارين, خيارات الدبلوماسية القائمة, على عملية صنع القرار المستند, على المعيار الأخلاقي القيمي, والخيارات الدبلوماسية القائمة, على عملية صنع القرار المستند, على معيار المصالح الأستراتيجية, وعليه تتعامل ادارة أوباما الديمقراطية, مع الحدث السوري وتفاعلاته, على أساس وضع دمشق أمام مسارين أثنين, وهو أمر استثنائي لمعايير دبلوماسية العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي.

وتقول معلومات الخبراء والمراقبين الدوليين, انّ حركة الأخوان المسلمين السورية, هي الأكثر والأوفر نشاطاً, في الساحة السياسية السورية حالياً, وصعود هذه الحركة معناه بكل بساطة, القضاء على سوريا المدنية – العلمانية, واستبدالها بسوريا الأصولية – السنيّة, وهو أمر غير مقبول بالنسبة لواشنطن والغرب, وانهيار دمشق معناه, اندلاع نيران العنف السياسي الطائفي, وتداعيات وعقابيل كل ذلك, سوف تتخطّى حدود القطر السوري, الى بقية المناطق الأخرى, المجاورة وغير المجاورة, في جل جغرافية الشرق الأوسط, وانهيار دمشق يعني, ترسانات الأسلحة السورية كلّها, سوف تقع في يد الفصائل والميليشيات المسلحة, بما في ذلك الأسلحة الكيماوية والبيولوجية, واستخدامها سوف يكون حاضراً, ولكنه بمستويات فوضويّة عبثيّة متفاقمة.



(356429) 1
أنا معك فيما أسلفت الا الفقره الأخيره
Ahmad Sami
ان الأخوان المسلمون هم من والى أميركا منذ نشأتهم وهم الذين أذاقوا جمال عبد الناصر شـى أنواع الخيانه حتى أنهم كانوا من الجواسيس ضد عبد الناصر وكانوا سببا في نكسة حرب67 وهم الأن الذين وقعوا لأمريكا صكا(مقابل استلامهم الحكم)بعدم معاداة اسرائيل واستمرارهم بضخ الغاز لأصدقئهم والأستمرار بحصار غزة لذلك ان أمريكا لن تتورع أن تساعدهم في استلام الحكم في سوريا كما في مصر ومعظم دول المنطقه باستثناء دول الخليج والسعوديه حيث حكم بني صهيون في هذه الدول النفطيه.
January 28, 2012 12:01 PM


(356495) 2
الى الكاتب
ابو كلبشة
كلامك مو صحيح بالنسبة لترسانه الاسد الكيماوية لان الناتو راح يدمرها (لو كانت موجوده) عن بكرة ابيها بغارتين جويتين يا فالح
ثانيآ انت مفكر ان روسيا بتسلح الاسد بسلاح فعال ضد اسرائيل ؟
اكيد انت شارب ويسكي بس كتبت المقال
راجع تاريخ علاقة روسيا مع اسرائيل قبل ما تشرب اقصد قبل ما تكتب
January 28, 2012 3:56 PM


(356518) 3

أعوج إبن نعناق
أرني يهودي واحد يعيش على وجه الأرض كلاجئ أو متبهدل بدون سبب بينما لوجئنا فقط لأوربا لرأينا العجب العجاب عشرات ألاف الإيرانيين و الجزائريين و السوريين و هلم جرا يعيشون كلاجئين متمرمطين و السبب هو حكوماتهم الخائبة فماذا جلبت لنا هذه الأنظمة العلمانية سوى أنها جعلت منا عبيدا في أشباه دول .
January 28, 2012 6:26 PM


(356628) 4
يا اعوج رقم 3
thesyrian
لك يا حمار رقم 3 . انا في نيويورك لا ارى سوى الاردنيين واليمنين والمصرين بالاضافة الى الفلسطينين من الجاليات العربية. ومن سوء حظك الخرى بانني لا ارى الا القليل من الجنسيات المذكورة . فمن الافضل ان تاكل خرى وطم حالك فيه.
January 29, 2012 5:23 AM


(357113) 5
من غير الاسد عبدالله الثاني ابن المقبور حسين راح يتعلق من خصيانه في شوارع عمان
مراقب من داخل الاردن
والفلسطيننين راخ يحتلوا الاردن , والاردنيين سوف يرجعون يرعون حميرا وكلابا في صحراء الجفور ونزهتهم في رمال الرمادي وصحراء النفوذ هههههههههههههههههههههههههههههه اخص يا الجلاب
February 1, 2012 8:11 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز